الدوران الوظيفي: مفهومه، وأنواعه، وأسبابه

إن جميع الشركات والمؤسسات تسعى لتحقيق التقدم والنجاح والسمعة الجيدة في عملها، لكنها قد تُواجه مشكلات وتحديات مختلفة، مثل: عدم استمرار وبقاء الموظفين في العمل لفترة طويلة، مما يُشكّل مصدر قلق للشركة وإدارتها؛ ويُسمّى ذلك بالدوران الوظيفي، وهو نسبة الموظفين الذين يتركون العمل خلال فترة زمنية معينة، وعادةً ما يقاس سنويًا، أو كل ستة أشهر.

الدوران الوظيفي: مفهومه، وأنواعه، وأسبابه
جدول المحتويات

تعرّف على مفهوم الدوران الوظيفي

الدوران الوظيفي (بالإنجليزية: Employee Turnover)؛ هو فقدان المواهب في القوى العاملة مع مرور الوقت، ويشمل ذلك أيّة مغادرة للموظفين، بما في ذلك تسريح العمال أو الاستقالات أو إنهاء الخدمة أو التقاعد أو الوفيات أو نقل الموقع، كما أنّه يُركّز على التغيير الحاصل في عدد العاملين في الشركة، والفترة التي يقضيها الموظف في العمل داخل الشركة.

لذا عندما يُقال بأنّ صاحب عمل ما لديه معدل دوران العمل مرتفع أي أنّ الموظفين يقضون فترةً قصيرةً في العمل داخل الشركة التي يُديرها، بينما صاحب العمل الذي لديه معدل دوران وظيفي منخفض أيّ أنّ الموظفين يستمرون في العمل داخل الشركة التي يُديرها لفترة طويلة.

إليك أنواع الدوران الوظيفي

يوجد أربعة أنواع للدوران الوظيفي نذكرها فيما يأتي:

الدوران الطوعي

يعني اختيار الموظف مغادرة العمل من تلقاء نفسه طواعيةً ولأسباب تعود له، أيّ أنّه ينفصل عن عمل دون أيّة ضغوطات أو قوى خارجية؛ كأن ينتقل الموظف إلى العمل مع شركة أخرى، أو الانتقال إلى العمل في منطقة أخرى، أو وجود مشكلات مع صاحب العمل ما يجعل استمرار الموظف أمرًا صعبًا ومستحيلًا، فيُخبر مدير عمله في رغبته على ترك عمله داخل الشركة سواء كتابيًا أو شفهيًا.

الدوران غير الطوعي

وفي هذا النوع يُفصل الموظف عن عمله، وتُنهى خدماته، ويُطلب منه مغادرة الشركة؛ أي إنّه قرار تتخذه الشركة دون علم الموظف، وله عدّة أسباب منها؛ ضعف أداء الموظف، انتهاك سياسات العمل، وانخفاض كفاءته وفعاليته وقوته داخل العمل.

الدوران غير المرغوب فيه

وهو الدوران السلبي؛ حيثُ تتأثر الشركة سلبيًا عند ترك الموظفين للعمل، وفيه قد يترك أفضل الموظفين وأكثرهم كفاءةً العمل، نتيجةً لعدّة أسباب تخصّ الشركة، وهي أسباب سيئة وسلبية؛ كالاستقالة الجماعية أو تسريح جماعي للموظفين أو وجود صراع داخلي.

اقرأ أيضًا: 8 أسباب لمشكلة التسرب الوظيفي.

الدوران المرغوب فيه

وهو الدوران الإيجابي، ويكون عندما تفقد الشركة الموظفين ضعيفي الأداء وتستبدلهم بموظفين أفضل أداءً، وهذا يُؤدي إلى زيادة ورفع إنتاجية الشركة وتنشيط حركتها.

الدوران الوظيفي: مفهومه، وأنواعه، وأسبابه

ما أسباب الدوران الوظيفي؟

يُوجد العديد من الأسباب المختلفة للدوران الوظفيها، منها الآتي:

  • نقص التدريب أو الموارد اللازمة أو الدعم

وعدم وجود مكافآت وحوافز أو ترقيات للموظفين، وضعف الرواتب وإهمال الشركة للموظفين وعدم مراعاة ظروفهم. مما يُؤثر على القيام بالوظائف بشكل جيد.

  • عدم وجود ملاءمة تنظيمية

وهذا السبب يتعلق بنظام المؤسسة، مثل: تغيير قيادة الشركة، أو حدوث تغيرات جذرية داخل الشركة، أو نقل مقر العمل من مكان إلى آخر؛ ما يضطر صاحب العمل إلى إقالة العديد من الموظفين، ويُمكن لاستبدال التكنولوجيا بالموارد البشرية أن يكون سبباً في دوران العمل.

  • سوء إدارة الشركة والمشرفين عليها وعلى الموظفين

فقد يترك الموظفون عملهم بسبب العلاقة السيئة مع الإدارة، أو لاتباعها سياسات وإجراءات تضر في الموظف وليست لصالحه، كألا تُراعي حياة الموظف الشخصية، أو أن تطلب منه إنجاز أعمال يقوم بها أكثر من شخص، أو إنجاز ساعات إضافية بشكل مستمر؛ مما قد يُؤثر سلبًا على حياته الاجتماعية والعائلية.

  • عدم وجود فرصة للتقدم الوظيفي

وهو مؤشر على عدم وجود خطة تقدم ونمو واضحة تدعم جهد وكفاءة الموظفين.

  • عدم توافق طموحات وتصورات الموظف مع الوظيفة

فقد يكون وصف الوظيفة في البداية مختلفًا تمامًا لما هو على الواقع؛ وعند اكتشاف الموظفين ذلك الاختلاف يختارون ترك العمل.

  • عدم تقديم الإدارة الملاحظات المستمرة والتغذية الراجعة للموظفين

وهذا يعود سلبًا على أداء الموظفين وإتقانهم للعمل.

  • عدم ارتباط الموظف معنويًا وعاطفيًا مع الشركة

فلا يشعر بالانتماء له ولا أنه جزء منها، نتيجة عدم إشراكه في اتخاذ القرارت وعدم السماح له بإعطاء رأيه في بعض الأمور؛ ما يُؤثر سلبا على شعوره بأهميته كعنصر فعال في المؤسسة.

اقرأ أيضًا: 4 نصائح لتقليل معدل دوران العمالة.

إيجابيات وسلبيات الدوران الوظيفي

للدوران الوظيفي سلبيات قد تُؤثر بشكل كبير على الشركة وتقدمها، منها الآتي:

  • ارتفاع تكلفة التوظيف

حيثُ إنّ تكلفة استقالة موظف تُعادل ثلث دخله السنوي، بالإضافة إلى أنّ الشركة قد تدرب الموظفين قبل عملهم، وتسعى لتطوير مهاراتهم، لكن في النهاية لا يستمر الموظف، ويذهب بما اكتسبه من مهارة إلى شركة أُخرى يعمل بها.

  • استهلاك الموارد البشرية

فعملية التوظيف والاستقطاب عن طريق أشخاص أو مسؤولين متخصصين تهدر جهدًا ووقتًا كبيرًا، وتكرارها المستمر يُسبب خللًا، فمثلًا نتيجة لوجود حالات طارئة داخل الشركة؛ يتم تعيين موظف غير مناسب للوظيفة، وبعد فترة قصيرة جدًا يترك العمل، وتبقى هذه المشكلة تتكرر.

  • تأثر سمعة الشركة

فالسماع عن كثرة الاستقالات في أيّة شركة قد يؤدي إلى إحباط من يرغب في العمل فيها، والابتعاد عنها، وهذا كفيل بأن تخسر الشركة الكفاءات المستقبلية .

  • تشتيت انتباه الشركة عن التقدم والنمو

حيثُ تنشغل الشركة في البحث عن بدائل وحل مشكلات التوظيف عن التركيز على نمو العمل وازدهاره وتعزيز نقاط القوة فيه.

على الرغم من وجود سلبيات عديدة للدوران الوظيفي، إلّا أنّه يُوجد إيجابيات لهذه العملية تُؤثر على الشركة وسير عملها، منها الآتي:

  • وضع الشخص المناسب في المكان المناسب.
  • تأهيل أفضل الموظفين إلى المناصب الأعلى في الشركة.
  • زيادة المهارة والمعرفة والخبرة، واكتشاف إبداعات الموظفين وما لديهم من أفكار جديدة.

الخاتمة

لا بُد لكل شركة أو مؤسسة أن تبحث عن الطرق والأساليب والوسائل التي تضمن فيها استمرار الموظفين واستقرار عملهم داخلها،من خلال حرصها على توفير بيئة عمل داعمة لأهدافهم وطموحاتهم وآمالهم واحتياجاتهم، واختيار الموظفين المناسبين من البداية؛ فالشخص المناسب يعني استمرارية أطول في العمل، بالإضافة إلى إقامة دورات تدريبية تُتيح فرصة للموظفين لتبادل المعارف والخبرات مع غيرهم.

اقرأ أيضًا: هل موظفوك محصنين من عدوى دوران العمالة؟

يجب على الشركة احترام وتقدير الموظفين، فلا يجوز الاستهزاء بهم والاستخفاف بأفكارهم وآرائهم ومشاعرهم بل يجب الإنصات لهم وأخذ أفكاره بعين الاعتبار، وشكرهم الدائم على ما يُقدمونه من أعمال وإنجازات، ومراعاة الظروف التي قد تحصل مع كل فرد منهم بشكل طارئ ومفاجئ.

بالإضافة إلى ضرورة وجود تقدير مالي لما يبذلونه من جهد داخل عملهم، وأن تحرص الشركة بشكل مستمر على تقديم الملاحظات المستمرة وما هو مطلوب منهم؛ حتى لا يشعر الموظف بحالة من الضياع وعدم الإنتاج والإنجاز، كل هذه الخطوات كفيلة بتأمين استقرار أكبر ومعدلات دوران وظيفي أقل.

المراجع

  1. Employee Turnover: Definition and Calculation.
  2. What Is Employee Turnover (and Why It Matters)
  3. Employee Attrition or Turnover Advantages & Disadvantages.
Shares

مقالات ذات صلة

كيف تكتب وصف وظيفي يجذب المرشحين المناسبين؟

9 طرق فعالة لدعم موظفيك بعد وقوع الكوارث

ما يجب أن تعرفه عن دخول جيل Z لسوق العمل

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية