المسار المهني في مجال تطوير الألعاب

تتزايد فرص التوظيف في مجال تطوير الألعاب بالتزامن مع ازدياد مع شعبية هذا النوع من الألعاب في جميع أنحاء العالم. وتوجد مجموعة واسعة من المسارات المهنية المتاحة في هذا المجال؛ والعاملون في هذه الصناعة يعملون فعلياً على إنتاج الألعاب. تُعدُّ هذه الصناعة شديدة التنافسية بسبب شعبيتها العارمة، ولكن مع المزيج الصحيح من المعرفة والخبرة، من الممكن أن تبدأ مساراً مهنياً في تطوير ألعاب الفيديو.

تطوير ألعاب الفيديو

ما هو تطوير الألعاب؟

تطوير الألعاب عبارة عن عملية تهدف إلى إنشاء لعبة فيديو، والذي غالباً ما يتم من خلال العمل التقني الذي يبني اللعبة باستخدام كتابة التعليمات البرمجية، والمهارات الحاسوبية الأخرى. واعتماداً على حجم الشركة والألعاب ذات الصلة، يمكن لشخص واحد أن يقوم بكل هذا بمفرده، أو يمكن لفريق كبير من الناس – باختلاف تخصصاتهم – القيام بذلك. توجد مجموعة واسعة من الأدوار الوظيفية ضمن فريق تطوير الألعاب الضخمة، مثل:

  • مبرمجي ومطوري البرمجيات.
  • كتاب السيناريوهات.
  • محركي الرسومات.
  • مهندسي الصوت.
  • العاملين على ضمان الجودة.

غالباً ما يتعاون أولئك الذين يعملون في تطوير الألعاب مع أقسام أخرى مثل قسم تصميم الألعاب، وأقسام التسويق والمبيعات والإنتاج. سيحدد حجم الشركة واللعبة عدد الأشخاص المشاركين في صناعة اللعبة؛ إذ إنَّ العديد من الاستوديوهات الشهيرة في صناعة الألعاب – والتي تعرف في الغالب باسم استوديوهات “AAA” – يعمل فيها عدد كبير من الموظفين (يعمل أحياناً آلاف الأشخاص على لعبة واحدة).

ما هي المسؤوليات اليومية للعاملين في تطوير الألعاب؟

يجب على العاملين في مجال تطوير الألعاب إتقان العمل ضمن فريق؛ فكما هو الحال مع معظم استوديوهات ألعاب الفيديو، تكون عملية تطوير لعبة ما عبارة عن جهد جماعي؛ فمثلاً؛ قد يعقد شخص يعمل مبرمجاً أو محرك رسوماتٍ أو مهندس صوت بعض الاجتماعات على مدار اليوم، ولكنَّه سيركز تركيزاً كاملاً في عمله على كتابة أكواد برمجية، أو تصميم أي جزء من اللعبة كان قد كلف بالعمل عليه؛ في حين يركز الإداريون في المقام الأول في مهمة الإشراف على فريقهم، ويتأكدون من أنَّهم ملتزمون بالمواعيد النهائية الموضوعة. كما يختبر العاملون في قسم ضمان الجودة الألعاب في مراحل مختلفة من عملية التطوير؛ بغية العثور على أي مشكلات تظهر في العمل الذي قام به فريق التطوير.

المتطلبات التعليمية لوظائف تطوير الألعاب

في وقت مبكر من تاريخ تطوير ألعاب الفيديو، لم تكن هناك متطلبات تعليمية بسبب حداثة الصناعة في حينه؛ إذ لم يكن هنالك درجات جامعية لمجال تطوير الألعاب في ذلك الوقت. لكن مع تطور صناعة الألعاب، تغيرت التوقعات، وبما أنَّها أصبحت صناعة تنافسية للغاية؛ فإنَّ أي شيء يمكنك القيام به لكي تتميز عن غيرك قد يساعدك في الحصول على وظيفة. مع نمو صناعة الألعاب وزيادة المبيعات، أصبحت هنالك مجموعة أوسع من الشهادات الجامعية التي يمكن الاستفادة منها في هذا المجال.

تختلف المتطلبات التعليمية للعمل في مجال تطوير الألعاب حتى في أيامنا هذه. ومع ذلك، قد يطلب أرباب العمل أو يفضلون الحصول على درجة في تخصص مثل علوم الكمبيوتر أو البرمجة أو كتابة التعليمات البرمجية؛ وكل ذلك يوفر لك قاعدة معرفية ممتازة لإحدى وظائف تطوير الألعاب.  تتوقع استوديوهات الألعاب بشكل متزايد أن يمتلك موظفيها درجة جامعية ذات صلة، بالإضافة إلى امتلاك بعض الخبرة في هذا المجال؛ حتى بالنسبة إلى وظائف المبتدئين.

إحدى الطرائق التي يمكن بها للخريجين الجدد الحصول على هذه الخبرة هي تطوير ألعابهم الخاصة، أو القيام بمشاريع شخصية تُبرزُ مهاراتك. يمكن أن يكون معرض الأعمال أداة قوية لمطوري ألعاب مستوى المبتدئين.

مهارات ضرورية لوظائف تطوير الألعاب

يمكن أن تساعدك بعض المهارات في الحصول على وظيفة تطوير الألعاب، وهي:

معرفة ألعاب الفيديو

توجد حاجة ماسة إلى بعض المعرفة الأساسية بألعاب الفيديو، وذلك من أجل العمل في العديد من الأدوار الوظيفية في مجال تطوير الألعاب. هناك مجموعة واسعة من ألعاب الفيديو المتاحة اليوم، من ألعاب المنصات إلى ألعاب الكمبيوتر إلى ألعاب الهواتف المحمولة، في جميع الأنواع التي يمكنك تخيلها، ومن المفيد إذا كنت تعرف نوع الألعاب التي ترغب في تطويرها.

على سبيل المثال، إذا كنت مهتماً بشكل خاص بتطوير ألعاب الروايات المرئية “Visual novel games”، فستجد أنَّها غالباً ما تكون متاحة على أجهزة الكمبيوتر أو الأجهزة المحمولة، بدلاً من منصات الألعاب (البلايستيشن والإكس بوكس). يمكن أن يؤدي ذلك إلى تحديد أنواع الشركات التي تتقدم إليها، بالإضافة إلى نوع معرض الأعمال الذي تبنيه لنفسك.

برامج الحاسوب

يمكن أن تكون المعرفة العامة بالبرمجة مفيدة، حتى لو لم تكن مشاركاً بنفسك بشكل مباشر في برمجة أو كتابة الأكواد البرمجية للألعاب. إذا كنت جزءاً من فريق يعمل على تطوير الألعاب، وتتعاون بانتظام مع المبرمجين، فقد تجد أنَّه من المفيد أن تكون على دراية بالعمل الذي يقومون به.

تشمل بعض اللغات البرمجية ما يلي:

  • سي لاس بلاس “C++”: هي لغة برمجة تحظى بشعبية كبيرة بين مطوري الألعاب الضخمة، مما يعني أنَّ معظم ألعاب الفيديو رفيعة المستوى مبرمجة بهذه اللغة. إذا كنت ترغب في العمل كمبرمج في الألعاب الضخمة، فهذه هي اللغة التي يتعيَّن عليك أن تتعلمها. يعتمد محرك أنريل إنجن “Unreal Engine”، وهو محرك ألعاب مشهور وأداة لتطوير الألعاب، على لغة سي بلاس بلاس، لذلك قد تعمل على هذا المحرك أكثر من عملك على لغة البرمجة هذه، ولكن لا يزال من المفيد الإلمام بها.
  • سي شارب “C #”: هي لغة برمجة أخرى ولكنَّها أقل شيوعاً في الألعاب الضخمة؛ ولكنَّها ما تزال مستخدمة في الألعاب المستقلة. محرك يونيتي “Unity engine” هو محرك ألعاب آخر شائع أنشئ باستخدام هذه اللغة البرمجية، لذا فإنَّ إلمامك بها قد يساعدك في تطوير لعبة تستخدم هذا المحرك. كما تم تطوير العديد من ألعاب الهاتف المحمول باستخدام سي شارب بدلاً من سي بلاس بلاس.
  • بايثون “Python”: تُستخدم لغة بايثون بصورة أقل في عملية التطوير الفعلي للألعاب، وبصورة أكبر في برامج الدعم. لكن ما يزال من الممكن برمجة لعبة باستخدام بايثون، إذ توجد بعض محركات اللعاب المتاحة التي تستخدم هذه اللغة.
  • جافا: جافا هي لغة برمجة غالباً ما يستخدمها مطورو الألعاب المستقلون. وهي تقع في مكان ما بين سي شارب وبايثون من حيث الشعبية بين المطورين، ولكنَّها لغة يمكن استخدامها على مجموعة متنوعة من المنصات.

العمل الجماعي

إذا كنت تعمل على لعبتك الخاصة، فقد تكون العضو الوحيد في الفريق؛ ولكن بالنسبة لمعظم الوظائف الأخرى في مجال تطوير ألعاب الفيديو، يجب أن تعرف كيف تكون عضواً فاعلاً في فريق يعمل على إنشاء ألعاب عالية الجودة لكي تتقدم في حياتك المهنية. مهارات التواصل والتعاون وإدارة الوقت؛ جميعها عبارة عن مهارات هامة للعمل الجماعي.

رواية القصص

العمل الجماعي
العمل الجماعي

تشتمل معظم ألعاب الفيديو على شيء من السرد القصصي، حتى وإن كانت بسيطة؛ لذا يمكن أن تساعدك معرفتك بكيفية صياغة قصة لائقة على أن تكون مطوراً أفضل للألعاب. وبالإضافة إلى ذلك، إذا كنت تعمل على معرض أعمال لكي تجد وظيفة لنفسك في مجال تطوير الألعاب، فمن المحتمل أن تقوم بإنشاء ألعابك الخاصة؛ لذا ستحتاج إلى كتابة قصة جيدة لهم.

المسارات المهنية في مجال ألعاب الفيديو

فيما يلي بعض أكثر المسارات المهنية الشائعة في ألعاب الفيديو:

التصميم

يمكن أن يشتمل تصميم ألعاب الفيديو على مجموعة متنوعة من التخصصات المختلفة، بما في ذلك الفنانين ومصممي ومحركي الرسومات والمصممين. في كثير من الأحيان، يتعلق هذا المسار تصميم العناصر الرسومية في الألعاب، أكثر منه بعملية التطوير نفسها؛ ولكنَّه قد يشمل أيضاً تصميم واجهة وتجربة المستخدم، وميزات اللعب الأخرى.

القصة

اعتماداً على عملية تطوير اللعبة، قد يقوم الكاتب أو فريق الكتابة بإنشاء وتطوير قصة قبل وفي أثناء المراحل المبكرة من عملية التطوير الإجمالية. وفي حالات أخرى، قد يدخل محترفو الكتابة في نهاية عملية التطوير لصياغة الحوار وأي أجزاء أخرى مكتوبة من اللعبة. في بعض الأحيان، يتم إنشاء القصص من قبل المصممين أنفسهم، بما في ذلك مصممي الحوارات.

كتابة الأكواد البرمجية

يعمل بعض المصممين على تطوير وكتابة الأكواد البرمجية للألعاب، ولكن في الشركات الكبرى، يتم تنفيذ الكثير من أعمال البرمجة من قبل أفراد متخصصين.

الاختبارات

تضمن الاختبارات أن تكون تجربة المستخدم سلسة وممتعة. وإذا كنت مهتماً بأن تكون مختبراً، فذلك عبارة عن واحد من أكثر المناصب الوظيفية التي يمكن الوصول إليها على مستوى المبتدئين في ألعاب الفيديو؛ والذي قد يتيح لك الانتقال إلى مسارات مهنية أخرى في صناعة الألعاب.

التسويق

يعد التسويق والمبيعات من المناصب الهامة في العديد من شركات ألعاب الفيديو؛ وذلك لأنَّ الترويج للألعاب يزيد من المبيعات وإمكانية الوصول إلى شرائح جماهيرية أوسع، مما يؤدي إلى زيادة قدرة الشركة على صنع المزيد من الألعاب. معظم شركات ألعاب الفيديو المتوسطة والكبيرة يكون فيها قسم متخصص في التسويق.

التوقعات الوظيفية للوظائف في مجال تطوير الألعاب

تنمو صناعة ألعاب الفيديو كل عام، وأكثرها نمواً ألعاب الهواتف المحمولة. في حين أنَّ التوقعات الوظيفية للوظائف في مجال تطوير الألعاب قد تختلف اعتماداً على الوظائف الفردية – بالنسبة إلى العديد من المبرمجين على وجه الخصوص – يتوقع أن تنمو هذه الصناعة أكثر؛ ومعها صناعات تكنولوجية أخرى.

فعلى سبيل المثال، من المتوقع أن تنمو وظائف مطوري البرامج بنسبة 22٪ بحلول عام 2029 وفقاً لمكتب إحصاءات العمل الأمريكي “Bureau of Labor Statistics”.

نصائح لبدء مسار مهني في مجال تطوير الألعاب

  • قم بتطوير مجموعة من الألعاب والفنون التصويرية ” Graphic art” ومشاريع البرمجة لإظهار نقاط قوتك في تطوير الألعاب.
  • اخضع إلى برنامج تعليمي.
  • العب ألعاب الفيديو وحدد ما يعجبك وما تهتمُّ به.
  • قابل المتخصصين في صناعة ألعاب الفيديو في المؤتمرات والفعاليات والمناسبات.
  • اعمل على تنمية مهاراتك في وقت فراغك، لكي تتميَّز عن المتقدمين الآخرين للوظائف التي تتقدم إليها.

المصدر

Shares

مسارات مهنية ذات صلة

ما هو المسار المهني النموذجي لمطور البرامج؟

كيف تبني لنفسك مساراً مهنياً في 3 خطوات؟

ما هو المسار الوظيفي لتطوير الأعمال

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية