استراتيجية إدارة السمعة المؤسسية : دليل كامل

إدارة السمعة المؤسسية تُعد عنصرًا أساسيًا للنجاح الشركات، إذ إنّ السمعة تُمثل الصورة التي تحملها المؤسسة في نظر العملاء والجمهور، وعندما تُدار بشكل جيد، يُمكن أن تُساهم في بناء الثقة وتحقيق النجاح التجاري، وتتضمن هذه العملية رصد التفاعلات عبر وسائل التواصل الاجتماعي ومواجهة الأزمات بحذر.

جدول المحتويات

ماهي إدارة السمعة المؤسسية؟ 

إدارة سمعة المؤسسية (باللغة الانجليزية: Institutional reputation)؛ هي عملية تخطيط ومراقبة وتحسين الصورة والسمعة العامة للمؤسسة، تهدف إلى بناء سمعة إيجابية وقوية لدى العملاء والجمهور والأطراف المعنية الأخرى، وتُعد في ظل العالم الرقمي أمرًا بالغ التعقيد، إذ تنتشر المراجعات والتعليقات بسرعة فائقة عبر منصات متعددة، وبينما قد تكون بعض التعليقات إيجابية، إلّا أنّ السلبية منها يُمكن أن تُؤذي سمعة الشركة إذا لم يتم التعامل معها بحكمة.

المفتاح لنجاح ذلك هو وضع استراتيجية شاملة لإدارة السمعة رقميًا من خلال فريق متخصص، يُراقب باستمرار ما يُنشر عن العلامة التجارية ويتفاعل مع المراجعات باحترافية، فالاستجابة السريعة وفهم وجهات النظر وتصحيح المفاهيم الخاطئة أمر بالغ الأهمية. على الرغم من التحديات، إلّا أنّ إدارة السمعة بفعالية تُوفر فرصةً كبيرةً لتعزيز صورة الشركة وكسب ثقة العملاء في العصر الرقمي.

كيفية إدارة السمعة المؤسسية

تُعد إدارة سمعة الشركة عنصرًا أساسيًا في العصر الرقمي، نظرًا إلى تأثير المراجعات والتعليقات عبر منصات متعددة، وتتطلب استراتيجية فعالة لإدارة السمعة تحديد الأهداف، ومراقبة المراجعات، وتحليل البيانات، والاستجابة السريعة، وتطوير الاستراتيجية باستمرار، وإليك بعض الخطوات التي يجب اتباعها في استراتيجية إدارة السمعة فيما يأتي:

اقرأ أيضًا: الرضا الوظيفي: اساس السعادة في مكان العمل

مراقبة سمعة علامتك التجارية الحالية

يُعد مراقبة سمعة العلامة التجارية عبر الإنترنت الخطوة الأولى الأساسية في وضع استراتيجية فعالة لإدارة السمعة، ويتضمن ذلك تتبع ما يُنشر عن الشركة على منصات متعددة، مثل: مواقع التواصل الاجتماعي والمنتديات ومواقع المراجعات والمتاجر الإلكترونية. 

إنّ مراقبة سمعة العلامة التجارية بانتظام تُساعد على تحديد التوجهات والقضايا التي يجب معالجتها، ومن ثم وضع استراتيجية فعالة تستهدف الجمهور المناسب عبر المنصات ذات الصلة.

تحديد الأشخاص الرئيسيين

إنّ تحديد الاشخاص الرئيسيين لإدارة سمعة العلامة التجارية عبر الإنترنت خطوة مهمة، وبعض النصائح لهذه الخطوة فيما يأتي:

  1. حدد من سيكون مسؤولًا عن مراقبة وتتبع المناقشات عبر الإنترنت حول علامتك التجارية، وغالبًا ما يقع ذلك على عاتق فريق وسائل التواصل الاجتماعي أو خدمة العملاء.
  2. قُم بتعيين أشخاص مسؤولين عن تقييم ما إذا كانت هناك حاجة للرد وكيفية الرد، ويُمكن أن يشمل ذلك موظفي التسويق وخدمة العملاء.
  3. تأكّد من وجود أشخاص مدربين على الاستجابة للتعليقات والمراجعات بطريقة مهنية ومتسقة مع صوت وقيم العلامة التجارية.
  4. حدّد من سيكون المتحدث الرسمي للعلامة التجارية في حالة وجود أزمة أو قضية تتطلب موقفًا رسميًا.
  5. ضع إرشادات واضحة للأدوار والمسؤوليات لكل من سيشارك في إدارة السمعة عبر الإنترنت.
  6. راجع وحدث الأدوار والسياسات بانتظام للتأكد من فعاليتها.

مشاركة التعليقات الإيجابية

يُمكن مشاركة تعليقات العملاء الإيجابية على وسائل التواصل الاجتماعي بطريقة فعالة تعكس جودة منتجاتك أو خدماتك، لكن ينبغي الحصول على إذن العميل نفسه قبل نشر تعليقه علنًا، حفاظًا على خصوصيته وبناء الثقة  ثم مشاركة التعليق كاملًا مع الاقتباس الدقيق لمصدره. 

يُفضل التركيز على التعليقات التي تتحدث بتفاصيل إيجابية عن جودة منتجاتك، كما يجب أن تكون المشاركة موجزة وذات صلة بالقيمة التي تقدمها لعملائك، مع الحرص على الصدق وعدم المبالغة في الثناء على النفس. 

يُفضل أيضًا توزيع مشاركة مثل هذه التعليقات على فترات زمنية لتجنب الإفراط، والمهم أن تنسجم مشاركة تجارب العملاء مع الشخصية العامة لعلامتك التجارية، فمشاركة التعليقات الإيجابية بهذه الطريقة يُمكن أن تدعم سمعتك وتروج لقيمتك بفعالية أكبر.

وضع خطة استجابة فعالة

إنّ وضع خطة استجابة فعالة لإدارة سمعة العلامة التجارية عبر الإنترنت أمر بالغ الأهمية، إليك بعض النقاط التي يجب مراعاتها فيما يأتي:

  1. حدد بوضوح الأشخاص المسؤولين عن مراقبة الإشارات والتعليقات المتعلقة بالعلامة التجارية عبر منصات الإنترنت المختلفة.
  2. ضع إرشادات واضحة لكيفية التعامل مع التعليقات الإيجابية والسلبية ومتى يجب الرد وكيفية الرد.
  3. حدد جدولًا زمنيًا محددًا للاستجابة للتعليقات في الوقت المناسب.
  4. تأكد من تدريب الموظفين المعنيين على كيفية التعامل باحترافية مع الانتقادات الحادة دون الوقوع في مواجهات غير ضرورية.
  5. راقب فعالية الاستجابات وحدث الخطة بانتظام لضمان اتساقها مع أهداف إدارة السمعة على المدى الطويل.
  6. ركّز دائمًا على حل مشكلات العملاء وتلبية احتياجاتهم حتى في حالة الانتقادات الحادة.

اقرأ أيضًا: مادور الإصلاح الإداري في تحسين الأداء الوظيفي

  قياس سمعة الشركة

هناك عدة خطوات يمكن اتباعها لقياس سمعة مؤسستك، وهي كالآتي:

  • تحديد الجمهور المستهدف

من الذي تُريد قياس سمعتك لديهم؟ عملاء، موظفين، مستثمرين، إلخ، لذلك حدد الجمهور الأكثر أهمية.

  • استخدام استطلاعات الرأي

أرسل استبيانات أو استطلع آراء الجمهور المستهدف حول سمعة مؤسستك ومنتجاتها وخدماتها.

  • تحليل وسائل التواصل الاجتماعي

راقب المناقشات عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول مؤسستك، فما الموضوعات الأكثر شيوعًا؟ وما مستوى المشاركة؟

  • مراجعة التقييمات والمراجعات عبر الانترنت

ابحث عن تقييمات ومراجعات لمؤسستك ومنتجاتها عبر المواقع الإلكترونية.

  • تتبع التغطية الإعلامية

ما مستوى ونوعية التغطية الإعلامية لمؤسستك؟ هل هي إيجابية أم سلبية بشكل عام؟

  • مقارنة بالمنافسين

كيف تُقارن سمعة مؤسستك مع منافسيها؟ واستخدم الخطوات السابقة لتقييمهم أيضًا.

  • تحليل البيانات وتحديد الثغرات

حلّل البيانات التي جمعتها لتحديد نقاط القوة والضعف في سمعة مؤسستك.

  • وضع خطة عمل

استنادًا إلى التحليل، ضع خطة عمل لتعزيز نقاط القوة ومعالجة مجالات التحسين في سمعتك.

  • مراقبة التقدم وراجع الخطة

استمر في قياس سمعتك بشكل دوري لتقييم فعالية خطتك.

  • بقاء الجميع على اطلاع

شارك نتائج قياس السمعة مع الموظفين وأصحاب المصلحة الداخليين لضمان ملاءمتها مع خطة إدارة السمعة.

الأسئلة الشائعة حول استراتيجية السمعة المؤسسية

إنّ بناء والمحافظة على سمعة إيجابية للمؤسسة أمر حيوي لنجاح أي منظمة على المدى الطويل، ومع ذلك فإن إدارة السمعة المؤسسية يمكن أن تكون مهمة صعبة ومعقدة، غالبًا ما يكون لدى المؤسسات والشركات العديد من التساؤلات، ومن أهم هذه الاسئلة ما يأتي:

لماذا تعتبر إدارة السمعة المؤسسية مهمة؟

أصبحت إدارة سمعة الشركة في عالم اليوم حاسمة لنجاح العلامات التجارية، فالمراجعات والتعليقات عبر الإنترنت لها تأثير كبير على قرارات شراء العملاء، وتُشير الإحصاءات إلى أنّ معظم المستهلكين يعتمدون على المراجعات قبل شراء منتج أو خدمة.

كما أنّ المراجعات السلبية يُمكن أن تُغير رأيهم تجاه علامة تجارية. لذا، من الضروري امتلاك استراتيجية فعالة لإدارة السمعة رقميًا من خلال الاستجابة السريعة للمراجعات والتفاعل الإيجابي مع العملاء، فالسمعة الجيدة عبر الإنترنت أساسية اليوم لكسب ثقة المستهلكين ونمو العلامات التجارية.

ما هي أهمية استراتيجية إدارة السمعة؟

إنّ إدارة سمعة العلامة التجارية أمر حيوي لعدة أسباب، وهي كالآتي:

  • السمعة الإيجابية تُؤثر إيجابيًا على قرارات شراء العملاء.
  • السمعة السلبية تُؤدي إلى فقدان ثقة وولاء العملاء.
  • إدارة السمعة بفعالية تمكّن العلامة التجارية من التفوق على منافسيها.
  • وضع استراتيجية شاملة لإدارة السمعة أمر ضروري لتحقيق أهداف العلامة التجارية.

كيفية إدارة سمعة علامتك التجارية عبر الإنترنت؟

يُمكن للمعلومات أن تنتشر بسرعة هائلة عبر منصات التواصل الاجتماعي والمراجعات والمنتديات، ونظرًا إلى تأثير سمعة العلامة التجارية على قرارات العملاء وولائهم، تحتاج الشركات إلى استراتيجية فعالة لإدارة سمعتها عبر الإنترنت والتحكم بالحوار حولها، من خلال المراقبة والاستجابة ونشر المحتوى الإيجابي، كما أنّ الأدوات والتقنيات تساعد في حماية سمعة علامتك التجارية على الويب.

اقرأ أيضًا: ثقافة الشركات: مفهومها وأنواعها

الخاتمة

السمعة ليست مجرد منتج أو خدمة، إنّها علاقة بين العلامة التجارية وجمهورها، وكأيّ علاقة يُمكن دائمًا إصلاحها مع الوقت والجهد المناسبين حتى بعد الأوقات العصيبة، على العلامات التجارية أن تظل مخلصة لشخصيتها وأن تستمر في بناء الثقة مع جمهورها، وستجد دائمًا طريقها للأمام، وبمجرد فهم جوهر العلامة التجارية، يُمكن وضع استراتيجية سمعة مصممة خصيصًا لتعزيز تلك الشخصية والقيم بطريقة صادقة ومخلصة.

المراجع 

  1. A Comprehensive Guide to Managing Your Corporate Reputation
  2. A Simple Guide to Effective Corporate Reputation Management
  3.  Steps to Creating a Perfect Reputation Management Strategy
Shares

مقالات ذات صلة

الذكاء العاطفي: مفهومه، أهميته في بيئة العمل

هل موظفوك محصنين من عدوى دوران العمالة؟

12 طريقة لخلق بيئة عمل سعيدة

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية

ملتقى الموارد البشرية بنسخته الثالثة

لمن الملتقى؟​

  • إذا ﻛﻨﺖ ﻣﻦ ﻣﺆﺳﺴﻲ أو ﻣﺪراء اﻟﺸﺮﻛﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت الإدارية والخدمية, الربحية منها وغير الربحية فهذا الملتقى هو لك
  • إذا ﻛﻨﺖ ﻣﻦ ﻣﺪراء أو ﻣﻈﻔﻲ إدارة اﻟﻤﻮارد اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ﻓﺴﺘﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﺨﺒﺮات ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﻤﻠﺘﻘﻰ.
  • إذا ﻛﻨﺖ ﻣﺴﺘﺸﺎرًا أو ﻣﺪرﺑًﺎ ﻣﺘﺨﺼﺼًﺎ ﻓﻲ اﻟﻤﻮارد اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ﻓﺤﻀﻮر ﻫﺬا اﻟﻤﻠﺘﻘﻰ ﻋﻠﻰ رأس اﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗﻚ
  • إذا ﻛﻨﺖ ﻣﻦ ﺻﺎﻧﻌﻲ اﻟﻘﺮار ﻓﻲ اﻟﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻓﻼ ﺗﻔﻮت ﻓﺮﺻﺔ ﺣﻀﻮر اﻟﻤﻠﺘﻘﻰ.
  • لا تفوت حضور الملتقى

المتحدثون

الكلمات الرئيسية

  1. العادات السيئة عند القادة وكيفية التخلص منها
  2. الذكاء الاصطناعي في إدارة الموارد البشرية
  3. مستقبل تحول القوى العاملة: إعادة اكتشاف استراتيجيات الأداء في المنظمات سريعة النمو
  4. قوة الصحة النفسية والإنتاجية
 
 

ورشات العمل

  1. ورشة تطبيقات مؤشرات الأداء الرئيسية في الموارد البشرية
  2. ورشة أدوات وتقنيات إدارة الضغوطات في بيئة العمل
  3. ورشة القيادة في عصر VUCA
  4. مناقشة مخرجات الورشات في الصالة الرئيسية