3 دروس يحتاج القادة إلى الاستفادة منها للمنافسة

تُواجه الشركات تحديًا دائمًا للتكيف مع عالم احترافي سريع التغير، بالنسبة للعاملين ذوي الياقات البيضاء، أصبح العمل المختلط مقبولًا ومفضلًا على نطاق واسع، حيث يختار الموظفون العمل في المكتب وفي المنزل. وفي الوقت نفسه، فإنّ الذكاء الاصطناعي آخذ في الارتفاع، ولا تزال الشركات تستكشف كيف سيتمكن العمال من استخدام الذكاء الاصطناعي التوليدي كأداة لتعزيز عمليات العمل. وفي الوقت نفسه، انخفضت إعلانات الوظائف بنسبة تزيد عن 15%، ويُشير الاقتصاديون إلى أنّ عددًا أقل من العمال سيتركون وظائفهم على الأرجح بسبب عدم اليقين في سوق العمل المتضائل.

جدول المحتويات

أهم دروس يحتاج القادة إلى الاستفادة منها للمنافسة

مع بداية عام 2024، هي فرصة رئيسة لعالم الأعمال للتفكير في ما نجح – وما لم ينجح – خلال العام الماضي وتصور أين نُريد أن نكون في يناير 2025؟ ما هي الاستراتيجيات التي يجب أن نحتفظ بها معنا هذا العام؟ ما الذي يجب أن نتركه وراءنا؟ وما الذي يُمكننا تحسينه؟ ومع أخذ ذلك في الاعتبار، دعونا نلقي نظرة على التحولات الأكثر أهمية التي يجب على القادة تبنيها إذا كانوا يريدون ضمان أن يكون مكان عملهم تنافسيًا حتى عام 2024.

العمل المختلط موجود ليبقى

وفقًا لمؤسسة غالوب، انتقل حوالي 40% من الموظفين القادرين على العمل عن بُعد من العمل بالكامل في الموقع إلى بيئة عمل مختلطة أو عن بُعد حصريًا. ويُعد هذا تناقضًا صارخًا مع الطريقة التي عمل بها 60% من الموظفين الذين لديهم القدرة على العمل عن بعد بشكل كامل في الموقع في عام 2019.

ليس هناك شك في أنّ الوباء أدى إلى تغييرات كبيرة في طريقة عملنا، ويبدو أنّ تأثيره سيكون أكثر ديمومة من تأثير العديد من قادة الأعمال في البداية مُتوقع. وبينما ازدهر العمل المختلط، ازدهرت أيضًا إنتاجية الموظفين.

وجدت شركة Ernst & Young أنّ 80% من الشركات تعتقد أنّ إنتاجية الموظفين زادت طوال عام 2023. ويُفضل الموظفون أيضًا العمل المختلط – حيث يفضل 98% من الموظفين العمل عن بُعد لبعض الوقت على الأقل.

بالطبع، عروض العمل المختلطة ليست دائمًا واضحة المعالم، ويُمكن أن يكون لها تأثيرات غير متوقعة وتخلق المزيد من الأسئلة التي يجب معالجتها، ولكن يمكن قول ذلك عن كل تطور في مكان العمل.

لا يزال هناك جدل حول عدد الأيام التي يجب قضاؤها في المكتب في الأسبوع، ولا تُوجد إجابة واضحة حول ما سيتم فعله مع 19.6% من المساحات المكتبية الفارغة في الولايات المتحدة. ومع ذلك، فإنّ الفوائد تفوق التحديات – بين رضا الموظفين وتعزيز الإنتاجية، فإنّ حقيقة أنّ 32.6 مليون أمريكي سيعملون عن بُعد بحلول عام 2025 تطرح إمكانيات مثيرة لمكان العمل الحديث.

اقرأ أيضًا: لمديري الأعمال: نصائح ذهبية من غازي القصيبي

ابق على اطلاع دائم بالتقنيات الناشئة

أدى استثمار مايكروسوفت الذي تبلغ قيمته مليار دولار في OpenAI إلى تحفيز حماسة شديدة بالفعل تُحيط بالذكاء الاصطناعي التوليدي. سواء كنت مبتهجًا بإمكانياتها أو قلقًا من أنّ التكنولوجيا تتطور بسرعة كبيرة، أو كنت في حيرة من أمرها، فإنّ تطبيقاتها هي شيء لا يُمكن لقادة الأعمال تجاهله.

نظرًا إلى مدى نمو الذكاء الاصطناعي الإنتاجي في عام 2023، فإنّ هذه التكنولوجيا هي أمر سيتعين على الشركات معالجته والبقاء على رأس أولوياته. إذا قمت بالخروج على أمل أن يكون مجرد بدعة عابرة، فستجد نفسك متخلفًا عن الركب.

المخاوف عادلة، ومن الذكاء أن تفهم الشركات المزايا والقيود والمزالق المحتملة للذكاء الاصطناعي التوليدي. يقترح المحللون في شركة برايس ووترهاوس كوبرز أنّ الشركات يجب أن تبذل قصارى جهدها لتثقيف نفسها حول المخاطر التي تأتي مع الذكاء الاصطناعي التوليدي، وإذا كانت المنظمة لديها الموارد، فيجب أن يكون لديها فريق لإدارة المخاطر يفهم عوامل الخطر في الذكاء الاصطناعي التوليدي.

يقترح الخبراء أيضًا أنّه يجب على الشركات تجنب برامج الذكاء الاصطناعي التوليدية التي يمكن الوصول إليها بشكل عام والتي يمكنها مشاركة البيانات التنظيمية خارجيًا، واختيار منصات الذكاء الاصطناعي الخاصة المصممة للشركات.

اقرأ أيضًا: الذكاء التنافسي: ما هو وكيف يمكن تعزيزه؟

إنّ جعل نفسك وشركتك على دراية بالذكاء الاصطناعي التوليدي سيضمن أن يكون فريقك على دراية بالتكنولوجيا المهمة التي من المؤكد تقريبًا أنها ستصبح جزءًا من سير العمل اليومي لكل موظف. سيفتح لك مجموعة أدوات تتوسع بسرعة، مما يساعد موظفيك على إنجاز العمل بشكل أسرع وأكثر ذكاءً. وجد فريق متعدد التخصصات من الباحثين أن الذكاء الاصطناعي التوليدي لديه القدرة على تعزيز إنتاجية العمال بنسبة تصل إلى 40%.

هذا لا يعني أنّها خالية من القيود، فهي أداة وليست عصا سحرية. لاحظ الباحثون أن زيادة الإنتاجية باستخدام الذكاء الاصطناعي التوليدي تتطلب الكفاءة والتفكير النقدي لتقييم مخرجات الذكاء الاصطناعي. إنه لا يحل محل مهارة العمال، بل يجب استخدامه جنبًا إلى جنب معها، حيث ذكر الباحثون أنّ “العمال ذوي المهارات العالية بحاجة إلى الاستمرار في التحقق من صحة الذكاء الاصطناعي وبذل الجهد المعرفي وحكم الخبراء”، بدلاً من “الاعتماد الأعمى لمخرجات الذكاء الاصطناعي”.

التزم بمكان عمل أكثر شمولًا

في حين أنّ الحاجز الذي يُواجه النساء في مكان العمل يُطلق عليه عادةً “السقف الزجاجي”، إلا أنّ شركة ماكينزي آند كومباني ترى أنّه أشبه بـ “الدرجة المكسورة”. تُشير شركة ماكينزي إلى أنّ العقبة الأكثر أهمية في الوقت الحالي التي تُواجهها النساء في مكان العمل هي الانتقال من منصب مبتدئ أو منصب مبتدئ إلى منصب مدير.

في عام 2023، كانت هناك زيادة بنسبة 18% في شركات فورتشن 500 التي تقودها النساء مقارنة بالسنوات السابقة. إنّنا نتخذ خطوات إيجابية إلى الأمام، ولكن العمل نحو تحقيق المساواة لم ينته بعد.

ما تحتاج الشركات إلى فهمه هو أن “الدرجة المكسورة” لا تعيق المواهب المهمشة فحسب، بل إنها تعيق أعمالك – وإمكاناتنا الجماعية – أيضًا. إن مكان العمل الذي يجعل من الممكن للجميع أن يزدهروا ويصلوا إلى أقصى إمكاناتهم ليس فقط هدفًا جديرًا بالثناء في حد ذاته، بل إنّه أيضًا في مصلحة أرباحك النهائية ومستقبل عملك.

إنّ مكان العمل – بطبيعته كوظيفة عمل – يتطور باستمرار. يتعين على الشركات أن تتكيف لمواكبة ممارسات وعادات العمال المتغيرة، والتقدم التكنولوجي، والقيم المتغيرة. إنّ العالم يتغير بسرعة مذهلة – فكل شهر وأسبوع ويوم ودقيقة يُمثل فرصةً جديدةً لاكتساب ميزة تنافسية من خلال التطور معها. القادة الذين يفهمون هذا سوف يزدهرون، وأولئك الذين لا يفهمون ذلك سوف يتخلفون عن الركب. عندما تُحدد نواياك لعام 2024 وما بعده، عليك أن تُقرر ما الذي تُريد أن تكون عليه.

اقرأ أيضًا: استراتيجيات ذهبية تحقق الميزة التنافسية لشركتك

الأسئلة الشائعة حول حاجة القادة إلى القدرة التنافسية

من الأسئلة الشائعة حول ذلك ما يأتي:

لماذا يحتاج القادة إلى القدرة التنافسية؟

تحتاج القادة إلى القدرة التنافسية لضمان استمرارية نجاح منظماتهم وتطورها، فالبيئة التنافسية تفرض تحديات مستمرة، والقادة القادرين على التنافس يُمكنهم تحديد فرص النمو وتحقيق التفوق في السوق.

ما دور الرؤية الاستراتيجية في بناء قدرة التنافسية؟

إنّ الرؤية الاستراتيجية تُوجه القادة نحو أهداف طويلة الأمد وتحديد الاتجاه الذي يجب اتخاذه لتحقيق التفوق. يُساهم تحديد رؤية استراتيجية في توجيه الجهود والموارد نحو المبتغى وتعزيز القدرة التنافسية.

الخاتمة

لتعزيز قدرة القادة التنافسية والتعلم من الدروس، يجب عليهم الاستمرار في تحسين مهاراتهم القيادية وتكامل أفكارهم. ينبغي لهم تبني ثقافة التعلم المستمر واستغلال التحديات لتعزيز التطور الشخصي والمؤسسي. فهُم الذين يستمرون في التعلم يُصبحون أكثر تحفيزًا وقادرين على تحقيق التميز في بيئة تنافسية دائمة التطور.

المراجع

  1. Three Lessons Leaders Need To Leverage To Be Competitive In 2024
Shares

مقالات ذات صلة

كيف تكتب خطاب الاستقالة

8 نصائح للتخلص من الكسل خلال العمل في رمضان

ما الصعوبات التي يواجهها الخريجين في سوق العمل؟

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية