7 نصائح لكيفية الانسجام مع زملائك

هناك العديد من المواقف في الحياة في مكان العمل حيث يعمل الأقران معًا. يُمكن أن يكون الأمر صعبًا في هذه الحالات نظرًا لأنها ليست علاقة بين صاحب العمل والموظف. في العلاقة بين صاحب العمل والموظف، من الشائع أن يقوم صاحب العمل بتعيين المهام للموظف وإدارة المهمة. ومع ذلك، عند العمل مع الأقران، من المهم معرفة كيفية إنجاز المهام دون أن تبدو وكأنها آمرة. تهدف هذه المقالة إلى تقديم اقتراحات لهذه المواقف.

جدول المحتويات

أهم النصائح حول كيفية الانسجام مع زملائك

يقضي العديد من الأشخاص وقتًا أطول مع زملائهم أكثر من أي شخص آخر في حياتهم. إن التأكد من انسجامك مع زملائك في العمل يمكن أن يزيد من رضاك ​​الوظيفي وإنتاجيتك داخل مكان العمل وسعادتك بشكل عام. إذا لم تكن متأكدًا من أفضل طريقة لتعزيز العلاقات المتناغمة مع زملائك في العمل، فهناك العديد من النصائح التي يمكنك تنفيذها اليوم، ومنها ما يأتي:

1- لا تكن مباشرًا جدًا

في كثير من الحالات، من المهم اتباع فلسفة السؤال وعدم الإخبار. تذكّر تفويض المسؤوليات بدلاً من تعيين المهام، واسمح للآخرين أن يُقرروا بأنفسهم المهام التي يُريدون المساعدة فيها بدلاً من كونهم مباشرين وإعطاء الأوامر. ومن خلال السماح لأعضاء الفريق بتحمل مسؤولياتهم، فإنّك تُمكن الفريق من المساهمة بشكل هادف.

كما أنّ قضاء الوقت في التعرف على زملائك في العمل يُمكن أن يكون له فوائد عديدة لحياتك الاجتماعية في المكتب. وإنّ إظهار الاهتمام بالآخرين يُشير لهم إلى أنّك منفتح على تكوين صداقة ويساعدك أيضًا على معرفة ما إذا كنت متوافقًا مع زميل لك.

في المرة القادمة التي تكون فيها في غرفة الاستراحة مع أحد زملائك في العمل، اسألهم عن خططهم لعطلة نهاية الأسبوع أو عن الكتاب الذي يقرؤونه حاليًا. قد تبدو هذه الأنواع من الأسئلة بسيطة ولكنها يمكن أن تقطع شوطًا طويلًا نحو التعرف على زملائك وبناء العلاقات معهم.

2- دع الناس يفعلون الأشياء بطريقتهم الخاصة

كثير من الناس لديهم آراء قوية حول كيفية القيام بمهام معينة. مع هذه الآراء القوية، من السهل أن ترغب في أن يقوم الآخرون في فريقك بأداء المهام كما تفعل أنت. لذلك احتضن التنوع وأدرك أنك لا تملك كل الإجابات.

اقرأ أيضًا: طرق لتجديد طاقة الموظفين وتشجيعهم على العمل

يجب أن تُظهر للفريق أنّك تُريد التعاون وأنّ كل عضو في الفريق يمكنه القيام بالأشياء بطريقته الخاصة. من خلال السماح للأشخاص بفعل الأشياء بطريقتهم، فإنّك تُوفر بيئة عمل إيجابية وتُظهر للآخرين أنّك تُقدر آرائهم ووجهات نظرهم.

3- كن حذرًا من الإدارة التفصيلية

لا أحد يُحب الإدارة التفصيلية، ولكن من السهل أن تجد نفسك تُدير التفاصيل الدقيقة دون أن تكون لديك نية الإدارة التفصيلية، لذلك كُن منفتحًا واسمح للآخرين بالعمل بالسرعة التي تناسبهم.

لا بأس بالمتابعة مع زملائك في الفريق للتحقق من التقدم، ولكن عليك معرفة كيفية القيام بذلك بشكل مناسب. أحب أن أضع تذكيرات في التقويم الخاص بي لتسجيل الوصول ثم الالتزام بالتواريخ التي أضعها في التقويم، نظرًا إلى أنّني أميل إلى عدم الصبر، فإنّ وجود تواريخ في التقويم الخاص بي لمعرفة موعد المتابعة أمر مفيد.

4- العصف الذهني

اطرح أسئلة مثل “ما هي أفكارك حول هذا؟” سيُساعد هذا في تعزيز جهد الفريق داخل المجموعة. من الضروري إذا كنت لا توافق على التعبير عن رأيك، فمن المهم أيضًا الطريقة التي تعبر بها عن أفكارك. تُريد أن تكون منفتحًا وتوفر عملية اتخاذ قرار ديمقراطية للمساعدة في الحفاظ على فريق إيجابي يُركز على النجاح، وإليك بعض خطوات العصف الذهني فيما يأتي:

  • إعداد الفريق

فمثلًا اجمع مجموعة متنوعة من الأفراد مع خلفيات وخبرات مختلفة، وتأكد من وجود جو مناسب للإبداع والتفكير الحر.

  • تحديد المشكلة أو الفرصة

عن طريق صياغة المشكلة أو الفرصة التي ترغب في حلها.

  • التفكير بدون حواجز

من خلال تشجيع الفريق على التفكير بحرية دون الالتزام بالقيود أو الحواجز التقليدية.

  • توليد الأفكار

عبر دعوة الأفراد إلى إطلاق أفكارهم دون تقييم، وتشجيعهم على توليد أكبر عدد ممكن من الأفكار، حتى وإن كانت غير تقليدية.

  • تجميع الأفكار

من خلال تجميع وتنظيم الأفكار المطروحة، والتركيز على تحديد الأفكار الواعدة.

  • التقييم والتحسين

عن طريق قيام الفريق بتقييم الأفكار المولدة واختيار الأفكار الأكثر تحملًا للفائدة، والتفكير في كيفية تحسين وتطوير الأفكار المختارة.

  • التنفيذ

من خلال وضع خطة لتنفيذ الأفكار المختارة، ومتابعة وتقييم نتائج التنفيذ وتعديل الخطة حسب الحاجة.

5- عدم إرباك الآخرين

من المهم عدم إرباك الآخرين. تذكّر أن تضغط عليه إذا كنت حازمًا جدًا. أنت لا تُريد أن تكون مخيفًا وتجعل الآخرين غير مرتاحين، فكل شخص لديه قبعات مختلفة، ولكل شخص مجموعة مسؤولياته الخاصة. في المرة القادمة التي تعتقد فيها أنك قد تكون قويًا للغاية.

تذكر أيضًا أن تظل هادئًا وتعمل على تخفيف حدة النهج الذي تتبعه، ويُمكن أن تكون الحلول المتعلقة بكيفية التعامل معها بسيطة مثل كيفية صياغة تعليقاتك. استخدام عبارات مثل “هل يمكن أن نأخذ في الاعتبار” أو “كنت أفكر في” يساعد في عملية عدم السيطرة.

6- كن على نفس الصفحة

إذا لم يكن لدى كل فرد في الفريق نفس الأهداف العامة والرغبة في إكمال المهمة، فسوف تتأثر المهمة. إذا شعرت أن فريقك لا يسير في نفس الاتجاه، قم بإجراء محادثة للمناقشة. قد يكون الأمر بسيطًا مثل حل سوء الفهم لإعادتك إلى المسار الصحيح.

ومن الضروري إنشاء قنوات اتصال واضحة في أقرب وقت ممكن. سيؤدي القيام بذلك إلى تسهيل بقاء الفريق بأكمله على نفس الصفحة. عندما يعمل فريق ليكون على نفس الصفحة، يعمل الفريق بشكل جماعي، مما يُقلل من فرص الجهود المتباينة.

7- الاعتراف بالمساهمات والاحتفال بالانتصارات

تذكر أن تكون داعمًا وتعترف عندما يُساعد عمل الآخرين في جهود الفريق. اجعلها نقطة لإظهار الامتنان لمساهمات أعضاء الفريق الفرديين. احتفل بالانتصارات مهما كان حجمها. لا يجب أن تكون هذه الاحتفالات ضخمة؛ والأهم من ذلك أنها يجب أن تحدث. يُمكن أن تكون الاحتفالات بسيطة، مثل: وجبة لذيذة أو ساعة سعيدة للفريق للتواصل والاستمتاع بنجاحه.

اقرأ أيضًا: قياس فعالية تدريب الموظفين: دليل عملي

الأسئلة الشائعة حول كيفية الانسجام مع زملائك

من الأسئلة الشائعة حول ذلك ما يأتي:

كيف يمكن تعزيز روح الفريق بين الزملاء؟

من خلال تشجيع على المبادرة والتعاون، وتقديم الدعم والاحترام المتبادل.

ما هي أفضل السلوكيات لبناء علاقات إيجابية في العمل؟

الصدق والنزاهة في التعامل، إلى جانب الاحترام وتقدير آراء الآخرين.

كيف يمكن التعامل مع التوترات في بيئة العمل؟

البحث عن حلول بناءة ومواجهة التحديات بروح فريق، بالإضافة إلى اللجوء إلى الهدوء والتفاوض لحل المشكلات.

ما هي أهمية الانسجام في تحسين أداء الفريق؟

يُعزز الانسجام الفعالية التنظيمية ويُحقق أهداف العمل بشكل أفضل، كما يزيد من مستوى الارتياح والرضا الوظيفي.

كيف يمكن الاحتفاظ بالانسجام في ظل التغيرات الهيكلية أو التنظيمية؟

تعزيز فتح الحوار حول التغييرات وتوفير توجيه ودعم، بالإضافة إلى التشجيع على التكيف والابتكار للتأقلم مع التحولات.

اقرأ أيضًا: ما هو رضا الموظفين؟ وما أهم أدوات قياسه؟

الخاتمة

تعكس الانسجام في بيئة العمل تناغمًا يُسهم في تحسين الإنتاجية والرفاهية العامة. يتيح التعاون الفعّال بين الزملاء تبادل الأفكار والدعم المتبادل، مما يُعزز الروح الفريدة للفريق. في هذا السياق، يظهر الانسجام كركيز أساسي لتحقيق أهداف المؤسسة وتعزيز الرضا الوظيفي.

المراجع

  1. 7 Tips for How To Get Along With Your Peers
  2. 10 Tips for How To Get Along With Coworkers
Shares

مقالات ذات صلة

الشركات الناشئة: دورها في صنع الوظائف

كيفية التغلب على متلازمة المحتال في ثلاث خطوات

الفرق بين إدارة الأداء وتقييم الأداء

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية