كيف تصبح مدير وسائل التواصل الاجتماعي؟

إنَّ مديرو وسائل التواصل الاجتماعي عبارة عن أفراد يديرون حسابات شركة أو شخص على وسائل التواصل الاجتماعي. لقد أصبح هذا الدور الوظيفي هاماً بشكل متزايد لأنَّ العديد من المنظمات والشخصيات العامة باتت تستخدم وسائل التواصل الاجتماعي للتفاعل مع جمهورهم. وللنجاح في هذه المهنة، يجب عليك اكتساب مهارات تواصل قوية، والحصول على درجة علمية ذات صلة في هذا المجال، وإتقان استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

ماذا يفعل مديرو وسائل التواصل الاجتماعي؟

إنَّ مديرَ وسائل التواصل الاجتماعي هو الشخص الموجود داخل قسم الاتصالات أو التسويق أو العلاقات العامة في مؤسسة ما، والذي يتابع حالة نشاط تجاري أو منتج أو علامة تجارية على وسائل التواصل الاجتماعي، ويديره ويساهم فيه ويوجهه.

ما يميُّز منصات وسائل التواصل الاجتماعي هو أنَّها ذات وتيرة متسارعة، وعادة ما ينظر إليها بكونها “منصات تسويق في الوقت الفعلي”، لذلك يجب أن يكون مديرو وسائل التواصل الاجتماعي قادرين على العمل بسرعة، وعلى والاستجابة ومشاركة المعلومات حينَ توافرها؛ كما يجب أن يمتلكوا معرفة كافية بآخر المستجدات، ويكونوا خبراء في مجال عمل شركاتهم، بحيث يعرفون منتجاتها أو الخدمات التي تقدمها.

لقد تبنَّت الشركات في جميع الصناعات المختلفة وسائل التواصل الاجتماعي كطريقة لاستقطاب العملاء واستبقائهم، لذا بات من الضروري وجود شخص قادر على إدارة تواجد تلك الشركات عبر الإنترنت؛ بحيث تتضمن واجباته الرئيسية ما يلي:

  • إنشاء جدول زمني لنشر المحتوى، بناءً على مواعيد النشر والمنصات التي سينشر المحتوى فيها.
  • نشر محتوىً ومشاركته عبر مختلف وسائل التواصل الاجتماعي.
  • الردُّ على تعليقات المستخدمين لخلق تجربة إيجابية للعلامة التجارية.
  • إنشاء حملات تسويق تتضمن رسائل تُمثِّل صوت العلامة التجارية “Brand Voice”.
  • تتبع محتوى المنشورات وإدارتها من خلال تقييم وتحليل المشاركات وطرائق التفاعل معها.
  • المشاركة في استراتيجيات التصميم الجرافيكي.
  • إنشاء الاستراتيجيات الترويجية، مثل التسويق من خلال المؤثرين، وزيادة معدل الزيارات للموقع الإلكتروني، وإنشاء حملات إعلانية مدفوعة.
  • تقديم النتائج إلى الإدارة العليا لتقييم وتوجيه عملهم.
  • معرفة ما إذا كانت منصة تواصل معينة لا تُنتِج عائد استثمار مرضٍ.
  • الحفاظ على المبادئ التوجيهية للعلامة التجارية عبر جميع وسائل التواصل، والعمل مع أعضاء الفريق لضمان اتساق رسالة العلامة التجارية.
  • معرفة آخر التوجهات السائدة على مواقع التواصل.
  • الحفاظ على نغمة العلامة التجارية “Brand tone”.
  • تطوير وتمثيل العلامة التجارية بصورة متسقة، ومعرفة كيفية تفاعل الشخص أو العلامات التجارية مع العملاء.

كيف تصبح مديراً لوسائل التواصل الاجتماعي؟

أولاً: اكتسب خبرة في استراتيجيات التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي

هناك مقولة مفادها أنَّ جميع اليافعين يمكن أن يكونوا رائعين في إدارة وسائل التواصل الاجتماعي لأنَّهم نشؤوا في عهدها، وكان لديهم كاميرات في هواتفهم منذ أن كانوا مراهقين؛ وعلى الرغم من صحة ذلك، ومن صحة كونهم رائعون في تعلم العمل على منصات جديدة والنشر لمتابعيهم الفرديين، إلا أنَّ هنالك الكثير من عمليات التخطيط الاستراتيجي عند إدارة حسابات علامة تجارية على مواقع التواصل الاجتماعي.

إذا كنت مهتماً بكونك مديراً لوسائل التواصل الاجتماعي، فيمكنك اكتساب خبرة في هذا المجال من خلال التواصل مع صديق أو فرد من العائلة يمتلك شركة صغيرة؛ لذا تعرف إليه، وافهم كيف أو لماذا يريد النشر على منصات وسائل التواصل الاجتماعي، واعرف المزيد عن أهداف العمل، وكيف يمكن لوسائل التواصل الاجتماعي أن تعزِّز أعماله وتجذب إليه عملاء جدد. 

توجد بعض الاعتبارات حول كيفية تعامل كل شركة مع وسائل التواصل الاجتماعي خاصتهم، فقد يغيِّر أي منهم استراتيجيته مع مرور الوقت إذا كانت إحدى المنصات لا تفيدهم في شيء؛ فكل منصة لها قيمتها ونوع المحتوى الخاص بها، لذلك قد يتعيَّن على الشركة أو العلامة التجارية اختيار أكثرها جودة من حيث عائد استثمار الوقت والمال.

أفضل طريقة للنجاح في هذا الدور الوظيفي هي أن يكون لديك خبرة عملية، وذلك لتتمكن من صقل مهاراتك اللازمة لتشكِّل قيمة مضافة للمؤسسة التي تعمل من أجلها.

ثانياً: احصل على شهادة جامعية أو اكتسب خبرة عملية ذات صلة بهذا المجال

رغم أنَّ جميع مناصب مديري وسائل التواصل الاجتماعي لا تتطلب الحصول على شهادة جامعية، إلا أنَّ العديد من أرباب العمل يفضلون المرشحين الحاصلين على درجة البكالوريوس.

تشمل أفضل الشهادات التعليمية لهذا المسار الوظيفي تخصصات الأعمال والتسويق والإعلان والعلاقات العامة والاتصالات، كما تصلح دراسات علم النفس في هذا المجال، وذلك لأنَّها تمكِّن من خضعوا إليها من أن يكونوا على دراية جيدة بالسلوكيات البشرية وعقلية العملاء، والأسباب التي تجعلهم يقومون بالأشياء التي يقومون بها، والتي تدفعهم إلى شراء سلعٍ بعينها من علامات تجارية معينة.

يمكنك أيضاً البحث عن برامج تعليمية تتضمن تدريبات ودورات في إدارة وسائل التواصل الاجتماعي. ضع في حسبانك أيضاً الخضوع إلى تدريب داخلي أو العمل في وظائف تطوعية، أو كمبتدئ في وظيفة ذات صلة بوسائل التواصل الاجتماعي، وذلك لتطبيق النظريات والاستراتيجيات التي تعلمتها في الفصول الدراسية. 

يمكن أن تكون الدورات التدريبية المجانية على الإنترنت مفيدة بحق لاكتساب الخبرة والمعرفة في إجراء التحليلات، ووضع الاستراتيجيات لإدارة وسائل التواصل الاجتماعي. ويمكنك العثور عليها على مواقع إلكترونية مثل “يوديمي و”كورسيرا” و”جوجل”.

ثالثاً: كوِّن لنفسك متابعين على وسائل التواصل الاجتماعي خاصتك، وانشر محتوىً استراتيجياً ومدروساً

ثمَّة طريقة لإظهار قدرتك على إدارة متابعين على وسائل التواصل الاجتماعي، وهي إنشاء حساب شخصي وإدارته بنفسك. قم بزيادة متابعيك على حساباتك الشخصية من خلال مشاركة محتوى جاذب، وزيادة عدد الإعجابات والتعليقات والمشاركات التي تتلقاها على منشوراتك، والتواصل مع متابعيك. كما يمكنك أيضاً تطوير استراتيجية لإدارة المحتوى الخاص بحسابك الشخصي لاكتساب هذه المهارة.

طبِّق أفضل الممارسات المتَّبعة في إدارة وسائل التواصل الاجتماعي لتثبتَ أنَّ تقنياتك تعمل، وتأكد من اختيار صوت لعلامتك التجارية، واحرص على أن تتَّبع العناصر الرسومية – بما في ذلك الصور والرسوميات – شكلاً وأسلوباً معيناً؛ ولا تنسَ أن تذكر اسم المصورين – أو مصدر أي محتوى آخر – إن استعنت بموارد لست أنت صاحبها.

رابعاً: اعرف طريقة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي وتحليلات التسويق

يعتمد كل مدير لوسائل التواصل الاجتماعي على التحليلات، وذلك لتحديد مدى جودة أداء الحملات التسويقية والمحتوى الذي يتم نشره. تساعدك التحليلات على وسائل التواصل الاجتماعي في قياس نجاح ما تشاركه، وتحديد توجهات المتابعين؛ أي المحتوى يعجبهم، والمحتوى الذي يستجيبون له، والمحتوى الذي قد لا يستجيبون له. 

تشمل التحليلات الرئيسية المتابعين وعدد مشاهدات الصفحة وعدد النقرات والإعجابات والمشاركات والتعليقات ومرات الظهور. وفي حين أنَّ مرات الظهور رائعة – عدد المشاهدين الذين يرون المحتوى خاصتك – يُفيد فهم كيفية ترجمة جميع عناصر التحليلات إلى خطة عمل؛ فقد تكون الانطباعات رائعة، ولكن إذا كانت المشاركات منخفضة، فيجب أن تعمل على وضع خطة لتحسينها.

تتوفر العديد من الأدوات التي تتعقب هذه المقاييس وتستعرض توجهات المتابعين. وعندما تكتسب خبرة عملية من التعليم والتدريب الداخلي والأدوار الوظيفية الأخرى، يمكنك التعرف إلى هذه الأدوات واستخدامها في مراجعة استراتيجيات إدارة المحتوى.

تستخدم الكثير من الشركات الصغيرة ورواد الأعمال خدمة تحليلات جوجل “Google “Analytics، ولكن هناك أيضاً خدمات أخرى في هذا المجال – ولكن على مستوى – المؤسسات مثل خدمة كور ميتريكس “CoreMetrics”.

غالباً ما تبدو مراجعة التحليلات وكأنَّها مراجعة شاملة لتقارير بيانات، إذ تستغرق بعض الوقت لفهمها. كما يتطلب الأمر حنكةً لمعرفة كيفية عرض هذه النتائج بصورة مبسطة إلى الإدارة العليا (يجد العديد من الأشخاص أنَّ استخدام برامج التصويرات البيانية يساعدهم في هذا الصدد).

خامساً: اخضع إلى تدريب في هذا المجال

بالإضافة إلى الحصول على شهادة جامعية، يمكنك الخضوع إلى دورات تدريبية في إدارة وسائل التواصل الاجتماعي التي تقدمها العديد من المنصات عبر الإنترنت. تساعدك هذه الدورات التدريبية على تطوير مهاراتك في البحث والتحليل والتواصل، وفي معرفة كيفية التغلب على التحديات التي قد تواجهها عند إدارة وسائل التواصل الاجتماعي لعلامة تجارية أو مؤسسة ما.

يمكنك أيضاً الخضوع إلى دورات تدريبية تساعدك على تعلم أدوات جديدة، مثل أدوات مشاركة المحتوى وأدوات النشر وأدوات الاستماع الاجتماعي “platform listening” (تتبع منصات التواصل الاجتماعي خاصتك مثل الإشارات “Mentions” والمحادثات المتعلقة بعلامتك التجارية، وتحليلها للحصول على أفكار لاكتشاف الفرص واقتناصها).

ونظراً للطبيعة سريعة التغيُّر لوسائل التواصل الاجتماعي و”التسويق في الوقت الفعلي”، فمن الجيد أن نفهم أنَّ العديد من الشركات تستخدم برامج الاستماع الاجتماعي حتى يكونوا على دراية بما يقوله المستهلكون عنها في جميع الأوقات.

قد لا تحتاج إلى أن تكون على دراية جيدة باستخدام أدوات الاستماع الاجتماعي للحصول على وظيفة في هذا المجال، ولكن من الجيد أن تفهم كيف تعمل هذه البرنامج وكيف يمكنها أن تعزز جهودك التسويقية. يمكنك أيضاً الخضوع إلى هذه الدورات التدريبية إذا كان تعليمك وخبرتك العملية في مجال مختلف تماماً، أو إذا كنت مهتماً بأن تصبح أكثر دراية بوسائل التواصل الاجتماعي. وغالباً ما تقدم هذه الدورات شهادات يمكنك إضافتها إلى سيرتك الذاتية.

سادساً: أنشئ لنفسك معرض أعمال على الإنترنت “Online Portfolio”

عند إجراء مقابلة لوظيفة في تخصص إدارة وسائل التواصل الاجتماعي، قد يُطلب منك إبراز أعمالك السابقة في هذا المجال؛ وسواء أكنت تعمل بصورة مستقلة لعملاء أفراد، أم تدير حساباتك الشخصية، أم تطوعت لإنشاء حساب لمنظمة غير ربحية؛ فإنَّ إنشاء معرض أعمال لنفسك يضمُّ أهم المنشورات والمشاركات وغيرها من البيانات ذات الصلة، سيضمن حصولك على دليل يُظهر مؤهلاتك في أثناء مقابلات التوظيف.

نصيحة خبراء: يمكنك إنشاء موقع إلكتروني لنفسك باستخدام مواقع الاستضافة، مثل وورد بريس “WordPress” أو سكوير سبيس “Squarespace“، والتي يمكنك تضمينها مزيداً من التفاصيل عنك كشخص، وإن كانت قد تشتمل على رسوم شهرية.

يمكنك أيضاً استخدام مواقع مجانية مثل “Behance” أو “Coroflot” لتحميل ملفات عملك؛ كما يُعد لينكد إن أيضاً خياراً مجانياً رائعاً، إذا بإمكانك إضافة عينات عمل أسفل خبراتك العملية في ملف التعريف خاصتك.

إذا اخترت استخدام لينكد إن، فاحرص على تخصيص رابط صفحتك الشخصية عليه باتباع الخطوات التالية:

  1. انقر فوق القائمة المنسدلة أسفل أيقونة الصورة.
  2. اختر خيار “مشاهدة الملف الشخصي”.
  3. اختر تخصيص رابط URL لملفك الشخصي.
  4. احذف الأرقام العشوائية واجعل عنوان URL هو اسمك.

سابعاً: تابع الشركات التي تعجبك على جميع المواقع التي تنشط عليها

تابع أفضل العلامات التجارية في مجالك، وكذلك تلك الموجودة في الصناعات الأخرى لتتعرف على ما ينجح وما يفعلونه جيداً للتفاعل مع متابعيهم. ولا تنسَ متابعتهم أيضاً على جميع منصات التواصل الاجتماعي؛ فقد يكون لهم أهداف أو رسائل مختلفة يتم نشرها على منصات مختلفة.

الأسئلة المتداولة حول مديري وسائل التواصل الاجتماعي

  • هل ينشر مديرو وسائل التواصل الاجتماعي لعملائهم؟

قد يعمل بعض مديري وسائل التواصل الاجتماعي بصورة مستقلة لعملاء متعددين، وينشؤون حملات ترويجية وينشرون ويشاركون محتوى لهؤلاء العملاء. وفي معظم الحالات، ينشرون هذا المحتوى نيابة عن العميل، لكن يتوقف هذا على رغبات كل عميل؛ إذ يفضل بعضهم التحكُّم في ملفاتهم الشخصية، ويريدون ببساطة مديراً يتولى مسؤولية إدارة حملاتهم التسويقية.

  • ما هي المهارات التي يجب أن يتقنها مديرو مواقع التواصل الاجتماعي؟

  • الدقة الإملائية والنحوية: من المهم أن تتحرى الدقة الإملائية والنحوية لتَظهرَ الشركة التي تمثلها على وسائل التواصل الاجتماعي بمظهرٍ احترافي.
  • إدارة الوقت: يتوجب على مديرو وسائل التواصل الاجتماعي أن يكونوا قادرين على إدارة وقتهم بفاعلية، ولا سيما أولئك الذين يعملون بصورة مستقلة لعدة عملاء معاً. تضمن هذه المهارة نشر المحتوى في أفضل وقت، وأن تستقطب الصفحات التي يديرونها أكثر عدد ممكن من تفاعلات متابعيها.
  • خدمة العملاء: تمكِّن هذه المهارة مديري وسائل التواصل الاجتماعي من الرد بشكل مناسب على التعليقات، سواء كانت إيجابية أم سلبية. وتساعد خدمة العملاء القوية هؤلاء على تمثيل العلامة التجارية بشكل أفضل.
  • التصميم الجرافيكي: يعمل العديد من مديري وسائل التواصل الاجتماعي مع مصممي الجرافيك من أجل إنشاء محتوى، لكنَّ بعضهم الآخر يصممون المحتوى بأنفسهم، لذا من الهام أن يكون لديك “نظرة إبداعية” لعميلك أو العلامة التجارية لشركتك.
  • ما هي الصناعات التي يعمل فيها مديرو وسائل التواصل الاجتماعي؟

تتغلغل وسائل التواصل الاجتماعي في جميع الصناعات، لذلك تعتمد الشركات في العديد من المجالات المختلفة على مديري وسائل التواصل الاجتماعي للتعامل مع إنشاء المحتوى ومشاركته. وبصفتك مديراً لوسائل التواصل الاجتماعي، يمكنك العمل في مجال الأعمال التجارية، أو خدمات الطعام أو الضيافة أو النقل والسفر أو الرعاية الصحية أو البناء، أو في أي صناعة أخرى تقريباً.

يمكنك أيضاً العمل مع فريق تصميم أو في وكالة تسويق لديها الخبرة والتخصص في التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي. كما يمكنك العمل تحت إمرة مدير تسويق رقمي، أو إذا كنت تعمل مع شركة صغيرة، فقد تكون مسؤولاً أيضاً عن عناصر أخرى للتسويق، وليس فقط ما تنشره على وسائل التواصل الاجتماعي.

  • من ينجح في أن يكون مدير وسائل التواصل الاجتماعي؟

توجد العديد من الخصائص التي تميِّز الشخص الذي يقدر على أن يكون مديراً لوسائل التواصل الاجتماعي، وهي:

  1. أن تستهويه البيانات والتحليلات.
  2. أن تستهويه معرفة ماهية صوت العلامة التجارية، وكيفية التسويق لها من خلال مجموعة متنوعة من قنوات التواصل.
  3. لديه معرفة مسبقة بخصوص قنوات التواصل الاجتماعي، وسبب استخدامها من قبل العلامات التجارية.
  4. أن يكون متشوقاً للتعلم.
  5. أن يكون محباً للتغيرات السريعة الخطى، ومهتماً بوسائل الإعلام وآخر المستجدات.
  6. أن يفهم استراتيجيات التسويق، والآلية التي تتوافق قنوات التواصل الاجتماعي وإيَّاها.
  7. يُقدِّر ما يمكن أن يفعله المحتوى والمعلومات التي ينشئها المستخدمون، وكيف يمكنها أن تُشكِّل مصدر دعمٍ إيجابي وتزيد من إيرادات العلامات التجارية.
  8. يتحلى بحِسَّ الدعابة، ويعلم أنَّ وسائل التواصل الاجتماعي كانت موجودة منذ فترة، ولكنَّ الناس ما زالوا يستكشفون أفضل الطرائق لاستخدامها.
Shares

مسارات مهنية ذات صلة

أدوات برمجية مهمة للمساعد الإداري

التوصيف الوظيفي لاستشاري استقطاب المواهب

كيف تبني مسارًا مهنيًا في مجال مختلف عن تخصصك؟

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية