طرق للتعامل من ثقافة العمل المفرط

ثقافة العمل المفرط هي ظاهرة تنمو بسرعة في عصرنا الحالي، يُفهم بها الأفراد أهمية العمل الشاق والتفاني في مهامهم إلى حد مفرط، مما يُؤدي إلى تأثيرات سلبية على صحتهم النفسية والجسدية، ويتعين علينا أن نفهم أنّ التوازن بين العمل والحياة الشخصية ضروري للحفاظ على الصحة والسعادة.

جدول المحتويات

كيفية تعامل الموظفين مع ثقافة العمل المفرط

عندما يكون الموظف مثقلًا بالعمل، فإنّ صاحب العمل يطلب منه العمل بما يتجاوز قدرته القياسية، وقد يُواجه الموظف ساعات طويلة ومهام مرهقة وفترات راحة قليلة، مما يجعل الحفاظ على توازن جيد بين العمل والحياة أمرًا صعبًا، ويصف بعض الموظفين المرهقين الشعور بالإرهاق وقد يُعانون من الإرهاق وانخفاض الكفاءة وعدم الرضا الوظيفي، وعن كيفية التعامل مع كل ذلك يكون عبر الآتي:

 ضع حدودًا

ضع حدودًا لنفسك ومع الأشخاص في مؤسستك عاجلًا وليس آجلًا، بهذه الطريقة يُمكنك الالتزام بخلق توازن جيد بين العمل والحياة، فمثلًا قد تمتنع عن التحقق من رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك بمجرد الانتهاء من العمل لهذا اليوم، بالإضافة إلى متابعة هذا الهدف، يُمكنك إبلاغ أعضاء الفريق بهذه النية حتى يعرفوا متى يتوقعون الاستجابات.

يُمكنك وضع حدود مماثلة عند أخذ إجازة مدفوعة الأجر، وقبل إجازتك، حاول إكمال جميع مهامك الأساسية والاجتماع مع فريقك لتفويض مسؤولياتك في أثناء غيابك عن العمل، ويُمكنك أيضًا تعيين رسالة بعيدة على بريدك الإلكتروني وإبلاغ فريقك بخطتك للرد على رسائلهم عند عودتك.

ركّز على مهمة واحدة

في بعض الحالات، يُمكن أن يخلق الموظفون شعورًا بالإرهاق من خلال محاولة إكمال أكثر من مهمة في وقت واحد، لذلك حاول تحديد أولويات الإنتاجية من خلال التركيز على مهمة واحدة في كل مرة، وأنشئ قائمة بمهامك وحدد أهمها، ومن خلال تحديد أولويات المواعيد النهائية، يُمكنك البقاء منظمًا وتقليل التوتر.

ادمج المهام الأسهل في سير عملك

إذا كنت تعمل على مشروع كبير، فكّر في تقسيمه إلى أجزاء أصغر، واعلم أنّ الحصول على مهام أكثر قابلية للإدارة لإكمالها يمكن أن يكون أقل إرباكًا، بالإضافة إلى ذلك، يُمكنك دمج المهام في يومك التي تتطلب قدرًا أقل من القوة العقلية أو العمل البدني. على سبيل المثال، قد ترد على رسائل البريد الإلكتروني بين استكمال البحث المكثف.

حاول إنشاء نظام دعم في العمل

حاول إنشاء نظام دعم في العمل من خلال إقامة اتصالات مفيدة مع زملائك، ويُمكن للزملاء مساعدتك على تقديم الدعم عندما تشعر بالإرهاق، وقد يتطوعون أيضًا لمساعدتك على بعض مهامك أو توفير الراحة من خلال مشاركة ما يشعرون به بنفس الطريقة، وإذا أدرك صاحب العمل أن العديد من موظفيه يشعرون بالإرهاق، فقد يكونون أكثر ميلًا إلى إجراء تغييرات إيجابية في مكان العمل.

اقرأ أيضًا: بيئة العمل السامة مقابل بيئة العمل الصحية

استغل إجازتك

حاول استخدام كل الإجازات مدفوعة الأجر التي يخصصها لك صاحب العمل، فالوقت المناسب لتقديم الطلب هو بعد موسم مزدحم في العمل، ويُمكن أن يُساعدك هذا النهج على مكافأة نفسك بعد الانتهاء من العمل الشاق وجعل إجازتك أقل إرهاقًا، ومن خلال الفترات الأكثر انشغالًا، يُمكنك استخدام يوم إجازة مدفوعة الأجر باعتباره يومًا للصحة العقلية، ومن خلال أخذ هذه الإجازة، يُمكنك العودة إلى العمل وأنت تشعر بالتحفيز والاستعداد لتكون منتجًا مرة أخرى.

مارس تقنيات الاسترخاء

حاول العثور على تقنيات الاسترخاء التي تُقلل من التوتر لديك، فممارسة الرياضة هي إحدى الطرق الرائعة للاسترخاء وزيادة مشاعر السعادة، وأسلوب آخر للاسترخاء هو العثور على الهوايات التي تستمتع بها خارج العمل، وبهذه الطريقة سيكون لديك شيء تتطلع إليه بعد يوم طويل.

التأمل هو وسيلة أخرى للشعور بالاسترخاء، لذا فكر في تخصيص 10 إلى 15 دقيقة يوميًا للاستلقاء أو الجلوس بشكل مريح مع إغلاق عينيك، ويُمكنك التركيز فقط على تنفسك لتصفية ذهنك، وتشمل أنشطة الاسترخاء الأخرى الذهاب للمشي وتمارين التمدد.

فكّر في وظيفة جديدة

فكّر في العثور على وظيفة جديدة إذا لم يستجب صاحب العمل لاحتياجاتك، وقد يتمتع المنصب الجديد بثقافة مكان العمل وعبء العمل الذي يُناسب أهدافك بشكل أفضل لتحقيق توازن جيد بين العمل والحياة، وفي أثناء بحثك عن وظيفة، حاول أن تسأل مدير التوظيف عن توقعات الشركة منك، كما يُمكنك قراءة المراجعات من الموظفين السابقين للحصول على المزيد من وجهات النظر.

كيفية تعامل المديرين مع ثقافة العمل المفرط

إنّ تعامل المديرين مع ثقافة العمل المفرط يتطلب فهمًا عميقًا للمشكلة ومهارات توجيهية فعالة، وبعض النصائح حول كيفية التعامل مع هذا النوع من الثقافة في مكان العمل فيما يأتي:

مكافأة العمال الذين ينهون المهام في الوقت المحدد

العمل الزائد يعني شيئين: أولاً، أنّك لا تستخدم ساعات عملك بشكل صحيح، وثانياً، أنّك لا تستخدم مواردك بشكل صحيح، ففي معظم الشركات، يُعد العمال الذين يعملون لساعات متأخرة هُم المحبوبون، ويجب التوقف عن هذه الممارسة ومكافأة العمال الذين ينهون المهام في الوقت المحدد بدلًا من ذلك.

تحديد سبب عمل الموظفين أكثر

حدد سبب ميل موظفيك إلى العمل أكثر، فهل يأملون في أن يُنظر إليهم على أنّهم من ذوي الأداء العالي؟ هل كان هناك موعد نهائي يجب إكماله واعتقدوا أنّه لا يُوجد مجال للمناورة؟ ماذا لو شعروا بإحساس قوي بالولاء لأولئك الذين طلبوا العمل؟ اكتشف دوافعهم حتى تتمكن من وضع حدود فعالة وصحية تحقق النتائج ولا تحرقها. 

شارك أولوياتك خارج العمل

يجب على القادة مشاركة أولوياتهم خارج العمل، ويُمكن أن يشمل ذلك الهوايات والالتزامات العائلية والسفر، فمن الضروري أن يرى الموظفون أن القادة يسعون إلى تحقيق أولويات أخرى إلى جانب العمل. ثانيًا، من المهم أن يناقش القادة فترات التوقف اليومية والأسبوعية باعتبارها جزءًا أساسيًا من الحياة المهنية الناجحة.

اقرأ أيضًا: كيف تعتني بنفسك في بيئة العمل السامة؟

 تدريب الموظفين على أهمية التنظيم

التنظيم هو المفتاح لعدم الإفراط في العمل ولكن لا يزال منتجًا، كما أنّ إنشاء جدول زمني لتخصيص أجزاء مختلفة من اليوم لمهام معينة – الرد على رسائل البريد الإلكتروني، والعمل على سطح السفينة، وتلقي المكالمات سيُساعد على تركيز عقلك بطريقة معينة من شأنها أن تسمح لفريقك بأن يكون أكثر كفاءة في هذه المجموعات من المهام، ويُعد تدريب الموظفين على أهمية التنظيم أمرًا بالغ الأهمية لتجنب الإفراط في العمل.

التركيز على استراتيجيات أكثر ذكاءً

ولمكافحة الترويج للإرهاق في العمل، يجب على القادة التركيز على استراتيجيات إبداعية أكثر ذكاءً، لذلك إنّ وجود فريق سليم يضم عددًا كافيًا من الأشخاص الذين لا يعانون من إرهاق العمل والذين يمكنهم بعد ذلك إنشاء حلول ذكية وتحديد الأهداف الصحيحة ووجود اللاعبين المناسبين لتحقيق هذه الأهداف هو أمر أساسي، وينبغي قياس نتائج الفريق بشكل أكبر من خلال الحلول الإبداعية والوصول إلى الأهداف بدلًا من الوقت الذي يقضيه في المكتب.

ممارسة أساسيات القيادة الاستباقية

يجب أن يبدأ القادة في ممارسة أساسيات القيادة الاستباقية لموظفيهم للحد من الترويج للإرهاق. كقائد، يجب أن تكون استباقيًا بما يكفي لمنع الإرهاق، لذلك قُم ببناء بيئة تتسم بالثقة، والتي تتضمن التواصل المفتوح والشفافية، وكونك قائدًا مشاركًا ومتعاطفًا، يجب أن تعرف ما الذي يُحفز موظفيك على التواصل معك إذا شعروا بالثقل.

الأسئلة الأكثر شيوعًا حول ثقافة العمل المفرط

من الأسئلة الشائعة حول ذلك ما يأتي:

  • كيف يمكن للموظفين التعامل مع الضغوط في بيئة عمل مفرطة؟

الموظفون يُمكن أن يتعاملوا مع الضغوط في بيئة عمل مفرطة من خلال تحديد أولوياتهم، وتنظيم وقتهم بشكل جيد، والبحث عن دعم من الزملاء والرؤساء، وممارسة الاهتمام بصحتهم النفسية.

  • هل ثقافة العمل المفرطة تؤثر على أداء الشركة؟

نعم، ثقافة العمل المفرطة يُمكن أن تُؤثر سلبًا على أداء الشركة، فقد تُؤدي إلى انخفاض الإنتاجية، وزيادة تكاليف الرفاهية الاجتماعية، وزيادة معدلات الاستقالة، وتراجع جودة العمل.

  • ما هي الأمثلة على إجراءات يمكن اتخاذها للحد من ثقافة العمل المفرطة؟

إجراءات يُمكن اتخاذها تشمل تطبيق سياسات إجازات مدفوعة الأجر، وتعزيز ثقافة العمل المرنة، وتوفير برامج تثقيفية حول التوازن بين العمل والحياة الشخصية، وتوجيه الموظفين لتقدير أهمية الاستراحة والاسترخاء.

اقرأ أيضًا: كيفية التعامل مع الانطوائيين في بيئة العمل

الخاتمة

في الختام، ثقافة العمل المفرط تمثل تحديًا مهما في مكان العمل، وإنّها تُؤثر على صحة ورفاهية الموظفين وعلى أداء الشركة؛ لضمان بيئة عمل صحية ومستدامة، يجب على الشركات والموظفين التعاون معًا لتعزيز التوازن بين العمل والحياة الشخصية، وتقديم الدعم النفسي والاجتماعي، وتعزيز ثقافة العمل الصحية، ولتحقيق هذه الأهداف يمكن أن ينعكس إيجابًا على جميع الأطراف المعنية.

المراجع

  1. 15 Tips For Combating Overwork Culture
  2. 6 Signs You’re Being Overworked (Plus Tips for Burnout)
  3. 15 Tips For Combating Overwork Culture
Shares

مقالات ذات صلة

طرق لتجديد طاقة الموظفين وتشجيعهم على العمل

9 نصائح إدارية ذهبية من وارين بافت

قرارات مهمة قبل أخذ إجازة من العمل

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية

ملتقى الموارد البشرية بنسخته الثالثة

لمن الملتقى؟​

  • إذا ﻛﻨﺖ ﻣﻦ ﻣﺆﺳﺴﻲ أو ﻣﺪراء اﻟﺸﺮﻛﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت الإدارية والخدمية, الربحية منها وغير الربحية فهذا الملتقى هو لك
  • إذا ﻛﻨﺖ ﻣﻦ ﻣﺪراء أو ﻣﻈﻔﻲ إدارة اﻟﻤﻮارد اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ﻓﺴﺘﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﺨﺒﺮات ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﻤﻠﺘﻘﻰ.
  • إذا ﻛﻨﺖ ﻣﺴﺘﺸﺎرًا أو ﻣﺪرﺑًﺎ ﻣﺘﺨﺼﺼًﺎ ﻓﻲ اﻟﻤﻮارد اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ﻓﺤﻀﻮر ﻫﺬا اﻟﻤﻠﺘﻘﻰ ﻋﻠﻰ رأس اﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗﻚ
  • إذا ﻛﻨﺖ ﻣﻦ ﺻﺎﻧﻌﻲ اﻟﻘﺮار ﻓﻲ اﻟﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻓﻼ ﺗﻔﻮت ﻓﺮﺻﺔ ﺣﻀﻮر اﻟﻤﻠﺘﻘﻰ.
  • لا تفوت حضور الملتقى

المتحدثون

الكلمات الرئيسية

  1. العادات السيئة عند القادة وكيفية التخلص منها
  2. الذكاء الاصطناعي في إدارة الموارد البشرية
  3. مستقبل تحول القوى العاملة: إعادة اكتشاف استراتيجيات الأداء في المنظمات سريعة النمو
  4. قوة الصحة النفسية والإنتاجية
 
 

ورشات العمل

  1. ورشة تطبيقات مؤشرات الأداء الرئيسية في الموارد البشرية
  2. ورشة أدوات وتقنيات إدارة الضغوطات في بيئة العمل
  3. ورشة القيادة في عصر VUCA
  4. مناقشة مخرجات الورشات في الصالة الرئيسية