ما هي المهارات الناعمة؟ وكيف تكتسبها؟

يقوم المديرون بالتعيين بناءً على خبرتهم وكيفية تقديم أنفسهم أثناء عملية المقابلة، وقد يسعون جاهدين لبناء فريق متكامل من الأشخاص الذين سيدعمون نجاح قسمهم والشركة بأكملها، ومن المهم أخذ المهارات الناعمة والصلبة في الاعتبار عند اتخاذ قرارات التوظيف وتحديد من سيحصل على الأدوار القيادية، وفي هذا المقال ستتعرف على مفهوم المهارات الناعمة وتأثيرها على بيئة العمل.

جدول المحتويات

مفهوم المهارات الناعمة

المهارات الناعمة (بالإنجليزية: soft skills)؛ هي المهارات التي تمتلكها والتي تتجاوز قدراتك الفنية القابلة للقياس، وتُركز هذه المهارات بشكل أكبر على مهاراتك الاجتماعية والقيادية والتواصل وحل المشكلات، وتختلف عن المهارات الصعبة، إذ إنّ الأخيرة تأتي من خلال التدريب والمعرفة التي اكتسبتها خلال حياتك المهنية، ولكن المهارات الناعمة هي كيفية العمل مع الآخرين وبمفردك، فهي تعتمد بشكل أكبر على الشخصية.

نظرًا لأنّ المهارات الناعمة هي مهارات سلوكية، يتطلب الأمر الذكاء العاطفي والمرونة والقدرة على التكيف، ويجب أن تكون عمليًا وواقعيًا وموقفيًا لاكتساب المهارات الشخصية، فقبل كل شيء، يجب أن تتعلم من إخفاقاتك لتحسين سلوكك حتى تتمكن من الانسجام مع الآخرين بشكل فعال.

كما أنّ المهارات الناعمة لها علاقة بمن هُم الأشخاص أكثر مما يعرفونه. وعلى هذا النحو، فهي تشمل السمات الشخصية التي تُحدد مدى تفاعل الفرد مع الآخرين وعادة ما تكون جزءًا محددًا من شخصية الفرد، ففي سوق العمل التنافسي، غالبًا ما يشهد الموظفون الذين يثبتون أنّ لديهم مزيجًا جيدًا من المهارات الصلبة والناعمة طلبًا أكبر على خدماتهم.

كيفية اكتساب المهارات الناعمة

من الطرق التي يُمكن اكتساب المهارات الناعمة من خلالها ما يأتي:

تقبل النقد

جزء كبير من تحسين مهاراتك الشخصية هو الانفتاح على التعليقات التي قد تتلقاها من المشرفين والمديرين وحتى الزملاء، فعندما تكون منفتحًا على تلقي التعليقات، يُمكنك أن تكون أكثر قدرة على تلقي النقد البناء واستخدام تلك المعلومات لتحسين دورك في مكان العمل، بما في ذلك مهاراتك الشخصية.

اقرأ أيضًا: المهارات الرئيسية للسكرتارية

قد تتلقى تعليقات حول مهارات الاتصال لديك، والقدرة على العمل ضمن مجموعة، وإدارة الوقت، وإمكانات القيادة وغيره، وفي أثناء تلقي النقد، فكّر في شكر الفرد ومن ثم وضع خطة، إمّا مع نفسك أو من خلال التحدث مع مدير، للتحسين والتعلم.

التواصل الفعّال

التواصل الفعال هو مهارة شخصية تفيد الجميع في مكان العمل، وعلى الرغم من أنّه قد يكون لديك مهام ومسؤوليات لا تتطلب مساعدة أيّ شخص آخر في مكتبك، إلا أنّك اغتنم الفرص المتاحة لك لتكوين علاقات مع من حولك.

تواصل كثيرًا لتطوير هذه المهارة الناعمة، ويتضمن ذلك التواصل وجهًا لوجه، ومن خلال البريد الإلكتروني وفي العروض التقديمية للمجموعة؛ نظرًا لأنّ كل طريقة اتصال تقريبًا تختلف عن الأخرى، فمن المهم التواصل عبر وسائل مختلفة حتى تكون مهارات الاتصال لديك أكثر شمولًا.

العمل الجماعي

عندما تنخرط في عمل جماعي جيد، فإنّك تُظهر لصاحب العمل أنّك بارع في التعاون مع الآخرين، إذ يُمكن أن يحدث العمل الجماعي في إعداد جماعي لعرض تقديمي أو فردي مع زميل آخر لإكمال مهمة مشتركة. وخلال مهمة مشتركة أو مسؤولية يومية، اسمح لكل عضو في المجموعة بالمساهمة بنصيبه والاحتفال بالمهارات والشخصيات الفريدة للمجموعة، فعندما تُؤكد على العمل الجماعي، فإنّك تفتح نفسك على فرص التعلم من زملائك مع تحسين مهاراتك الخاصة.

الإيجابية

تعتمد الكثير من المهارات الشخصية التي تستخدمها في مكان العمل على العلاقة التي تربطك بالموظفين والمديرين الآخرين، إذ يُمكنك بناء علاقات إيجابية مع زملائك من خلال المشاركة في محادثة حقيقية حول خططهم لعطلة نهاية الأسبوع وعائلاتهم وهواياتهم واهتماماتهم، لذلك حاول التواصل معهم من خلال تجربة مشتركة.

الخروج من منطقة الراحة

كما هو الحال مع أي شيء تريد تحسينه، من المهم أن تخرج من منطقة راحتك وتبدأ بشيء جديد، إذ قد يكون هذا إعدادًا جديدًا أو مسؤوليات جديدة أو دورًا قياديًا، ويمكنك أيضًا أن تعرض أن تكون الشخص في مجموعتك الذي يقدم العرض التقديمي للمشروع كوسيلة لتحسين مهاراتك في التحدث أمام الجمهور، كما أنّ وضع نفسك في منطقة غير مألوفة بشكل احترافي لديه القدرة على أن يُظهر لمديرك مدى جديتك في التعامل مع وظيفتك ويسمح لك بتعلم شيء جديد تمامًا.

الاستعداد للتعلم

في أثناء قيامك بعملية تحسين أيّة مهارة شخصية، قد تُواجه انتكاسات، ولكن قد تُواجه العديد من النجاحات أيضًا، ومن المهم هو أن تتعلم من كل ذلك، فعلى سبيل المثال، إذا كنت مسؤولًا عن مشروع وتعمل على تحسين مهاراتك القيادية والتعاونية، ففكّر في قضاء بعض الوقت بعد اكتمال المشروع أو حتى على مراحل في أثنائه لجمع التعليقات حول قيادتك وكيف يمكن للمشروع أن تحسين في المرة القادمة، والأشخاص الذين تعمل معهم هُم الأكثر قدرةً على تقييم كيفية سير المشروع وتقديم ملاحظاتهم بناءً على التجارب السابقة.

اقرأ أيضًا: ما هي المهارات المطلوبة لتكون مدقق موارد بشرية؟

التكيف مع التغيرات

من الشائع أن يمر مكان العمل بتقلبات في أي شيء بدءًا من موظفي المكتب وحتى إجراءات مكان العمل، وأحد الطرق لتحسين مهاراتك الشخصية هي أن تكون قابلًا للتكيف، إذ تُعد القدرة على التكيف أيضًا من المهارات الشخصية المهمة التي يجب عليك امتلاكها حتى تتمكن من التوصل إلى حلول بديلة لأي مشكلات قد تنشأ في مكان العمل، لذلك كن منفتحًا على تعلم التقنيات الجديدة عند إصدارها وساعد في تدريب القادمين الجدد إلى المنظمة.

مراقبة الآخرين

إحدى أقوى الطرق التي يُمكنك من خلالها تحسين مهاراتك الشخصية هي مراقبة الآخرين من حولك، وقد يعني هذا الاهتمام بالمديرين والزملاء والموظفين من الأقسام الأخرى، فمثلًا راقب الطريقة التي يُكملون بها المهمة، بما في ذلك كيفية تفاعلهم مع الآخرين وعمليتهم الفردية، والتي قد تتضمن العديد من المهارات الشخصية، ومن المهم أن تكون منفتحًا على التعلم من الآخرين، إذ يأتي الجميع إلى مكان العمل بمجموعتهم الخاصة من المهارات الصلبة والناعمة.

أهمية المهارات الناعمة في بيئة العمل

تُعد المهارات الشخصية أمرًا استثنائيًا في أيّ مؤسسة، ولها فوائد عديدة، ومنها ما يأتي:

  • زيادة علاقات الموظفين

عندما تعمل على تحسين مهاراتك الشخصية وتستمر في تطويرها، قد تتحسن علاقاتك مع زملائك، وهذا يُفيد أيّ تعاون في مكان العمل، إذ يُمكن أن يكون هذا مفيدًا عند البحث عن وظائف جديدة داخل مؤسستك الحالية.

  • انخفاض تكلفة الشركة

يُمكن للمهارات الشخصية الأكثر تطورًا في مكان العمل أن تُقلل من تكلفة ممارسة الأعمال التجارية للشركة بسبب زيادة الكفاءة، وعندما يقوم الموظفون بتطوير المهارات الشخصية، وقد يتمتع العملاء بتجربة أفضل وقد يقوم أعضاء فريق المبيعات بتحسين أعدادهم واكتساب المزيد من العمل من العملاء الحاليين؛ وذلك لأنّهم يستطيعون التواصل بشكل أكثر فعالية وتعاطفًا مع العملاء.

  • الحاجة إلى تدريب أقل

يُمكنك تطوير معظم المهارات الشخصية بالسرعة التي تُناسبك من خلال وضع نفسك في المواقف التي تختبرها. ولذلك، قد لا تقوم المنظمة بتدريب الأفراد على تحسين مهاراتهم الشخصية، وبدلًا من ذلك، قد يُوجهك المديرون بطرق يُمكنك تحسينها ويُتيحون لك الفرصة لمعرفة ما هو الأفضل بالنسبة لك.

الأسئلة الشائعة حول المهارات الناعمة

من الأسئلة الشائعة حول ذلك ما يأتي:

  • ما هو الفرق بين المهارات الناعمة والمهارات الصلبة؟

المهارات الناعمة هي المهارات الاجتماعية والسلوكية تتعلق بالقدرات الشخصية والتفاعل مع الآخرين، بينما المهارات الصلبة هي المهارات التقنية والمعرفية تتعلق بالمعرفة والخبرة في مجال معين.

  • كيف يمكن تقديم المهارات الناعمة في السيرة الذاتية؟

يُمكن تضمين المهارات الناعمة في السيرة الذاتية من خلال ذكر الأمثلة على كيفية تطبيقها في الأعمال السابقة، وذلك في قسم المهارات أو الإنجازات، فمثلًا يُمكنك ذكر تجارب القيادة أو التعاون الناجحة.

اقرأ أيضًا: المهارات الإدارية الفعالة

الخاتمة

في الختام، يُظهر مقالنا أهمية المهارات الناعمة في النجاح الشخصي والمهني، إذ تُعزز هذه المهارات التواصل الجيد والتعاون والقيادة الفعالة، وبالعمل على تطويرها، يُمكننا تحقيق أهدافنا والارتقاء بمستقبلنا، وتكمن قوة المهارات الناعمة في قدرتها على تحويلنا إلى أشخاص أفضل وأكثر تأثيرًا في المجتمع والعالم.

المراجع

  1. How To Improve Your Soft Skills (Plus Their Importance)
  2. How to Acquire Soft Skills and Measure Them Successfully
  3. What Are Soft Skills? Definition, Importance, and Examples
Shares

مقالات ذات صلة

كيف تكتب بريداً إلكترونياً بصورة احترافية

8 طرق ذكية لإدارة الوقت وتنظيمه خلال شهر رمضان

تقنيات ناجحة لإدارة الوقت

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية