أكثر الطرق فاعلية للتسويق لنفسك بنجاح

أكثر الطرق فاعلية للتسويق لنفسك بنجاح ما لم تكن تعمل في شركتك الخاصة أو تبحث عن وظيفة، فإنَّ فكرة التسويق لنفسك لن تثير اهتمامك، لكنَّها تظلُّ مهارة يجب على الجميع إتقانها؛ لذا افهم أساسيات القيام بذلك، وجهِّز نفسك لتكون خبيراً في مجال عملك. 

التسويق لنفسك بنجاح
جدول المحتويات

فيما يلي سبع استراتيجيات مجرَّبة لتسوِّق لنفسك بنجاح وفاعلية:

1. حدد تخصُّصك: 

ما هي اهتماماتك؟ ومواهبك؟ وشغفك؟ فكِّر في الطرائق التي من خلالها استطعت أن تجمع هذه العناصر معاً، واستكشف كيف يمكنك تسخيرها في الابتكار وحل المشكلات. وركِّز على الأشياء غير المألوفة التي تملكها وتود تقديمها.

2. ابحث عن اعتراف بخبراتك: 

اعرض ما تعرفه من خلال بناء أساس معرفي، وقم بتعزيز سمعتك والترويج لآرائك المستنيرة؛ فما يميز الخبرة هو اكتشاف المعلومات ذات الصلة. وطوِّر علاقاتك مع قادة الفكر وممثلي وسائل الإعلام في مجال عملك ومجتمعك.

3. شارك حكمتك: 

اكتب بإسهاب عما تعرفه لتجعل من نفسك خبيراً أمام الناس، وساهم من خلال كتابة المقالات والمنشورات والتدوينات في أي وقت تتاح لك فيه فرصة للقيام بذلك؛ واحرص على أن تكون هذه المقالات غنية بالمعلومات، ومكتوبة بشكل جيد وفي الوقت المناسب، وذات قيمة للقراء.

المساهمة في بناء المجتمع
المساهمة في بناء المجتمع

4. ساهم في بناء مجتمع: 

أنشئ شبكة من الأشخاص من ذوي التفكير المماثل في مجال عملك، واعمل على التواصل بعمق والتعرف إليهم والتعريف بهم؛ إذا غالباً ما تنجذب الخبرات الحقيقية إلى خبرات أخرى، لذا يمكنك من خلال صحبتهم فتح عالم كامل من الإمكانات الجديدة.

5. كن في خدمة الآخرين: 

كن مستشاراً موثوقاً به، وافعل ما بوسعك لمساعدة أكبر عدد ممكن من الأشخاص. 

كيف يمكنك استثمار ما تقوم به ليصبَّ في مصلحة الآخرين؟ ربما يمكنك عرض مواهبك لمساعدة منظمة محلية غير ربحية، أو تقديم فرصة تدريب لمساعدة شخص ما في بداية حياته المهنية.

6. كن ذكياً على وسائل التواصل الاجتماعي: 

اقض وقتاً طويلاً على أدوات التواصل الاجتماعي مثل تويتر ولينكد إن وفيسبوك وإنستغرام، والمواقع والمنصات الإلكترونية التي تنشط في مجال عملك.

شارك بعضاً من خبراتك بالمجان، لتتمكن بقيامك بذلك من البدء ببناء قاعدة من المعجبين الذين يثقون بك ويتطلعون إليك للحصول على مشورة احترافية.

7. تذكَّر من أنت؛ واجعل من ذلك رسالتك إلى العالم: 

كل كلمة تقولها، كل ما تقوم بالترويج له وفعله، يمثل رسالتك إلى العالم. وتماماً كما تصون المنظمة الجيدة علامتها التجارية، صُن سمعتك من خلال انتقاء الكلمات التي تقولها أو تكتبها بحكمة، بالإضافة إلى الإجراءات التي تقوم بها.

أنت أفضل من يعرف أنجع السبل للتسويق لنفسك؛ لذا ابدأ الآن في تمييز نفسك كقائد ومؤثر في مجتمعاتك المهنية، لتتمكن بذلك من أن تصل إلى ما هو أبعد مما كنت تحلم به.

المصدر

Shares

مقالات ذات صلة

ما أهمية بناء شبكة علاقات اجتماعية؟

معهد تشارترد لشؤون الموظفين والتنمية (CIPD)

طرق لتحسين مهارات في التطوير الذاتي

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية