كيف تختار المسار المهني المناسب لك؟

إنّ تحديد المسار المهني (Career Path)يرتبط بشكل أساسي بمدى معرفتك بنفسك، فكلما زادت معرفتك بقدراتك ومهاراتك والفرص المتاحة لديك، أصبحت قادرًا على تحديد مستقبلك ومسار حياتك المهني، وذلك سيُؤثر بشكل إيجابي على إتقان مهامك الحالية وتطويرها، وزيادة الشعور بالرضا الوظيفي.

اختيار المسار المهني المناسب

تعرّف على مفهوم المسار المهني

المسار المهني (بالإنجليزية: Career Path)؛ هو سلسلة من الوظائف أو المناصب التي يشغلها الموظف؛ ليتمكن من النمو والتقدم في مجال معين، ويرتبط بالتخصص بالدرجة الأولى، ومن ثم المعارف والمهارات، ويكون التقدم بالمسار إما عموديًا إلى مناصب أعلى، أو جانبيًا من خلال مناصب متساوية أو في حال تغيير المهنة.

لتفهم أكثر، إليك أمثلة على المسارات المهنية لبعض الوظائف فيما يأتي:

  • التعليم

معلم – مشرف – مساعد مدير – مدير.

  • المبيعات

مندوب مبيعات – أمين صندوق – مساعد مدير – مدير متجر – مدير إقليمي.

  • الموارد البشرية

موظف موارد بشرية – أخصائي موارد بشرية – مساعد مدير الموارد البشرية – مدير الموارد البشرية.

  • التحرير

متدرب – مساعد تحرير – محرر – محرر أول – محرر تنفيذي – رئيس التحرير.

  • العلاقات العامة

مساعد علاقات عامة – ممثل علاقات عامة – مساعد مدير العلاقات العامة – مدير العلاقات العامة والاتصالات.

كيفية اختيار المسار المهني المناسب لك

من المهم أن تأخذ مسار حياتك المهنية (Career Path) بعين الاعتبار وتُخطط لذلك جيدًا، حيث إنّه يُؤثر على أهدافك ومستقبلك وشخصيتك، وعن كيفية اختيار المسار المناسب فيما يأتي:

تحديد الأهداف

حدد أهداف حياتك المهنية

إنّ الاهتمام بتحديد أهداف حياتك المهنية سيُساعدك في مسارك المهني، ويضمن لك إعادة النظر في نموك الشخصي، وللوصول إلى ذلك اطرح على نفسك عدة أسئلة وحاول الإجابة عنها بعد تفكير عميق، مثل ما يأتي:

  • ماذا أُريد من مسيرتي المهنية؟
  • ما هي قيمتي الجوهرية؟ وما مميزاتي؟
  • ما هي الأنشطة التي أستمتع بها في عملي ووقت فراغي؟
  • ما هي نقاط ضعفي وقوتي؟
  • هل أرغب في التخصص بمهارات فنية أو إدارية؟

اقرأ أيضًا: الأسئلة الشائعة حول عملية التوظيف.

ضع خطة لخمس أو عشر سنوات

إنّ وضع خطة لخمس أو عشر سنوات تُساعد في تحديد أهدافك المهنية، ورسم طريق واضح، وذلك يكون عبر تدوين المسميات الوظيفية المتعلقة بتخصصك أو مجالك، ومن ثم تقوم بتحديد خياراتك، فقد تحتاج بناءً على ذلك الخضوع لبرامج تدريبية، أو تحمل مسؤوليات جديدة أو تولي مناصب معينة، مع قياس التقدم الذي تتوقعه في كل عام.

اكتشف نوع شخصيتك

إنّ نوع شخصيتك يرتبط بالسمات أو الصفات الشخصية، فهناك وظائف أو مناصب قد تُناسب شخصيتك وما تتمتع به من نقاط قوة وضعف، وهناك مناصب أُخرى قد تجد صعوبةً في توليها والعمل بها، وأمثلة على بعض أنواع الشخصيات وما يُناسبها من مهن ما يأتي:

  • المحلل

إذ تُفضل هذه الشخصية في التفكير ضمن إطار نظري، حيث يُفكرون بطريقة منطقية، مثل: العلماء، المهندسين، القضاة، الأطباء، الباحثين، المبرمجين.

  • الدبلوماسي

إذ تتمتع هذه الشخصية بكونها تسعى إلى المثالية، ولديها قيّم شخصية عميقة والقدرة على التكيف مع المتغيرات، مثل: السياسيين، المستشارين، المدراء، المعلمين، الصحافيين.

  • الدقيق

إذ تتمتع هذه الشخصية بمساعدة الآخرين وتقديم الخدمة لهم دون التواجد في منصب أو سلطة كبيرة، بالإضافة إلى السرعة واتخاذ القرارات العملية، مثل: الممرضين، مندوبي المبيعات، السكرتارية، المرشد النفسي، مساعد طبيب الأسنان، مصممي الديكور.

  • المستكشف

تتمتع هذه الشخصية بالموهبة الفريدة والإبداع في الوظائف النفعية، فهي شخصية مغامرة تمتلك القدرة على حل الأزمات بطريقة فعالة وعملية، مثل: موظفي الدعم الفني، رجال الإطفاء، المحققين، ضباط الشرطة، التجار، الفنانين.

راجع تجاربك السابقة

قُم بمراجعة تجاربك العملية السابقة، ومدى تطورك والرضا الوظيفي لديك، فذلك يُساهم في توجيهك لاختيار المسار المهني المناسب (Career Path)، وتذكيرك بما حققته من إنجازات عملية، ويُمكن من خلال ذلك أن تكتشف مهارة فنية لم تكن تعرفها في نفسك.

اقرأ أيضًا: توجيه الموظفين الجدد.

قارن متطلبات الوظيفة بمستواك التعليمي

هناك مناصب معينة تتطلب منك درجة تعليم معينة، لذلك من المهم أن تهتم بمستواك التعليمي بما يتناسب مع تطلعاتك المهنية، مثل أن تحصل على الدبلوم العالي في مجال مرتبط بوظيفتك، أو أن تُكمل درجة الماجستير، فهذا يُضيف لك في مسارك المهني والتقدم فيه.

قيّم قدراتك

ضع قائمة خاصة بمهاراتك وشهاداتك ومجالات الخبرة التي تمتلكها، كما يُمكن أن تطلب من زملائك في العمل آراءهم حول شخصيتك العلمية ومهاراتك الفنية، أو تحصل من مديرك على تقييمك الوظيفي، وهذا كله يُساهم في أن تُحدد بشكل دقيق مسارك المهني بناءً على تجربتك وظروفك الخاصة.

لاحظ اهتماماتك

إنّ اهتماماتك جزء من شخصيتك، لذلك حاول ألا تُهمل ذلك الجانب، إذ يُمكن أن يُساعدك على التطور في مسارك المهني، وعليه حدد الأنشطة التي تستمتع بها أو الأمور التي تُهمك وتُحاول دومًا السعي لاكتشافها، فمثلًا إذا كنت تعمل في مجال الأمن السيبراني، فأنت تستمتع بحل الألغاز، أو إذا كنت تعمل في مجال المبيعات، فأنت تُحب مقابلة أشخاص جدد.

أما في حال لم تكن قادرًا على تحديد اهتماماتك بدقة، فيُمكنك مثًلا الالتحاق بدورة تدريبية خاصة بمجال عملك، أو التطوع بمجال معين في حال كان لديك وقت فراغ خارج إطار عملك، وتأكد من أنّ كل أمر تسعى من خلاله لتطوير مهاراتك سيُؤثر بإيجابية على مسار حياتك المهني (Career Path).

حدد قيمك الأساسية

إنّ التركيز على القيم الأساسية الخاصة بك، يُساعدك في تحديد مسارك المهني، وذلك من خلال كتابة قائمة بالصفات التي تعتقد أنّها مهمة في الشركة وموظفيها، ومن ثم مشاركة هذه الصفات مع المؤسسة التي تعمل بها، أو في حال قررت البحث عن عمل آخر في مؤسسة أُخرى.

اقرأ أيضًا: كل ما عليكَ معرفته عن التطور الوظيفي.

حدد الراتب المناسب لك

من العوامل المؤثرة في تحديد المسار المهني هو الراتب، فبعد أن تكتسب خبرة في مجال عملك ومهارات عملية معينة، قد لا يتناسب مقدار دخلك مع ذلك، وعليه فأنت بحاجة للحصول على راتب مناسب مع قدراتك وما تُقدمه من خدمات، وبناءً على ذلك احرص على فهم نظام الرتب وما يتعلق به من علاوات مادية ومحفزات.

ما أهمية التخطيط لمسارك الوظيفي؟

إنّ أهمية التخطيط للمسار الوظيفي (Career Path) يُساعدك فيما يأتي:

  • امتلاك مهارات متعددة

حيث ستكون قد حددت وتعلمت المهارات اللازمة، والتي ستجعلك تتقدم أكثر في مجال العمل.

  • معرفة ما يُبحث عنه

في حال ترقيت في عملك أو غيرته ستكون أكثر درايةً بالمهارات والمسؤوليات التي يُبحث عنها.

  • تحمل المزيد من المسؤوليات

إنّ التخطيط لمسار حياتك المهني سيُمكنك من تحمل المزيد من المسؤوليات من خلال المهارات والتدريبات التي خضعت لها.

  • توسيع أفقك

ستفهم أكثر المكان الذي يتناسب مع مهاراتك ومسؤولياتك القادر على تحملها، بناءً على خطة المسار المهني الشاملة.

  • جعل قراراتك أسهل

في حال كان لديك أكثر من فرصة للتطور الوظيفي، سيُساعدك التخطيط لتحديد مسار حياتك المهني في تقييم خياراتك بشكل أفضل وأخذ القرار المناسب.

  • الشعور بالرضا الوظيفي

حيث يُساعدك التخطيط في تحديد نمط حياتك واهتماماتك وأهدافك المهنية، والذي سيُؤثر على شعورك بالرضا الوظيفي.

  • زيادة راتبك

إنّ محاولتك للتخطيط الجيد لمستقبلك المهني، سيدفعك لتطوير مهاراتك وأدائك وخبراتك، مما يُسهم في رفع دخلك، فمن غير المرجح بعد هذا التطور أن تبقى على نفس مستوى الدخل.

الخاتمة

إنّ اختيار المسار الوظيفي المناسب لك سيُؤثر على مستقبلك المهني، لذلك من المهم معرفة كيفية اختياره بعناية والتخطيط له؛ لتتمكن من التقدم والتطور في الأداء والخبرة، مما يمنحك شعور الرضا الوظيفي والقدرة على اتخاذ القرارات واكتشاف المهارات.

المراجع

  1. How To Choose the Right Career Path for You in 9 Steps.
  2. The best jobs for your personality type using the Myers-Briggs scale.
  3. The Importance of Planning Your Career Path.
Shares

مسارات مهنية ذات صلة

أهم قنوات التسويق الرقمي

كيف تصبح مستشار الموارد البشرية ؟

8 خطوات لاختيار المسار المهني المناسب

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية