أسئلة هامة لمقابلة إنهاء الخدمة (مع الإجابات)

يجري العديد من أرباب العمل مقابلات إنهاء الخدمة (أو ما يعرف بمقابلات الخروج) في نهاية فترات عمل الموظفين في مؤسساتهم لمعرفة الظروف والأسباب التي أدت لترك الموظف منصبه الوظيفي. يكون هذا الاجتماع بمثابة فرصة لتقديم تغذية راجعة واقتراحات للشركة، وذلك لمساعدة مديري الشركة على التحسن. 

مقابلات إنهاء الخدمة
جدول المحتويات

أسئلة هامة لمقابلة إنهاء الخدمة (مع الإجابات)

لماذا تجري الشركات مقابلات إنهاء الخدمة؟

تجري الشركات مقابلات إنهاء الخدمة للاستماع إلى آراء الموظفين حول وظائفهم وحول المشرفين والمنظمة ككل. إنَّ مقابلة الخروج هي محادثة بينك وبين ربِّ العمل، أو بينك وبين موظفٍ مفوض من قسم الموارد البشرية، لذا تعد هذه المقابلة فرصة لمناقشة مستوى الرضا الوظيفي لديك، أو لتقديم ملاحظات حول السياسة التنظيمية في الشركة.

أسئلة مقابلات إنهاء الخدمة ونماذج عن الإجابات

ستجد أدناه أسئلة قياسية لمقابلات إنهاء الخدمة، مع الإجابات المحتملة؛ وسواء أَكنت تغادر بسبب تغيير مهني جديد أم بسبب فرصة أفضل أم بسبب عدم رضاك عن وظيفتك، فمن الحكمة الإجابة بعناية وموضوعية وبنبرة مهنية.

  • لماذا تركت منصبك؟ أو ما الذي دفعك إلى اتخاذ قرار الرحيل؟

قد يطرح ربُّ العمل هذا السؤال لمعرفة ما إذا كنت ستغادر لأنَّك تلقيت فرصة عمل أفضل أو لأسباب شخصية. حاول الحفاظ على التوازن بين الصدق والتهذيب عند الإجابة عن هذا السؤال. وإذا أمكن، اذكر المهارات أو الخبرات التي تأمل بالحصول عليها من وظيفتك التالية.

مثال: “لقد استمتعت بحق بالعمل هنا، وتعلمت الكثير خلال فترة عملي. ومع ذلك، أشعر أنَّني أنجزت كل ما بوسعي إنجازه في هذا الدور الوظيفي، وبتُّ بحاجة إلى شيء مختلف. 

وفي حين أنَّني تعلمت الكثير في هذه الوظيفة وصقلت مهاراتي وخبراتي، أشعر أنَّ الوقت قد حان لخوض تحدٍّ مهني جديد. لقد اكتسبت خبرة لا تقدر بثمن ستفيدني حتماً في المستقبل”.

  • ما هو شعورك تجاه الإدارة؟ وهل لديك أي ملاحظات أو اقتراحات تحسين في هذا الصدد؟

يمنحك هذا السؤال فرصة لمساعدة ربِّ العمل على التفكير في منصبك من وجهة نظرك، لذا كن موضوعياً وعادلاً عند تقديم إجابتك، وقدم ملاحظاتك بطريقة إيجابية مع جعل كامل تركيزك منصباً على تحسين الشركة.

مثال: “بشكل عام، أنا راضٍ عن الطريقة التي وجهتني بها الإدارة في وظيفتي، ولكن يبقى هنالك دوماً مجال للتحسين. لقد تجاهلت الإدارة أحياناً الطرائق التي يمكن من خلالها الاستفادة من دوري الوظيفي، لذلك مررت بفترة جمود في وقت من الأوقات. لكن إذا قامت الشركة بتمكين الموظفين الجدد وإشعارهم باستقلاليتهم منذ البداية، فيمكن حينئذ أن نحصل منهم على أفكار جديدة ومبتكرة تعزز من نجاح الشركة. وهذا الأمر يبدو حلاً أكثر فاعلية من جعلهم ينتظرون التوجيهات التي ستقدم لهم”.

  • هل كان هنالك وقت شعرت فيه بأنَّك فخور بعملك؟

هذا هو الوقت المناسب لمشاركة تجربة إيجابية مررت بها في عملك في هذه الشركة. بغضِّ النظر عن أسباب تقديمك استقالتك، اعترف بما كان جيداً في وظيفتك، وتذكَّر أنَّ كل شخص يحب أن يعرف متى ينجز مهامه بشكل صحيح، بما في ذلك مديرك المباشر.

مثال: “نعم. لقد عملنا على المشروع “الفلاني” لفترة أطول قليلاً مما توقعنا، لكنَّ العميل أعجب بمدى دقتنا وتعمُّقنا في العمل. لقد جعلني هذا أشعر بالفخر لكوني عضواً في الفريق”.

  • هل تشعر أنَّك تلقيت تدريباً مناسباً ومتكاملاً؟

تريد الشركات دوماً أن يشعر موظفيها بأنَّهم على أتم الاستعداد لإنجاز وظائفهم. هذا مجال يمكنك المساعدة فيه بحق، وذلك من خلال الحديث عن تجربتك بصراحة؛ فإذا لم يكن تدريبك قد أُعطي لك بالشكل الأمثل، فأخبر ربَّ العمل، وشارك أفكاراً عملية للتحسين حتى يكون الموظفون المستقبليون على أتم الاستعداد لأداء مهامهم الوظيفية.

مثال: “أفضل شيء يمكن القيام به للموظفين الجدد هو التأكد من فهمهم أدوارهم الوظيفية، وتزويدهم بالأدوات التي يحتاجونها لأداء مهام عملهم. لم أشعر دائماً أنَّني امتلكت الموارد اللازمة لأداء عملي بشكل جيد، لذا أعتقد أنَّ الموظفين الجدد يمكنهم الاستفادة من الخضوع إلى تدريب يكون أكثر شمولية. 

ولإعداد الموظفين الجدد بما يلبي توقعات الشركة، من الممكن أن تفكِّر الإدارة بتقديم تدريب إضافي كل فترة وأخرى بصورة تمكِّن الموظفين الجدد والحاليين من أداء مهامهم، مستغلين أفضل ما لديهم من قدرات”.

الأهداف المهنية
الأهداف المهنية

  • هل تعتقد أنَّ الشركة قد دعمت أهدافك المهنية؟

عند الإجابة عن هذا السؤال، دع ربَّ العمل يعرف كيف ارتقى إلى مستوى توقعاتك ودعمك في مسار حياتك المهنية. 

قد يشمل الدعم توفير التدريب أو التعليم اللازم، لذا قدم ملاحظاتك عن الكيفية أو الأسباب التي جعلتك تشعر بالدعم، ومتى لم تشعر بذلك.

مثال: “عندما جئت للعمل هنا، كنت متحمساً للفرص المتاحة لتطوير منصبي الوظيفي أو زيادة معرفتي وخبرتي. لقد منحتني الشركة فرصاً لتعلم الأمور والمهارات التي سعيت لاكتسابها في حياتي المهنية، لذا أعتقد أنَّني حصلت على معرفة كافية بالعمل مع هذه الشركة؛ لكن الآن قد حان الوقت بالنسبة لي لتوسيع مهاراتي من خلال العمل مع شركة أخرى”.

  • هل ترشح هذه الشركة للأشخاص الباحثين عن عمل؟

عندما تجيب عن هذا السؤال، كن صريحاً بشأن سبب قيامك أو عدم قيامك بتزكية ربِّ العمل لشخص آخر، واضعاً في حسبانك تقديم اقتراحات تجعل هذا المنصب الوظيفي أكثر جاذبية.

مثال: “ذلك يتعلق بالوظائف المتاحة والأهداف المهنية لهذا الشخص. من المرجح دوماً أن أوصي بهذه الشركة للأصدقاء أو العائلة إذا كان المنصب الوظيفي يطابق ما كانوا يبحثون عنه؛ حيث ستجعل حزمة المزايا الشاملة الوظيفةَ أكثر جاذبية بالنسبة إليهم”.

  • ما هي معاييرك لاختيار ربِّ عمل جديد؟

ستساعد إجابتك عن هذا السؤال الشركةَ على اكتساب نظرة ثاقبة حول سبب اختيارك لربِّ عمل أو منصب وظيفي مختلف؛ لذا شارك الأسباب الدقيقة التي جعلتك تبحث عن وظيفة جديدة. 

على سبيل المثال، قد يتضمن دورك الوظيفي الجديد مزايا لا يوفرها ربُّ العمل الحالي. لذا قدم أمثلة، وكن صادقاً في تقييماتك.

مثال: “في منصبي الوظيفي الجديد، سيوفر ربُّ العمل تدريباً إضافياً يمكِّنني من التقدم في حياتي المهنية. ومن خلال الموارد التي ستتاح لي، أتوقع أن أحصل على شهادة في المبيعات في غضون ستة أشهر”.

  • هل من الممكن أن تفكِّر في البقاء؟

قد يطرح ربُّ العمل هذا السؤال لاكتشاف ما إذا كان من الممكن أن تجعل بعض المزايا الإضافية – مثل الحوافز أو التدريب الإضافي – وظيفتك الحالية أكثر جاذبية. كن صريحاً في ردك وفكِّر فيما إذا كنت قد ترغب في البقاء، وتمعَّن في العوامل التي قد تؤثر في قرارك.

مثال: “لقد عملت هنا لفترة طويلة، وقد زودتني هذه الشركة بمهارات قيمة وفرص تعليمية ثمينة. لقد استمتعت بالعمل هنا، لكنَّني أشعر أنَّ خبرتي وأهدافي المهنية ستكون ذات أولوية عالية في منصبي الجديد. ومع ذلك، إذا تلقيت العرض المناسب، فسأفكر بشدة في العودة عن قراري”.

نصائح للتحضير لمقابلة نهاية الخدمة

ضع النصائح الآتية في الحسبان عند إعداد إجاباتك عن أسئلة مقابلة إنهاء الخدمة:

  • كن موضوعياً: ركِّز دوماً على الوظيفة، وتحدث عن الشركة ككل بدلاً من الحديث عن موظفيها كأفراد.
  • تدرَّب على تقديم إجاباتك: فكر في طلب المساعدة من صديق أو زميل.
  • دوِّن بعض الملاحظات: يساعدك إنشاء سجل لمقابلة الخروج على تذكر ما قلته أو اتفقت عليه أنت والمحاور، ويمنحك نسخة احتياطية دقيقة قد تساعدك إذا ما احتجتها في يوم ما.
  • ضع في الحسبان الإشارات غير اللفظية ولغة الجسد: استرخِ، وخذ أنفاساً عميقة قبل بدء المقابلة؛ حيث يساعدك هذا في الحفاظ على هدوئك، وجعل تركيزك منصبَّاً على المقابلة. وحاول إبقاء لغة جسدك منفتحة، لكي تشعر براحة أكبر خلال مقابلة الخروج.

في الختام

من خلال تحضير نفسك للمقابلة والتمرن على إجاباتك، ستشعر بمزيد من الثقة عند تجيب عن الأسئلة. ورغم أنَّ الشركات تجري مقابلات نهاية الخدمة لمصلحة ربِّ العمل في المقام الأول، إلا أنَّها تظلُّ فرصة جيدة لتقديم ملاحظات قيمة، ولحل أي خلافات أو مشكلات عالقة. 

لذا وفي أثناء وجودك في هكذا مقابلات، قدم أفضل الإجابات الواقعية الممكنة، وامتلك توقعات إيجابية، فقد تُزكِّيك شركتك القديمة عند التقديم لوظيفتك التالية.

المصدر

Shares

مقالات ذات صلة

ماذا تعرف عن الصيام الرقمي؟

3 طرق لبناء قوى عاملة أكثر قوة ومرونة

9 طرق لتعزيز تطوير الموظفين في بيئة العمل

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية