ازدهار الموظفين: تعريفه، خصائصه، أساليبه

يرتبط مكان العمل السعيد والإيجابي وتطوره بقدرة الإدارة على توفير فرص النمو الوظيفي، فالموظف هو سر نجاح الشركة، ومن واجباتها نحوه توفير سبل الراحة النفسية ودعم ثقته بنفسه؛ لتحقيق استراتيجية الاحتفاظ بالمواهب، والتي لها دور كبير في تطور الأعمال، وبناءً على ذلك سيُوضح لك هذا المقال مفهوم ازدهار الموظفين وما يرتبط به.

ازدهار الموظفين: تعريفه، خصائصه، أساليبه
جدول المحتويات

ما معنى ازدهار الموظفين؟

ازدهار الموظفين أو ازدهار الموظف في العمل (بالإنجليزية: Employee Thriving)؛ هو حالة نفسية يشعر من خلالها الموظف بالقدرة على التطور والنمو، وأنّه في بيئة عمل إيجابية وداعمة، وبالتالي يُحفزه ذلك على الإنتاج وتقديم أفضل ما لديه، نتيجة توفر عامل مهم وهو التحفيز المعنوي، والذي يتمثل بالاحترام والتقدير للجهود المبذولة.

إنّ ازدهار الموظف في العمل مرتبط بشكل وثيق بشعوره في الرعاية والدعم الكبير، إلى جانب سعي الشركة من خلال ثقافتها ورؤيتها إلى تحقيق التميز والعدالة والشمول والتنوع؛ لإلهام موظفيها، فثقافة الشركة من الأمور الهامة التي يجب تسليط الضوء عليها، فهي التي تجعل مكان العمل قويًا ومتماسكًا.

كما تُشير إحدى الدراسات التي أجرتها الباحثتان في علم الإدارة؛ جريتشن سبريتزر وكريستين بوراث، على أنّ اهتمام الشركة في مجال الازدهار التنظيمي في العمل يضمن لها احتراق وظيفي أقل بين الموظفين بنسبة 125%، وارتفاع الرضا الوظيفي بنسبة 46%، وتنمية الالتزام في الشركة بنسبة 32%، وهذا كله في حال تناغم مفهومي الحيوية والتعلم بوجود قادة بمستوى عالٍ.

خصائص ازدهار الموظفين

يهدف أصحاب العمل إلى تحقيق نجاحات باهرة عن طريق موظفيهم، إذ لا يُمكن للشركة أن تنجح دون نجاح موظفيها، وهذه الفكرة الأساس التي يجب أن يعيها جميع المديرين، وتتمثل خصائص ازدهار الموظف في العمل فيما يأتي:

  • التطور والنمو

إذ يشعر الموظف بأنّه يتطور في مكان العمل وينمو مهنيًا، فالشركة تُوفر مسارًا وظيفيًا واضحًا وخطط تنمية فعالة، إدراكًا منها لأهمية الاستمثار في مهارات الموظفين وخبراتهم في تطوير الأعمال وتقدمها.

  • إثارة الدافعية والحماس

ففي حال شعور الموظف بالتقدير المعنوي داخل بيئة العمل وتبني ثقافة تنظيمية واضحة المبادئ والأهداف، سيُؤثر ذلك بلا شك في دافعية الموظف وحماسه للعمل، ورغبته في الإفادة والاستفادة مما يُقدم له.

  • الاستثمار العاطفي

إذ يتولد لدى الموظف شعور بالولاء لمكان العمل، فلا يتخلى عنه بسهولة، ويشعر بأنّه جزء من كيانه، فالإدارة الناجحة والواثقة من نفسها تعي تمامًا أهمية تحقيق الرضا الوظيفي وإشعار الموظف بأهميته داخل بيئة العمل، فهذا ضمان لتقليل معدلات دوران العمالة داخليًا وخارجيًا.

اقرأ أيضًا: 9 طرق لتعزيز تطوير الموظفين في بيئة العمل

ازدهار الموظفين: تعريفه، خصائصه، أساليبه

فوائد ازدهار الموظفين

إنّ مساعدة العاملين على الازدهار الوظيفي يقع على عاتق صاحب العمل والإدارة التنفيذية بمشورة فريق إدارة الموارد البشرية، ومن فوائد ازدهار الموظف في العمل ما يأتي:

  • الحفاظ على شغف الموظفين وارتباطهم بعملهم، مما يضمن مشاركة للموظفين فعالة.
  • تقليل نسب التغيب عن العمل، وحل جذري لمشكلة التسرب الوظيفي ودوران العمالة.
  • تنمية قدرة الموظفين على الإبداع والابتكار، وتعزيز قدرتهم على حل المشكلات ومواجهة التحديات الطارئة.
  • رفع مستوى الأداء الوظيفي والإنتاجية، وسهولة دمجهم في مكان العمل.
  • نجاح ثقافة الشركة وأهدافها، وخلق بيئة عمل سعيدة وإيجابية شعارها التعاون والمشاركة.

طرق لتعزيز ازدهار الموظفين

يُمكن للشركات اعتماد العديد من الأساليب والطرق التي لها تأثيرها في تحقيق التطوير الوظيفي والازدهار في العمل والإبداع، وأبرز هذه الأساليب والطرق تتمثل فيما يأتي:

  • التحول إلى ثقافة تتمحور حول الإنسان

يجب أن يكون مكان العمل أمانًا نفسيًا للموظف؛ ليشعر بالراحة ويُعزز تجربته بأفضل شكل ممكن، لذلك فإنّ التحول من ثقافة تتمحور حول مكان العمل إلى ثقافة تتمحور حول الإنسان هو أمر في غاية الأهمية؛ لبناء ثقة بين الإدارة والموظف وتعزيز الروابط بين الزملاء.

  • إعادة تعريف الإدارة

هذه الطريقة لها تأثير كبير في تعزيز التواصل وتحقيق الفاعلية في العمل والتخفيف من حدة التوتر، إذ تهدف هذه الطريقة إلى أنّ الإدارة تقوم على مجموعة من المهارات لضمان سير الأعمال، فهي ليست قدرةً فطريةً، حيث يحتاج المديرون إلى تبني توجه تشجيع السلوكيات الإيجابية ودعم رفاهية الموظف ومراعاة احتياجات العمل، والإيمان بأنّ كل هذا من استراتيجيات الإدارة الناجحة.

اقرأ أيضًا: الاستثمار العاطفي: كيفية تأثيره في ثقافة الشركة

  • المرونة في العمل

إنّ نظام العمل المرن يُحقق التوازن في حياة الموظف العملية والشخصية، ومن خلاله يستطيع أيضًا التركيز على جودة العمل ومخرجاته بعيدًا عن فكرة قضاء ساعات مكتبية طويلة، إذ يجب أن تُؤدي المرونة إلى التركيز على ما يتم تحقيقه، بدلًا من كيفية القيام به وأين ومتى يتم ذلك، وهذا يضمن بالتأكيد رفع الإنتاجية والتركيز في العمل وتجنب الإرهاق.

  • تعزيز الإدماج والتنوع

إنّ الإدارة الملهمة التي تهدف إلى ازدهار أعمالها عن طريق موظفيها تعمل على أن يكون فريق العمل واسع المعرفة ومتنوعًا ومختارًا بعناية، إلى جانب تعزيز التعاون والعمل الجماعي؛ ليستفيد كل موظف من خبرة الآخر، وبذلك سيُقدم الفريق حلولًا إبداعيةً، بفضل بيئة العمل الشاملة.

  • إعادة بناء القدرات وتنمية المهارات

ذكرنا سابقًا أنّ تطوير الموظفين وازدهارهم هو مسؤولية الإدارة بالتعاون مع قسم الموارد البشرية، وبالتالي من الطرق الفعالة في ذلك الاستثمار بالموظفين على نحو مدروس، وفهم نقاط الضعف والقوة في شخصياتهم؛ لتوفير التدريبات اللازمة ودعم التعلم والنمو، من خلال الدورات وورش العمل والدوران الداخلي الإيجابي الذي يهدف إلى إكساب خبرة للعاملين.

  • خطط التنيمة الفردية

من الأساليب الفعالة في التأثير بالموظف وزياردة ولائه لمكان العمل؛ لإعطائه دفعة وتشجيعه هي الاهتمام بعمل خطط تنمية فردية لكل موظف، إذ سيشعر الموظف بأنّ الشركة مهمتة بتطويره مهنيًا وإعداده لأدوار وظيفية مستقبلية.

  • تقديم التغذية الراجعة

إنّ اطلاع الموظف على تقييمه ورفده بالتغذية الراجعة الخاصة بأدائه مهمة جدًا؛ لأنّها ترتبط بفهم الموظف لدوره في العمل وما يتعلق بوصفه الوظيفي ومهامه ومسؤولياته، وهذه النقطة ترتبط أيضًا بخطط التنمية الفردية.

الفرق بين ازدهار الموظفين واندماجهم

يُعتبر اندماج الموظفين جزءًا من الازدهار، إذ إنّ أبرز الأهداف الخاصة بالازدهار هي تعزيز مشاركة الموظف في بيئة العمل، والمشاركة مرتبطة بالاندماج، وبالتالي إنّ الازدهار يتجاوز حدود الاندماج، فهو حالة نفسية تستهدف التطور والنمو، ويُصاحبها عدة عمليات من ضمنها الاندماج، فالاندماج هو استراتيجية إدارية غايتها إشراك الموظفين لتحسين التواصل بين العاملين والأداء العام والرضا الوظيفي.

اقرأ أيضًا: لكل موظف: 11 طريقة لتطوير ذاتك في العمل

بالتالي، إنّ الازدهار مفهوم أكثر شمولية من الاندماج، فهو يتعلق بالحالة العاطفية للموظفين ومدى رضاهم، في حين أنّ الاندماج يُعبر عن قدرة الموظف على تحقيق الأهداف الخاصة في العمل، والاندماج الناجح يُؤدي إلى الازدهار، وعليه يشعر الموظفون بالانتماء إلى المنظمة والفريق، ويُقدمون أعمالهم بكفاءة وفعالية وحماس.

الخاتمة

إنّ ازدهار الموظفين واهتمام الشركة بهذا الجانب يرتبط ارتباطًا كبيرًا بازدهار العمل، فمن خصائصها؛ التطور والنمو، إثارة الدافعية والحماس لدى الموظف، والاستثمار العاطفي، فهذا يضمن الحفاظ على شغفه ورفع مستوى الأدام العام والإنتاجية، وتتعدد الأساليب الخاصة بالازدهار، فمنها؛ الاهتمام بثقافة الشركة وتحقيق المرونة في العمل وتعزيز الإدماج والتنوع وغيره.

المراجع

  1. Six Experiences Employees Need Now to Thrive in a Post-Pandemic World
  2. ‘Employee Thriving’ is the New ‘Employee Engagement’
  3. Why Employee Thriving Is a Better Measure of Engagement
  4. 5 Ways A Thriving Employee Stands Out At Work
  5. How Managers Can Help Their People Thrive
  6. 7 Ways to Create a Thriving Workplace
Shares

مقالات ذات صلة

خطوات لتنمية الشركات بطريقة ذكية

تعزيز مناقشة الأفكار في مكان العمل بشكل بنّاء

أهمية قواعد العمل: تعرّف عليها

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية