تطوير الأعمال الدليل النهائي

إنَّ مطور الأعمال “BD” أو ممثل تطوير أعمال “BDR” أكثر المناصب الوظيفية شيوعاً في هذا التخصص على مستوى المبتدئين، وهنا من المحتمل أن يبدأ معظمنا.

تطوير الأعمال

تطوير الأعمال الدليل النهائي

لماذا تختار لنفسك مساراً مهنياً في مجال تطوير الأعمال؟ 

قبل ثلاثة عشر عاماً، خطوت خطوتي الأولى في مجال تطوير الأعمال. لقد كانت رحلة مذهلة لغاية الآن. أنا أحب كيف أنَّ تطوير الأعمال أتاح لي معرفة الكثير عن نفسي وعن قدراتي، وكيف مكَّنني من استخدام مهاراتي لتقديم قيمة إلى الآخرين. 

جمال تطوير الأعمال هو أنَّه يلزمك بحق بالتفكير خارج الصندوق، وإيجاد حلول إبداعية لمشكلات الأعمال؛ وذلك إلى جانب أنَّه يساعدك على اكتشاف الكثير من المهارات التي لم تكن تعرف أنَّك تمتلكها. 

في اعتقادي، توجد 3 أسباب رئيسية تحدد لم يجب عليك اختيار مهنة في مجال تطوير الأعمال:

1 – تطوير الأعمال يكشف عن مهاراتك

واحدة من أكثر الأشياء التي أنا مندهشة منها هو أنَّ العمل في تطوير الأعمال يشعرك وكأنَّك تعيش فيلماً؛ كل يوم مختلف تماماً عن الآخر، وعليك الاكتفاء بقبول التحدي.

لقد تعلمت أنَّني أحب التغيير، واكتشفت أنَّني أمتلك مهارات تكيف قوية للغاية. ثم تعلمت أنَّني أتمتع بالتعاطف، وهذا ما ساعدني على فهم عملائي، والوصول في نهاية المطاف إلى أهدافي الوظيفية. 

وبعد بضع سنوات، تعلمت أنَّني كنت أبرع – بشكل خاص – في اكتشاف الفرص وحل المشكلات. إنَّ قائمة المهارات التي اكتشفتها عنها بفضل تطوير الأعمال مذهلة بحق؛ وأنا أعتقد أنَّ كل واحد منا يتمتع ببعض المواهب الخفية؛ ولكن للأسف، نحن لا نحصل دائماً على فرصة لتجربتهم. نحن نغوص في روتيننا اليومي، ولا نحصل على ما يكفي من التحديات؛ وينتهي بنا الأمر بالاكتفاء بما نملكه. 

لكن في مجال تطوير الأعمال، يكون من غير الممكن الشعور بالراحة، وهذا ما من شأنه أن يدفعك إلى تقديم أقصى طاقاتك؛ إذ ستكتشف العديد من الخصال الجديدة في نفسك، وتحسن الخصال التي تمتلكها مسبقاً. 

تطوير الأعمال هو أولاً وقبل كل شيء: رحلة تطوير شخصية. 

2 – أنت لن تشعر بالملل أبداً إذا كنت تعمل في تطوير الأعمال 

إذا كنت تميل إلى الشعور بالملل بسهولة في عملك، فإنَّ تطوير الأعمال سيكون مجرد مسار وظيفي اتخذته لنفسك. يتضمن مجال تطوير الأعمال العديد من النشاطات وأصحاب المصلحة “Stakeholders” المختلفين؛ لدرجة أنَّه لن يكون لديك الوقت الكافي لتشعر بالملل.

ستحصل على فرصة للعمل على العديد من المشاريع التي تشمل أقساماً أخرى، وستحصل على فرصة لتعلم مهارات جديدة تتجاوز حدود خبراتك.

 على سبيل المثال، خلال عملي الأخير، كنت جزءاً من كل من فرق المبيعات والنمو. لقد كنت مشغولة بالتواصل مع العملاء المحتملين، وبتنظيم ندوات عبر الإنترنت، والعمل على التسويق عبر البريد الإلكتروني، وغير ذلك من أمور.

لقد أتاح لي هذا الأمر تعلُّمَ مهارات جديدة ساهمت في تعزيز نموي على الصعيد المهني بصورة سريعة للغاية.

إنَّ تطوير الأعمال يجعلك أكثر قيمة في سوق العمل. 

3 – ستكون واجهة شركتك 

إذا اخترت مهنة في مجال تطوير الأعمال، فإنَّك ستُعِدُّ نفسك بأن تصبح واجهة شركتك؛ إذ ستكون أول جهة اتصال للعملاء والشركاء؛ وأياً كان ما تقوله، يمكنه إنجاح الصفقات أو إفشالها. 

ومن هذا المنطلق، فإنَّ العمل في تطوير الأعمال يصاحبه الكثير من المسؤولية؛ فأنت تقوم عادة بتولي مسؤولية أحد أكثر النشاطات ربحية في الشركة، وهذا يعني أنَّه إذا كنت تعمل بصورة جيدة؛ فأنت ستكون مسؤولاً بشكل مباشر عن نمو شركتك. 

وإذا عملت فترة كافية في شركة ما، فإنَّك تكتسب الحق في توجيه دفة الشركة بناءً على المعرفة التي اكتسبتها في هذا المجال. ومن خلال التجربة والتواصل الدائم مع جمهورك، فأنت تكون في وضع مثالي لاقتراح أفكار جديدة لشركتك.

 

وأخيراً، إذا كنت تعمل في شركة ناشئة؛ فيمكنك تطوير حياتك المهنية بسرعة فائقة. يعد تطوير الأعمال في الشركات الناشئة خياراً استراتيجياً للغاية، لذلك سيكون لتصرفاتك بالغ الأثر في نمو الشركة؛ وهذا ما من شأنه أن يجعلك الموظف الأهم في شركتك، في أي وقت من الأوقات. 

يتيح لك تطوير الأعمال تحقيق أهدافك المهنية بسرعة. 

ماذا يفعل مدير تطوير الأعمال؟

يتخذ تطوير الأعمال العديد من الأشكال المختلفة، وذلك تبعاً لاستراتيجية شركتك؛ لذلك يقوم مطورو الأعمال بأمور تختلف باختلاف الشركة التي يعملون بها حالياً. 

من حيث المسؤوليات، سيتعين عليك التفكير في طرائق لتوليد فرص عمل جديدة وتنفيذها. نحن عادة بصفتنا مطوري أعمال؛ نأتي بأفكار جديدة، ونختبرها، ثم إذا كانت هذه الأفكار ناجحة، فإنَّنا نعممها لتشمل الأقسام الأخرى.

على الصعيد العملي، هذه هي أكثر نشاطات تطوير الأعمال شيوعاً:

  • البحث (السوق، المنافسون، العملاء).
  • اكتشاف وتحديد الفرص.
  • التجريب.
  • استقطاب عملاء محتملين.
  • التواصل البارد (البريد الإلكتروني، الهاتف، وسائل التواصل الاجتماعي).
  • التشبيك.
  • إدارة الشراكات.
  • إدارة المشاريع.
  • إدارة شؤون أصحاب المصلحة.
  • التفاوض.
  • إغلاق الصفقات.

ما هو المسار المهني النموذجي لتطوير الأعمال؟

عندما بدأت التفكير بجدية في مهنة في تطوير الأعمال، كان أحد أسئلتي الأولى هو: إلى أي مدى يمكنني أن أستمر فيه. أنا أعلم أنَّه يمكنني أن أصبح مطورة أعمال، ولكن ما التالي؟

أنت عندما تكون طبيباً، يكون مسار حياتك المهنية مستقراً وواضحاً؛ لكنَّ تطوير الأعمال قصة مختلفة. نظراً لأنَّه مجال واسع للغاية، ونظراً لوجود بعض الارتباك بشأنه، فإنَّ عروض العمل تكون فوضوية للغاية؛ وهذا يعني أنَّه في بعض الأحيان يمكن أن تختلف الوظيفة نفسها اختلافاً كبيراً من شركة إلى أخرى. 

ومع ذلك، بمجرد النظر إلى هذا المسار الوظيفي، يمكنك أن تتوقع إلى حد كبير هذا التقدم: 

1 – مطور أعمال أو ممثل تطوير أعمال

إنَّ مطور الأعمال “BD” أو ممثل تطوير أعمال “BDR” أكثر المناصب الوظيفية شيوعاً في هذا التخصص على مستوى المبتدئين، وهنا من المحتمل أن يبدأ معظمنا. وتبعاً لكل شركة، يمكن أن يختلف هذا الدور اختلافاً كبيراً؛ غير أنَّ هذه الوظيفة بوجه عام، تتعلق بصورة رئيسية باستقطاب عملاء محتملين أو بفتح قنوات جديدة (العمل في أسواق جديدة).

2- مدير تطوير الأعمال 

بخلاف ما قد تعتقد، فإنَّ كونك مديراً لتطوير الأعمال (BDM) لا يعني أنَّك ستدير فريقاً بالضرورة؛ ولكن ما ستديره بالتأكيد، هو عملية تطوير الأعمال برمَّتها. وبصفتك مديراً لتطوير الأعمال، ستظل تعمل كثيراً على تنفيذ خطتك؛ حتى وإن كان لديك فريق يعمل معك. 

3 – قائد تطوير الأعمال 

هذا هو أول دور وظيفي كبير، وفيه تبدأ القيام بعمل تنفيذي أقل، وعمل إداري أكثر. أنت ستشارك في اتخاذ القرارات الاستراتيجية، وبناء وإدارة فريق، وستعمل مباشرة مع قيادة الشركة. 

4- مسؤول تطوير الأعمال 

هذا الدور أعلى مستوىً، ويتطلب نهجاً أكثر استراتيجية على مدى أطول للأعمال التجارية. ستكون مسؤولاً عن نشاطات ونتائج فريقك؛ ولكن بخلاف الأدوار الوظيفية الأخرى، ستكون أقل انخراطاً في التنفيذ الفعلي، وستتعامل في الغالب مع موظفي الإدارة الوسطى. 

5- نائب رئيس تطوير الأعمال 

عندما تصل إلى هذه المرحلة، ستستمتع بالجلوس مع القيادة العليا لمناقشة كيفية دفع فرص النمو على الأجل الطويل، وستكون على دراية تامة بالتطوير الاستراتيجي لشركتك، وستفكر في المستقبل. في هذا المستوى، سوف تتولى مهام إدارية أقل، وتفكر أكثر حول ما يجب على الشركة القيام به بعد ذلك.

الشيء الأكثر إثارة للاهتمام في بناء مسار مهني في مجال تطوير الأعمال، هو أنَّ كل مرحلة هي أشبه ما تكون بعالم مصغر أكثر تعقيداً من سابقه؛ ما أعنيه هو أنَّ الهدف النهائي في أي مرحلة من مراحل الشركة هو العثور على فرص النمو. 

الفارق الحقيقي بين هذه المراحل هو عدد الأشياء التي تختبرها في حياتك المهنية. وبصفتك نائباً للرئيس، سيكون لديك الكثير من الأمثلة التي يجب استخدامها في عملية اتخاذ القرار، في حين أنَّك كمطور أعمال سيكون لديك خبرة محدودة فقط. 

هل ذلك يعني وجود مشكلة؟ ليسَ بالضرورة.

في الواقع، كموظف مبتدئ، سيكون لديك قوة عظمى أخرى تتمثل في تعطشك للمعرفة، وإذا استثمرتها بشكل صحيح، ستكون قادراً على النجاح حتى بدون خبرة كبيرة. 

تطوير الأعمال على المستوى الشخصي

هل تطوير الأعمال مفيد لك على المستوى الشخصي؟

في هذه المرحلة، يجب أن تكون قد كوَّنت فكرة واضحة عن شكل المسار المهني لتطوير الأعمال. والآن، يحين وقت الأسئلة الأهم: كيف تكتشف ما إذا كان تطوير الأعمال مفيداً لك؟ 

بالطبع، ليس لدينا إجابة لذلك، ولكن يمكننا أن نقدم لك بعض النصائح العملية لفهم ما إذا كان هذا هو المسار الوظيفي الذي يناسبك. 

من الطرائق الجيدة لمعرفة ما إذا كان تطوير الأعمال مفيداً لك، هو أن تسأل نفسك هذه الأسئلة: 

  • هل أنت فضولي وتستخدم الإبداع لحل المشكلات؟
  • هل تحب تعلم أشياء جديدة؟
  • هل أنت قادر على التعامل مع التغيير؟
  • هل تستمتع بالتحدث مع الناس؟
  • هل تقاوم الرفض؟
  • هل أنت قادر على تحفيز نفسك؟ 

إذا أجبت بنعم عن كل هذه الأسئلة، فإنَّ تطوير الأعمال سيكون خيارك المناسب؛ لكن اعلم أنَّ تطوير الأعمال قد يكون صعباً للغاية، وأنَّك أحياناً ستقوم بمهام لا تعجبك بالضرورة، والعديد منها سيكون مكرراً بصورة كاملة. لذا إن لم يكن لديك صبر على ذلك، فقد تكون هناك مشكلة بالنسبة لك في أن تظل متحمساً طيلة الوقت. 

ما الذي تحتاجه لبدء مهنة في مجال تطوير الأعمال؟ 

البدء بتطوير الأعمال أسهل مما قد تعتقد؛ إذ يمكن أن يبدأ كل شخص يمتلك شغفاً حقيقياً بهذا المجال. ولكن، يجب أن تكون على استعداد لأخذ تطورك الشخصي على محمل الجد. 

لكن لماذا؟ لأنَّه وفقاً لاستطلاع أجري مع أكثر من 1000 مطور أعمال من جميع أنحاء العالم، لا يوجد الكثير من المعرفة المتاحة داخل شركاتهم. إنَّ ما يصل إلى 73٪ منهم لا يعرفون بحق ما تعنيه وظيفتهم، و71٪ لم يتلقوا تدريباً رسمياً من شركاتهم.

إلى جانب ذلك، فإنَّ البحث عن المعلومات عبر الإنترنت هو عملية مؤلمة ومحبطة للغاية، لأنَّ معظم المعرفة التي تجدها سطحية وغير دقيقة. لقد مررت بالعملية نفسها، واستغرقت سنوات عديدة قبل أن أتقن عملي في هذا المجال. 

ولهذا السبب أنشأت مدرسة لتطوير الأعمال، وذلك ليتمكن الراغبون من الحصول على حياة أسهل في أثناء الترقي في مجال تطوير الأعمال. 

لذلك، إذا كنت جاداً في بدء مسار مهني لنفسك، فإنَّ أول شيء عليك القيام به هو اكتساب المعرفة حول ذلك؛ وهذا لا يعني اتباع دورة في الجامعة فحسب، بل والبحث بحق عن جميع الطرائق الممكنة للتعلم. 

ستساعدك هذه التقنيات على تعلم تطوير الأعمال: 

1 – التحقق من المحتوى المجاني 

قبل أن تلتزم بإنفاق المال على تعلم تطوير الأعمال، استفد من المحتوى المجاني المتاح عبر الإنترنت. ستجد العديد من الموارد على مدونتنا، أو ستبحث ببساطة في جوجل ويوتيوب على بعض الإلهام. 

ستساعدك هذه العملية على فهم ما تحتاج إلى تعلمه، وذلك لتتمكن من تركيز جهدك بدلاً من إضاعة وقتك في تعلم الأمور الخاطئة. 

2 – قراءة كتب تطوير الأعمال 

الكتب هم أفضل حلفاؤك. تستغرق قراءة الكتب وقتاً أطول لأنَّها أكثر اكتمالاً من أي مقالة يمكنك العثور عليها عبر الإنترنت. وفي حين قد يبدو لك أنَّها عملية تستغرق وقتاً طويلاً، فإنَّها في الواقع تساعدك على استيعاب المعلومات المطلوبة، وبذلك لن تنسى الموضوعات الهامة، وستتذكرها لفترة أطول.

3 – التواصل مع محترفين خبراء في مجال تطوير الأعمال

إنَّ سؤال المتخصصين في مجالك عن تجربتهم سيفتح عينيك على آفاق جديدة. توجد العديد من الطرائق للقيام بذلك؛ على سبيل المثال لا الحصر، يمكنك البحث عن أشخاص مثيرين للاهتمام على لينكد إن، أو يمكنك الانضمام إلى مجموعات مهنية. 

كل ما عليك فعله هو طلب نصيحتهم، وستجد الكثير من الأشخاص اللطفاء الذين يكونون على استعداد لمساعدتك. 

4 – الحصول على مرشد لتطوير الأعمال 

بمجرد أن يكون لديك أفكار واضحة حول مجال تطوير الأعمال، يحين الوقت للحصول على مرشد. يتمتع المرشدون بخبرة مهنية تساعدك على تحديد مسار واضح لنجاحك المهني.

5 – التسجيل في دورة في مجال تطوير الأعمال 

بمجرد أن يكون لديك أهداف وظيفية واضحة، من الجيد أن تخضع إلى دورة تدريبية. سيساعدك التدريب الرسمي على أن تصبح أكثر ثقة، وستعرف بالضبط ما عليك القيام به لتكون ناجحاً في مجالك.

يمكنك العثور على العديد من الدورات الرخيصة على منصة “Udemy” أو منصات مماثلة؛ ولكن انتبه: الرخص لا يعني الجودة بالضرورة. لذلك قبل استثمار أموالك، احرص على أن تجد لنفسك مرشداً خبيراً يعتني بك.

ما هي متطلبات بدء مسار مهني في تطوير الأعمال؟

بعد اكتساب المعرفة اللازمة، من الهام أن تركز على بناء متطلبات العمل في هذا المجال. الشيء الرائع في مجال تطوير الأعمال هو أنَّه متنوع للغاية، ويناسب مختلف الشخصيات؛ ومع ذلك، فإنَّ هذا يعني أيضاً أنَّ لكل شركة متطلبات تختلف عن غيرها. 

بعد تحليل أكثر من 100 توصيف وظيفي، إليك قائمة مختصرة بهذه المتطلبات: 

  • التعليم: يتطلب العمل في هذا المجال الحصول على درجة البكالوريوس أو الماجستير في مجال ذي صلة بالأعمال، بالإضافة إلى مجال متعلق بمجال العمل نفسه (مثل الرعاية الصحية).
  • الخبرة: يمكن أن يكون هنالك متطلب محدد يتمثل في امتلاك من 3 إلى 5 سنوات من الخبرة، وقد تصل إلى 10 سنوات للمناصب العليا. فإذا كنت قد بدأت للتو، يمكنك التقدم بطلب للعمل في وظائف مستوى المبتدئين.
  • المهارات: تركز معظم الشركات على التواصل والإبداع وبناء العلاقات والإصغاء والمهارات التنظيمية وإدارة الوقت. علاوة على ذلك، يجب أن تكون مرناً ومستعداً للتكيف مع أي شيء يصادفك. 

في مجال تطوير الأعمال التجارية، سلوكك هو ما يصنع الفارق؛ لذا إذا لم يكن لديك شهادة أو خبرة، فركز على بناء مهاراتك. 

كيف تحصل على وظيفة في مجال تطوير الأعمال؟

إن كنت ترغب ببدء مهنة في مجال تطوير الأعمال، ستكون خطوتك التالية هي البحث عن فرص عمل. في الوقت الحالي، هناك ما يقرب من 70764 عرض توظيف في مجال تطوير الأعمال على منصة لينكد إن لوحدها. 

يمكنك أن تفترض بدرجة لا بأس بها أنَّك ستتمكن من العثور على وظيفتك التالية. ولكن عند البحث عن وظائف تطوير الأعمال، سيتعيَّن عليك الانتباه إلى نوع الفرص التي تجدها. تطوير الأعمال هو مجال واسع، ولكل شركة احتياجات مختلفة؛ ولهذا تأثير مباشر في نوع النشاطات التي ستنفذها.

بشكل عام، يوجد 5 أنواع رئيسية من أدوار تطوير الأعمال:

  • التطوير الاستراتيجي للأعمال: في هذا المنصب الوظيفي، ستكون مسؤولاً عن البحث وتحليل البيانات من أجل اكتشاف فرص جديدة.
  • تطوير الأعمال الموجه نحو المبيعات: في هذا المنصب الوظيفي، ستكون مسؤولاً عن العثور على عملاء محتملين لشركتك. 
  • تطوير الأعمال الموجه نحو الشراكة: في هذا الدور الوظيفي، ستكون مسؤولاً عن العثور على شركاء لمؤسستك.
  • تطوير الأعمال الموجه للمنتجات: في هذا الدور الوظيفي، ستكون مسؤولاً عن تطوير المنتجات بالتعاون مع الفرق الأخرى.

 

  • التطوير العالمي للأعمال: في هذا المنصب الوظيفي، ستكون مسؤولاً عن إدخال مؤسستك إلى أسواق جديدة غير مستكشفة. 

تستخدم الشركات المبتَكِرة نهجاً شاملاً لتطوير الأعمال، مما يعني أنَّك ستكون مسؤولاً عن جميع هذه المجالات المذكورة أعلاه. لكن في الواقع، تركز معظم الشركات جهودها في تطوير الأعمال على مجال واحد لا أكثر.

وللتأكد من العثور على الفرصة التي تتناسب مع توقعاتك، اقرأ التوصيفات الوظيفية بالتفصيل. بالإضافة إلى ذلك، تواصل مع مطوري الأعمال الآخرين العاملين في الشركة، واطلب منهم المزيد من المعلومات حول عملهم اليومي؛ إذ سيساعدك هذا في الحصول على توقعات واقعية أكثر، وتزيد فرصك في إيجاد وظيفة أحلامك. 

شيء آخر هام يجب وضعه في الحسبان عند البحث عن وظائف تطوير الأعمال، وهو نوع الشركة التي تريد العمل فيها. على سبيل المثال، إذا كنت تعمل في شركة ناشئة، فسيكون لدورك المزيد من المسؤوليات؛ بالإضافة إلى المزيد من الأمور التي يجب القيام بها.

بمجرد أن تدرك نوع الشركات التي ترغب في العمل فيها، يمكنك البدء بالبحث عن وظائف. يمكنك الاطلاع على المنصات الشهيرة مثل لينكد إن أو إنديد، ولكن يجب عليك أيضاً النظر إلى الشركات الابتكارية التي توفر فرص عمل. 

أخيراً، تحقق من لوحات التوظيف الخاصة بمجال العمل، لكي تضمن حصولك على فرص عمل ذات صلة. وبهذه الطريقة؛ لن تضيع وقتك مع شركة التي لا تلائم متطلباتك.

 

وقبل التقدم للوظائف، قم بتجهيز سيرة ذاتية الجديدة ورسالة دافع؛ وليكن في حسبانك أنَّ العديد من الشركات تستخدم في الوقت الحاضر أدوات تسمى أنظمة تتبع المتقدمين “Applicant Tracking Systems”. هذا البرنامج يساعد الشركات على فرز المرشحين الجيدين عن السيئين. لذا اعمل على تحسين سيرتك الذاتية باستخدام الكلمات المفتاحية نفسها التي تجدها في عرض التوظيف.

كيف تحضر لمقابلات التوظيف في مجال تطوير الأعمال؟

بعد التقدم لوظيفة في تطوير الأعمال، يمكنك التركيز على التجهيز على مقابلة التوظيف. ستكون هذه هي لحظتك للتألق وإظهار القيمة التي يمكن أن تجلبها إلى الشركة ولرب عملك المستقبلي. 

من أجل إجراء مقابلة توظيف ناجحة، يكون من الهام جمع أكبر قدر ممكن من المعلومات عن الشركة. لذا تحقق من موقعهم الإلكتروني وصفحات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بهم، وأي تغطية إعلامية محتملة عنهم. 

بالإضافة إلى المعلومات المتعلقة بالشركة، تأكد من التواصل مع بعض من موظفيها الذين يشغلون المنصب نفسه على منصة لينكد. سيظهر مسؤول التوظيف الجانب المشرق من الشركة، لكن يجب أن تعرف معلومات تفصيلية من الأشخاص الذين يقومون بعملك نفسه. 

يمكنك إرسال رسالة بسيطة مثل هذه: 

“مرحباً فلان، أرى أنَّك تعمل في شركة “X”. أنا أفكر في التقدم لوظيفة مطور أعمال، هل لديك بعض الوقت لإجراء مكالمة سريعة معي؟ أود أن أحصل منك على بعض المعلومات لكي أفهم طبيعة العمل بشكل أفضل. شكراً جزيلاً، اسمك”. 

أخيراً، تحقق من المراجعات ذات الصلة بالشركة على جوجل أو أي موقع مراجعة آخر، مثل تراست بايلوت “Trustpilot” أو جلاس دور “Glassdoor”. 

إذا كنت لا تعرف من أين تبدأ، فالتزم بقائمة التحقق هذه: 

  • قراءة رسالة الشركة.
  • التحقق من تاريخ الشركة.
  • قراءة صفحة منتجات/خدمات الشركة.
  • مشاهدة مقابلات مع الأشخاص الهامين في الشركة (مثل المؤسس والرئيس التنفيذي).
  • التواصل مع الموظفين الحاليين.
  • التحقق من تقييمات العملاء.
  • تحقق من مراجعات منصة جلاس دور.

 لا تكن كسولاً، وقم بما يتعيَّن عليك القيام به؛ وبعد أن تبحث جيداً، استعد لبعض الأسئلة الشائعة التي تُطرح في مقابلات التوظيف.

هل ستصبح مطور أعمال؟ 

الآن بتَّ تعرف كل ما تحتاجه حول كيفية بناء مسار مهني لنفسك في مجال تطوير الأعمال. ستحتاج إلى أن تكون صبوراً ومتفانياً إذا كنت ترغب في بناء مسيرة مهنية طويلة الأجل. في بعض الأحيان سوف تكره ذلك، ولكنَّك في الغالب سوف تحب عملك. 

المصدر

Shares

مسارات مهنية ذات صلة

ما المهارات التي تحتاجها لتصبح مستشار تسويق؟

العثور على المسار المهني المناسب

10 نصائح احترافية لتصبح مدير تواصل اجتماعي

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية