كيفية تحقيق الاستدامة من خلال تطوير الموظفين

تسعى الشركات إلى تطوير العمل الإداري الخاص بها؛ لضمان وجودها المستقبلي في سوق العمل، وتحقيق عائد مادي من الاستثمار، وحتى تصل إلى ذلك يجب أن تعي أهمية تطوير البيئة التنظيمية لتحقيق الاستدامة في العمل، وهذا الأمر لا يُمكن الوصول إليه إلا من خلال مفتاح نجاح منظومة العمل وهُم الموظفون، فهذا المقال سيُوضح أكثر كيفية تحقيق الاستدامة من خلال تطوير الموظفين.

كيفية تحقيق الاستدامة من خلال تطوير الموظفين
جدول المحتويات

كيف يُمكن تحقيق الاستدامة في الشركات من خلال تطوير الموظفين؟

إنّ مفهوم الاستدامة عبارة عن نهج أو مجموعة من السياسات التي تعتمدها المؤسسات لضمان نموها على المدى الطويل في سوق العمل، وهذا يُفيد في جذب الكفاءات وتقليل المخاطر وامتلاك ميزة تنافسية في قطاع الأعمال، لذلك يُعتبر الاستثمار في الموظفين أمرًا مهمًا يضمن استمرارية الشركة مستقبلًا، إذ يُمكن تحقيق ذلك من خلال ما يأتي:

تحديد أهداف الشركة على المدى البعيد

إنّ قيام الشركة في تحديد أهدافها سيُمكّنها بلا شك من توضيح سياستها وتوجهاتها على المدى البعيد، وهذا سيمنحها حيوية، وبدورها أيضًا ستخلق معنى من العمل وثقة متبادلة مع الموظفين، ولكن عند تحديد الأهداف يجب أن تُراعي الإدارة ما يأتي:

  • قيمة الخدمات أو المنتجات التي تُقدمها.
  • الغرض الاجتماعي الذي تسعى إليه الشركة.
  • حجم الشركة وتأثيرها.
  • المهارات الأساسية والتطلعات المستقبلية لأصحاب العمل.

كما أنّ تحديد أهداف الشركة يُساهم في تطوير الموظفين من خلال ربط قيم كل موظف بثقافة الشركة وتوجهاتها، ففي عالم الأعمال اليوم من أكثر الأمور التي يفتقدها الموظفون وجود أهداف مستدامة، فهذا يُشعرهم بمصداقية أصحاب العمل وجديتهم في تمكين الموظفين والاستثمار بهم.

وضع استراتيجيات خاصة في كيفية تحقيق الاستدامة المالية

يبدأ هذا الأمر في إطلاع الموظف على الحالة الاقتصادية للشركة ومدى تطورها، وهذا الأمر ليس سهلًا أبدًا، ولكنه مهم في عملية إشراك الموظفين، فهذه الاستراتجية من التوجهات الحديثة لتحفيز الموظفين، إذ إنّ الموظف بحاجة إلى معرفة مدى نمو الشركة اقتصاديًا، فقد يكون لديه أفكار في حل أزمة ما، وتجدر الإشارة إلى أنّ إطلاع الموظف على هذا الأمر لا يعني تدخله في الحسابات أو الأمور المالية، ولكنه أسلوب يُشعره بالأمن الوظيفي.

اقرأ أيضًا: الاستثمار العاطفي: كيفية تأثيره في ثقافة الشركة

البحث في طرق تطوير إدارة الموارد البشرية

إنّ إدارة الموارد البشرية من الأقسام المهمة في الشركة، فهو القسم المسؤول عن شؤون الموظفين، والمسؤولون فيه على دراية بأحدث الاستراتيجيات التنظيمية الخاصة بالعاملين وسبل تطوير أداء العمل، فدعم الإدارة العليا في الشركة للموارد البشرية من خطوات تحقيق الجودة في العمل، والتي تضمن ما يأتي:

  • رفع معدل رضا الموظفين.
  • اتباع سياسات فعالة في الاحتفاظ بالموظفين.
  • حل المشكلات الخاصة بالعاملين والحد من مخاوفهم في بيئة العمل.
  • تعزيز التواصل الإيجابي بين الإدارة والموظفين.

ولتطوير نظام الموارد البشرية يجب على الشركة العمل على تعيين مدير شؤون موظفين بمواصفات معينة؛ لضمان إسهامه بشكل فعال في بيئة العمل، ومن أهم هذه المواصفات ما يأتي:

  • خلفية قوية وخبرة عملية في قطاع الإدارة وشؤون الموظفين.
  • المعرفة بقانون العمل الخاصة بالدولة، وما يتعلق بحقوق الموظفين فيه.
  • القدرة على أن يكون متحدثًا يتميز بمهارات الإقناع وعدم التحيز.
  • القدرة على إدارة الوقت وتحمل ضغط العمل والصبر.

كيفية تحقيق الاستدامة من خلال تطوير الموظفين

خلق بيئة عمل تدعم ثقافة المعرفة

إنّ واحدة من الطرق الفعالة في تطوير الموظفين الجدد وتمكينهم هو دمجهم مع الموظفين القدامى، وإعطاء فرصة لتبادل المعرفة والخبرات بينهم، وهذا يتطلب تطوير القيادة أيضًا، لذلك يلزم للعمل على تحقيق الاستدامة في العمل إعادة التفكير في سبل تمكين الموظفين وآلية توجيههم وتطوير المهارات التي تُفيدهم في طبيعة العمل عن طريق توفير دورات تدريبية وورش عمل.

يُرجح بأن تتغير المهارات المطلوبة للوظائف بحلول عام 2025، وهذا بفعل التوجه نحو أتمتة العمل، ولذلك يُنصح بدعم التعلم المستمر للموظفين على نطاق واسع؛ لتمكين الشركة من التواجد الرقمي في سوق العمل أيضًا.

تشجيع المنافسة الصحية بين الموظفين

إنّ خلق ثقافة منافسة صحية بين الموظفين تُحفزهم على الإبداع والابتكار وحل المشكلات، وهي مساعد قوي في رفع الكفاءة في العمل والإنتاجية، ولكن يجب أن تعمي الإدارة الفرق بين المنافسة الإيجابية والمنافسة السلبية، وهذا من خلال أن تكون المنافسة هدفها لا علاقة له بالفوز، وإنّما بتقديم الأفضل، لذلك يُنصح بأن تُقدم المحفزات على أساس المنافسة لجميع الموظفين، ولكن بتفاوت حسب تقييم الأداء.

اقرأ أيضًا: 9 طرق لتعزيز تطوير الموظفين في بيئة العمل

إعداد خطط تنمية فردية

إنّ تطوير الموظفين في بيئة العمل والاستثمار بهم يحتاج إلى فهم نقاط القوة والضعف لديهم، ومساعدتهم في التطور بالمسار المهني الخاص بهم، وهذا بهدف التأثير في البيئة التنظيمية للشركة وضمان تقدمها على المدى البعيد.

كما أنّ إعداد خطة تنمية فردية تكون عادةً من مسؤولية قسم الموارد البشرية، إذ يُشرفون على توجيه الموظف ووضع خطة واضحة له وقابلة للتنفيذ بما يتناسب مع مؤهلاته ومنصبه، وذلك سيكون له تأثيره في الولاء الوظيفي عند العاملين، إذ سيشعر بأنّ رؤيته قد اتضحت، وسيُساهم في تطور العمل بحيوية ودافعية كبيرة.

التواصل الجيد مع الموظفين

إنّ التواصل الجيد والمفتوح مع الموظفين هو طريقة فعالة في الإسهام باندماج العاملين في بيئة العمل، كما أنّه يُقلل من حدوث نزاعات أو سوء فهم أو إشاعات تُؤدي إلى تدهور الأعمال، خاصةً إذا كانت الشركة تعتمد المرونة، فيُمكن عقد اجتماعات أسبوعية أو إخبار الموظفين على أبرز التحديثات.

العمل على رفع جودة العمل

إنّ جودة العمل مرتبطة بجودة بيئة العمل، وهذه هي الحقيقة الواقعة والمهم إداركها؛ لضمان القدرة والقابلية على توسيع إطار العمل، وهذا يتطلب توفير ما يأتي:

  • قادة ينصب اهتمامهم حول نجاح العمل الجماعي، فالتعاون هو سر الاستمرارية وتحقيق الاستدامة.
  • دعم إدارة المواهب وإدخال التكنولوجيا لتمكين القوى العاملة أكثر.
  • زيادة الشفافية والمساءلة عن طريقة وجود نظام تقييم عادل.

تقديم رواتب تنافسية

يرغب الموظفون في تحسين أوضاعهم المادية، وهذا لا يعني أنّ الراتب هو كل شيء، ولكنه من العوامل المهمة في تطوير الموظفين وتحفيزهم على العمل وشعورهم بالرضا والأمان الوظيفي، فهذا يُساهم في تحقيق إشباع لمتطلباتهم المادية، وسيُترجم ذلك تلقائيًا على سلوكهم وإنتاجيتهم، وسيكون أحد العوامل المؤثرة في سياسة استقطاب الكفاءات والمواهب الاستثنائية مستقبلًا.

اقرأ أيضًا: 12 طريقة لخلق بيئة عمل سعيدة

تعزيز رفاهية الموظفين

ترتبط رفاهية الموظف بصحته النفسية والجسدية؛ لأنّ ذلك مرتبط بشكل وثيق بمدى قدرته على الإنتاجية، فكلما شعر الموظف بأنّه أفضل كلما كان قادرًا على إعطاء أفضل ما لديه، وبالتالي يجب على الشركة أو الإدارة دعم الأساليب في سبيل تحقيق الرفاهية، مثل: تشجيع العمل عن بعد أو المختلط، تقديم محفزات معنوية كالتقدير والشكر، قياس معدل دوران العمالة أو التسرب الوظيفي مع محاولة إيجاد حل فعال لهذه المشكلات.

الخاتمة

إنّ تعزيز تطوير الموظفين وإشراكهم بشكل فعال تكمن أهميته في تحقيق الاستدامة على المدى الطويل، وهذا سيُمكّن أصحاب العمل من القدرة على التنافس وخلق بيئة تنظيمية تتسم بالمهنية العالية، وسيشعر الموظف بالرضا والأمان والتقدير، وعليه سيُقدم أفضل ما عنده في سبيل إنجاح رؤية الشركة وخدمة أهدافها وقيمها.

المراجع

  1. 5 ways organizations can create sustainable workforces
  2. 8 Great Ways to Increase Employee Engagement in Sustainability
  3. 7 Key Strategies For Promoting Sustainability In The Workplace
  4. Engaging Employees to Create a Sustainable Business
  5. How to achieve sustainability in the workplace
Shares

مقالات ذات صلة

متى وكيف توظف موظفين جدد؟

كيف تحصل على استشارة إدارية ناجحة وفعالة؟

الرضا الوظيفي: أساس السعادة في مكان العمل

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية