أكثر تخصصات جامعية طلباً في سوق العمل المستقبلي

أكثر تخصصات جامعية طلباً في سوق العمل المستقبلي عند التخطيط لمستقبل تطغى عليه حالة من الشك وانعدام اليقين، يجب على المرء معرفة الشهادات الجامعية التي سيكون عليها طلب مرتفع في سوق العمل؛

أكثر التخصصا جامعية طلباً في سوق العمل
جدول المحتويات

يجب على المرء معرفة الشهادات الجامعية التي سيكون عليها طلب مرتفع في سوق العمل وخصوصاً تلك التي تعود عليه بأكبر عائد مالي ممكن. يصحُّ هذا بصورة أكبر في الوقت الذي تواجه فيه الاقتصادات المتعثرة مستقبلاً لا يمكن التنبؤ به. والوقت الراهن هو وقت حرج للصناعات الناشئة التي يتم طرحها لتقديم تقنيات جديدة تساهم في تمكين عالم الأعمال من مواجهة تبعات تلك التأثيرات العالمية؛ لذا تقدم هذه الشركات الناشئة تلميحات حول الوظائف التي قد تجلبها لمستقبل مشرق.

ومن الذكاء أن تدور أهدافك المهنية في فَلك هذه التلميحات للمساعدة في تحديد أفضل التخصصات الجامعية في المستقبل المنظور؛ لذا نقدم إليك قائمة

بأفضل 10 تخصصات جامعية مستقبلية:

1.  إنترنت الأشياء (IoT)

تشمل الوظائف المستقبلية المطلوبة درجة البكالوريوس في إنترنت الأشياء. والهدف من هذا التخصص تعزيز مهارات التفكير النقدي وقدرة الطلبة على تطوير وصيانة الأجهزة والشبكات التي يعملون من خلالها؛ فبدءاً من الساعات الذكية ووصولاً إلى المركبات ذاتية القيادة، تعالج هذه الأجهزة البيانات وتنقلها عبر الإنترنت.

إنَّ معرفة طريقة برمجة هذه الأجهزة وتصميمها وتوصيلها بالإنترنت مع وضع الأمن السيبراني في الحسبان يتطلب تدريباً متخصصاً؛ ومع استمرار تطور التكنولوجيا، ستكون هذه الشهادة الجامعية مطلوبة بشدة في المستقبل.

تشمل الدورات التي يخضع إليها الطلبة في هذا التخصص تحليل البيانات، وأنظمة التشغيل المضمنة، وأجهزة الاستشعار الخاصة بإنترنت الأشياء.

2.  تكنولوجيا المعلومات في قطاع الرعاية الصحية (HIT)

يزود هذا التخصص الطلبة بالمعرفة الفنية لإعداد وصيانة السجلات والأنظمة الطبية، كما من شأن الحصول على شهادة في تكنولوجيا المعلومات في قطاع الرعاية الصحية أن يعود على الطلبة بالعمل في وظائف مربحة، مثل مديري المعلومات الصحية ومحللي البيانات ومحللي أبحاث السجلات الطبية؛ ولكن لشغل هذه الوظائف، سيتطلب الأمر منك الحصول على شهادة البكالوريوس في تكنولوجيا المعلومات في قطاع الرعاية الصحية (HIT)، كما يتطلب هذا التخصص الخضوع إلى دورات في موضوعات مثل الاتصالات والتقنيات، وإدارة بيانات الرعاية الصحية، وإدارة المعلومات الصحية، والممارسة والخبرة المهنية.

3.  تكنولوجيا المعلومات (IT)

إذا قررت دراسة تخصص تكنولوجيا المعلومات، فضع في حسبانك أيضاً الخضوع إلى دورات في الاتصالات وعلوم الكمبيوتر؛ ففي هذا التخصص، وبينما ينصب التركيز على تكنولوجيا المعلومات، سيتم أيضاً تقديم دورات في الاتصالات الرقمية وتطوير مواقع الويب.

تقدم برامج درجة البكالوريوس في تكنولوجيا المعلومات تخصصات تسمح للطلبة بتعديل دراساتهم لتتماشى بشكل أفضل مع أهدافهم المهنية واهتماماتهم الشخصية؛ ولكن بغض النظر عن مجال تركيزك، فإنَّ مهاراتك في الاتصالات والمهارات التقنية مطلوبة بشدة، لذا هذا التخصص مثالي للأشخاص الذين لديهم خلفية قوية أو اهتمام ببرامج وأجهزة الكمبيوتر.

4.  البيانات الضخمة (Big Data)

يُعرف علم البيانات “Data Science” بأنَّه أحد أسرع المجالات الوظيفية نمواً في العالم، ويوظف فيه العلماء والباحثون في مؤسسات من جميع الأشكال والأحجام. ومن خلال منهجها المصمم بشكل فريد، تجمع البرامج الجامعية في تخصص البيانات الضخمة بين تحليلات الأعمال وعلوم الكمبيوتر وعلوم البيانات، وذلك لتزويد الطلبة بخبرة شاملة.

تتيح الدورات المركزة وخيارات التخصص للطلبة تخصيص شهاداتهم لتتماشى بشكل أكبر مع أهدافهم المهنية. وتغطي هذه الدورات موضوعات في الحوسبة السحابية والأمن السيبراني وقواعد البيانات والحوسبة عالية الأداء “High-Performance Computing”.

تسعى جميع برامج البكالوريوس في تخصص البيانات الضخمة إلى إعداد الطلبة لشغل وظائف في هذا المجال من خلال توفير أساس قوي للفنون المتحررة جنباً إلى جنب مع الدراسة التقنية والتحليلية.

الذكاء الاصطناعي
الذكاء الاصطناعي

5.  الذكاء الاصطناعي (AI)

باعتباره مجالاً مستقبلياً ناشئاً، يوفر الذكاء الاصطناعي آلاف الوظائف الشاغرة كل عام، مع وجود عدد قليل جداً من الأشخاص لملء هذه الشواغر. ومن خلال الحصول على شهادة جامعية في تخصص الذكاء الاصطناعي، تكون مؤهلاً لوظائف مبتدئة ومتوسطة في هذا المجال.

توقع أن تخضع إلى دورات في علوم الكمبيوتر وبنية البيانات، بالإضافة إلى دورات في البرمجة الأمرية والبرمجة الوظيفية وبُنى البيانات المتسلسلة. كما تعد الدورات في الأخلاق والمسؤولية الاجتماعية أيضاً جزءاً رئيسياً من برنامج الدراسة. وبمجرد إتمامهم الفصول الدراسية المطلوبة، غالباً ما يشارك الطلبة في دراسات مستقلة ومشاريع بحثية في مجالات مثل التعليم أو الرعاية الصحية أو النقل.

6.  الهندسة الكيميائية

وفقاً لمكتب إحصاءات العمل (BLS) في الولايات المتحدة الأمريكية، فمن المتوقع وجود توقعات وظيفية جيدة ونمو عمالة عالٍ للمهندسين الكيميائيين. في الواقع، يُتوقع أن ينمو توظيف المهندسين الكيميائيين بنسبة 6 في المئة حتى عام 2028، وهو أعلى قليلاً من المتوسط قياساً على جميع المهن الأخرى. ومع زيادة الطلب على خدمات الهندسة الكيميائية، سيُقبل المزيد والمزيد من الطلبة المؤهلين للمساعدة في تلبية احتياجات سوق العمل المتنامي هذا.

تتمثل الخطوة الأولى للعمل في مجال الهندسة الكيميائية في الحصول على درجة البكالوريوس في هذا التخصص، وتغطي الدورات الدراسية موضوعات مثل الديناميكا الحرارية للعمليات الكيميائية، والديناميكا الحرارية للخلائط، وميكانيكا الحركة الحيوية وظواهر النقل “Transport Phenomena”.

7.  التمريض

في حين أنَّ التمريض قد يكون مساراً وظيفياً متطلباً من الناحية العاطفية والعقلية والجسدية، إلا أنَّه أيضاً أحد أكثر المسارات الوظيفية المجزية من الناحية المالية.

يمتلك الراغبون في التخصص في مجال التمريض رغبة قوية في مساعدة الآخرين؛ ومع الرحمة والمكافأة الشخصية تأتي توقعات وظيفية مستقبلية مواتية وحياة مهنية واعدة؛ ففي الواقع، يُتوقع لهذا التخصص الوظيفي نمواً أسرع بكثير من متوسط التوظيف خلال العقد المقبل.

بالنسبة إلى برامج الممرضين المسجلين “registered nurse” وبرامج درجة البكالوريوس في علوم التمريض “bachelor’s degree of science in nursing”، فيوجد العديد منها على شبكة الإنترنت، ويمكن إكمال هذه البرامج في أقل من ثلاثة فصول دراسية، أو قد تستغرق ما يصل إلى أربع سنوات جامعية.

قد تغطي الدورات موضوعات مثل الصحة المجتمعية، والممارسة القائمة على الأدلة، والتقييمات الصحية، التمريض المهني.

8.  إدارة التشييد

يستغرق الحصول على درجة البكالوريوس في إدارة التشييد أربع سنوات في العادة، وذلك رغم وجود خيارات عبر الإنترنت أقل من حيث مدة الدراسة؛ والتي تُعد مثالية بشكل خاص للطلبة الذين يدرسون بدوام كامل ويرغبون في أن يكتسبوا خبرة قيمة في هذا المجال. تغطي الدورات التي يتم تدريسها في معظم برامج إدارة التشييد موضوعات مثل إدارة مشاريع التشييد، والمسح التشييدي، والإحصاءات وقوة مواد البناء.

من المتوقع أن يزداد توظيف مديري التشييد بنسبة 10 بالمئة خلال السنوات الثماني المقبلة، كما أنَّ التوقعات الوظيفية المواتية بالإضافة إلى الأجور الأعلى من المتوسط، تجعل من إدارة التشييد خياراً من الدرجة الأولى مستقبلاً.

9.  الهندسة الكهربائية

يتطلب الأمر من المرء الحصول على شهادة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية ليصبح مهندساً كهربائياً. ويمكن الحصول على الشهادة في الجامعات أو من خلال الدراسة عبر الإنترنت. تستغرق معظم البرامج الجامعية أربع سنوات، بينما يستغرق الحصول على درجة البكالوريوس عبر الإنترنت في برامج الهندسة الكهربائية من سنتين إلى ثلاث سنوات. وبغض النظر عن المسار الذي تنتهجه، فإنَّ هذه الشهادة تعود نتائج إيجابية؛ فقد أفاد مكتب إحصاءات العمل الأمريكي أنَّ متوسط الأجر السنوي للمهندسين الكهربائيين هو 101،250 دولار؛ ولكن لكسب أجر مرتفع، ستحتاج إلى شهادة معتمدة من مجلس الاعتماد للهندسة والتكنولوجياABET وترخيص لمزاولة المهنة وخبرة عمل في هذا المجال.

تشمل الدورات الدراسية التي ستخضع إليها الدوائر الإلكترونية وأساسيات التصميم الرقمي ومقدمة عن الهندسة الكهربائية وغيرها.

10.الهندسة الطبية الحيوية

تجمع الهندسة الطبية الحيوية – تسمى أيضاً هندسة التقنيات الطبية – بين الإلمام بالمبادئ الهندسية وبالعلوم الطبية لبناء وإنشاء أنظمة الكمبيوتر والمعدات والأجهزة؛ ولكي تصبح مهندساً طبياً حيوياً، يلزم عادةً الحصول على درجة البكالوريوس في هذا التخصص.

لكن ما الذي يجعل الهندسة الطبية الحيوية خياراً وظيفياً من الدرجة الأولى في المستقبل؟ إنَّها التطورات الجديدة في الطب والهندسة الطبية؛ فمع ظهور هذه التطورات، تظهر معها طرائق جديدة لتحسين العمليات في مجال الطب والرعاية الصحية، فمن تصميم الأطراف الصناعية المتطورة إلى الاختبارات الجينية، ستكون الهندسة الطبية الحيوية خياراً ضرورياً للمستقبل.

تشير التوقعات الوظيفية المواتية للعوائد المعروفة حالياً لهذا التخصص إلى وجود مردود عالٍ لأولئك الذين يتخصصون فيه مستقبلاً.

المصدر

Shares

مقالات ذات صلة

العمل عن بعد: أهم 11 مهارة تحتاجها لتكون ناجحًا

أشهر 12 موقعًا لوظائف العمل عن بعد

دليل فرص العمل في تركيا

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية