نصائح للتفاوض على الراتب

هل تتفاوض على عرض عمل، أو ترغب في التفاوض على زيادة في أجر وظيفتك الحالية؟ إن كنت كذلك، فإنَّ ما تفعله قبل القيام بذلك له بالغ الأثر في هذا الصدد، لذا تجهَّز جيداً قبل أن تبدأ التفاوض، لكي تحصل على راتبٍ أفضل، وربما بعض الامتيازات والفوائد التي قد تغير حياتك أيضاً.

تفاوض على الراتب
جدول المحتويات

كم تساوي قيمة مهاراتك وخبراتك؟

إذا كنت تتفاوض مع ربِّ عملٍ محتمل، فيتوجَّب عليك معرفة القيمة الحالية لمهاراتك وخبراتك في سوق العمل. لذا خصص الوقت اللازم للاستعلام عن هذا الأمر قبل وقت طويل من بدء التفاوض، وبهذا تكون جاهزاً لإثبات وجهة نظرك وتدعيم موقفك، والحصول على عرض عمل واقعي ومعقول.

ما هو التفاوض على الراتب؟

يشتمل التفاوض على الراتب مناقشة عرض عمل مع ربِّ عمل محتمل للاتفاق على الراتب والمزايا التي تتماشى مع السوق، وتلبي احتياجات الموظف أو تتخطَّاها.

يكون التفاوض على الراتب مثمراً أكثر بين الأشخاص الذين يدركون امتلاكهم هدفاً مشتركاً يتمثَّل في الحصول على أجر يناسب الموظف، في مقابل استفادة المنظمة من مهاراته وخبراته. لذا لا يجب أن تتسم المفاوضات بالعدائية، ولا يجب على أحد الأطراف أن يكون عدوانياً.

يمكن أن يشتمل التفاوض على جميع جوانب الأجور والتعويضات، مثل الراتب والمكافآت والمزايا الإضافية – السكن أو تعويضات السكن – والامتيازات والإجازات، وغيرها.

كيف تحسب أجرك المقبوض؟

إنَّه لمن المهم أن تعرف المحصلة النهائية عندما تدرس أيَّ عرض عمل، إذ يجب أن تعلم صافي راتبك بعد اقتطاع الضرائب، وحسومات الضمان الاجتماعي والرعاية الطبية والتأمينات الصحية والحسومات التقاعدية، ليكون المبلغ المتبقي هو صافي الراتب، لذا من المهم أن تحصل على رقم تقريبي قبل التفاوض أو إجراء أي مقارنة بين عروض العمل.

نصائح للتفاوض على الراتب

  •  تحيَّن الوقت المناسب

بعد أن عرفتَ المبلغ الذي يجب أن تكسبه، كيف تحصل عليه؟ عليكَ أن تصبر.

عند إجراء مقابلة توظيفٍ جديدة، ابذل قصارى جهدك لعدم الحديث عن قيمة الراتب قبل أن يقدم ربُّ العمل عرضه.

  •  قاوم رغبتك في طلب راتب معيَّن

إذا ما سُئِلتَ ما الراتب الذي تريده، فأجب بأنَّ ذلك يعتمد على الوظيفة وحزمة التعويضات الإجمالية، أو أخبر ربَّ العمل أنَّك ترغب في معرفة المزيد عن مسؤوليات الوظيفة وتحدياتها قبل التطرُّق إلى موضوع الراتب.

  •  استند على البيانات التي جمعتها عند طلب راتبٍ معيَّن

إن اضطررت إلى الافصاح عن الراتب الذي تريد الحصول عليه، فقدم نطاقاً للراتب الذي تريده بناءً على البحث الذي أجريته سابقاً، واجعل ذلك البحث دليلكَ في عملية التفاوض. 

تحدَّث عمَّا هو مناسب كأجرٍ للوظيفة التي ستضطلع بها، بناءً على خبراتك وما ستجلبه من فوائد للمنظمة، وقاوم رغبتكَ في ذكرِ احتياجاتك المالية الشخصية.

  •  فكِّر في العرض المقدم إليك مليَّاً

بمجرد استلامك عرض العمل، لست مضطراً إلى قبوله أو رفضه على الفور، إذ يمكن أن تؤدي عبارة مثل: “أنا بحاجة إلى التفكير في عرضكم” إلى رفع قيمة العرض الأولي المقدَّم.

  •  فكِّر ملياً قبل أن ترفض عرض العمل

إذا كنت متردداً بشأن الوظيفة، فإنَّ رفضه قد يعود عليك بعرضٍ أفضل، فقط احرص على عدم رفض الوظيفة التي ترغب فيها بشدة، فقد يأخذ ربُّ العمل بإجابتك وينتقل إلى المرشح التالي. 

تفاوض على الراتب

  •  تفاوض على الامتيازات

ضع في حسبانك وجود مزايا وامتيازات قد تكون قابلة للتفاوض، فقد يكون ربُّ العمل على استعداد لعرض امتيازات مثل العمل عن بُعد لمرة واحدة في الأسبوع، أو جدول زمني مرن. ولعلَّ مزايا مثل هذه تدفعك إلى قبول راتب أقل قليلاً (بناءً على تفضيلاتك وظروفك).

التفاوض على زيادة في الراتب:

  •  جهز نفسك للقيام بذلك

إذا كنت موظفاً وتريد زيادةً على راتبك، فابدأ الاستعداد قبل أن تطالب بها. استعلم عن معدل الزيادة التي يجب أن تطالب بها، واعرف آخر تقييمات الأداء التي توثق منجزاتك في المنظمة، أو أي معلومات أخرى ذات صلة. 

كن على اطلاع بسياسة الشركة فيما يتعلق بالتعويضات المالية، فبعض أرباب العمل مقيدون بقيود الميزانية، ولن يتمكنوا من منح زيادات على الرواتب إلا في أوقات معينة من السنة، أيَّاً تكن الأسباب والظروف.

  •  كوِّن فكرة واضحة عمَّا تريده

حدد الراتب الذي تطمح في الحصول عليه ومسوِّغات مطالبتك بزيادة في أجرك، وكن مستعداً لمناقشة كلا الأمرين مع مديرك.

  •  تحلَّ بالمرونة

هل أنت على استعدادٍ لقبولِ إجازاتٍ إضافية بدلاً من زيادة الراتب؟ كثير من الموظفين يقبلون – أو يفضلون – ذلك.

  •  اعقد اجتماعاً مع مديرك لمناقشة طلب الزيادة

قدم طلبك بهدوء وعقلانية، مدعوماً بالوثائق اللازمة، ولا تطالب بإجابة فورية.

ملحوظة: سيضطر مديرك على الأرجح إلى مناقشة الأمر مع قسم الموارد البشرية وبقية مديري الشركة.

ماذا تفعل إذا رفض ربُّ العمل ولم يتزحزح عن موقفه؟

رغم أنَّك قد تبذل قصارى جهدك في الحصول على مكاسب إضافية، فقد لا يكون هناك ما يكفي من المال في الميزانية لزيادة راتبك أو عرض حزمة تعويضات بديلة، أو قد لا تكون الشركة راغبةً في خلق حالةٍ من عدم المساواة من خلال الدفع إلى موظفٍ واحد أكثر من بقية زملائه في المنصب نفسه.

أنت في هذه الحالة تكون قد حاولت على الأقل، فإذا كنت تحبُّ وظيفتك، ففكر فيما إذا كانت ثقافة الشركة والمزايا والوظيفة نفسها تستأهل ذلك، بصرف النظر عن الراتب.

المصدر

Shares

مقالات ذات صلة

سوق العمل لخريجي الجامعات اليوم: نظرة عامة

6 طرق للتوقف عن التعامل مع الأشياء بشكل شخصي

ما هي فوائد تتبع الوقت؟

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية