بيئة العمل السامة مقابل بيئة العمل الصحية

إنّ إطلاق وصف بيئة العمل السامة أو بيئة العمل الصحية على مكان العمل يعتمد على الحالة والصحة النفسية التي يعيشها الموظفون في الشركة، والتي تُؤثر على إنتاجهم بشكل سلبي وإيجابي، لذلك أصبحت من المفاهيم المهمة التي يجب التركيز عليها، وفي هذا المقال ستتعرف على أوجه الفرق بين المفهومين وأهمية نفسية الموظف في مكان العمل.

بيئة العمل السامة مقابل بيئة العمل الصحية
جدول المحتويات

لماذا الصحة النفسية في العمل مهمة جدًا؟

هناك عدة أسباب تجعل الحفاظ على الصحة النفسية في مكان العمل مهمة جدًا؛ لارتباطها بعدة عوامل مهمة، وهذه العوامل تتلخص فيما يأتي:

  • طبيعة العلاقات في العمل.
  • القدرة على الإنتاجية في العمل.
  • مدى الرضا عن الذات.
  • الموازنة بين الحياة العملية والشخصية.
  • القدرة على مواجهة التحديات وحل المشكلات.

إنّ حفاظ الموظف وإدراك إدارة الشركة لأهمية مكان عمل صحي وسعيد وحجم تأثير بيئة العمل السامة يُسهم في تجنب ظهور مشكلات نفسية خطيرة، مثل: الإرهاق والتوتر والقلق والأرق وغيره، إذ إنّ هذه الأعراض قد تتطور وتكون سببًا في التسرب الوظيفي أو دوران العمالة أو الاحتراق الوظيفي، وبالتالي مشكلات في الهيكل التنظيمي للشركة، وشعور الموظف بالاستنزاف وعدم القدرة على العمل.

مفهوم بيئة العمل السامة مقابل بيئة العمل الصحية

إنّ مكان السام هو البيئة التي تظهر فيها سلوكيات سلبية بوضوح، مثل: التلاعب، وعدم العدالة في الفرص، والتنمر، وتعمد الاستهزاء، والإهانة وغيره، إذ تكون هذه السلوكيات السلبية ثقافة متأصلة في الشركة، تُؤثر بشكل مباشر على الإنتاجية والثقة.

أما البيئة الصحية فهي البيئة التي تظهر فيها عناصر الإيجابية بوضوح، وتتميز بقدرة موظفيها على الابتكار والإبداع ودعمهم في شتى المجالات، كما أنّها بيئة تتحلى بالشفافية وتدعم الإبداع، ويكون فيها التعاون والاحترام ثقافة متأصلة في الشركة، حيث تُسهم إيجابًا في قيم الشركة ووضوح أهدافها.

لذلك إنّ مفتاح الحفاظ على بيئة عمل منظمة ومهنية واحترافية هو دعم ثقافة مكان العمل السعيد، فالإدارة التي تهتم بذلك تضمن النجاح على المدى الطويل؛ لأنّها تخلق ولاء وظيفي عند كافة الموظفين أكانت طبيعة عملهم بدوام كامل أو جزئي، أما السمية في مكان العمل وإهمال المشكلات النفسية لدى الموظف سيتسبب في تراجع الأداء العام وعدم القدرة على الاستمرارية على المدى الطويل.

اقرأ أيضًا: ماذا تفعل عندما تكره وظيفتك؟

بيئة العمل السامة مقابل بيئة العمل الصحية

علامات بيئة العمل السامة مقابل بيئة العمل الصحية

قبل التفصيل بعلامات كل بيئة من بيئات العمل، يجب الإشارة إلى أنّ ضغط العمل هو أمر طبيعي لا يدل على سميّة مكان العمل، بل إذا رافق ذلك سلوكيات معينة لها علاقة بثقافة الشركة السلبية، لذلك فإنّ علامات مكان العمل السام تتلخص فيما يأتي:

  • عدم ثقة الموظفين ببعضهم البعض

في البيئة السامة يكون انعدام الثقة بين الطلاب والإدارة واضحًا؛ بسبب عدم وجود صراحة وشفافية ومهنية ومعاملة الموظف معاملة تُشعره بأنّه آلة وليس مشاركًا في مكان العمل والتطور، وبالتالي هذا الأمر يستنزف طاقته وجهده ويُفقده الثقة بنفسه.

  • كثرة اللوم وعدم السماح بارتكاب الأخطاء

هناك بعض بيئات العمل تتبنى فكرة أنّه ليس هناك مجالًا لارتكاب الخطأ، وعليه يكثر اللوم، ولا يُوجد مشاركة بالمعلومات المتعلقة بالعمل بشكل كبير ومطلوب، وهذا يضع الموظف تحت ضغط نفسي كبير اتجاه شعوره الخوف في حال ارتكاب خطأ، خاصةً أنّ هذا الأمر طبيعي في عالم الأعمال.

  • عدم وجود دعم لتطور الموظف وتقدمه

إنّ البيئة السامة لا تُوفر لموظفيها دعمًا للنمو والتطور، حيث لا يُوجد توفير أو دعم، للمساعدة على التقدم، وذلك يُؤدي إلى الإحباط وخيبة الأمل ومحدودية الفرص.

  • انتشار المشكلات الصحية والنفسية

من علامات مكان العمل السام هي انتشار المشكلات الصحية والنفسية، والتي تُؤثر على الإنتاجية بالعمل، وقد تتطور لتُصبح أمراض مزمنة، مثل: الضغط والسكري، إلى جانب التوتر والقلق والاكتئاب والأرق وغيرها.

  • ارتفاع معدل دوران العمالة

من أهم العلامات التي تدل على البيئة السامة هي ارتفاع معدل دوران العمالة، خاصةً الدوران الخارجي، فهذا يُؤدي إلى الانغلاق بالعمل وفك الارتباط بالعمل والفريق وعدم الشعور بالأمان الوظيفي.

اقرأ أيضًا: بيئة العمل السامة: كيف تنجو منها؟

أما البيئة الصحية والتي تُؤثر على الصحة النفسية بشكل إيجابي تشمل علاماتها ما يأتي:

  • قدرة الموظفين على مشاركة آرائهم

إنّ الشركة التي تتبنى ثقافة عمل صحية تُدرك تمامًا أهمية مشاركة الموظفين في العمل، وتقديم آرائهم واقتراح حلول متنوعة، فغالبية الموظفين يبحثون عن بيئة عمل تُقدر أفكارهم وتأخذها بعين الاعتبار.

  • تقدير الموظفين واحترامهم

دائمًا يأتي تقدير الموظف واحترامه في المرتبة الأولى والأساس الذي يبحث عنه أغلب الموظفين ويطمحون بتواجدهم في مكان عمل يدعم هذا الأمر، لذلك فإنّ أبرز العلامات التي تدل على صحية مكان العمل هو تقدير الموظفين.

  • السعي لخلق بيئة عمل تتسم بالأمان النفسي والثقة

بيئة الأمان النفسي هي البيئة التي يشعر فيها الموظفون بالراحة في أن يكونوا على طبيعتهم، إذ تُشير أحد الدراسات في هذا الصدد بأنّ الموظفين بالشركات التي تسعى إلى خلق أمان نفسي يتعرضون للإرهاق بنسبة أقل من 40%، وتكون الإنتاجية أعلى بنسبة 50%.

  • دعم تطور الموظفين وتمكينهم

إنّ البيئة الصحية والسعيدة تعتمد نظام العمل التعاوني، وتُحفز موظفيها للعمل ضمن أفرقة، فهي تُدرك تمامًا أهمية قوة اتحاد القوى العاملة، لذلك تتخذ قرارات متنوعة حول تمكين الموظفين، مثل: برامج تدريب وتطوير وغيره.

  • اعتماد نظام المرونة في العمل

إنّ أحد العوامل الإيجابية في مكان العمل هو اعتماد الشركة نظام المرونة في العمل، وذلك إدراكًا منها لأهمية خلق مساحة للموظف ليُوازن بين الحياة الشخصية والعملية.

تأثير بيئة العمل السامة مقابل بيئة العمل الصحية

تتلخص تأثيرات مكان العمل السام والصحي فيما يأتي:

تأثير مكان العمل الصحي تأثير مكان العمل السام
زيادة الإنتاجية في العمل ودعم المسار المهني. صعوبة إنجاز العمل والمهام المطلوبة وعدم وضوح المسار المهني.
رفع المعنويات والحفاظ على الصحة النفسية والتوازن. فقدان الشغف وانعدام التوازن بين الحياة الشخصية والعملية.
تحقيق التوازن بين الحياة العملية والشخصية  الإصابة بالأمراض الجسدية والنفسية المتنوعة.
انخفاض خطر الإصابة بالأمراض الجسدية والنفسية. عدم القدرة على التواصل مع الآخرين وتراجع.
تطوير المهارات الشخصية والعملية وتحقيق أفضل النتائج.

اقرأ أيضًا: 12 طريقة لخلق بيئة عمل سعيدة

ماذا تفعل إذا كنت في ثقافة عمل سامة؟

إليك بعض النصائح التي يُمكن من خلالها التعامل مع ثقافة العمل السامة وهي كالآتي:

  • ضع في اعتبارك الخيارات التي أمامك وقُم بداستها، مثل: البحث عن عمل آخر، أو الانتقال إلى قسم آخر، أو الحديث مع مديرك حول التحديات التي تُواجهك.
  • اطلب المساعدة من مستشار مهني أو شخص تثق برأيه، واشرح له حالتك.
  • تعاطف مع نفسك، وقدّر جهودك التي تبذلها وما وصلت إليه، ولا تقسو على ذاتك.
  • خطط لتقديم استقالتك إذا كانت بيئة العمل لا تُطاق من خلال محاولة إيجاد وظيفة أُخرى، أو خذ إجازةً لفترة، يكون الهدف منها إعادة حساب أولوياتك.

الخاتمة

إنّ المحافظة على الصحة النفسية في بيئة العمل السامة هو أمر صعب للغاية، فالمقارنة مع مكان العمل الصحي تجد الفروقات كبيرة، فالعلامات مختلفة وحجم التأثير في كلا البيئتين مختلفين، وعليه من المهم أن تتخذ قرارًا بشأن ما ستفعله إذا كنت في مكان عمل سام لا يتم فيه تقديرك ولا احترامك.

المراجع

  1. Toxic Workplace vs. Healthy Workplace
  2. 7 Great Ways to Create a Healthy Work Environment
  3. 9 Signs You’re in a Toxic Work Environment—and What to Do About It
Shares

مقالات ذات صلة

7 نصائح لكيفية الانسجام مع زملائك

الاحتراق الوظيفي: كيف تقضي وظيفتك على حياتك؟

الاستقالة الصامتة: مفهومها وأسبابها وتأثيراتها

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية