الاحتراق الوظيفي: كيفية اكتشافه والتعامل معه

إنّ الاحتراق الوظيفي مفهوم يرتبط بالحالة النفسية للموظف، وهو مؤشر سيئ يدل على معاناته من بعض المشكلات في أداء الوظيفة والمهام، لذلك من المهم أن يكون واعيًا بهذا المفهوم؛ ليستطيع التعامل معه ولا يكون ذلك سببًا في القضاء على مسيرته المهنية.

الاحتراق الوظيفي
جدول المحتويات

تعرّف على مفهوم الاحتراق الوظيفي

الاحتراق الوظيفي أو الإرهاق الوظيفي (بالإنجليزية: Job Burnout)؛ هو حالة نفسية تُصيب الموظفين في بيئة العمل، وعلى أثرها يفقدون الرغبة والشغف، وتقل إنتاجيتهم في الأداء الوظيفي، وعادةً تُصيب هذه الحالة الأفراد العاملين مدة سبع سنوات أو أكثر في الوظيفة نفسها دون تغيير.

في ضوء ما سبق، ظهر هذا المصطلح على يد عالم النفس الأمريكي هربرت فرودنبرجر، وكان ذلك في سبعينيات القرن الماضي، إذ كان استخدامه في البداية لوصف آثار الإرهاق والإجهاد النفسي على العاملين في المهن المساعدة، مثل: الأطباء والممرضين، فهُم يُضحون بأنفسهم من أجل إنقاذ حياة الآخرين، وذلك يُعرضهم للضغط النفسي الشديد، وبعدها أصبح يُستخدم هذا المصطلح لوصف المهن الأٌخرى.

كيف تكتشف الاحتراق الوظيفي؟

تُكتشف هذه الحالة النفسية من خلال مجموعة من الأعراض، وتتلخص هذه الأعراض فيما يأتي:

  • الإرهاق الشديد والتعب ونفاذ الطاقة.
  • السخرية من العمل وانخفاض الإنتاجية.
  • صعوبة التركيز والبدء في العمل.
  • عدم الرضا عن الذات وضعف الثقة بالنفس.
  • نفاذ الصبر والطاقة اللازمة لإكمال العمل.
  • صداع دائم واضطرابات في المعدة.
  • كثرة الخلافات مع الزملاء في العمل.
  • الصمت وعدم المشاركة في الاجتماعات، وتجنب المناسبات الاجتماعية.

في ضوء ما سبق، إنّ هناك مخاطر تنتج عن تجاهل علامات الاحتراق أو الإرهاق الوظيفي، ومنها الآتي:

  • انتقال الإحباط والحالة النفسية السيئة إلى زملاء العمل والأصدقاء والعائلة.
  • عدم الاستمتاع بعطلة نهاية الأسبوع مع الأصدقاء والأهل.
  • الانشغال بإنجاز الأعمال المؤجلة، بسبب عدم القدرة على تنظيم الوقت.
  • حدوث مشكلات صحية وجسدية وعاطفية طويلة المدى.

اقرأ أيضًا: طرق لتحسين مهارات في التطوير الذاتي.

أسباب الاحتراق الوظيفي

تعرّف على أسباب الاحتراق الوظيفي

إنّ هناك عدة عوامل وأسباب تُؤدي إلى الاحتراق، أهمها الآتي:

  • ضغط العمل

وذلك بسبب بيئة العمل المضطربة التي يشعر فيها الموظف بعدم التقدير والارتياح بناءً على عدة عوامل، منها: تدخل المدير بكل صغيرة وكبيرة، وعدم وضوح صلاحيات الموظف، والتوتر العصبي أثناء العمل لساعات طويلة.

  • عدم التوازن بين العمل والحياة الشخصية

وذلك في حال العمل لساعات طويلة، بحيث لا يستطيع الموظف قضاء بعض الوقت مع أُسرته وأصدقائه، فهذا سيخلق لديه فراغًا كبيرًا.

  • غياب التشجيع

من أهم الأمور التي يجب توفيرها في بيئة العمل هي تقدير الموظف أكان عبر تكريمه معنويًا أو مكافأته ماديًا، خاصة إذا كان يبذل جهدًا خارج إطار ساعات العمل، ولديه أفكار إبداعية.

جديرٌ بالذكر أنّه يُوجد فرق بين ضغط العمل والاحتراق في الوظيفة، حيث إنّ ضغط العمل يُمكن السيطرة عليه إذا استطاع الموظف معرفة مسبباته والاهتمام بعمله الذي يُؤديه، أما الاحتراق، فإنّ الموظف يشعر بفراغ كبير يفقد فيه الأمل في تغير الوضع وتحسنه، كما أنّه لا يهتم بعمله ولا يبذل مجهودًا لأجله.

إليك طريقة التعامل مع الاحتراق الوظيفي

أما عن طريقة التعامل مع هذه الحالة تكون عبر الآتي:

  • الراحة والاسترخاء

إنّ أخذ قسط من الراحة والاسترخاء قد يُساعد في إعادة ترتيب الموظف لأولوياته والانتباه إلى حاجياته، حيث يُمكن أن يأخذ عطلةً ليُمارس رياضة التأمل، أو يقرأ كتابًا، أو يستمع للموسيقى الهادئة، أو يعمل على تعديل ساعات نومه.

  • الاهتمام في جودة الطعام

إنّ اتباع نظام غذائي صحي والحفاظ على جودة الطعام، قد يُساعد في رفع مستوى طاقته البدنية والذهنية في العمل.

  • الموازنة بين العمل والحياة الشخصية

وذلك من خلال تخصيص غرفة أو زاوية معينة للعمل فيها في المنزل، وتجنب الفوضوية كوضع أوراق العمل في المطبخ أو غرفة الجلوس، بالإضافة إلى تجنب الحديث مع أفراد الأسرة حول بيئة العمل ومشكلاتها.

اقرأ أيضًا: لماذا يترك الشباب وظائفهم بأعداد كبيرة.

  • تطوير خطط العمل

ويكون ذلك من خلال إدراك صاحب العمل أو الشركة لأهمية التصدي للاحتراق الوظيفي، وفهم أبعاده على إنتاجية الموظفين والولاء التنظيمي، وذلك بتطبيق سياسات واضحة ومحاولة تطوير خطط العمل مع إشراك الموظفين بذلك، وسماع آرائهم حول معالجة المشكلات المتعلقة ببيئة العمل.

  • زيارة طبيب نفسي

إذا كان الموظف غير قادر على التعامل مع بيئة العمل، بالإضافة إلى ظهور أعراض الاحتراق الوظيفي عليه بوضوح، فإنّ عليه الذهاب إلى طبيب نفسي؛ لطلب المساعدة، حتى لا يتحول الأمر إلى حالة اكتئاب شديدة.

  • تغيير الوظيفة

إذا لم يكن الموظف قادرًا على الاستمرارية في العمل ويُريد الاستقالة، فإنّ البحث عن وظيفة جديدة والتفكير بتغيير مجال العمل قد يُساعد في تجديد الشغف لديه وإعادة ثقته بنفسه، مع العلم أنّ هذا الأمر ليس سهلًا، ويتطلب الصبر.

ما دور الموارد البشرية في حل مشكلة الاحتراق الوظيفي؟

إنّ هذا الأمر هو من أكبر مشكلات الموارد البشرية، إذ يُهدد وجود قوة عاملة ملتزمة لديها انتماء للمؤسسة، لذلك يكمن دور قسم الموارد البشرية من خلال وضع خطط تضمن الحفاظ على الموظفين، وضمان إنتاجيتهم وتحسن مستواهم، ذلك يكون عبر الآتي:

  • البرامج الإرشادية

من المهم وضع برنامج إرشادي يُدمج فيه الموظفين الجدد مع القدامى، بحيث يُساعدون بعضهم البعض؛ لخلق بيئة عمل مترابطة وأقل توترًا وقلقًا.

  • أنظمة التقدير والمكافآت

تتعدد طرق تقدير الموظفين ومكافأتهم، مثل: إرسال رسالة تقديرية عبر البريد الإلكتروني، أو قديم هدية، أو علاوة على الراتب، أو يوم عطلة، فهذا كله يُحفز الموظفين على الإنتاجية، ويُشعرهم بأهميتهم داخل المؤسسة.

  • التدريب والتطوير

إنّ توفير برامج تدريب وتطوير للموظفين يُساعد في تحسين مهاراتهم وتطوير كفاءاتهم، مما يعود بالنفع على الموظفين والمؤسسة على حد سواء، كما له جانب يتعلق بزيادة الانتماء لبيئة العمل.

  • المرونة في العمل

إنّ وجود المرونة في العمل يُساعد في تحقيق توازن الموظفين ما بين العمل والحياة، فمثلًا أن يكون العمل في بعض الأحيان عن بعد قد يُخفف من إرهاق الموظفين.

اقرأ أيضًا: كيف تجعل من البهجة أولوية في مكان العمل؟

الخاتمة

إنّ الاحتراق الوظيفي يُؤثر على حالة الموظف النفسية، ويكون له مجموعة من الأعراض يُكشف من خلالها، مثل: الإرهاق وعدم الرضا عن الذات والتوتر الدائم، ويكون سببه هو ضغط العمل وانعدام التوازن وغياب التشجيع، وطريقة التعامل معه تكون من خلال الراحة والاهتمام بالنفس وتطوير خطط العمل أو تغيير الوظيفة.

كما يلعب قسم الموارد البشرية دورًا مهمًا في تطوير الموظفين ومتابعة شؤونهم، والعمل على توفير بيئة عمل مريحة، وذلك يكون من خلال خلق نظام عمل مرن يُحقق التوازن بين الحياة والعمل، بالإضافة إلى وضع برامج إرشادية وبرامج خاصة بالتدريب والتطوير، مع وجود أنظمة تُقدر جهد الموظف وعمله، مما يُحفزه على الإنتاجية أكثر.

المراجع

  1. Job burnout: How to spot it and take action.
  2. Depression: What is burnout?
  3. Symptoms Of Job Burnout And 7 Steps To Recovery.
  4. How to Recognize Burnout Symptoms.
  5. Job Burnout: Know the signs and how to overcome it.
  6. Employee Burnout: Tackling One of the Biggest HR Issues.
Shares

مقالات ذات صلة

المقابلات الاستعلامية

كيف تتغلب على ضغط العمل في شهر رمضان؟

كيف أتصرف في أول مقابلة عمل؟

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية

ملتقى الموارد البشرية بنسخته الثالثة

لمن الملتقى؟​

  • إذا ﻛﻨﺖ ﻣﻦ ﻣﺆﺳﺴﻲ أو ﻣﺪراء اﻟﺸﺮﻛﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت الإدارية والخدمية, الربحية منها وغير الربحية فهذا الملتقى هو لك
  • إذا ﻛﻨﺖ ﻣﻦ ﻣﺪراء أو ﻣﻈﻔﻲ إدارة اﻟﻤﻮارد اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ﻓﺴﺘﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﺨﺒﺮات ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﻤﻠﺘﻘﻰ.
  • إذا ﻛﻨﺖ ﻣﺴﺘﺸﺎرًا أو ﻣﺪرﺑًﺎ ﻣﺘﺨﺼﺼًﺎ ﻓﻲ اﻟﻤﻮارد اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ﻓﺤﻀﻮر ﻫﺬا اﻟﻤﻠﺘﻘﻰ ﻋﻠﻰ رأس اﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗﻚ
  • إذا ﻛﻨﺖ ﻣﻦ ﺻﺎﻧﻌﻲ اﻟﻘﺮار ﻓﻲ اﻟﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻓﻼ ﺗﻔﻮت ﻓﺮﺻﺔ ﺣﻀﻮر اﻟﻤﻠﺘﻘﻰ.
  • لا تفوت حضور الملتقى

المتحدثون

الكلمات الرئيسية

  1. العادات السيئة عند القادة وكيفية التخلص منها
  2. الذكاء الاصطناعي في إدارة الموارد البشرية
  3. مستقبل تحول القوى العاملة: إعادة اكتشاف استراتيجيات الأداء في المنظمات سريعة النمو
  4. قوة الصحة النفسية والإنتاجية
 
 

ورشات العمل

  1. ورشة تطبيقات مؤشرات الأداء الرئيسية في الموارد البشرية
  2. ورشة أدوات وتقنيات إدارة الضغوطات في بيئة العمل
  3. ورشة القيادة في عصر VUCA
  4. مناقشة مخرجات الورشات في الصالة الرئيسية