إدارة المخاطر التجارية: دليل شامل للشركات

يُواجه أيّ عمل من الأعمال عدة مشكلات وتحديات ومخاطر لا تنتهي، وهنا تكمن أهمية إدارة المخاطر التجارية التي تُعد أمرًا حاسمًا لنجاح الشركات، إذ تُساعد على تحليل وتقييم المخاطر واتخاذ القرارات الصائبة للحد من التأثيرات السلبية وتحقيق النجاح المستدام، وفي هذا المقال ستتعرف أكثر على هذا المفهوم وما يتصل به.

إدارة المخاطر التجارية
جدول المحتويات

ما هي إدارة المخاطر التجارية؟

إدارة المخاطر (بالإنجليزية: Risk management)؛ هي عملية تحديد وتقييم والسيطرة على التهديدات الخاصة في رأس مال الشركة وأرباحها، إذ تنبع هذه المخاطر من مجموعة متنوعة من المصادر، بما في ذلك حالات عدم القدرة على الإدارة المالية والمسؤوليات القانونية وقضايا التكنولوجيا وأخطاء الإدارة الاستراتيجية والحوادث والكوارث الطبيعية.

تُساعد هذه الإدارة الشركة على النظر في النطاق الكامل للمخاطر التي تُواجهها، إذ تدرس العلاقة بين المخاطر والأثر المتعاقب الذي يُمكن أن تُحدثه على الأهداف الاستراتيجية للمؤسسة، بالإضافة إلى التركيز على التهديدات الداخلية والخارجية.

إنّ إدارة مخاطر الأعمال يتم فيها تقييم وتحديد أولويات ومعالجة المخاطر التي تنطوي عليها أيّ تغييرات في العمليات والأنظمة، إذ تعمل كدليل في اتخاذ القرار والتخطيط في حالة الطوارئ أو الفرصة، وتُتيح الأعمال الاستجابة المتكاملة للمخاطر المتعددة، وتُسهل اتخاذ القرارات المستنيرة والقائمة على المخاطر.

أهمية إدارة المخاطر التجارية

إنّ المخاطر التي تُواجهها المؤسسات في العموم تتسم بالتعقيد، إذ تظهر مخاطر جديدة باستمرار، فغالبًا ما تكون مرتبطة بالتكنولوجيا الرقمية، وتكمن أهمية الإدارة الخاصة بالمخاطر التجارية فيما يأتي:

  • التعقيد المتزايد

تزداد تعقيدات البيئة التجارية وسوف العمل والتهديدات والمخاطر التي تُواجهها الشركات في عصر العولمة والتكنولوجيا الرقمية.

  • القدرة على البقاء

تُساعد الإدارة الخاصة بالمخاطر الشركات على التكيف والاستجابة للمخاطر المحتملة بشكل فعال، وبالتالي ذلك يُعزز قدرتها على البقاء والنجاح في سوق العمل.

  • الحماية من الخسائر المالية

تُساعد الإدارة الخاصة بالمخاطر في تحديد وتقييم المخاطر المالية واتخاذ التدابير اللازمة للحد من التأثيرات السلبية وتقليل الخسائر المحتملة.

  • الحفاظ على سمعة الشركة

إنّ الإدارة الخاصة بالمخاطر تُساعد على حماية سمعة الشركة والحفاظ على ثقة العملاء والشركاء والمستثمرين.

  • التوافق مع اللوائح والمعايير

تُعزز الإدارة الخاصة بالمخاطر التجارية التوافق مع اللوائح والمعايير المهنية والقانونية المعمول بها، وبالتالي تُقلل من المخاطر القانونية والغرامات المحتملة.

  • الاستدامة والنمو المستدام

يُساعد التركيز على الإدارة الخاصة بالمخاطر في دعم استدامة الأعمال وتحقيق النمو المستدام على المدى الطويل.

اقرأ أيضًا: كيف تحافظ على هدوئك في العمل وسط الأزمات؟

ما أنواع المخاطر التي يمكن أن تواجهها الشركات؟

من أنواع المخاطر التجارية التي قد تُواجهها الشركات ما يأتي:

  • المخاطر المادية والبيئية

أيّ شيء يُمكن أن يُلحق الضرر بمباني الشركة، بما في ذلك الكوارث الطبيعية، مثل: حرائق المنطقة، أو أضرار العواصف، أو الفيضانات، أو الأعاصير، أو الزلازل، وما إلى ذلك، ويُمكن اعتبار بعضها متعلقًا بالمناخ.

  • المخاطر البشرية

وهي القضايا المتعلقة بالموظفين، والتي يُمكن أن تُؤثر على عمل شركتك، مثل: الاختلاس أو الاحتيال التجاري.

  • المخاطر التشغيلية

أيّ شيء يضر بعمليات الشركة، مثل: انقطاع التيار الكهربائي والاحتيال الإلكتروني وفشل النظام وما إلى ذلك.

  • المخاطر الاستراتيجية

والتي يُقصد بها الفشل في الاستجابة للتغيرات في بيئة الأعمال، وغالبًا تكون نتيجة لخطط عمل سيئة أو خاطئة وفقدان الميزة التنافسية في القطاع.

  • المخاطر المالية

وهي المخاطر التي تتعرض لها الأصول المالية، بما في ذلك مخاطر التسعير أو صرف العملات أو غيره، ويُمكن للعملاء والشركاء أيضًا تقديم مخاطر مالية في الأعمال التجارية، مثل: مخاطر الائتمان، فعلى سبيل المثال إذا كنت تبيع بشروط ائتمانية يُمكن أن تُشير إدارة مخاطر الأعمال إلى مقدار المخاطر التي يتم التعامل معها في العلاقات المالية، بما في ذلك مخاطر التخلف عن السداد.

كيفية تقييم وإدارة المخاطر التجارية

كيفية تقييم وإدارة المخاطر التجارية

يُمكن تقييم وإدارة المخاطر من خلال ما يأتي:

حدد ما هو الأكثر أهمية

قبل إنشاء خطة إدارة خاصة بالمخاطر، فكّر في مجالات عملك، فعلى سبيل المثال، قد تكون مهتمًا فقط بالمخاطر المالية، وبعض الأشياء الداخلية والخارجية التي يجب التفكير فيها عند إنشاء خطتك ما يأتي:

  • القضايا الاجتماعية والثقافية والسياسية والإقليمية.
  • الاتجاهات الاقتصادية والتكنولوجية والتنافسية.
  • السياسات الحكومية والقانون.
  • أهداف عملك وسياساتك واستراتيجياتك.

اقرأ أيضًا: 9 طرق فعالة لدعم موظفيك بعد وقوع الكوارث

التشاور مع أصحاب المصلحة

ستكون خطة إدارة المخاطر الخاصة بك أكثر فائدةً إذا طلبت التشاور مع الأشخاص أو الشركات أو المنظمات التي تتعامل معها، وهذا يُمكن أن يشمل أصحاب المصلحة، وهُم كالآتي:

  • الموظفون.
  • العملاء والموردون.
  • ممولو الأعمال والمستثمرون وشركات التأمين.
  • المجتمعات المحلية ووسائل الإعلام المحلية.

إنّ التشاور مع أصحاب المصلحة يُساعد على ما يأتي:

  • الحصول على الدعم لخطة إدارة المخاطر الخاصة بك.
  • الجمع بين وجهات النظر ومجالات الخبرة المختلفة.
  • الحفاظ على تحديث إطار عمل المخاطر الخاص بك.
  • الاستجابة للمخاطر غير المتوقعة.

تحديد المخاطر

قد يكون التعامل مع المخاطر التي يتعرض لها عملك سهلًا مثل التفكير في الخطأ الذي يُمكن أن يحدث، وكيف ولماذا يُمكن أن يحدث، قد تحتاج أيضًا إلى إجراء بعض الأبحاث حول ما يأتي:

  • المخاطر التي تعرضت لها سابقًا.
  • التغييرات المستقبلية المحتملة في بيئة عملك، مثل: التغيرات في الاتجاهات الاقتصادية.
  • القضايا الاجتماعية التي يُمكن أن تُؤثر على عملك.
  • التعرف على كيفية إجراء أبحاث السوق.

كما يُمكن لتحديد المخاطر اتباع ما يأتي:

  • انظر إلى سجلات المخاطر وتقارير الحوادث وتعليقات العملاء والشكاوى وتقارير المسح.
  • مراجعة تقارير التدقيق، مثل: تقارير التدقيق المالي أو تقارير السلامة في مكان العمل.
  • فحص نقاط القوة والضعف والفرص والتهديدات.
  • مناقشة قضايا العمل مع الموظفين والعملاء والموردين والمستشارين.

تحليل المخاطر

لتحليل مخاطر حدث ما، يجب أن تنظر إلى ما يأتي:

  • احتمالية حدوث الخطر.
  • النتيجة أو الضرر إذا حدث الخطر.

يُمكن أن تضع نظامًا لتصنيف الاحتمالية والنتائج، فعلى سبيل المثال، يُمكن أن يكون لديك تقييمات كالآتي:

  • 1 إلى 4 للاحتمالية (1 للاحتمال الكبير و 4 للاحتمال الكبير).
  • 1 – 4 للنتيجة (1 منخفض و 4 شديد).

بناءً على المثال، فإنّ أدنى مستوى مخاطرة يُمكن أن تحصل عليه هو 1 (1 × 1)، وأعلى مستوى مخاطرة يُمكن أن تحصل عليه هو 16 (4 × 4).

اقرأ أيضًا: لأصحاب الأعمال: كيف تحد من التسرب الوظيفي؟

تقييم المخاطر

لتعيين معايير المخاطر الخاصة بك، حدّد مستوى وطبيعة المخاطر المقبولة أو غير المقبولة في مكان العمل، وقارن مستوى المخاطر للأحداث المختلفة بمعايير المخاطرة الخاصة بك، ويجب عليك أيضًا التحقق مما إذا كانت أساليب إدارة المخاطر الحالية لديك كافية وفعالة.

سيساعدك التقييم على تحديد أيّ مخاطر تحتاج إلى العلاج، ولذلك ضع خطةً لمعالجة المخاطر تتضمن ما يأتي:

  • تحديد كل نوع من أنواع المخاطر.
  • اقتراح استراتيجيات لعلاج كل خطر.
  • إنشاء أطر زمنية لكل استراتيجية.
  • تحديد المسؤول عن أجزاء معينة من الخطة.
  • العمل على الموارد المطلوبة، مثل: المال والموظفين والمساعدة الخارجية.
  • جدولة الإجراءات المستقبلية، مثل: الفحص الدوري وتحديث المخاطر.

الالتزام بتقليل المخاطر

يُمكن أن يُساعد الالتزام بجودة إدارة المخاطر التجارية على إنشاء عمل مستقر، ويحب الأخذ بعين الاعتبار في هذا الصدد ما يأتي:

  • تأكد من ارتباط أهداف عملك بخطة الإدارة الخاصة بالمخاطر الخاصة بك.
  • صِف بوضوح خطة الإدارة الخاصة بالمخاطر لكل فرد في عملك.
  • أظهر الدعم للإدارة الخاصة بالمخاطر.
  • قم بإعداد طريقة لقياس نجاح الخطة الإدارة الخاصة بالمخاطر.
  • تحقق بانتظام من أن طريقتك في القياس تمنحك معلومات مفيدة.
  • وضح مسؤولية كل شخص في العمل.
  • اطلب تغذية راجعة من كل فرد في عملك، بما في ذلك العملاء والموردون.
  • استخدم التعليقات أو التغذية الراجعة التي حصلت عليها لتحديث خطتك.
  • اشرح الإدارة الخاصة بالمخاطر للموظفين الجدد وبرامج التدريب.

الخاتمة

إنّ إدارة المخاطر التجارية عملية حاسمة لنجاح الشركات في عالم الأعمال المتقلب، ومن خلال تحليل وتقييم المخاطر واتخاذ التدابير المناسبة، يُمكن للشركات تقليل التأثيرات السلبية وتعزيز الفرص والنجاح، وهذا يُساهم في بناء مؤسسات قوية ومستدامة قادرة على فهم التغيرات والتماشي مع حاجات سوق العمل.

المراجع

  1. What is risk management and why is it important?
  2. How to create a business risk management plan for your company
  3. Assess and manage risk
Shares

مقالات ذات صلة

استراتيجيات ذهبية تحقق الميزة التنافسية لشركتك

إدارة المواهب: الخطوات وأفضل الممارسات

مفهوم قمع التوظيف وتأثيراته على سوق العمل

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية