كيف تصنع لنفسك مساراً مهنياً في مجال اختبار البرمجيات؟

إنَّ الفكرة الأساسية الكامنة وراء اختبار البرمجيات هي العمل على ضمان جودة البرامج، لذا يجري استثمار وقت كبير في عمليات الاختبار التي يشارك فيها أشخاصٌ مختلفين، مثل المستخدمين والمطورين والمختبرين وغيرهم. ويتعيَّن على المختبرين التأكد من أن يكون المستخدم راضٍ عن المنتج النهائي الذي من المفترض أن يلبي متطلباته. 

كيف تصنع لنفسك مساراً مهنياً في مجال اختبار البرمجيات؟

كيف تصنع لنفسك مساراً مهنياً في مجال اختبار البرمجيات؟

إنَّ الفكرة الأساسية الكامنة وراء اختبار البرمجيات هي العمل على ضمان جودة البرامج، لذا يجري استثمار وقت كبير في عمليات الاختبار التي يشارك فيها أشخاصٌ مختلفين، مثل المستخدمين والمطورين والمختبرين وغيرهم. ويتعيَّن على المختبرين التأكد من أن يكون المستخدم راضٍ عن المنتج النهائي الذي من المفترض أن يلبي متطلباته. 

جوانب هامة لتصبح مختبِر برمجيات

توجد ثلاثة جوانب هامة لاختبار البرمجيات:

  • أدوات اختبار البرمجيات:

يجب أن يتعلم المرء استخدام العديد من أدوات اختبار البرمجيات لأغراض مختلفة، مثل إدارة الاختبارات وأتمتها، واختبار الأداء، واختبار الأمان، وما شابه ذلك. ويجب أن يكون المختَبِر قادراً على التعامل مع عدة أدوات في مجالات مختلفة، نظراً للتغيرات التكنولوجية دائمة الحدوث، لكنَّ أساسيات هذه الأدوات ثابتة. 

يجب أن يكون المختبرين قادرين على كتابة التعليمات البرمجية للعمل على هذه الأدوات، إذ يتطلب اختبار البرامج حضوراً ذهنياً قوياً من الناحية التقنية، وذلك لتحديد عيوب البرمجيات التي تظهر لهم، وإيجاد حلول لها.

  • تقنيات اختبار البرمجيات:

إنَّ فهم التقنيات الأساسية لاختبار البرمجيات وإتقانها هو ما تتطلبه عملية اختبار البرمجيات. ويمكن للمرء أن يتعلم أساسيات اختبار البرمجيات من خلال الحصول على شهادات تقدمها جهات مثل المجلس الدولي لمؤهلات اختبار البرمجيات “ISTQB”. يتعيَّن على المختبرين إجراء اختبار الصندوق الأبيض “White-box testing”، مما يعني مراجعة الأكواد البرمجية لفهم سير عمل البرامج وتحديد العيوب حتى قبل بناء النظام بأكمله، كما يقوم المختبرون بإجراء اختبار الصندوق الأسود “Black-box testing”، والذي يعمل مع البرنامج لتحديد عيوبه.

  • المجال:

يتعيَّن عليك معرفة المجالات أيضاً، وهي تندرج تحت نوعين اثنين:

  1. المجالات العمودية: مثل الخدمات المصرفية والتأمين والتصنيع.
  2. المجالات الأفقية: تُستخدم في العديد من الصناعات، مثل إدارة علاقات العملاء وإدارة سلاسل التوريد، وما إلى ذلك.

على سبيل المثال، سيتعيَّن عليك فهم الخدمات المصرفية لاختبار البرامج المصرفية، لذا يجب أن تكون على دراية جيدة بهذين العاملين. 

مهندس اختبار برمجيات
مهندس اختبار برمجيات

فلنناقش الآن المؤهلات المطلوبة لتكون مختبر البرمجيات:

المؤهلات

لكي تكون قادراً على العمل في مجال اختبار البرمجيات، يجب أن تمتلك خلفية أكاديمية في علوم الكمبيوتر. سيساعدك الحصول على درجة البكالوريوس في مجال التكنولوجيا، أو البكالوريوس في تطبيقات الكمبيوتر على إيجاد وظيفة بسرعة.

وإذا لم تكن تمتلك هذه الدرجات، فهنالك دائماً طرائق أخرى، حيث يمكنك الحصول على شهادة في اختبار البرمجيات، مثل شهادة من المجلس الدولي لمؤهلات اختبار البرمجيات “ISTQB”، والتي ستساعدك في تعلم تطوير البرمجيات واختبار دورة حياة التطبيقات، والمنهجيات الأخرى ذات الصلة بمجال العمل هذا.

المهارات

ينقسم هذا العامل إلى فئتين:

المهارات التقنية:

  • معرفة أدوات إدارة الاختبارات: تعد إدارة الاختبار مرحلة هامة من اختبار البرمجيات، وتقنيات إدارة الاختبارات هامة كيلا يفشل البرنامج، كما أنَّ إدارة الاختبارات ليست سوى إدارة التعليمات البرمجية ذات الصلة بالاختبارات.
  • معرفة أساسية بأوامر نظام لينوكس: ستجد أنَّ معظم التطبيقات البرمجية وقواعد البيانات تعمل على أجهزة لينوكس، وبالتالي، يجب أن تمتلك معرفة كافية بأوامر نظام لينوكس.
  • المعرفة والخبرة العملية بأي أداة لتتبع العيوب: يعد تتبع العيوب ودورة حياة العيوب “Defect life cycle” من الجوانب الرئيسية لاختبار البرامج، إذ إنَّ تتبع العيوب ضرورياً لأنَّ الفريق بأكمله يجب أن يعرف عنها، بما في ذلك المديرين والمطورين والمختبرين. 

يتم استخدام العديد من الأدوات لتسجيل العيوب، بما في ذلك أدوات ضبط الجودة “QC” وجيرا “Jira”، وما شابه ذلك من أدوات.

  • معرفة بأدوات الأتمتة: إن أردت أن تكون “مختبِراً للأتمتة”، فيجب عليك إتقان أداة واحدة – على الأقل – للأتمتة، وامتلاك معرفة عميقة وعملية بأدواتها المختلفة.
  • القدرة على تحليل متطلبات البرامج المختلفة.
  • دورة حياة المشروع.

المهارات غير التقنية

  • التواصل: إنَّ كلاً من التواصل الكتابي والتواصل الشفهي مع العملاء أمران ضروريان.
  • القيادة الفاعلة: وذلك لتقييم المواقف المختلفة والتعامل معها بفاعلية.
  • المهارات التحليلية: يجب أن يتمتع مختبر البرمجيات بمهارات تحليلية عالية، حيث يساعد ذلك على تقسيم نظام برمجي معقد إلى وحدات أصغر بغية فهمه بصورة أفضل.
  • إدارة الوقت: يجب أن يدير مختبِر البرامج عبء العمل بكفاءة، وأن يتمتع بإنتاجية عالية، ويُظهر مقدرة على إدارة الوقت بفاعلية، ويتمتع بمهارات تنظيمية تؤهله للقيام بمهامه على أكمل وجه.

والآن، دعنا نمضي إلى أبعد من ذلك ونلقي نظرة فاحصة على خارطة طريق تمكِّنك من أن تصبح مهندس اختبار برمجيات:

خارطة الطريق لتصبح مهندس اختبار برمجيات

  1. لكي تصبح مختبر برمجيات، يجب أن تكون حاصلاً على درجة البكالوريوس، إذ ستحتاج على الأرجح إلى الحصول على درجة البكالوريوس في تخصص هندسة ذي صلة بالمجال الذي تريد العمل فيه، فعلى سبيل المثال، إن أردت العمل كمهندس اختبار برمجيات، سيتعيَّن عليك الحصول على درجة البكالوريوس في هندسة البرمجيات.
  2. لكي تصبح مهندس اختبار، يجب أن تحدد ما إذا كان العمل يناسب مهاراتك وطموحاتك وأسلوب حياتك الذي تطمح إلى عيشه، مثل التوازن بين العمل والحياة الشخصية، ومرونة الجدول الزمني.
  3. عادة ما يكون الأفراد الذين يتمتعون بمهارة فطرية في الرياضيات والعلوم، ويستمتعون بالعمل على أجهزة الكمبيوتر مناسبين تماماً لهذا النوع من العمل، فللعمل في هذا المجال، يجب أن تكون منفتحاً للعمل عن كثب مع متخصصين آخرين ومشاركة آرائِك معهم، مثل المديرين ومهندسي التصميم.
  4. ستحتاج إلى امتلاك معرفة بالمبادئ الأساسية لاختبار البرمجيات، مثل اكتشاف أي نوع من العيوب، وتحديد المخاطر دون إجراء اختبار شامل، وإجراء الاختبارات المبكرة، وكيفية جعل منتج ما يفي بمتطلبات العمل دون وجود أي أخطاء كانت.
  5. وإذا كنت حديث العهد بمجال الاختبارات، فيتعيَّن عليك معرفة لغات البرمجة الآتية:
  • سي، وسي ++.
  • جافا.
  • لغة الاستعلامات البنائية “SQL”.
  • بايثون.
  • بيرل. 
  • لغة الترميز القابلة للامتداد “XML”.
  • لغة ترميز النص الفائق “HTML”.
  • صفحات التنسيق النمطية “CSS”.

وبالإضافة إلى ذلك، إذا كنت حاصلاً على درجة الماجستير في إحصاءات تعلُّم الآلة أو علوم الكمبيوتر، أو أي شهادات ذات صلة باختبار البرمجيات، فسيكون هذا بمثابة ميزة إضافية تزيد فرصك في إيجاد وظائف أفضل.

واحدة من أفضل الشهادات لمهندس اختبار البرمجيات هي شهادة مشارك معتمد في اختبار البرمجيات “CAST”، ومهندس اختبار برمجيات معتمد “CSTE”.

لا يركز اختبار البرمجيات – كمهنة – على الأهداف قصيرة الأمد، وإنَّما على الأهداف طويلة الأمد، وذلك لتحسين رضا وأمان مستخدمي ومطوري البرمجيات. والآن، وبعد شرح كل عامل من العوامل المذكورة أعلاه، بات في مقدورك أن تقرر ما إذا كنت ترغب في العمل في مهنة ذات صلة بمجال اختبار البرمجيات أم لا، لكن قبل أن تقرر هذا، اعلم أنَّ مهنة اختبار البرمجيات تصاحبها بعض التحديات:

التحديات التي يواجهها مختبِر البرمجيات

  • التعامل مع الضغوطات الناتجة عن ضيق الوقت.
  • التعامل مع المستخدمين النهائيين.
  • تعلُّم التقنيات الجديدة.
  • فهمُ متطلبات المستخدمين النهائيين.

وهنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا هذا، والذي نأمل أن يُشكِّل محتواه قيمة مضافة إلى معرفتك باختبار البرمجيات.

المصدر

Shares

مسارات مهنية ذات صلة

كيف تصبح مسوقاً رقمياً؟

المهارات الرئيسية للسكرتارية

10 خطوات أساسية لتطوير تطبيقات أندرويد Android

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية