لماذا يجب عدم تأجيل عمل اليوم إلى الغد؟

إنّ المماطلة وتأجيل العمل يُمكن أن يُشكل تحديًا لقدرة أيّ شخص على العمل بشكل فعال، إذ يُمكنك التغلب على تأخير المهمة لوقت أو تاريخ لاحق من خلال مجموعة متنوعة من النصائح والأساليب التي تركز على الإنتاجية، وإنّ معرفة الخطوات التي تُساعدك على التخلص من المماطلة في مكان العمل قد يُؤدي إلى تحسين إنتاجيتك اليومية.

جدول المحتويات

أهمية عدم تأجيل الأعمال

إنّ المماطلة هي المصطلح الفني للطريقة التي نقوم بها دون داع بتأخير أو تأجيل الأنشطة ذات الصلة حتى يوم أو وقت آخر، فمثلًا وجدت إحدى الدراسات أنّ 65% من طلاب الجامعات يُريدون أن يتعلموا كيفية التوقف عن تأجيل كتابة أوراق الفصل الدراسي، ويشعر 62% منهم بالحاجة إلى الدراسة للامتحانات بسرعة أكبر، ويأمل 55% منهم في قراءة واجباتهم في وقت مبكر.

هناك العديد من الأسباب التي يُمكن أن تُحفزك على عدم تأجيل العمل من اليوم إلى الغد، وهي كالآتي:

  • زيادة الإنتاجية

قد تجد أنّ العمل في الوقت الحالي يُمكن أن يزيد من إنتاجيتك، وعادةً ما يكون لديك طاقة وتركيز أفضل عندما تقوم بالعمل بمجرد أن تكون لديك الفرصة للبدء.

  • التقليل من الضغط

تأجيل العمل قد يُؤدي إلى تراكم المهام وزيادة الضغط عندما يقترب الوقت النهائي، بدلًا من ذلك، يُمكن أن يُخفف العمل المنتظم من الضغط ويسمح لك بتحقيق التوازن بين الحياة الشخصية والعمل.

  • تحسين الجودة

إنّ القيام بالعمل في وقت مناسب يُمكن أن يسمح لك بتقديم عمل ذي جودة أفضل، وعندما تمتلك الوقت الكافي للتفكير وإكمال المهام، يُمكنك تحسين الجودة بشكل عام.

  • تحقيق الأهداف

قد تكون لديك أهداف يومية أو أسبوعية، والعمل في الوقت المناسب يُمكن أن يُساعدك في تحقيق هذه الأهداف بشكل أفضل.

  • تفادي التأجيل المتكرر

عادةً ما يُؤدي التأجيل المتكرر إلى تكرار السلوك وتأجيل المهام باستمرار، بدلًا من ذلك، يُمكن أن يُساعد التحفيز الداخلي على تجنب هذا السلوك.

  • تحسين الصحة النفسية

إن القيام بالعمل في الوقت المحدد يُمكن أن يُساعد في تقليل مستويات التوتر والقلق المرتبطة بتأجيل الأعباء.

  • بناء الانضباط الذاتي

إنّ تجنب تأجيل الأعمال يساعد في بناء الانضباط الذاتي، وهو مفهوم يُشير إلى القدرة على تحديد الأهداف والالتزام بها بشكل منتظم.

الأسباب التي تدفع إلى تأجيل عمل اليوم إلى الغد

عندما نقوم بالمماطلة، فإنّنا نُحوّل انتباهنا سريعًا بعيدًا عن العمل الذي يجب القيام به بطريقة بارعة وغير مدروسة، مما يجعلنا نشعر بالرضا تجاه تجنب العمل حتى وقت لاحق، وعندما نُواجه ما يبدو وكأنه مهام هائلة، وأحيانًا نقوم بذلك تلقائيًا دون أن نعرف ذلك، والأسباب التي تدفع إلى تأجيل العمل فيما يأتي:

  • الانتظار حتى اللحظة الأخيرة للقيام بشيء ما.
  • التردد في المخاطرة أو تجربة شيء جديد.
  • الإصابة بالمرض عند مواجهة وظيفة غير محبوبة.
  • تجنب المواجهات أو القرارات.
  • إلقاء اللوم على الآخرين أو الموقف.
  • وضع خطط كبيرة ولكن لا يتم تنفيذها أبدًا.
  • صعوبة إنجاز الأعمال المهمة.

اقرأ أيضًا: 6 نصائح لإنجاز العمل في رمضان بكفاءة وفعالية

بناءً على ما سبق، تتم عملية المماطلة كما يأتي:

  • أنت ترغب في تحقيق نتيجة معينة – نتيجة جوهرية وأهمية. “يجب أن أفعل هذا. يجب أن أبدأ.”
  • أنت تتأخر، مع الأخذ في الاعتبار المزايا الحقيقية والمتخيلة أو أنّك لم تبدأ بعد. “سأفعل ذلك غدًا عندما لا يكون لدي الكثير لأقوم به.”
  • أنت تتأخر أكثر، وتصبح منتقدًا لذاتك. “كان يجب أن أبدأ عاجلًا.” أو تبرير أنّك منشغل جدًا بالعديد من الأشياء الأخرى التي تبدو مهمة في الوقت الحالي (أيّ قضاء وقت ممتع أو بالأحرى قضاء وقت مع الأصدقاء).
  • أنت تتأخر أكثر، حتى يتم إنجاز المهمة في النهاية، وعادةً ما يتم ذلك على عجل – “دعونا ننتهي من هذا”. أو لم يتم ذلك على الإطلاق – “لا أستطيع أن أفعل هذا”.
  • توبخ نفسك. تشعر بالذنب وتتعهد بعدم القيام بذلك مرة أخرى. أو يمكنك استبعاد المهمة تمامًا – “لا يهم”.
  • تكرر العملية على أي حال في مهام أخرى مهمة، كما لو كان ذلك إدمانًا أو إكراهًا.

استراتيجيات لكيفية التوقف عن المماطلة في العمل

مثل أيّ عادة، يُمكنك التغلب على المماطلة من خلال خطة استراتيجية، مع بعض الجهد والتخطيط الدقيق، يُمكنك إدارة وقتك بشكل أفضل وتقليل القلق بشأن إكمال المهام، ومن استراتيجيات التوقف عن المماطلة في العمل ما يأتي:

تبسيط مهامك

تحدي نفسك لتقليص كل مهمة إلى أجزاء أصغر، لذلك حاول استخدام تقنيات مختلفة لتحقيق ذلك، مثل: تقنية بومودورو ، حيث تعمل لمدة 25 دقيقة ثم تأخذ استراحة قصيرة. بعد الانتهاء من أربع دورات من العمل وفترات الراحة، يُمكنك أن تأخذ استراحة أطول، وتسمح لك هذه العملية بالتركيز لفترات زمنية أقصر مع تنفيذ وقت فترات الراحة أيضًا.

التركيز على الإنتاجية

للمساعدة في إنشاء روتين والحفاظ عليه، فكّر في استخدام أدوات لتحقيق الأهداف اليومية، مثل: تطبيق إدارة المهام على هاتفك أو التقويم الفعلي، لذلك قُم بإزالة أيّ شيء من المحتمل أن يصرف انتباهك عن المهمة التي بين يديك. 

إذا كنت تُواجه تحديًا لتجنب وسائل التواصل الاجتماعي أثناء ساعات العمل، فأوقف جميع الإشعارات وضع هاتفك في مكان لا يُمكنك الوصول إليه من محطة العمل الخاصة بك، وإذا كنت تعمل في بيئة مشتتة للانتباه، فحاول استخدام سماعات الرأس المانعة للضوضاء للتخلص من الأصوات المشتتة للانتباه، أو انتقل إلى منطقة عمل أكثر هدوءًا، إذا استطعت.

اقرأ أيضًا: ملف التفاخر: دليل على إنجازاتك المهنية

تحديد الأهداف

بعد أن تُدرك نطاق المشروع، حدد أهدافًا لنفسك للحد من المماطلة، لذلك فكّر في تحديد أهداف للمواعيد النهائية المتزايدة بالإضافة إلى مقدار العمل الذي تنهيه في فترة يومية أو أسبوعية، وقد تُساعدك كتابة أهدافك على تذكرها واستكمالها. 

إنشاء ومتابعة الجداول الزمنية

يُعد إنشاء جدول زمني طريقةً أُخرى لتقسيم المهام إلى خطوات أصغر، ويُتيح لك هذا أيضًا إرفاق طابع زمني لكل جزء من المشروع، كما أنّ الوفاء بالمواعيد النهائية الصغيرة أثناء إكمال الخطوات يُمكن أن يحفزك على مواصلة العمل حتى نهاية الجدول الزمني. 

كُن على دراية بالمواعيد النهائية الخاصة بك أثناء تنقلك بين المهام، ويُمكنك تحميل المهام إلى تقويم رقمي أو  برنامج لإدارة المهام  وتعيين مواعيد نهائية أو وضع ملاحظات على شاشة الكمبيوتر أو في أي مكان من المحتمل أن تراها عدة مرات في اليوم، مع تحديد الموعد النهائي باستمرار، يُصبح من الصعب المماطلة.

أخذ فترات راحة

قد يبدو أخذ قسط من الراحة أمرًا غير بديهي بالنسبة للمماطلة، لكن إعطاء عقلك راحة ذهنية يُمكن أن يجعلك أكثر إنتاجية بمجرد عودتك إلى العمل، قُم بإعداد روتين يتضمن استراحة لمدة 10 إلى 15 دقيقة بين الحين والآخر للنهوض أو التجول أو الحصول على بعض الهواء النقي أو الدردشة مع زميل في العمل أو القيام بكل ما تعتبره مريحًا وإعادة النشاط، وقُم بتخصيص وقت لنفسك حتى لا تقوم في كثير من الأحيان بتحويل فترات الراحة القصيرة إلى فترات طويلة.

الأسئلة الشائعة حول عدم تأجيل الأعمال

من الأسئلة الشائعة حول ذلك ما يأتي:

  • لماذا يجب عليّ عدم تأجيل الأعمال؟

يُعد عدم تأجيل الأعمال مهمًا؛ لأنّه يُساعد في تحسين الإنتاجية وتحقيق الأهداف بفعالية، وعندما تقوم بإلغاء التأجيل، تكون قادرًا على إدارة الوقت بشكل أفضل وتجنب التوتر الناتج عن تراكم المهام.

  • ما تأثير تأجيل الأعمال على الأداء العام؟

إنّ تأجيل الأعمال يُمكن أن يُؤدي إلى تراكم المهام وزيادة الضغط النفسي، ويُمكن أن يُؤدي إلى تأثير سلبي على الأداء العام وجودة العمل، ومن الضروري تجنب التأجيل لضمان التقدم السليم وتحقيق الأهداف المحددة.

اقرأ أيضًا: الذكاء العاطفي: مفهومه، أهميته في بيئة العمل

الخاتمة

في الختام، يظهر أنّ عدم تأجيل عمل اليوم إلى الغد يُعزز الإنتاجية ويُقلل من التوتر، وإنّ تحديد الأهداف واتباع استراتيجيات إدارة الوقت يُمكن أن يُوفران تجربة عمل أكثر فاعلية ورفاهية نفسية، كما أنّ تحقيق التقدم المستمر يبدأ اليوم، وليس في وقت لاحق، حيث يُظهر العمل المنظم فعاليته في تحقيق الأهداف المحددة.

المراجع

  1. 12 Tips on How You Can Stop Procrastinating at Work
  2. Why We Put Off Until Tomorrow What We Can Do Today
  3. 9 tips on how to stop postponing and get work done
Shares

مقالات ذات صلة

كيف تكتب خطاب الاستقالة

متلازمة المحتال: كيفية مواجهتها في بيئة العمل

لكل موظف: 11 طريقة لتطوير ذاتك في العمل

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية