التدريب على إدارة الضغط وتحقيق التوازن

في عصر السرعة والمتطلبات المتزايدة أصبح تحقيق التوازن بين متطلبات العمل والحياة مهمة شاقة لكن ضرورية لرفاهية الموظفين في مكان العمل فالتوتر المزمن نتيجة عدم التوازن قد يهدد صحتنا البدنية والنفسية، لذلك يجب علينا محاولة التدريب لرؤى عملية حول كيفية تحقيق التوافق بين متطلبات الحياة المختلفة دون التضحية بواحدة لصالح الأخرى، وأيضًا وضع استراتيجيات فعالة لإدارة التوتر بطريقة صحية تعزز الرفاهية، حيث إن السعي المتوازن نحو أهدافنا المهنية والشخصية هو مفتاح لحياة أكثر إنتاجية ورضا.

ما هو التوازن بين العمل والحياة والتدريب على إدارة الضغط؟

التوازن بين العمل والحياة (باللغة الانجليزية:Work-life balance)؛ هو القدرة على تلبية متطلبات الحياة المهنية والشخصية بشكل متناسق، بحيث لا يطغى جانب على الآخر، فالأشخاص الناجحون هُم من يحققون توافقًا بين مسؤوليات العمل ووقت الراحة والعائلة والهوايات وغيرها من جوانب الحياة المختلفة.

أما إدارة الضغط؛ فهي امتلاك المهارات والاستراتيجيات التي تُساعد على التعامل بفاعلية مع الضغوط النفسية والبدنية، من خلال تقنيات، مثل: التأمل والتمارين الرياضية وإعادة الترتيب الإيجابي للأفكار، وإنّ تعلم كيفية إدارة التوتر بشكل صحي وتحقيق التوازن المناسب بين جوانب الحياة يمكّن الفرد من العيش بشكل أكثر سعادة وإنتاجية وتحقيق النجاح على المدى الطويل.

عواقب وتأثير عدم التوازن بين العمل والحياة الشخصية 

إن عدم تحقيق التوازن بين متطلبات العمل والحياة يُمكن أن يؤدي إلى عواقب وخيمة، فالتركيز الشديد على العمل دون وقت كافٍ للراحة والعائلة، يُمكن أن يجعلنا نشعر بالإجهاد الشديد والإرهاق، ويُؤثر سلبًا على صحتنا النفسية والجسدية، ويُوترعلاقاتنا مع الآخرين، كما أن الانخراط المستمر في ساعات عمل طويلة ومرهقة قد يؤدي في النهاية إلى انخفاض الإنتاجية وتدني مستوى الأداء؛ لأنّه يستنزف طاقتنا ويسبب الإعياء، لذا من الضروري إيجاد التوازن المثالي بين متطلبات العمل واحتياجاتنا الشخصية لنحافظ على صحتنا وسعادتنا ونجاحنا على المدى الطويل.

نصائح لتحقيق التوازن بين العمل والحياة

لكي نصل إلى التوازن المثالي بين حياتنا المهنية وحياتنا الشخصية،هناك عدة خطوات علينا معرفتها والحفاظ عليها، وهي كالآتي:

1- تخصيص وقت للراحة 

يجب تخصيص وقتاً كافياً للراحة والاستجمام، فالجسد والعقل بحاجة إلى استعادة نشاطهما من خلال النوم الكافي والاسترخاء وممارسة الهوايات المفضلة.

2-تحديد الأولويات في الحياة 

علينا ترتيب الأولويات بعناية ودقة حسب الأهمية وجعلها دليلاً يوجهنا الى الخطوات والقرارات اليومية الصحيحة والمناسبة للحياة العملية والشخصية 

3-إدارة الوقت وتقسيمه 

يتميز تقسيم الوقت بقيمة عالية وأهمية بالغة لذا يجب علينا ادارة الوقت بين متطلبات العمل والحياة الشخصية بعناية وحكمة، مع مراعاة الأولويات ودون إهمال لجانب على حساب الآخر.

4-التعاون وطلب المساعدة

 لا تترددوا في طلب المساعدة والدعم من الأسرة والأصدقاء عند الحاجة، فالتعاون يخفف أعباء الحياة، ويُسهم في تعزيز الراحة النفسية ورفع الحس العالي للمشاركة 

5-ممارسة الرعاية الذاتية

 تخصيص وقت للقيام  بالهوايات والأنشطة التي تجلب السرور وترفع هرمون السعادة وتساعد على الاسترخاء وذلك لتجديد النشاط والحيوية.

6-التواصل والمرونة 

التواصل الشفاف والعفوي بين صاحب العمل وزملائك واصحابك، واشرح لهم عن ضغط الذي تتعرض له وحول حاجتك للتوازن بين العمل والحياة.

اقرأ أيضاً: خطوات لتنمية الشركات بطريقة ذكية

تقنيات إدارة الاجهاد الفعالة 

إنّ فهم تأثير الإجهاد وكيفية إدارته بشكل فعال أمر مهم لتحقيق التوازن الصحي بين العمل والحياة، فالإجهاد هو استجابة طبيعية للضغوطات لكنه عندما يستمر لفترات طويلة يمكن أن يؤثر سلبًا على صحتنا الجسدية والعقلية، لذا من المهم أن نتعلم كيف نميز إشارات وأعراض الإجهاد، مثل: التوتر المستمر، القلق، الإرهاق، ضعف التركيز، والمشاكل الصحية. 

كما ينبغي أن نحدد مصادر الإجهاد في حياتنا سواء كانت متعلقة بالعمل أو الحياة الشخصية ونضع استراتيجية للتعامل مع هذه المصادر بشكل بنّاء مثل الاسترخاء وممارسة الرياضة والتأمل.

كما تُعد إدارة الإجهاد بفاعلية أحد أهم مفاتيح المحافظة على التوازن النفسي وسط متطلبات الحياة المتلاحقة، تتوفر العديد من التقنيات المجرّبة التي تساعد على ضبط مستويات التوتر والاسترخاء، فالتأمل مثلًا يُهدئ العقل المتوتر ويريحه من التفكير المستمر، حيث يُركّز الانتباه على اللحظة الراهنة والتنفس بعمق وممارسة الرياضة بانتظام تُخرج الطاقة السلبية من الأجسام المتوترة، فنشعر بالهدوء والاسترخاء.

أما النوم الكافي فيعيد شحن الطاقة ويجدّد النشاط اليومي، والكتابة عن المشاعر تساعد على معالجتها بطريقة بنّاءة، هكذا بتوظيف مزيج من هذه الاستراتيجيات نستطيع التحكم في الجهد والمحافظة على التوازن المثالي.

اقرأ أيضاً: نماذج للموارد البشرية يجب أن يعرفها كل مديرو الموارد البشرية

الأسئلة الشائعة حول التدريب على إدارة الضغط والتوزان في بيئة العمل 

كيف يمكن للتوازن بين العمل والحياة أن يحسن صحتي بشكل عام؟

يمكن للتوازن بين العمل والحياة أن يحسن صحتي بشكل عام على النحو الآتي:

  • يقلل الإجهاد ويحافظ على مستويات الطاقة والنشاط الجيدة طوال اليوم.
  • يوفر الوقت لممارسة الرياضة والأنشطة البدنية، مما يعزز اللياقة ويقوّي الجهاز المناعي.
  • يتيح الفرصة للحصول على قسط كافٍ من النوم والراحة الجيدة.
  • يسمح بتناول وجبات متوازنة وصحية بانتظام دون اللجوء للوجبات السريعة غير المغذية.
  • يوفر الوقت للاسترخاء وممارسة الهوايات التي تدعم الصحة النفسية مثل اليوجا.
  • يقلل الشعور بالضغط والقلق المستمرين اللذين يؤثران سلبًا على الصحة على المدى الطويل.
  • يتيح التواصل مع الأصدقاء والعائلة مما يعزز الدعم الاجتماعي والانتماء.

كيف يمكنني إدارة التوتر بشكل فعال؟

      بعض النصائح العملية لإدارة التوتر بفاعلية، وهي كالآتي:

  • حدد مصادر التوتر في حياتك ورتّبها حسب الأولوية لمعالجتها.
  • مارس التمارين الرياضية واليوغا بانتظام لتخفيف التوتر الجسدي والنفسي.
  • خصص وقتًا للهوايات الممتعة كل يوم لإعادة الشحن والاسترخاء.
  • تعلم تقنيات التنفس العميق والتأمل للسيطرة على القلق.
  • نظّم وقتك بشكل أفضل ورتّب أولوياتك لتجنب الإرهاق.
  • حافظ على نظام غذائي متوازن ونوم كافٍ لدعم صحتك.
  • تواصل مع أشخاص مقربين للتنفيس عن مشاعرك.
  • كافئ نفسك عند إنجاز أهدافك اليومية.
  • تجنّب الكافيين والمنبّهات لتقليل التوتر.

أهمية وضع حدود بين العمل والحياة الشخصية

تتلخص أهمية وضع حدود بين العمل والحياة الشخصية فيما يأتي:

  • المحافظة على التوازن الصحي بين الجوانب المختلفة للحياة.
  • تجنب الشعور بالإرهاق أو الاستنزاف من جراء العمل المفرط.
  • إتاحة الوقت الكافي للراحة وإعادة الشحن وممارسة الهوايات.
  • تخصيص وقت كافٍ للأسرة والعلاقات الاجتماعية.
  • الشعور بالسيطرة على الوقت وتحديد الأولويات بصورة أفضل.
  • تجنب الشعور بالذنب تجاه التزامات الحياة المختلفة.
  • التمتع بالخصوصية والاستقلالية خارج بيئة العمل.
  • تعزيز الرضا الوظيفي والالتزام تجاه العمل خلال ساعاته.

الخاتمة 

إن تحقيق التوازن بين متطلبات العمل والحياة مسألة جوهرية لتحقيق الرفاهية والسعادة والرضا الوظيفي، فالحياة ليست مجرد واجبات ومسؤوليات بل هي رحلة نستمتع بكل لحظة من لحظاتها، لذا دعونا نجعل التوازن هدفنا الأسمى، فنسعى دائما لتوزيع الوقت بين شؤون الدنيا بحكمة ونترك وقتًا كافيًا لأنفسنا وأحبائنا، ولنتذكر أن السعادة لا تكمن في الإنجازات المادية وحدها بل في اللحظات الصافية من الهدوء والاتزان الداخلي.

المراجع 

  1.  How Soft Skills Can Help Employees Achieve A Work-Life Balance
  2. How to have a good work-life balance
  3. How To Offset Stress And Achieve Work-Life Balance

 

Shares

مسارات مهنية ذات صلة

10 نصائح قد تُساعدك في تحديد المسار المهني

ما مهام مسؤول الصحة والسلامة المهنية بالمشروع؟

ما هو المسار المهني؟ وكيف تختار مساراً مهنياً لنفسك؟

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية

ملتقى الموارد البشرية بنسخته الثالثة

لمن الملتقى؟​

  • إذا ﻛﻨﺖ ﻣﻦ ﻣﺆﺳﺴﻲ أو ﻣﺪراء اﻟﺸﺮﻛﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت الإدارية والخدمية, الربحية منها وغير الربحية فهذا الملتقى هو لك
  • إذا ﻛﻨﺖ ﻣﻦ ﻣﺪراء أو ﻣﻈﻔﻲ إدارة اﻟﻤﻮارد اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ﻓﺴﺘﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﺨﺒﺮات ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﻤﻠﺘﻘﻰ.
  • إذا ﻛﻨﺖ ﻣﺴﺘﺸﺎرًا أو ﻣﺪرﺑًﺎ ﻣﺘﺨﺼﺼًﺎ ﻓﻲ اﻟﻤﻮارد اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ﻓﺤﻀﻮر ﻫﺬا اﻟﻤﻠﺘﻘﻰ ﻋﻠﻰ رأس اﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗﻚ
  • إذا ﻛﻨﺖ ﻣﻦ ﺻﺎﻧﻌﻲ اﻟﻘﺮار ﻓﻲ اﻟﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻓﻼ ﺗﻔﻮت ﻓﺮﺻﺔ ﺣﻀﻮر اﻟﻤﻠﺘﻘﻰ.
  • لا تفوت حضور الملتقى

المتحدثون

الكلمات الرئيسية

  1. العادات السيئة عند القادة وكيفية التخلص منها
  2. الذكاء الاصطناعي في إدارة الموارد البشرية
  3. مستقبل تحول القوى العاملة: إعادة اكتشاف استراتيجيات الأداء في المنظمات سريعة النمو
  4. قوة الصحة النفسية والإنتاجية
 
 

ورشات العمل

  1. ورشة تطبيقات مؤشرات الأداء الرئيسية في الموارد البشرية
  2. ورشة أدوات وتقنيات إدارة الضغوطات في بيئة العمل
  3. ورشة القيادة في عصر VUCA
  4. مناقشة مخرجات الورشات في الصالة الرئيسية