التدريب على تجربة المستخدم

تتغير صناعة التكنولوجيا بوتيرة سريعة، وكذلك مسارات التعلم. فمجالات مثل تصميم تجربة المستخدم (UX) بالكاد كان لها اسم في صناعة التكنولوجيا منذ 10 سنوات، ناهيك عن برامج تدريبية لها. وبينما يستمر هذا المجال في طريقه نحو الازدهار، لا يوجد حتى الآن برنامج تدريبي واحد يناسب الجميع ويعلمك كل جانب من جوانب تصميم تجربة المستخدم.

التدريب على تجربة المستخدم

التدريب على تجربة المستخدم

تجربة المستخدم هو مجال متعدد التخصصات، لذلك فهو يشتمل على خبرات عملية من مجموعة من التخصصات المختلفة. وربما وصل الممارسون العاملون في هذا المجال إلى مناصبهم الحالية فيه من خلال أدوار وظيفية سابقة مثل تطوير الويب أو هندسة البرمجيات أو التصميم الجرافيكي، وذلك رغم أنَّه في السنوات الأخيرة كانت هنالك المزيد من الجهود المتضافرة من قبل المؤسسات المختلفة لتجميع مجالات التعليم ذات الصلة بتصميم تجربة المستخدم في منهج مخصص.

يعرض هذا المقال الخطوط العريضة لدور مصمم تجربة المستخدم، وخيارات التدريب الحالية للمهتمين بالتخصص في هذا المجال، كما سينظر أيضاً في خيارات التعلم الذاتي والمهارات الأساسية التي سيتوجب عليك صقلها من أجل حياة مهنية ناجحة في مجال تجربة المستخدم.

ماذا يفعل مصممو واجهة المستخدم؟

مصممو تجربة المستخدم هم محترفون يبحثون عما يريده المستخدمون، ويدعمون احتياجاتهم في تصميم المنتج، مع مواءمة ذلك مع أهداف العمل. وتشمل مسؤولياتهم تصميم وكتابة نسخة تجربة المستخدم، وبيع حلول التصميم للشركات التجارية.

تتكون وظيفة مصمم تجربة المستخدم من ثلاث مهام رئيسية:

  1. البحث في تجربة المستخدم: أي الحصول على البيانات ذات الصلة من خلال أبحاث العملاء، حيث يتم استخدام هذه البيانات بعد ذلك لعمل منتجات ملائمة وتحسينها.
  2. هيكلة المعلومات: يضع مصممو تجربة المستخدم استراتيجية لتطوير المنتجات باستخدام البيانات التي تم جمعها من خلال بحث المستخدم.
  3. اختبار إصدارات المنتج: يتم دمج أبحاث تجربة المستخدم مع توصيات المحترفين الآخرين لاقتراح تحسينات على إصدارات المنتجات المختلفة.

التدريب على تصميم تجربة المستخدم

يتضمن البدء في أي مهنة تقنية الحصول على مؤهلات، وتصميم تجربة المستخدم ليس استثناءً، فلكي تصبح مصمماً ناجحاً في تجربة المستخدم، سيتوجب عليك أن تضع لنفسك أساساً قوياً في الموضوعات المتعلقة بتصميم تجربة المستخدم، وأن تطور المهارات والتقنيات المطلوبة في هذه المهنة.

ولكي تصبح مصمماً لتجربة المستخدم ستخوض رحلةً طويلة تبدأ بتعلم الأساسيات، رحلةٌ تتطلب إتقان المعرفة التقنية وكتابة الأكواد البرمجية، إلى جانب مهارات برمجية أخرى. ونظراً لأنَّ مصممي تجربة المستخدم يكونون من أنصار المستخدمين والعملاء، فإنَّ عملهم يتطلب فهماً عميقاً في علم النفس البشري.

توجد العديد من المسارات التعليمية التي يمكنك اتباعها لبدء تعلم تصميم تجربة المستخدم، حيث سيعتمد المسار الأنسب على مدى تقدمك في حياتك المهنية الحالية. قد تكون الشهادة الجامعية هي خيارك الأفضل إذا تخرجت للتو من المدرسة الثانوية، أو قد تلائم برامج التدريب عبر الإنترنت جدولك الزمني إذا كنت تعمل في مهنة أخرى، وتريد إجراء تغيير وظيفي.

المسارات التعليمية لتصميم تجربة المستخدم

تتمثل إحدى الميزات المثيرة للاهتمام لتصميم تجربة المستخدم في أنَّه يتكون من تخصصات متعددة، حيث يمكنك دراسة مختلف المجالات لبناء خبرتك في تصميم تجربة المستخدم، بما في ذلك التفاعل بين الإنسان والحاسوب (HCI)، وهندسة المعلومات (IA)، وتصميم التفاعل (ID). 

التعليم في مجال تجربة المستخدم أمر شائك، فلن يوفر أي تخصص واحد معرفة شاملة بتصميم تجربة المستخدم، حيث يتطلب الأمر قاعدة عريضة من المعرفة والمهارات والخبرة للعمل في هذه المهنة، لكنَّ النتائج تكون مجزية بالقدر نفسه من الصعوبة. ومن خلال الجمع بين التعليم والمهارات المناسبة، يمكن أن تكون هذه الوظيفة مُرضية وذات رواتب عالية.

فيما يلي بعض المسارات المختلفة التي يمكنك اتباعها لتتعلم وتتدرب على تصميم تجربة المستخدم:

درجة البكالوريوس: هذه الدرجة ضرورية للبدء في وظيفة مصمم تجربة المستخدم للمبتدئين، إذ غالباً ما تكون درجة البكالوريوس في مجال ذات صلة بالتكنولوجيا التي تتعامل مع تطبيقات الويب والمواقع الإلكترونية مفيدة. 

تتمثل مزاياها في أنَّها ستعلمك مواضيع ذات صلة بالبرمجيات والتكنولوجيا، كما توفر بيئة تعليمية منظمة يمكنك من خلالها تطوير مهارات التفاعل والتواصل لديك، لكن توجد بعض العيوب مقارنة بالإيجابيات الأخرى، مثل التكلفة العالية للرسوم الدراسية.

تتضمن بعض درجات البكالوريوس التقنية التي تناسب تصميم تجربة المستخدم ما يلي:

  • تطوير البرمجيات.
  • تصميم وتطوير المواقع الإلكترونية.
  • البرمجة.
  • تقنية المعلومات.
  • التصميم الجرافيكي أو التصميم البصري.
  • برمجة الويب.
  • هندسة المعلومات.

درجة الزمالة: يمكن أن تساعدك درجة الزمالة في التصميم الجرافيكي أو تصميم الويب على البدء بتعلم تصميم تجربة المستخدم. وهذه الدرجات ميسورة التكلفة أكثر بكثير من درجة البكالوريوس، وتستغرق عامين فقط لإكمالها. إنَّها خيارات مناسبة لشخص لا يرغب في استثمار أربع سنوات والكثير من المال في درجة البكالوريوس.

درجة الماجستير: يمكن أن تضيف درجة الماجستير قيمة كبيرة إلى سيرتك الذاتية، حيث سيظهر هذا التعليم الإضافي أنَّك ماهر بما يكفي للتعامل مع البرمجيات وحل مشكلات تجربة المستخدم. 

بعض درجات الماجستير الأكثر شيوعاً في مجال تجربة المستخدم هي:

  • التفاعل بين الإنسان والحاسوب (HCI).
  • ماجستير إدارة الأعمال.
  • علم النفس.
  • علم المكتبات والمعلومات.
  • تصميم المعلومات.
  • علم الكمبيوتر.
  • العوامل البشرية “Human factors”.

توجد العديد من المزايا للحصول على درجة الماجستير في تجربة المستخدم، وتشمل ما يلي:

  • ستكتسب معرفة ومهارات أكاديمية جديدة في مجالات تخصصية في تجربة المستخدم.
  • يمكنك العمل على أطروحتك أو مشاريع أخرى.
  • يمكنك تحسين مهاراتك البحثية.
  • يمكنك التواصل مع الأقران والمهنيين لبناء شبكة معارف لنفسك.

الدورات والبرامج التدريبية عبر الإنترنت: لقد اكتسب هذا النمط من التعلم شعبية جارفة في الآونة الأخيرة، فقد بات في مقدور أي شخص يرغب في تعلم تصميم تجربة المستخدم اختيار الدورات والبرامج التدريبية عبر الإنترنت. 

لقد صممت هذه الأنواع من الدورات التدريبية لتلائم مجموعة مختلفة من مستويات الخبرة، بدءاً من الدورات التدريبية على مستوى المبتدئين إلى مستوى الخبراء. يعد مسار التعلم هذا مفيداً بشكل خاص للمهنيين العاملين الذين لا يمتلكون وقتاً أو مالاً يكفي للتعليم الجامعي، وخاصة إذا كانوا قد سلكوا هذا المسار من قبل. يمكن أن يفيد هذا المحترفين الذين يرغبون في تحديث مهاراتهم في تصميم تجربة المستخدم.

المعسكرات التدريبية: المعسكرات التدريبية هي طريقة سريعة لتعلم المهارات المطلوبة في تصميم تجربة المستخدم، وتجهيز نفسك لسوق العمل. إنَّها منهجية تعلم مكثفة، لكنَّها قد تكون باهظة الثمن أيضاً، لذا قبل استثمار وقتك وأموالك في أحد المعسكرات التدريبية، يجب أن تخصص الوقت الكافي لإجراء بحث شامل عن أفضل الخيارات المتاحة. ونظراً لأنَّ معسكرات تدريب المستجدين تكثف المواد التعليمية في فترة تتراوح عادةً من ثلاثة إلى ستة أشهر، فأنت بحاجة إلى التأكد من استعدادك للعمل الجاد خلال هذه الفترة الزمنية المحددة.

في المحصلة، احرص على أن يوفر لك المعسكر التدريبي الذي تنضم إليه ما يلي:

  • منهج متطور ومحدث.
  • القدرة على العمل في مشاريع في الوقت الحقيقي مع شركات حقيقية.
  • التوجيه اللازم لبناء معرض أعمال قوي.
  • المساعدة في بناء شبكة معارف من الأقران المحترفين.
  • النقد البناء لعملك.

شهادات الاعتماد: تعد هذه طريقة رائعة لتعلم مهارات جديدة والخروج بشيء تضيفه إلى سيرتك الذاتية. إذ يمكنهم مساعدتك في التميز عن منافسيك وتمهيد الطريق لك للحصول على فرص وظيفية جديدة. 

توفر العديد من الجامعات والمنصات شهادات اعتماد في تجربة المستخدم. ومن أفضلها:

  • شهادة اعتماد في تصميم واجهة وتجربة المستخدم من مجموعة نيلسن نورمان.
  • شهادة اعتماد في تصميم تجربة المستخدم من جنرال أسيمبلي (General Assembly).
  • شهادة اعتماد في تجربة المستخدم والتصميم ذي الصلة بالعميل من جامعة ولاية كاليفورنيا في فولرتون.
  • شهادة اعتماد في بحث وتصميم تجربة المستخدم من منصة كورسيرا.

هل يمكنك تعليم نفسك تصميم تجربة المستخدم؟

كان هناك مؤخراً ارتفاع في عدد المحترفين الذين يدرسون ذاتياً ويدخلون مجال تصميم تجربة المستخدم، حيث يتطلب تعلم تجربة المستخدم بمفردك الكثير من العمل الجاد والتفاني والصبر. 

توجد العديد من الإيجابيات والسلبيات في هذا النمط من التعلم، إذ إنَّه شبه مجاني، ويتيح لك المرونة في التعلم بالسرعة التي تناسبك، كما يمكنك قضاء المزيد من الوقت في تعزيز نقاط ضعفك وتصميم جدول دراسي خاص بك.

وعلى الرغم من هذه المزايا، يمكن أن يكون التعلم الذاتي خياراً مرهقاً أيضاً، فبدون مرشد يدلك على الاتجاه الصحيح، قد ينتهي بك الأمر إلى إضاعة الوقت في موارد غير ذات صلة، كما قد تتخلف أيضاً بسبب نقص التنظيم وضيق تواريخ استحقاق المهام.

وللنجاح في هذا النمط من التعلم، ابدأ بتعلم أساسيات تصميم تجربة المستخدم، أي لا تتصدى للموضوعات المعقدة أولاً، بل ابدأ بخطوات صغيرة، مع حرصك على امتلاك الأدوات والموارد اللازمة في تصميم تجربة المستخدم، وتحديد مواعيد نهائية تلتزم فيها.

مهارات مصممي تجربة المستخدم
مهارات مصممي تجربة المستخدم

مهارات مصممي تجربة المستخدم

تصميم تجربة المستخدم هو مجال متعدد التخصصات يتطلب منك امتلاك المهارات التقنية والناعمة اللازمة للعمل في وظيفة، بما يشكل:

  • البحث في تجربة المستخدم.
  • التعاون.
  • التخطيط الشبكي وإنشاء نماذج أولية لواجهة المستخدم.
  • مهارات الكتابة.
  • التواصل البصري.
  • التعاطف مع المستخدم.
  • تصميم التفاعل.
  • كتابة الأكواد البرمجية.
  • مهارة تحليل البيانات.
  • مهارات التواصل.

المصدر

Shares

مسارات مهنية ذات صلة

10 وظائف في مأمنٍ من الأتمتة

أفضل الوظائف التقنية

استراتيجيات تسويق في مجال التوظيف

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية