كيف تقاوم منحنى النسيان؟

تُعدّ الذاكرة أساسًا للتعلم والتطور البشري، فهي تُمكّننا من تخزين واسترجاع المعلومات والتجارب القيمة، ومن خلال الحفاظ على ذاكرتنا، نرتقي بفهمنا للعالم ونبني مستقبلًا أكثر إشراقًا، ويُظهر الاهتمام بالذاكرة والمعلومات فهمًا للموروث والتاريخ، ويُساعد على تطوير علاقات اجتماعية أقوى، وفي هذا المقال ستتعرف على مفهوم منحنى النسيان وكيفية الحفاظ على المعلومات المكتسبة.

جدول المحتويات

مفهوم منحنى النسيان

أراد عالِم النفس الألماني هيرمان إبينغهاوس فهم سبب نسياننا للأشياء وكيفية منع ذلك، وأسفرت أبحاثه عن منحنى النسيان – تمثيل بصري لكيفية تلاشي المعلومات التي تمت دراستها مع مرور الوقت، إذ قام بتجريب قدرته الخاصة على التذكر باستخدام قائمة من مقاطع الأصوات العشوائية، وحاول أن يستدعيها بعد فترات زمنية مختلفة، وكشفت تجاربه ونتائجه عدة جوانب رئيسة للذاكرة، وهي كالآتي:

  • تضعف الذكريات مع مرور الوقت

إذا تعلمنا شيئًا جديدًا، ولكن لم نبذل أيّة محاولة لإعادة تعلّم تلك المعلومات، فإنّنا نتذكر أقل وأقل منها مع مرور الساعات والأيام والأسابيع.

  • يحدث أكبر انخفاض في الاستبقاء بعد فترة قصيرة من التعلم

يظهر هذا من خلال الهبوط الحاد في بداية منحنى النسيان، وذلك بدون مراجعة أو تعزيز للتعلم، إذ تتدنى قدرتنا على الاحتفاظ بالمعلومات. فعلى سبيل المثال، قد تُغادر ندوة عبر الويب أو اجتماعًا وعقلك مليء بحقائق وأرقام جديدة، ثم تجد أنّك تتذكر منها القليل بعد ساعات قليلة فقط.

  • من الأسهل تذكر الأشياء التي لها معنى

الأشياء التي ليس لها معنى أو ذات معنى قليل، مثل: مقاطع الأصوات العشوائية التي حاول إبينغهاوس تعلمها، تتوافق بشكل أقرب مع منحنى النسيان. لذا، على سبيل المثال، إذا كنت تستمع إلى محاضرة عن موضوع لا تفهمه حقًا أو لديك اهتمام قليل به، فمن المرجح أن تنساه أسرع من لو كان عن موضوع تجد نفسك مشوقًا أو مثيرًا للاهتمام.

  • كيفية تقديم المعلومات تؤثر في عملية التعلم

يُمكن أن يجعل نفس مجموعة المعلومات أكثر أو أقل تذكرًا، اعتمادًا على مدى جودة توصيلها، فمن المرجح أن تجد أنّه من الأسهل تذكر شيء تم تنظيمه بشكل منطقي وتقديمه بوضوح، ولكن من الممكن أن تنسى قائمة التسوق العشوائية والمبعثرة.

  • كيف تشعر يؤثر على مدى تذكرك

اعتقد إبينغهاوس أنّ العوامل الفسيولوجية، مثل: الإجهاد والنوم تلعب دورًا كبيرًا في مقدار الذي نحتفظ به من المعلومات، ويعيش العديد من الناس هذا كدورة مفرغة، فيشعرون بالإجهاد، مما يجعل من الأصعب تذكّر المعلومات، مما يخلق المزيد من الإجهاد، وهناك أيضًا أدلة قوية تُشير إلى أنّ النوم يُمكن أن يُساعد دماغنا في فرز وتخزين المعلومات.

اقرأ أيضًا: وسائل التواصل الاجتماعي: هل تؤثر على الإنتاجية؟

أهمية عدم النسيان

لعدم النسيان أهمية كبيرة في الحياة اليومية، وذلك للأسباب الآتية:

  • التعلم والتطوير الشخصي

تعتمد قدرتنا على تذكّر المعلومات والمهارات الجديدة على تحقيق التعلم والتطور الشخصي، فمن خلال الاحتفاظ بالمعرفة، يُمكننا تطبيقها في مواقف مختلفة وتطوير مهاراتنا.

  • الأداء العملي

في العمل، يكون القدر على تذكّر المهام والمواعيد والمعلومات الأساسية ضروريًا لتحقيق الإنتاجية والفعالية، والنسيان المفرط يُمكن أن يُؤدي إلى أخطاء وتأخير في الأداء.

  • بناء العلاقات الاجتماعية

إنّ تذكر تفاصيل حول الأشخاص والأحداث يُسهم في بناء وتعزيز العلاقات الاجتماعية، وعندما نذكر تفاصيل مهمة للآخرين، يشعرون بالاهتمام والاحترام.

  • اتخاذ القرارات

تعتمد عملية اتخاذ القرارات على معرفة ومعلومات سابقة، فعدم النسيان يُمكن أن يُساعد على اتخاذ قرارات أفضل وأكثر توجيهًا.

  • الصحة النفسية

قد يُؤدي النسيان المستمر والشديد إلى شعور بالقلق والاستياء، كما أنّ القدرة على تذكر الأوقات السعيدة والذكريات الإيجابية يُمكن أن يُعزز الصحة النفسية.

  • التفوق

في مجالات الدراسة والبحث والعمل، يُمكن أن تُؤثر القدرة على تذكر المعلومات واسترجاعها بسرعة على التحصيل الأكاديمي والأداء المهني.

  • تجنب الأخطاء المتكررة

من خلال تذكر الأخطاء التي قمنا بها في الماضي، يُمكننا تجنب تكرارها في المستقبل والعمل على تحسين سلوكنا وقراراتنا.

اقرأ أيضًا: ما دور المدير في تطوير الموظفين في بيئة العمل؟

طرق لتحدي منحنى النسيان وتعزيز الذاكرة

أبرزت أبحاث إبينغهاوس عدة أمور يمكننا فعلها للحفاظ على المعلومات لفترة أطول، تتمثل فيما يأتي:

  • استخدم “تعلم التكرار الفاصل”

أهم اكتشاف قام به إبينغهاوس هو أنّه من خلال مراجعة المعلومات الجديدة في لحظات مهمة على منحنى النسيان، يُمكنك تقليل معدل نسيانها، وتُعرف هذه الطريقة غالبًا بـ “تعلم التكرار الفاصل” أو “الممارسة الموزعة”.

  • التعلم الزائد

هو استراتيجية أخرى قام إبينغهاوس بدراستها وهي تعتمد على بذل جهد أكبر من المعتاد عند تعلم شيء ما، إذ وجد أنّ هذا يُساعد على تحسين الاحتفاظ بالمعلومات، ويُقلل من نسبة النسيان.

  • جعل المعلومات ذات معنى

عليك بذل قصارى جهدك لجعل المواد التي تحتاج إلى تعلمها واضحة وذات صلة وهدف، فكلما كنت تعرف كيف سيُفيدك شيء معين على المدى الطويل، زادت احتمالية أن تُعطيه الأولوية في ذاكرتك.

  • تحدي الذاكرة باستمرار

إذا اكتشفت في أثناء مراجعة بعض المعلومات أنّ هناك نقصًا في ذاكرتك، فلا تقلق، فهذا هو أفضل وقت لتحدي قدرتك على التذكر، إذ إنّ التعلم في هذه الفترة سيكون أقوى بسبب التحدي الذهني الذي يتضمنه.

الأسئلة الشائعة حول منحنى النسيان

من الأسئلة الشائعة حول ذلك ما يأتي:

  • ما هو منحنى النسيان؟

منحنى النسيان هو مفهوم يصف كيفية تراجع تذكر المعلومات مع مرور الوقت بعدما تم تعلمها، إذ وضعه العالِم النفسي هيرمان إبينغهاوس وأظهر أنّ الذاكرة تتلاشى بشكل سريع بعد التعلم، ثم يبطئ معدل النسيان مع استمرار مراجعة المعلومات.

  • كيف يمكن استخدام منحنى النسيان لتحسين الذاكرة؟

يُمكن استخدام مفهوم منحنى النسيان لتطوير استراتيجيات تعزيز الذاكرة، مثل: التعلم الموزع والمراجعة المنتظمة، ومن خلال مراجعة المعلومات في اللحظات المناسبة وفقًا لمنحنى النسيان، يُمكن تحسين قدرتنا على الاحتفاظ بالمعلومات لفترة أطول.

  • ماذا تعني مصطلح “التعلم الموزع”؟

التعلم الموزع هو استراتيجية تعلم تعتمد على مراجعة المعلومات في فترات زمنية متباعدة بدلًا من محاولة تعلمها في جلسة واحدة، وهذا يعني أنّك ستقوم بمراجعة المعلومات عدة مرات على مرور الوقت، وهو أمر يُساعد على تعزيز التذكر.

  • ما هي أفضل طرق لتطبيق التعلم الموزع؟

يُمكنك تحقيق التعلم الموزع من خلال تحديد فترات زمنية معينة لمراجعة المعلومات بعد التعلم الأولي، إذ يجب أن تكون هذه المراجعات منتظمة وتزداد مسافة بينها مع مرور الوقت.

  • كيف يمكن جعل المعلومات أكثر معنى؟

يُمكن تحقيق هذا من خلال ربط المعلومات بسياق أو معنى يجعلها أكثر فهمًا وصلة بحياتك اليومية، فكلما كانت المعلومات ذات صلة وجدوى، كان من الأسهل تذكرها.

اقرأ أيضًا: الاستثمار العاطفي: كيفية تأثيره في ثقافة الشركة

الخاتمة

باختصار، إنّ منحنى النسيان الذي وضعه هيرمان إبينغهاوس يعكس واقعية عملية التعلم والنسيان التي نخضع لها جميعًا، وإنّ فهم هذا المفهوم يُمكن أن يُساعدنا على تحسين قدرتنا على الاحتفاظ بالمعلومات وتقوية ذاكرتنا، فمن خلال استراتيجيات، مثل: التعلم الموزع وزيادة الجهد في أثناء التعلم وجعل المعلومات ذات معنى واستمرار التحدي.

كما يُمكننا تجاوز تأثير منحنى النسيان وتحسين استدامة معرفتنا وذاكرتنا على المدى الطويل. لذا، فإنّ العمل بجد وتطبيق هذه الاستراتيجيات يُمكن أن يُساهم بشكل كبير في تحقيق التعلم الفعّال والاحتفاظ بالمعرفة لفترات أطول، مما يُعزز تطويرنا الشخصي والمهني، ويُساهم في تحسين جودة حياتنا بشكل عام.

المراجع

  1. Ebbinghaus’s Forgetting Curve
  2. 5 Ways to Challenge the Forgetting Curve
  3. WHAT IS THE FORGETTING CURVE AND HOW CAN YOU COMBAT IT?
Shares

مقالات ذات صلة

الإنتاجية في إدارة الموارد البشرية

ما هي أهداف ريادة الأعمال؟

العمل التعاوني المفرط: مشاكل وحلول

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية