10 نصائح احترافية لتصبح مدير تواصل اجتماعي

إن كنتَ طالباً جامعياً يرغب في وضع خطط جادة لحياته المهنية مستقبلاً، أو موظفاً قد أدركَ أنَّ وظيفته الحالية ليست هي المهنة التي حلمَ في العمل فيها؛ فقد تجد نفسك تتساءل في كلتا الحالتين: “لماذا لا أعمل في مجال إدارة وسائل التواصل الاجتماعي بصورة احترافية؟”.

10 نصائح احترافية لتصبح مدير تواصل اجتماعي

نصائح احترافية لتصبح مدير تواصل اجتماعي

إذاً هل تتساءل كيف تصبح مدير وسائل تواصل اجتماعي؟ لدينا بعض الإجابات عن سؤالك هذا، إذ ستجد في السطور القادمة نصائح بعض مديري وسائل التواصل الاجتماعي في صناعات متعددة، والتي تتلخص في 10 نصائح، وهي:

  • احصل على شهادة جامعية في مجال الاتصالات أو التسويق (لكن اعلم أنَّ ذلك ليس شرطاً لازماً)

تؤكد أليس فولر – منتجة تلفزيونية سابقة تحولت إلى العمل كمديرة لوسائل التواصل الاجتماعي – على أهمية التعلم والممارسة:

“إذا كنت راغباً في أن تكون مديراً جيداً لوسائل التواصل الاجتماعي، فتعلَّم أساسيات التسويق والكتابة أولاً. تعلَّم قدر ما تستطيع، ثم ضع ما تعلمته في موضع التنفيذ. اعمل مع الآخرين مجاناً أو برسوم منخفضة، وذلك لتتمكن من الحصول على بعض الخبرة التي تعزز بها فرصك في الحصول على وظيفة في هذا المجال”.

كما تؤكد إيمي نيوتن – مديرة وسائل تواصل اجتماعي في شركة تسويق عبر الإنترنت – على أهمية التخصصات المرتبطة بالتسويق:

“من واقع خبرتي، يحبُّ أرباب العمل توظيف مرشحين متخصصين في مجال إدارة وسائل التواصل الاجتماعي، لذلك من الهام إبراز مهاراتك في الكتابة والتصميم. وفي الوقت نفسه، يُعد السعي إلى الحصول على شهادة تركز على الكتابة أو التواصل أمراً أساسياً؛ فهذه المعرفة ضرورية في هذه الصناعة”.

ومع ذلك، لا توجد شهادة جامعية محددة تفتح كل الأبواب المغلقة للعمل في هذا المجال؛ فقد اتخذ أحد المتخصصين في إدارة وسائل التواصل الاجتماعي طريقاً غير تقليدي لكسب خبرة في هذا المجال؛ ففي أثناء عمل كريس في مجال إدارة منشأة تخزين، اكتسب معظم خبرته في إدارة وسائل التواصل الاجتماعي من خلال شركة تقدم طعاماً للمناسبات – متخصصة في تقديم سندويشات التاكو الكورية والمكسيكية – كان يديرها كعمل إضافي. يقول كريس:

“لقد فعلت ذلك بصورة عكسية؛ فقد بنيت كل شيء من الألف إلى الياء: العلامات التجارية، وخطط التسويق ونشر المحتوى. افعل ذلك في أثناء دراستك إن أحببت، فليس عليك الخضوع إلى تدريب بالضرورة، بل يمكنك القيام بكل هذا من منزلك؛ فكل ما يرغب مديرو التوظيف بمعرفته، هو إن كان بمقدورك إدارة الحسابات وتنميتها”.

يمتلك مديرو وسائل التواصل الاجتماعي الذين قدموا هذه النصائح خلفيات في كل شيء؛ بدءاً من العلوم السياسية، ومروراً بتصميم الأزياء وعلم النفس، ووصولاً إلى مبيعات الأدوية. تشبه إدارة وسائل التواصل الاجتماعي الموسيقى، لا طبَّ الأسنان؛ فلا بأس أن تتعلمها بمفردك.

  • كن ضليعاً بالأدوات والتكنولوجيات المستخدمة في الصناعة

سواء أكنت ترغب في الخضوع إلى تعليم رسمي في مجال التسويق أم لا، فأنت بحاجة إلى اكتساب معرفة ودراية بالأدوات والتقنيات المستخدمة في مجال وسائل التواصل الاجتماعي.

هنالك علم مخصص لهذا المجال، بالإضافة إلى الجوانب الإبداعية والمشاركة الاجتماعية. ولكي تكون ناجحاً، يجب أن تواكب الجوانب التحليلية للأشياء، وأن تكون قادراً على الاستفادة من الأفكار والبيانات التي تجمعها، بغية الوصول إلى جمهور أكبر.

أفضل طريقة للقيام بذلك هي البقاء على اطلاع دائم بأفضل وأشهر خيارات برامج إدارة وسائل التواصل الاجتماعي والتسويق من خلالها. تقدم العديد من هذه البرامج نسخاً تجريبية مجانية، لذلك لا تفوت على نفسك فرصة تجربتها وتثقيف نفسك حول ما تقدمه من حيث التحليلات الاجتماعية وتتبع المحتوى.

تقترح شيلبي روجرز – مديرة تسويق بالمحتوى – الأولويات القصوى التالية لأي مدير وسائل تواصل اجتماعي (SMM):

  1. رواية قصص وكتابة محتوى جيد.
  2. القدرة على فهم التحليلات وإجراء التغييرات وفقاً لذلك.
  3. الانخراط مع المجتمع.

تقول شيلبي: “عليك أن تقدم للقراء محتوى جيداً، وإلا فلن يعودوا أبداً إلى متابعة الحساب. كما تمنح التحليلات مديري وسائل التواصل الاجتماعي فكرة عن المحتوى الذي يستقطب عدداً أكبر من مشاركات المتابعين؛ ففي النهاية، المشاركات هي هدف أي مسوق عبر وسائل التواصل الاجتماعي. إنَّ تفاعلات المتابعين – مثل المشاركة، وإعادة التغريد، والتغريد لحساب علامتك التجارية – مع الشركة يزيد من شعبيتها، ويساعد على خلق وتعزيز علاقة سليمة مع جمهورها الحالي، ويقربها من جمهورها المستهدف”.

  • ابحث عن فرص للعمل في هذا التخصص 

بغضِّ النظر عن الدور الوظيفي الذي تضطلع به الآن، فمن المحتمل أن تكون هناك فرصة لبناء ملف شخصي لنفسك على شبكات التواصل الاجتماعي. تحدث إلى فريق التسويق أو المديرين في شركتك لمعرفة ما إذا كانت هنالك فرصة للترويج للنشاطات التي تقوم بها على وسائل التواصل الاجتماعي.

ولا تستبعد البحث عن الفرص التي توفرها وسائل التواصل الاجتماعي في حياتك الشخصية، إذ يمكنك استخدامها في فعل كل شيء، بدءاً من توثيق حياتك الشخصية، إلى الترويج إلى نوادي الكتب التي انضممت إليها، والخدمات المجتمعية التي تشارك فيها.

قد لا يؤدي الترويج لهواياتك على إنستغرام – مثلاً – إلى حصولك على وظيفة أحلامك مباشرة، ولكنَّه يمكن وبكل تأكيد، أن يشكِّل قيمة مضافة إلى سيرتك الذاتية وملفك المهني، وذلك لأنَّه يوضح قدرتك على إدارة حملة ترويجية ناجحة على وسائل التواصل الاجتماعي.

  • تذكَّر دائماً أنَّ هنالك من يتتبع نشاطاتك

حتى لو كنت تدير حساباً شخصياً فقط، فإذا أظهرت مقدرتك على إدارته، أمكنك استخدام ذلك لتضع موطئ قدمٍ لنفسكَ في هذا المجال؛ لكن تذكَّر أنَّ هذا قد يكون بمثابة سيفٍ ذي حدَّين؛ فإذا أظهرت عدم احترافيتك على قنوات التواصل الاجتماعي العامة، فيمكن أن يُستخدمَ ذلك – وعلى الأرجح أن يحدث هذا – ضدك.

تقول آنا روز، مديرة تطوير في إحدى المواقع: “إنَّ إظهار تمتُّعكَ بمستوى عالٍ من الذكاء العاطفي أمر هامٌ حقاً. عليك أن تتعامل مع كل شيء بمقدرة على التنبؤ بالطريقة التي سيجعل فيها الناس يشعرون أو يتصرفون تجاه ذلك. يجب أن تفهم السياسة التنظيمية والعلاقات العامة وخدمة العملاء”.

تذكَّر أنَّه لن يضرك أبداً أن تجريَ مراجعة شخصية لحساباتك العامة، وتُزيلَ مشاركاتكَ المحرجة.

تؤكد مديرة الاتصالات آشلي أوسترمان على فكرة “التفكير ملياً قبل النشر”، وتقول: “لقد شهدنا أخطاءَ مؤسفة من علامات تجارية مشهورة يعمل لصالحها العديد من الموظفين المتخصصين في إدارة مواقع التواصل الاجتماعي، والذين نشروا شيئاً لا يمتُّ بصلة للعلامة التجارية التي يمثلونها، أو روجوا لقضايا ومسائل شائعة من خلال الهاشتاغ قبل معرفة ماهية تلك القضايا”.

التعلم والتكيف

  • لا تتوقف أبداً عن التعلم والتكيُّف

قبل عشر سنوات، كان موقع “MySpace” موقعاً رائعاً، ثمَّ جلبت لنا السنوات القليلة الماضية منصة سناب شات. تأتي شبكات التواصل الاجتماعي وتذهب، لذا من الهام أن تظل على اطلاع دائم وأن تظل مرناً. لا يقتصر ذلك على قنوات التواصل الاجتماعي فحسب، بل يشمل تخصصات التسويق أيضاً.

بدأت لورين ماليت – مديرة وسائل تواصل اجتماعي – عملها في تصميم المنسوجات، ثمَّ انتقلت إلى تصميم الأزياء، ثم عملت في التصميم الجرافيكي والتسويق قبل أن تتولى منصبها الحالي.

تقول لورين التي قبلت تخفيض راتبها في مرة من المرات: “أنت تتعلم الكثير في أسفل السلم الوظيفي، وحتى إذا لم تكن واثقاً تماماً مما تريد القيام به، فإنَّ ذلك على أقل تقدير، من شأنه أن يمنحك خبرة لا تقدر بثمن.

عندما تعمل من خلال تخصصات تسويق مختلفة، ستنجذب بشكل فطري إلى إحدى التخصصات التي تروق لك على وجه التحديد. ومن المحتمل أن يستغرق الأمر معظم وقتك، وسيسبب لك ذلك أكبر قدر من التوتر؛ ولكنَّه سيكون الأمر الأكثر إثارة أيضاً.

يجب أن يرتكز عملك على البيانات، ولكن عليك أن تكون مبدعاً أيضاً. وسيتعيَّن عليك التخطيط مسبقاً، ولكن عليك أن تكون حاضر البديهة أيضاً. يبدو أن أفضل مديري وسائل التواصل الاجتماعي يجيدون القيام بالعديد من الأشياء المختلفة في آن واحد”.

  • تقبَّل فكرة العمل والتعلم بمفردك

يتعاون مديرو وسائل التواصل الاجتماعي مع المسوقين والمدونين ومندوبي المبيعات بصورة مباشرة؛ فوظيفتهم – كما يوحي اسمها – اجتماعية الطابع؛ ولكن يوجد فرق بين التواصل المباشر والتواصل الرقمي، ومن المفارقات أنَّ حياة مدير التواصل الاجتماعي يمكن أن تغلب عليها العزلة في بعض الأحيان.

يقول مويس كارديناس – متخصص في التسويق الرقمي: على مديري وسائل التواصل الاجتماعي أن يتقبلوا فكرة العمل في فريق “من شخص واحد”. ونصيحته للنجاح في مثل هذا الدور الوظيفي: “استخدم برامج التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي، واقرأ كل ما يتعلق بالتسويق الرقمي؛ من تحسين محركات البحث إلى التصميم الجرافيكي وتصميم مواقع الويب، وإعلانات جوجل ووردبريس وإعلانات فيسبوك”.

توصي جين سكوت، محللة استراتيجية للتسويق بالمحتوى، بقراءة المدونات ذات الصلة بهذه الصناعة، والتواصل مع مديري التواصل الاجتماعي الآخرين عبر الإنترنت، وحضور فعاليات وسائل التواصل الاجتماعي.

  • تابع العلامات التجارية التي تعجبك

ضع قائمة بالشركات والعلامات التجارية التي تعجبك وترغب في العمل لصالحها، وتابع صفحاتها المهنية. وإذا كنت قد اتخذت بالفعل خطوات نحو بناء ملف شخصي متقنٍ على وسائل التواصل الاجتماعي، فستكون في وضع يؤهلك للخضوع إلى تدريب مهني، أو الحصول على وظيفة أحلامك عندما تتاح لك الفرصة المناسبة.

تقول إميليا سواجرت، مديرة تسويق رقمي: “إذا كنت تحب الشركة التي تعمل بها، فإنَّ سرد القصص عنها سيكون أمراً سهلاً وممتعاً، وستأتي فرصة العمل في مجال إدارة وسائل التواصل الاجتماعي بصورة تلقائية”.

قد لا تعمل في وظيفة لإدارة وسائل التواصل الاجتماعي في شركة ضخمة بالضرورة؛ إذ يمكنك أن تعمل لصالح أي علامة تجارية تتبع نهجاً ممتعاً ومبتكراً لوسائل التواصل الاجتماعي؛ فقط احرص على ألا تبالغ في استخدام نهجك الابتكاري.

  • ابن لنفسك معرض أعمالٍ على الإنترنت (وأبرِزه عند الحاجة إليه)

تقول كيرا مانسين، المتخصصة في وسائل التواصل الاجتماعي إنَّها أنشأت نموذج مدونة لشركة كانت تجري معها مقابلة توظيف قبل تعيينها. لقد عرضت كيرا على تلك الشركة أعمالاً قامت بتصميمها، مثل مواقع على الإنترنت وقنوات تواصل اجتماعي، وذلك لتعرف تلك الشركة ما تتمتع به كيرا من مهارات (حتى أنَّها عرضت مدونتها الشخصية في أثناء عملية المقابلة).

تقول كيرا: “أعتقد أنَّه من الهام أن تعرض اهتمامك وحماستك وتجربتك، حتى لو لم يكن ذلك بالضرورة نظير أجر مادي”.

حصل مدير التسويق درو هنري، على وظيفته السابقة في وسائل التواصل الاجتماعي بسبب مدونةٍ شخصية أطلقها مع أصدقائه، وليس بسبب خبرته في إدارة العلاقات العامة ووسائل التواصل الاجتماعي. ويقول في هذا الصدد: “إنَّ مدونتي الشخصية هي ما جعلتني شخصاً معروفاً في هذا المجال، وهي ما مكنتني من الحصول على وظيفة مدير لوسائل التواصل الاجتماعي بدوام كامل.

في المحصلة: إذا لم يكن لديك عمل تعرضه، ولم تكن خبيراً في وسائل التواصل الاجتماعي، فلن يتم تعيينك. قد تعتقد أنَّ المدونة الشخصية يجب أن تظل بعيدة عن سيرتك الذاتية، ولكنَّها تعززها إن تقدمت إلى عملٍ في هذا المجال”.

  • عزز سيرتك الذاتية من خلال العمل التطوعي

فكر في التطوع لإدارة حسابات وسائل التواصل الاجتماعي لمدرسة أو منظمة غير ربحية، أو أي منظمة تدعمها. ستجني نظير ذلك خبرة قيِّمة في هذا المجال، وستستفيد المنظمة بدورها من عملك في إيصال رسالتها.

تقول كريستينا ديسبرو، مديرة شركة تساعد المنظمات غير الربحية: “تحتاج المنظمات غير الربحية إلى الكثير من المساعدة في هذا المجال، ونظراً لضآلة مواردها، فإنَّها غالباً ما تقع في براثن شخص لا يعرف كيف يدير حساباتها؛ لذا قد يكون العمل التطوعي الذي تقوم به بمثابة نقطة انطلاق لوظيفة مثالية كمدير لوسائل التواصل الاجتماعي”.

  • أظهر مهاراتك في إدارة الوقت

تهدف وسائل التواصل الاجتماعي، بطبيعتها، إلى تشتيت وجذب الانتباه؛ لذا يوجد خطر متأصل على أي مدير لوسائل التواصل الاجتماعي – مثله مثل صاحب متجر حلوى يعشق الحلويات – أن تستهلكه وسائل التواصل التي يديرها.

تقول آنا روز: “تعد القدرة على تعدد المهام أمراً بالغ الأهمية؛ فإذا كنت لا تستطيع العمل مع وجود 10 علامات تبويب مفتوحة في ثلاث نوافذ مختلفة، والتي تعرض جميعها على عدة شاشات في وقتٍ واحد؛ فهذه الوظيفة لا تناسبك”.

قد يكون هذا نوعاً من المبالغة بالنسبة إلى بعض مديري الحسابات، لكن لدى جين سكوت نصائح حول إدارة الوقت التي يمكن لأي شخص استخدامها:

“توجد الكثير من الأشياء التي يجب مراقبتها في أي وقت من الأوقات، بحيث يمكنك بسهولة أن تضيع الكثير من وقتك إذا لم تحدد مقدار الوقت الذي تكرسه يومياً للمهمة “س” أو المشروع “ع”. يعد الرد السريع على التغريدات أو تخصيص خمس دقائق في يوم الجمعة للتحقق من التعليقات أمراً جيداً، ولكنَّ المواظبة على العمل في وقت العمل – إلا عند الضرورة القصوى – هو حد يجب وضعه والحفاظ عليه”.

في الختام: تذكر أنَّ التواصل هو كل شيء

إذا كنت تبحث عن أهم نصيحة بين هذه النصائح؛ فلنتعرف إلى نصيحة آشلي أوسترمان (من النصيحة الرابعة): 

عندما يتعلق الأمر بذلك، فإنَّ إدارة وسائل التواصل الاجتماعي عمادها العلاقات الشخصية؛ فأنت تضفي طابعاً إنسانياً على العلامات التجارية من أجل الارتباط بعملائها؛ لذا عليك أن تفكر بعقليتهم هم، لا عقليتك أنت”.

المصدر

Shares

مسارات مهنية ذات صلة

أفضل 16 أداة لتطوير تطبيقات أندرويد

الحياة المهنية في تطوير الأعمال

8 من أفضل الوظائف الموسمية

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية