المسار المهني لمجال اختبار البرمجيات

سيعرفك هذا المقال إلى خطوات وخبايا اختبار البرمجيات؛ فإذا كنت تخطط للعمل في هذه المهنة، فتابع معنا السطور القادمة.

المسار المهني لمجال اختبار البرمجيات

المسار المهني لمجال اختبار البرمجيات

اختبار البرمجيات عبارة عن عملية للتحقق من نظام أو برنامج، لمعرفة ما إذا كان يفي بالمتطلبات المحددة، ويحقق النتائج المرجوة. ونتيجة لذلك، يمكنك تحديد الأخطاء في المنتج أو المشروع البرمجي. ولا غنى عن هذا الاختبار من حيث توفير منتج عالي الجودة خالٍ من أي خلل أو مشكلة.

المهارات المطلوبة لتصبح مختبِر برمجيات

المهارات غير التقنية

المهارات الآتية ضرورية لتصبح مختبراً جيداً لجودة البرمجيات؛ لذا قارن مجموعة المهارات الخاصة بك بالقائمة الآتية لتحديد ما إذا كان اختبار البرمجيات يناسبك:

  • المهارات التحليلية: يجب أن يتمتع مختبرو البرمجيات بمهارات تحليلية عالية. ستساعد المهارات التحليلية في تقسيم نظام برمجي معقد إلى وحدات أصغر، مما يكسب المرء فهماً أفضل يمكِّنه من إنشاء مُختَبَرات “Test Cases“. 
  • مهارة التواصل: يجب أن يتمتع مختبرو البرمجيات البارعون بمهارة تواصل شفهي وكتابي جيد. ,يجب أن تكون أدوات الاختبار – مثل الحالات وخطط واستراتيجيات الاختبار، وتقارير الأخطاء – التي تم إنشاؤها بواسطة مختبر البرمجيات سهلة القراءة والفهم. يتطلب التعامل مع المطورين – في حالة وجود أخطاء أو أي مشكلة أخرى – قدراً من السرية والدبلوماسية.
  • إدارة الوقت والمهارات التنظيمية: قد يكون الاختبار في بعض الأحيان مهمة شاقة، خاصة في أثناء إصدار الكود البرمجي. يجب أن يدير مختبِر البرمجيات عبء العمل بكفاءة، وأن يتمتع بإنتاجية عالية، ويُظهر مقدرة على إدارة الوقت بفاعلية، ويتمتع بمهارات تنظيمية.
  • السلوك الرائع: لكي تكون أحد مختبري البرمجيات الجيدين، يجب أن تتمتع بسلوك رائع. مثل التوجيه التفصيلي، والاستعداد للتعلم واقتراح تحسينات للعملية. في صناعة البرمجيات، تتطور التقنيات بسرعة هائلة، ويجب على مختبِر البرمجيات الجيد ترقية مهارات اختبار البرمجيات التقنية لديه باستخدام أحدث التقنيات الموجودة. ويجب أن يعكس موقفك درجة معينة من الاستقلالية؛ بحيث تتولى المسؤولية المهمة المخصصة وتكملها دون إشراف مباشر.
  • الشغف: للتفوق في أي مهنة أو وظيفة، يجب أن يكون لدى المرء درجة كبيرة من الشغف بها؛ لذا يتعيَّن على مختبر البرمجيات أن يكون لديه شغف بمجال تخصصه. ولكن كيف يمكنك تحديد ما إذا كان لديك شغف باختبار البرمجيات، إذا لم تكن قد قمت بذلك من قبل؟ جرب ذلك، وإذا لم يُثر اختبار البرمجيات حماستك، فاستبدله بشيء آخر.

المهارات التقنية

  • معرفة أساسية بقواعد البيانات والإس كيو إل: تحتوي أنظمة البرمجيات على كمية كبيرة من البيانات التي تُخزَّن في الخلفية ضمن أنواع مختلفة من قواعد البيانات؛ مثل أوراكل “Oracle”، وماي إس كيو إل؛ وما إلى ذلك. لذلك ستكون هناك حالات تستدعي التحقق من صحة هذه البيانات. وفي هذه الحالة، يمكن استخدام استعلامات الإس كيو إل البسيطة أو المعقدة للتحقق مما إذا كانت البيانات المناسبة مخزنة بصورة صحيحة في قواعد البيانات الخلفية.
  • معرفة أساسية بأوامر لينوكس: يتم نشر معظم تطبيقات البرمجيات مثل خدمات الويب وقواعد البيانات وخوادم التطبيقات على أجهزة لينوكس، لذلك من الضروري أن يكون لدى المختبرين معرفة بأوامر لينوكس.
  • معرفة وخبرة عملية بأدوات إدارة الاختبار: تعد إدارة الاختبار جانباً هاماً من جوانب اختبار البرمجيات؛ وبدون التقنيات المناسبة لإدارة الاختبارات، ستفشل عملية اختبار البرنامج. 

إنَّ إدارة الاختبار ليست سوى إدارة التعليمات البرمجية ذات الصلة بالاختبار؛ فعلى سبيل المثال، يمكن استخدام أداة مثل تيست لينك “Testlink” لتتبع جميع حالات الاختبار التي كتبها فريقك.
توجد أدوات أخرى متاحة يمكن استخدامها لإدارة الاختبار؛ لذلك من الهام أن يكون لديك معرفة وخبرة عملية بمثل هذه الأدوات لأنَّها تُستخدم في معظم الشركات.

  • معرفة وخبرة عملية بأي أداة لتتبع العيوب: يعد تتبع العيوب ودورة حياة العيوب “Defect life cycle” من الجوانب الرئيسية لاختبار البرمجيات؛ لذا يكون من الهام إدارة العيوب بشكل صحيح، وتتبعها بطريقة منهجية. 

يصبح تتبع العيوب ضرورياً لأنَّ الفريق بأكمله يجب أن يعرف عن هذه العيوب؛ بما في ذلك المديرين والمطورين والمختبرين. يتم استخدام العديد من الأدوات لتسجيل العيوب بما في ذلك أدوات ضبط الجودة “QC” وباغزيللا “Bugzilla” وجيرا “Jira”، وما إلى ذلك.

  • معرفة وخبرة عملية بأدوات الاختبارات المؤتمتة: إذا كنت تطمح للقيام باختبارات مؤتمتة بعد بضع سنوات من العمل على الاختبارات اليدوية، فعليك إتقان أداة للأتمتة، والحصول على معرفة عميقة وعملية بأدوات الاختبارات المؤتمتة.

إنَّ معرفة أي لغة برمجة نصية مثل في بي سكريبت “VBScript” وجافا سكريبت “JavaScript” وسي شارب “#C” مفيدة دائماً كمختبِر إذا كنت تبحث عن وظيفة. تستخدم القليل من الشركات أيضاً البرمجة النصية باستخدام شيل “Shell” أو بيرل “Perl“، وهناك طلب كبير على المختبرين الذين لديهم معرفة بلغات مشابهة؛ لكن ذلك يتوقف على الشركة والأدوات التي تستخدمها تلك الشركة. كما يوجد أيضاً مجال كبير لأدوات اختبار الأداء لأنَّ التطبيقات يجب إجراء اختبار لأدائها، وهو جزء من الاختبار غير الوظيفي.

هذا كل شيء يخص المعرفة التقنية. أنت لست بحاجة إلى جميع المهارات التقنية المذكورة أعلاه؛ إذ تختلف المهارات الفنية المطلوبة باختلاف الدور الوظيفي وعمليات الشركة.

الخلفية الأكاديمية
الخلفية الأكاديمية

الخلفية الأكاديمية

ستمنحك درجة البكالوريوس في مجال التكنولوجيا والبكالوريوس في تطبيقات الكمبيوتر، والبكالوريوس في الكمبيوتر وظيفة بسرعة. وإذا لم تكن حاصلاً على أي من هذه الدرجات، فيجب عليك الحصول على شهادة في اختبار البرمجيات مثل شهادة من المجلس الدولي لمؤهلات اختبار البرمجيات “ISTQB” وسي إس تي إي “CSTE” التي تساعدك على تعلم تطوير البرمجيات ودورة حياة الاختبارات ومنهجيات الاختبار الأخرى.

ماذا يفعل مختبر البرمجيات؟

في أي يوم عمل نموذجي، ستكون مشغولاً بفهم وثائق المتطلبات، وإنشاء المُختَبَرات، وتنفيذ حالات الاختبار، والإبلاغ عن الأخطاء وإعادة اختبارها، وحضور اجتماعات المراجعة وأنشطة الفريق الأخرى.

المسار المهني لمختبر البرمجيات

سيبدو تطورك المهني في اختبار البرمجيات باعتبارك مختبِر برامج – محلل ضمان الجودة – في شركة نموذجية من المستوى الخامس من نموذج نضج القدرة “CMMI” كما يلي، ولكنَّه سيختلف من شركة إلى أخرى:

  1. محلل ضمان الجودة (مبتدئ).
  2. محلل خبير في ضمان الجودة (خبرة 2-3 سنوات).
  3. مشرف على فريق ضمان الجودة (خبرة 5-6 سنوات).
  4. مدير الاختبارات (8-11 سنة خبرة).
  5. رئيس مديري الاختبارات (أكثر من 14 سنة خبرة).

المسارات الوظيفية البديلة لمختبِر برامج

بمجرد أن تمتلك خبرة في الاختبار اليدوي، يمكنك العمل على التخصصات التالية:

  • أتمتة الاختبارات: بصفتك مهندس أتمتة الاختبارات، ستكون مسؤولاً عن أتمتة تنفيذ حالة الاختبار اليدوي التي قد تستغرق وقتاً طويلاً إن لم تتم أتمتتها. 
  • اختبار الأداء: بصفتك مهندس اختبار الأداء، ستكون مسؤولاً عن التحقق من استجابة التطبيق؛ مثل طول وقت التحميل، والحد الأقصى لوقت بدء التطبيق الذي يمكن تحمله، وما إلى ذلك.
  • محلل الأعمال: من المزايا الرئيسية التي يتمتع بها المختبِرون مقارنة بالمطورين أنَّ لديهم معرفة كاملة بالأعمال التجارية. إنَّ التدرج الوظيفي الواضح للمختبرين هو أن يصبحوا محللي أعمال؛ فبصفتك محلل أعمال، ستكون مسؤولاً عن تحليل وتقييم نموذج أعمال شركتك وحالة سير العمل؛ وستدمج التكنولوجيا مع هذه النماذج وسير العمل.

الاعتقادات الشائعة

  • اختبار البرمجيات كمهنة مردودها أقل من المطورين، والذين يحظون باحترام أكبر مقارنة بالمختبرين:

خلافاً للاعتقاد الشائع، فإنَّ مختبري البرمجيات – المعروفين باسم متخصصي ضمان الجودة – تكون أجورهم ومعاملتهم على قدم المساواة مع مطوري البرمجيات في جميع الشركات؛ لذا لا ينبغي أبداً النظر إلى أي مهنة في اختبار البرمجيات وكأنَّها مهنة أقل أهمية من تطوير البرمجيات.

  • اختبار البرمجيات مهنة مملة:

يمكن أن “يختبر” اختبار البرمجيات أعصابك – بالمعنى الحرفي للكلمة؛ وذلك لأنَّك تكون بحاجة إلى فهم متطلبات العمل ومسودة حالات الاختبار. اختبار البرمجيات ليس عملاً مملاً؛ فالشيء الممل هو القيام بالمهام نفسها بشكل متكرر. 

يكمن السر في تجربة أشياء جديدة (هل تحدثت يوماً إلى مطور برامج يتمتع بخبرة تزيد عن 3 سنوات؟ سيخبرك كم أصبحت وظيفته مملة مؤخراً).

كيف تصبح مختبر برمجيات؟

بالنسبة إلى مبتدئ، إليك هذا النهج المقترح لتعلم اختبار البرمجيات:

ستبدأ بتعلم المبادئ الأساسية لاختبار البرمجيات. وبمجرد القيام بذلك اتجه نحو العمل المستقل؛ إذ سيساعدك هذا على اكتساب معرفة عملية ويقوي مفاهيم الاختبار التي تعلمتها.

بعد ذلك، انتقل إلى برمجية سيلينيوم لاختبار البرمجيات، ثم إلى أداة جي ميتر لاختبار الأداء، وأخيراً إلى أداة تيست لينك لإدارة الاختبارات. وفي أثناء التعلم، نقترح عليك التقدم لوظائف مستقلة (بصرف النظر عن المزايا الأخرى، ستجني بعض المال أيضاً!).

وبمجرد الانتهاء من استخدام جميع الأدوات، يمكنك التفكير في الحصول على شهادة. نوصي بشهادة من المجلس الدولي لمؤهلات اختبار البرمجيات “ISTQB”؛ لكن ومع ذلك، فهذا الأمر اختياري.

امتحانات تؤهلك للحصول على شهادة في هذا المجال:

الحصول على شهادة ليس أمراً إلزامياً، ولكنَّه سيساعد في زيادة فرصك في الحصول على الوظيفة، فمعظم الشركات لديها هذا المعيار. سيتم إيلاء مختبِر البرمجيات الذي حصل على شهادة من المجلس الدولي لمؤهلات اختبار البرمجيات أولوية أكبر مقارنة بالمرشحين الآخرين للوظيفة.

وبعد ذلك، عندما تتقدم إلى وظائف دائمة في شركات كبرى، سيكون لديك العديد من مهارات اختبار البرمجيات وبعض الخبرة العملية في العمل الحر؛ والتي قد تكون ذات قيمة وستزيد من فرص قبولك في الوظيفة.

أدوات ومواقع قد تحتاجها: 

  • دروس اختبار البرمجيات.
  • سيلينيوم “Selenium” – كبديل يمكنك أيضاً تعلم كيو تي بي “QTP”.
  • جي ميتر – كبديل يمكنك أيضاً تعلم لوود رانر “Loadrunner”.
  • تيست لينك “Testlink” – كبديل يمكنك أيضاً تعلُّم كواليتي سينتر “Quality Center”.
  • وظائف العمل المستقل – أب وورك “UpWork” أو فري لانسر “Freelancer“.
  • وظائف دائمة – أي بوابة توظيف مثل؛ “monster.com” أو “naukri.com“.

المصدر

Shares

مسارات مهنية ذات صلة

الدليل الوظيفي لتصميم تجربة المستخدم

الدليل الكامل للمسار المهني لاختبار البرمجيات وضمان الجودة

10 خطوات أساسية لتطوير تطبيقات أندرويد Android

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية