كيف تتغلب على ضغط العمل في شهر رمضان؟

يُمكن أن يكون شهر رمضان المبارك شهرًا مجهدًا للموظفين؛ بسبب تغير نمط الحياة والنظام الغذائي، وقد لا يعرف الموظفون كيفية التعامل مع مستوى ضغط العمل، مما قد يُفقدهم التوازن بين العمل والحياة الشخصية، لذلك في هذا المقال سنُقدم لك حلولًا ونصائح فعالة حول كيفية التغلب على ضغط العمل في شهر الصيام.

جدول المحتويات

التخطيط

يُمكن تخفيف ضغط العمل في شهر رمضان بالتخطيط الجيد وتحديد الأهداف والأولويات والمهام اليومية؛ لإنجازها على أكمل وجه والحفاظ على الإنتاجية، وللقيام بذلك اتبع ما يأتي:

  • تحديد مواعيد التسليم النهائية

قبل البدء بالعمل يجب تحديد المهام والمواعيد النهائية لتسليم كل مهمة، وهذا يُساعد على التركيز على كل مهمة.

  • تنظيم الوقت

يجب تخصيص الوقت الكافي لأداء كل مهمة في شهر الصيام، وهذا يكون من خلال عمل جدول زمني، فتنظيم الوقت مهارة مهمة وفعّالة.

  • تقسيم العمل

يُمكن تقسيم العمل بين فريق العمل وتوضيح مهمة كل واحد منهم، فالتعاون خلال الشهر الفضيل مهم ولا بد منه.

  • الاستفادة من التكنولوجيا

إنّ استخدام التكنولوجيا يُسهل إدارة العمل وتحقيق الأهداف بطريقة فعالة، مثل: تطبيقات جدولة الأعمال وتسجيل الملاحظات والمهام.

  • التحلي بالمرونة

إنّ التحلي بالمرونة يُفيد في تحقيق التوازن بين الحياة العملية والشخصية، وهذا يعمل بدوره على تسهيل التكيف مع تغير نمط الحياة خلال الشهر الفضيل.

  • التركيز على واقعية الأهداف

يجب أن تكون أهداف العمل قابلةً للقياس وواقعيةً ومنطقيةً، أيّ أنّ ضغط العمل يجب أن يكون منطقيًا وأهدافه واضحة يُمكن تحقيقها خلال وقت محدد.

  • تجنب تأجيل المهام

إذ إنّ تأجيل المهام والتسويف الدائم لا يُوصل الموظف لأيّ نتيجة، بل يزيد عبء العمل.

الراحة الكافية

إنّ ضغط العمل خلال شهر رمضان يتسبب في إحداث توتر وقلق دائمين، لذلك يجب الحرص على أخذ قسط كاف من النوم وعدم التعرض للإرهاق الشديد خاصةً في الفترة الليلية وقبل الإفطار، وهذا يُساعد بدوره على استحضار الذهن وعدم التشتت الذي يُؤدي إلى ضغط نفسي وجسدي كبير.

إنّ الراحة الكافية تعمل على تحسين جودة الحياة وتقليل الإجهاد ورفع القدرة على التعامل مع مختلف الأشخاص والفئات وأداء العبادات على أكمل وجه خلال شهر الصيام، مما يُؤدي على السيطرة على المشاعر السلبية ومنع تفاقمها،مما يُساعد أيضًا على تحسين المزاج العام.

اقرأ أيضًا: كيف تتغلب على تأثيرات بيئة العمل السامة؟

اتباع نظام غذاء صحي

إنّ اتباع نظام غذائي صحي خلال شهر رمضان يُساهم في زيادة النشاط، لذلك يجب تناول أطعمة صحية غنية بالعناصر الغذائية وشرب كميات وفيرة من المياه؛ لتجنب الإحساس بالتوتر والتعب، وتذكر بأهمية الابتعاد عن الأطعمة الدسمة والمليئة بالسكريات، فهي تُساهم في زيادة الخمول والكسل في وقت مهم يكون الموظف فيه بحاجة إلى طاقة.

كما أنّ اتباع نظام غذائي صحي يُساعد على تعزيز القدرة على التحمل خلال شهر الصيام، إلى جانب الوقاية من الأمراض والحصول على حاجة الجسم من المعادن المفيدة والفيتامينات المتنوعة التي تُحسن القدرة على التركيز وتحسين الهضم.

تقليل الأنشطة غير الضرورية

يُنصح بتقليل الأنشطة غير الضرورية خلال شهر رمضان، خاصةً في أثناء وجود ضغط عمل كبير، ومن هذه الأنشطة: تصفح وسائل التواصل الاجتماعي بكثرة، الزيارات الاجتماعية الكثيرة، قضاء وقت طويل في مشاهدة التلفاز، فهذا كله يتطلب جهدًا كبيرًا قد لا يُؤدي إلى الحصول على مكاسب فعلية، ويتسبب بأزمة كبيرة في إدارة الوقت.

علاوةً على ما سبق، إنّ هدر الوقت من المشكلات التي تُواجه العديد من الأشخاص، فهو أمر يستنزف الجهد بدون أيّ هدف أو نتيجة إيجابية، مما يتسبب في زيادة الضغط النفسي والتوتر والشعور بالإحباط والفشل والتأثير على الصحة الجسدية بشكل عام.

استغلال أوقات الفراغ

خلال شهر رمضان المبارك عادة ما يُلاحظ وجود أوقات فراغ قد تُساهم في حل مشكلة ضغط العمل، ويُنصح باستغلالها على النحو الآتي:

  • أخذ قسط من الراحة 

يُمكن خلال وقت الاستراحة أخذ قسط من الراحة لاستعادة الطاقة وإعادة تنظيم الأمور بشكل واضح وسلس.

  • إعادة ترتيب الأولويات 

إنّ وقت الفرع يستطيع فيه الموظف إعادة ترتيب جدوله الزمني وتنظيم أولوياته وإعادة فهم طبيعة مهامه ومسؤولياته، من خلال النظر في المهام المنجزة والمهام المتبقية.

  • أخذ نفس عميق متكرر

إنّ كثرة الضغط في العمل تُسبب ضيقًا في التنفس، ولتفاديه يُمكن استغلال وقت الفراغ في الخروج لأخذ نفس عميق بشكل متكرر، فهذا يُساعد دخول الأكسجين لمجرى الدم وتدفقه إلى الدماغ، مما يُؤدي إلى الشعور بالاسترخاء والحيوية.

اقرأ أيضًا: 9 طرق لتعزيز تطوير الموظفين في بيئة العمل

كيف تتغلب على ضغط العمل في شهر رمضان؟

التحدث مع المدير أو زملاء العمل

إنّ التعرض إلى ضغط العمل خلال شهر رمضان أمر صعب ومرهق على الصعيد النفسي والجسدي، لذلك يُنصح بالحديث مع زملاء العمل ومشاركتهم الأفكار والمشاعر، إذ قد يُسهم ذلك في خلق جو من التعاون معًا من أجل الوصول للأهداف المرجوة، خاصةً أنّ العمل الجماعي في بيئة العمل الإيجابية قد يُخفف من التوتر الشديد.

كما يُمكن الحديث مع المدير المباشر ومشاركته أيضًا الأفكار والمشاعر؛ ليتم الوصول إلى حل مشترك، وتبقى الأمور تحت السيطرة، إلى جانب وضع احتمالية الحديث مع مرشد مهني أو مسؤول الموارد البشرية، فقد يكون لديهم نصائح وإرشادات مفيدة تُسهم في حل التحديات التي يتعرض لها الموظف.

الاستغناء عن المهام الزائدة

في أثناء ضغط العمل الكبير خلال شهر رمضان المبارك يجب الحرص على عدم تحميل النفس مهام زائدة، وعليه يُمكن إعادة النظر في المهام اليومية والتي تستنزف الطاقة والوقت بشكل كبير، ومن النصائح في هذا الصدد ما يأتي:

  • تحليل الوضع العام

وذلك من خلال التحقق من كل مهمة وتحديد ما إذا كانت ضروريةً أو لا، والإجابة على السؤال: هل يُمكن إزالتها أو تأجيلها؟

  • تعلم قول لا 

خلال ضغط العمل قد يطرأ أمر عاجل أو مهام جديدة ليست في نطاق عملك، لذلك تعلم قول لا لهذه المهام وتحويلها للأشخاص المعنيين وأصحاب الخبرة مع اقتراح طرق فعالة لإنجازها كنوع من التعاون.

  • الابتعاد عن استخدام الهاتف

إنّ تفقد الهاتف وتطبيقاته بين الحين والأخرى قد يتسبب في مضيعة الوقت، لذلك ابتعد عن استخدام الهاتف إلا للأمور الطارئة والمستعجلة.

اقرأ أيضًا: كيف تحقق التوازن بين العمل والحياة الشخصية؟

ممارسة الرياضة

إنّ ممارسة الرياضة بشكل يومي خلال شهر رمضان قد يُساهم في تخفيف التوتر والقلق الذي يشعر به الموظف بسبب ضغط العمل الهائل، إذ يُمكن ممارسة تمارين خفيفة، مثل: المشي نصف ساعة في الصباح الباكر أو قبل أذان المغرب، فقد يُساهم ذلك في زيادة النشاط والحيوية وصفاء الذهن.

الخاتمة

في الختام، للتعامل مع ضغط العمل خلال شهر رمضان المبارك يجب على العاملين الحرص على التخطيط والتنظيم بشكل جيد، وذلك لتحقيق الأهداف المرجوة والمقصودة وتسليم المهام المطلوبة في الوقت المحدد، إذ يُمكن تقسيم العمل والاستغناء عن المهام الزائدة والابتعاد عن كل مشتت.

إلى جانب تجربة التحدث مع الزملاء والمديرين حول التحديات التي يتم مواجهتها، بالإضافة إلى ممارسة الرياضة وأخذ وقت كافٍ للراحة والاهتمام بجودة الطعام، فهذا كله من شأنه تنشيط الجسم والموازنة بين الحياة العملية والشخصية خلال الشهر الفضيل لأداء العبادات، مثل: صلاة التراويح، قراءة القرآن.

Shares

مقالات ذات صلة

كيف تبدأ أول يوم عمل في رمضان؟

3 طرق لبناء قوى عاملة أكثر قوة ومرونة

نظام العمل عن بعد في تركيا: ما يجب أن تعرفه

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية