كيف يتجنب رواد الأعمال الاحتراق الوظيفي؟

عندما يُسأل رواد الأعمال عن سرّ النجاح، فإنّ أغلبهم سيُجيبون بأنّها التضحية والصبر والتحمل والعمل لساعات طويلة، ولكن بالنهاية هُم بشر لا يستطيعون العمل بشكل متواصل ومكثف إلى الأبد، فقد تكون هناك نقطة انهيار يشعر بها رجال الأعمال بالإرهاق الوظيفي أو ما يُسمى بالإرهاق الريادي، وهذا نوع من أنواع الاحتراق الوظيفي، وهذا المقال سيُوضح أكثر كيفية تجنب ذلك.

كيف يتجنب رواد الأعمال الاحتراق الوظيفي؟
جدول المحتويات

نصائح لرواد الأعمال في كيفية تجنب الاحتراق الوظيفي

إنّ الإرهاق الريادي هو مشكلة خطيرة تُصيب روّاد الأعمال، فهو حالة نفسية يُصاحبها خمول واكتئاب وقلق شديد ومشاعر سلبية تُؤثر على الإنتاجية، وتعمل على انخفاض الطاقة، وقد تتسبب بتطورات عكسية على الصحة الجسدية، وهذا بسبب ضغط العمل الشديد وأسباب أُخرى، ومن النصائح التي تُقدم لرجال الأعمال لتجنب تطور هذه الحالة ما يأتي:

توقف عن تعدد المهام

إنّ أحد أسباب الاحتراق الوظيفي الخاص برواد الأعمال هو كثرة المهام وكثافتها، لذلك يُنصح للتغلب على هذا الأمر بتفويض المهام لأعضاء الفريق الآخرين وتحديد الأولويات والأهداف، فالقيام بالأعمال الورقية وإرسال الرسائل الإلكترونية وتحديد الاجتماعات وغيرها من الأعمال قد يكون عامل تشتت يُسبب التوتر وفقدان السيطرة، لذلك يلزم وجود مساعدين لهم أدوار محددة خاصةً مع تطور الأعمال.

تقول إحدى رائدات الأعمال وهي مارليس رينكورت، المؤسسة والمديرة التنفيذية لشركة Code Galaxy إنّها عانت من إرهاق مزمن وطويل بسبب عدم قدرتها على تفويض الأعمال خاصةً في بدايات التأسيس لعملها، مما جعلها تشعر بالاستنزاف نهاية كل يوم.

في هذا الصدد تُقدم  رينكورت نصيحة قائلةً: “محاولة القيام بكل شيء في عملك يجعل اتخاذ القرار وتطوير الأعمال أمرًا صعبًا. لذلك إنّ تفويض بعض المهام للموظفين، أو الاستعانة بمصادر خارجية إذا لم يكن لديك موظفون، يُمكن أن يُساعد في منع الاحتراق أثناء ريادة الأعمال“.

نظّم نفسك

إنّ سر نجاح رائد الأعمال هو وجود ثقافة تنظيمية لديه، وذلك عن طريق التزامه بجدول زمني محدد؛ لضمان عدم إرهاق نفسه في العمل لساعات طويلة، والقدرة على تخصيص وقت لحياته الشخصية، وعليه التزم بعدد ساعات الدوان المطلوبة منك كروتين بحيث مثلًا تبدأ عملك في التاسعة صباحًا، وتُنهيه عند الساعة الرابعة مساءً.

اقرأ أيضًا: الاحتراق الوظيفي: كيف تقضي وظيفتك على حياتك؟

خذ إجازة

إذا وصل رائد الأعمال إلى مرحلة شعر فيها بأنّه سيفقد السيطرة على نفسه وغير قادر على التحكم بنوبات القلق مثلًا، وتطور ذلك إلى عدم القدرة على النوم، فيجب أن يأخذ فترة استرخاء أيّ إجازة، إذ تُشير الاستطلاعات حول أنّ أغلب رواد الأعمال يعملون 72 ساعة أسبوعيًا، لذلك فهُم بحاجة إلى إجازة أسبوع كل 3 أشهر؛ لشحن طاقتهم من جديد.

لكن في بعض الأحيان يتخوف رجال الأعمال من أخذ إجازة؛ لظنهم بأنّ ذلك سيُؤثر على الأعمال، وعليه هناك بعض النصائح لكل رائد أعمال يخاف من أخذ إجازة والابتعاد عن العمل، وهذه النصائح تتلخص فيما يأتي:

  • أنجز عملك في وقت مبكر، حتى لا تكون لديك مهام في أسبوع الإجازة.
  • جهّز فريقك وفوّض لهم الأعمال المهمة، وأخبرهم بألا يتصلوا بك إلا في حالة الطوارئ وحدوث مشكلة كبيرة لا يُمكن حلها، وتحتاج إلى تدخل مباشر منك.
  • أنشئ مجيبًا آليًا للبريد الإلكتروني يتيح لكل من يتواصل معك معرفة متى ستعود لرأس العمل.

تذكر أنّ الرعاية الذاتية مهمة جدًا، فعلى الرغم من أنّها ليست المفتاح الوحيد لتجنب أعراض الإرهاق الإداري، ولكنها مساهم في علاج الاحتراق الوظيفي، وإذا لم تكن قادرًا على أخذ إجازة، احرص على الاهتمام بنفسك جيدًا من خلال تنظيم ساعات النوم وتناول الأكل الصحي، فمن خلال وضع رفاهيتك في مقدمة أولوياتك، ستكون على المسار الصحيح للحفاظ على صحتك العقلية والبدنية.

كيف يتجنب رواد الأعمال الاحتراق الوظيفي؟

اختر موظفيك بعناية

إنّك كرائد أعمال تحتاج إلى بيئة عمل سعيدة تبني من خلالها ثقافة شركة إيجابية، وهذا لا يتحقق إلا بوعيك بأهمية ذلك بدءًا من كيفية تعيين الموظفين، فأنت بحاجة إلى موظفين قادرين على تحمل المسؤولية ولديهم قيم وثوابت تتوافق مع أهدافك في تطوير العمل، إلى جانب سعيهم إلى إيجاد حل للمشكلات بطريقة فعالة، وعليه فإنّ العمل التعاوني أمر مهم للغاية، فهو مؤثر مباشر في مستوى رضاك عن العمل.

اقرأ أيضًا: التسرب الوظيفي مقابل دوران العمال: ما الفرق؟

استشر أخصائيًا نفسيًا

إنّ الاحتراق الوظيفي مرتبط بالاكتئاب، وهذا الأمر ليس بسيطًا، فقد يكون سببًا في فقدان السيطرة على بعض السلوكيات أو التصرف بشكل غير عقلاني، لذلك يُنصح باستشارة خبير نفسي؛ للتحدث معه حول ما تمر به من ضغوطات، وبدوره سيُقدم لك حلولًا، ويُقيّم حالتك والأعراض التي تمر بها، كما يُمكن أيضًا استشارة مرشد مهني، فقد يُفيدك أيضًا بإعطائك نصائح في سير الأعمال.

احصل على استشارة خبرائنا في منصة موارد للإرشاد المهني، من خلال الضغط على الرابط من هنا.

مارس الرياضة

إنّ ممارسة التمارين الرياضية تُفيد في تحسين الحالة المزاجية والحد من تفاقم المشكلات النفسية، كما أنّها تُساهم في تنظيم ساعات النوم، فحسب تقرير أعدته جمعية القلق والاكتئاب الأمريكية، وجد فيه العلماء أنّ ممارسة التمارين الرياضية بانتظام تُقلل المستويات العامة من التوتر، وتُحسن المزاج العام والنوم، وتُعزز احترام الذات.

بالإضافة إلى ما سبق، من التمارين الرياضية المهمة هي اليوجا أو رياضة التأمل، فهي إحدى وسائل التعامل مع الاحتراق الوظيفي، ويُمكن ممارستها في أيّ وقت، فما يُميز هذه الرياضة حقًا هي تمارين الشهيق والزفير التي تُنظم التنفس، والتي تعمل على تقليل التوتر، وانخفاض ضغط الدم.

قُم بأتمتة المهام

إنّ القيام بالأعمال اليدوية، والتي تتطلب المراسلات ودفع الفواتير وغيرها قد تكون أحد أسباب شعور رواد الأعمال بالاستنزاف والإرهاق الشديد، فهذه الأعمال تحتاج وقتًا طويلًا، ولكن مع التقدم التكنولوجي أصبحت الكثير من المهام تُنفذ بشكل إلكتروني، مثل: أتمتة البريد الإلكتروني، دفع الفواتير إلكترونيًا، جدولة المواعيد، الإجابة عن استفسارات العملاء، لذلك فإنّ أتمتة المهام قد تُقلل من هدر الوقت وتسريع الأعمال وتقليل نسبة الخطأ.

اقرأ أيضًا: العمل عن بعد: أهم 11 مهارة تحتاجها لتكون ناجحًا

اختر شريك عمل موثوق

إنّ تطوير عمل تجاري ما يتطلب جهدًا كبيرًا، فهو أمر شاق خاصةً إذا كان لديك شركاء في العمل، لذلك قبل اتخاذ قرار الشراكة مع شخص في عمل تجاري تأكد من أنّه جدير بالثقة، ولديه مهارات تُكمّل مهاراتك، بالإضافة إلى أخلاقيات عمل وقيم شبيهة بما تُؤمن به، فهذا الأمر سيُحفف عليك الشعور بالقلق، الذي يُعد من عوامل الاحتراق الوظيفي، فأمر مهم أن تمتلك شريكًا يفهمك جيدًا، ويخاف على مصلحة العمل مثلك.

أما إذا كنت تعمل مع شريك تكثر المشكلات بينكما، ولا تستطيعان التفاهم، فتكلم معه أولًا، وحاول أن تُقسّم المسؤوليات الإدارية بينكما، للحفاظ على التوازن في بيئة العمل، وإذا لم يُجدِ ذلك نفعًا، فابدأ بالتفكير بإيجاد شريك آخر وإلغاء الشراكة الحالية.

الخاتمة

إنّ عقلية رواد الأعمال التي تجعلك تعتقد أنّه يتعين عليك العمل دون توقف لتطوير عملك خاطئة تمامًا، فأدمغتنا لا تعمل بهذا الشكل، والتفكير بهذه الطريقة سيُجعلك تشعر بالإرهاق الإداري تدريجيًا والذي يتسبب بالاحتراق الوظيفي، وعليه احرص على وضع ممارسات يُمكن أن تُساعدك في تجنب الاحتراق على المدى الطويل، مثل: ممارسة الرياضة، والتوقف عن تعدد المهام، وأتمتة المهام.

المراجع

  1. Six Easy Ways To Avoid Entrepreneurial Burnout
  2. HOW TO AVOID BURNOUT: A GUIDE FOR ENTREPRENEURS
  3. How To Avoid Burnout As an Entrepreneur
  4. 5 Founders’ Best Advice on How to Avoid Entrepreneur Burnout
  5. 6 Healthy Strategies to Prevent Burnout as an Entrepreneur
Shares

مقالات ذات صلة

كيف تبدأ أول يوم عمل في رمضان؟

الاحتراق الوظيفي: كيفية اكتشافه والتعامل معه

تطوير الموظفين: ما مفهومه وأهميته؟

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية