الحياة المهنية في تطوير الأعمال

كيف تختلف الحياة المهنية في مجال تطوير الأعمال عن نظيرتها في المبيعات أو التسويق أو الإدارة، في الوقت التي تهدف جميعها إلى التعامل مع مستويات مختلفة من الأعمال وزيادة نموها

الحياة المهنية في تطوير الأعمال

الحياة المهنية في تطوير الأعمال

يبدو أنَّ الجزء الظاهري من تطوير الأعمال يشبه إلى حد كبير مزيجاً من التسويق والعمليات والإدارة؛ وذلك لأنَّ محترفي تطوير الأعمال يمكنهم القيام بمجموعة متنوعة من المهام في حياتهم المهنية، والتي يمكن أن تشمل خدمات العملاء والمبيعات والعمليات، واستقطاب العملاء الجدد واقتناص الفرص، وتخطيط الأعمال. بشكل عام، يركز تطوير الأعمال على جميع جوانب الأعمال التي يمكن توجيهها أو تحسينها بما يهدف إلى تعزيز مجال عمل الشركات.

تتمثل الوظيفة الأساسية لتطوير الأعمال التجارية في إيجاد طرائق جديدة لتعزيز آفاق أعمالهم، وذلك من خلال إعادة تشكيل أو إعادة ترتيب قوى العمل وتوحيدها في وحدة وظيفية شاملة واحدة. وللقيام بذلك، يوجد الكثير من المجالات الأساسية التي يجب على مطوري الأعمال إنشاؤها ليكونوا قادرين على زيادة قدرات شركاتهم. الخطوة الأولى لتطوير الأعمال هي زيادة قاعدة أصول الشركة؛ وهذا لا يعني الاكتفاء بزيادة قيمة محفظة الأصول “Asset portfolio”، بل وبزيادة المناشدة العاطفية، أي تعزيز العلامة التجارية للشركة. تساعد هذه الأصول في تحقيق ديمومة الأعمال. الخطوة التالية هي الاعتناء بالسوق، وفي ذات الوقت، العملاء؛ ويشمل ذلك أيضاً اكتشاف فرص الأعمال الجديدة والسعي إلى اقتناصها.

يربط مطورو الأعمال كل هذه العوامل معاً ويساعدون الشركات على الازدهار؛ لذلك فإنَّ الحياة المهنية في مجال تطوير الأعمال عبارة عن مزيج من المبيعات والتسويق والتخطيط والاستراتيجية، جنباً إلى جنب مع التحليل والتفاوض. في أي يوم عمل نموذجي، ستكون عينا مطور الأعمال مفتوحة على مصراعيها، محاطةً بجميع المستجدات في الصناعة، وسيُبقي انتباهه بحالة تركيز كاملة لجميع التوجهات التي يقوم بها المنافسون.

المؤهلات المطلوبة في مجال تطوير الأعمال

توجد العديد من الطرائق للعمل في مجال تطوير الأعمال؛ وذلك لأنَّ المسار الوظيفي لتطوير الأعمال يمكن أن يتقاطع مع المبيعات أو التسويق أو العلاقات العامة أو التمويل أو الإدارة الاستراتيجية، أو أي من المجالات الأخرى ذات الصلة. 

يعمل الكثير من الناس في تطوير الأعمال بعد أن يكونوا قد اكتسبوا بعض الخبرة في المجالات المذكورة أعلاه، ثم يشقون طريقهم ببطء نحو المتطلبات الضرورية الأخرى لتطوير الأعمال؛ ومع ذلك، فإنَّ المتطلب الأساسي المتمثل في المعرفة أمر بالغ الأهمية، والدرجة الجامعية في مجال الأعمال تعزز المسار المهني لمطور الأعمال. 

وحتى الأشخاص المتخصصون في النواحي التقنية، وفي مجال الإعلانات والاتصالات يمكنهم العمل في مجال تطوير الأعمال؛ شريطة أن يحصلوا لاحقاً على درجة جامعية في إدارة الأعمال؛ مثل ماجستير إدارة الأعمال “MBA”، أو ماجستير في علوم الأعمال “MS”. في الواقع، تسعى بعض الشركات الكبرى إلى استقطاب مرشحين ذوي خلفية تقنية، مع حصولهم على شهادة في مجال الأعمال التجارية.

ميزة أخرى للحصول على شهادة في إدارة الأعمال، هي فرصة إنشاء جهات تواصل وزيادة معارفك. قد تكون جهات التواصل هذه مفيدة في مجال الأعمال الاجتماعية مثل تطوير الأعمال “Business Development“.

مؤهلات مطوري الأعمال
مؤهلات مطوري الأعمال

المؤهلات المطلوبة في مجال تطوير الأعمال

لتطوير الأعمال التجارية، يصبح من الإلزامي لمطوري الأعمال الطموحين امتلاك فهم واضح بالعمليات التجارية، إلى جانب الميل إلى تطوير هذه المعرفة. بعد الاهتمام بذلك، يحتاج مطورو الأعمال إلى البناء على مهاراتهم البحثية. توجد حاجة إلى مهارات البحث لمطوري الأعمال، وذلك لمعرفة طريقهم في السوق، وجمع بيانات المقارنة ” Comparative data”. 

التالي على القائمة هو مهارة التحليلات. بمجرد أن يكون لدى المرء كل المعرفة التجارية والبيانات المتاحة، يكون من الهام لمطوري الأعمال استكشاف وتحليل هذه الحقائق والأرقام وفقاً لاحتياجات أعمالهم. ومن أجل ذلك، سيحتاج مطورو الأعمال إلى مهارات كمية قوية.

والتالي هو مهارات التواصل، والتي تكمل بشكل كبير أي مهنة كانت. بصفتك مطور أعمال، ستحتاج إلى تقديم أفكارك إلى الفريق، وكتابة التقارير، وإغلاق الصفقات، والتفاوض مع البائعين؛ وكل ذلك يتطلب امتلاك مهارات اجتماعية ومهارات تواصل استثنائية. مهارة أخرى يحتاجها مطورو الأعمال هي ذكاء الشارع، والحضور الذهني. ليس من السهل دائماً اكتشاف فرص عمل جديدة؛ وحتى عندما يتم رصدها، فإنَّ اقتناصها لن يكون بالأمر السهل أيضاً.

التسلسل الهرمي في المسار الوظيفي لتطوير الأعمال

يعتمد التقدم في الحياة المهنية في تطوير الأعمال على العمل الشاق الذي يقوم به المرء. يمكن للمرء أن يبدأ من المبيعات، مع التركيز على الأعمال التجارية، ويثبت قدرته على التعامل مع النشاطات، والذي هو في الواقع في أساس مجال تطوير الأعمال. يتمتع المرشحون من خلفية المبيعات بميزة كونهم معتادين على الحسابات، وهو أمر مفيد للترويج للمبيعات في مجال تطوير الأعمال. التالي هو منصب مطور أعمال. 

وكما ذكرنا سابقاً، فإنَّ الفطنة التجارية إلزامية لهذا الانتقال. سيكون هناك الكثير من التفاوض والإقناع في نشاطات تطوير الأعمال، وهذا يتطلب أقصى قدر من الوعي حول الأعمال اليومية.

يتم ترقية مطوري الأعمال الذين يقومون بعمل جيد إلى منصب المخطط الاستراتيجي “Strategic Planner”. للوصول إلى هنا، يستغرق الأمر في المتوسط من 6 إلى 7 سنوات من العمل في تطوير أعمال. يضع المخططون الاستراتيجيون – والذين يطلق عليهم أيضاً مطورو الشركات – استراتيجيات تتعلق بتطوير الأعمال. ويعمل تحت إمرتهم الكثير من مطوري الأعمال الشغوفين الذين يحاولون وضع هذه “الخطط الكبيرة” للشركة في موضع التنفيذ.

إيجابيات العمل في تطوير الأعمال

يمكن لفرد من المبيعات أو التسويق أو حتى من خلفية تقنية العمل في مجال تطوير الأعمال؛ وتلك أكبر ميزة لهذه المهنة. يساعد تحليل تحديات الأعمال بعد دراسة سيناريوهات سوق العمل والتوصل إلى حلول فعالة على اكتساب الكفاءة في التعامل مع المواقف التجارية الصعبة، واكتساب الفطنة التجارية.

ومن حيث الأجر، يمكن أن يتحول مجال العمل هذا إلى مجال مجزٍ للغاية مع تولي المرء مناصب أعلى في المنظمة، وذلك بسبب الكم الوفير من المعرفة التجارية المكتسبة على مر السنين؛ كما أنَّ لدى العديد من المنظمات مجموعة من حزم الأجر على أساس العمولة، مما يزيل أي حد أعلى من الأجر، ويجعل من هذا التخصص فرصة مربحة لمعظم الناس.

سلبيات العمل في تطوير الأعمال

قد لا يكون مجال العمل هذا ممتعاً دائماً كما قد يبدو من المسمى الوظيفي له؛ فمع ارتفاع الأجور، تأتي مسؤولية ومساءلة أكبر لتحقيق الأهداف الموضوعة والوصول إليها؛ وهذا الضغط يؤدي إلى الإجهاد، ويكون التوتر على أشده عندما يكون هناك تفاعل يجب الحفاظ عليه مع العملاء.

غالباً ما يؤدي توسيع أعمال الشركة والبحث عن فرص للتواصل مع العملاء من جميع أنحاء العالم إلى رحلات عمل متكررة. وعلى الأجل الطويل، قد يؤدي السفر المتكرر إلى مختلف البلدان واختلاف المناطق الزمنية جراء السفر بالطائرة إلى إلحاق الضرر بصحة المرء.

لمن يكون العمل في تطوير الأعمال خياراً جيداً؟

إذا كنت متعطشاً للمخاطرة، ومستعداً للتحديات، وشخصاً يبرع في التواصل مع الآخرين، وفي الوقت نفسه مراقباً ذكياً لتوجهات العمل؛ فستكون هذه الوظيفة قد وُجِدت من أجلك؛ ومع ذلك، ستحتاج إلى تسليح نفسك بمهارات تحليلية استثنائية، وبناء فطنة تجارية تجعل من تطوير الأعمال حياة مهنية طويلة الأجل. ولكن بعد ذلك، تكون حدودك السماء.

المصدر

Shares

مسارات مهنية ذات صلة

الاستراتيجيات التي يقوم عليها التسويق التعاطفي

الدليل الكامل للمسار المهني لاختبار البرمجيات وضمان الجودة

10 نصائح احترافية لتصبح مدير تواصل اجتماعي

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية