الفرق بين تدريب واستشارات الموارد البشرية

التدريب والاستشارات هما خدمتان مرتبطتان وتختلفان بشكل كبير، في حين أنّ التدريب يستهدف عادةً فردًا يتطلع إلى أن يُصبح نسخة أفضل من نفسه، فإنّ الاستشارات تزود الشركات بالخبرة التي تفتقر إليها حاليًا، ويُمكن أن تُساعدك معرفة تعريفات التدريب والاستشارات في تحديد أيهما يُلبي احتياجاتك على أفضل وجه.

جدول المحتويات

الفرق من حيث التعريف

التدريب هو أداة للتطوير الذاتي يقوم من خلالها شخص ذو خبرة، أو مدرب، بمساعدة عميل أو مجموعة من الأشخاص على تحقيق هدف شخصي أو مهني محدد، ويُساعد المدربون عملائهم على تحديد التحديات الشخصية ويصبحون على دراية ببيئاتهم حتى يتمكنوا من إجراء التغييرات التي يسعون إليها.

يهدف التدريب إلى توفير التوجيه ومساعدة الأشخاص على أن يصبحوا الأفضل في نشاط معين، ويُساعد المدربون العملاء على تحقيق الأهداف من خلال جعلهم مسؤولين عن أفعالهم، وتحسين تحديد الأهداف وتوفير التشجيع.

يُمكن للمحترفين توظيف مدربين لتحسين مهارات إدارة الوقت، واحترام الذات، والتحدث أمام الجمهور، والقدرات القيادية أو الثقة. ولا يتطلب التدريب أن يكون المدرب خبيرًا في مهنة العميل، والأهم هو أن يتمتع المدرب بالخبرة اللازمة للعمل مع شخصية العميل والتعاون معه لتحقيق أهدافه.

أما الاستشارة تتضمن تقديم الخبرة لمساعدة الشركة أو المنظمة على تحقيق أهداف محددة، ويعمل المستشارون عادة مع المنظمات، على الرغم من أنّ عملهم قد يتطلب التعاون مع موظفي الشركة. على عكس المدرب، المستشار هو متخصص في موضوع معين في مجال معين من مهنة العميل. فهي تساعد العملاء على تحديد وتقييم مشاكل العمل، ثم تقديم الحلول. قد يقدم المستشار المشورة أو التدريب، أو قد يعمل كميسر. يمكن للاستشاريين العمل مع الشركات في كل من المشاريع القصيرة والطويلة الأجل.

الفرق من حيث الخصائص

فيما يلي بعض الاختلافات بين التدريب والاستشارة من حيث الخصائص:

الشخص الذي يمكن الاتصال به

يتضمن التدريب عادةً أن يعمل المدرب شخصيًا مع عميل واحد، إذ يُمكن للمدرب العمل مع عدة أفراد في منظمة ما، ولكن عادة ما يكون ذلك على أساس فردي. غالبًا ما تتضمن الاستشارات العمل مع عدة أشخاص ضمن فريق أو قسم أو شركة.

أساليب العمل

يتطلب التدريب تطوير قدرات العميل على حل المشكلة بنفسه باستخدام مجموعة واسعة من الأدوات، مثل: تحديد الأهداف والمساءلة. ومع ذلك، الاستشارة تنطوي على مساعدة العميل على حل مشاكله، ويمكن أن يكون ذلك في شكل تدريب أو تمارين تعاونية أخرى.

التركيز

ينصب تركيز التدريب على تحديد وتعزيز القدرات الداخلية للعميل، والتي يُمكن للعميل بعد ذلك تطبيقها على نطاق واسع في العديد من مجالات حياته المهنية. ويُركز الاستشاريون عادةً على مشكلة محددة تحتاج إلى اهتمام فوري، وقد يعني هذا أن جهود المستشار تعتمد بشكل أكبر على البيانات وقد يكون لها نتائج يسهل قياسها كميًا.

أنواع الخبرات

عادةً ما يقدم المدربون خبرة في العلاقات، حيث إنّهم غالبًا ما يعملون مع العميل لتطوير المهارات الشخصية مثل التواصل والتنظيم. في المقابل، غالبًا ما تتطلب الاستشارات من الاستشاري تقديم الخبرة الفنية ذات الصلة بصناعة العميل، وقد يكون لدى الاستشاريين درجة أو شهادة متقدمة في هذا المجال.

أنواع التغيير

غالبًا ما يكون التدريب هو الأداة المفضلة عندما يحتاج العميل إلى الدعم في التغييرات السلوكية، مثل: تحسين إدارة وقته، ولا تركز الاستشارات عادةً على التغيير السلوكي، بل تنظر بدلاً من ذلك إلى موضوعات فنية أو خاصة بالصناعة.

اقرأ أيضًا: الوصف الوظيفي لمهنة مستشار الموارد البشرية 

وبسبب هذه الاختلافات، غالبًا ما يقوم المدرب بتخصيص نهجه بشكل كبير لكل عميل، في حين قد يكون المستشار قادرًا على تطبيق حلول معينة في بيئات أو سيناريوهات مختلفة.

المدة

غالبًا ما يستمر التدريب حتى يحقق العميل أهدافه، في حين أنّ المدرب قد ينفذ جدولًا زمنيًا في بداية الشراكة، فقد يقوم المدرب والعميل بتعديل هذا الجدول الزمني عندما يتعلمان السرعة التي يميل بها العميل للتغلب على التحديات.

إذا كان العميل يستمتع بالعمل مع المدرب، فقد يعمل مع نفس المدرب لإتقان موضوعات أخرى، مع الاستمرار في العقد. وعلى العكس من ذلك، عادةً ما يكون للمشاريع التي تتضمن استشاريين تواريخ بداية وانتهاء أكثر وضوحًا.

الالتزام

يتطلب التدريب التزامًا قويًا من العميل حتى يكون ناجحًا. يقدم المدرب فقط التوجيه ويقيس تقدم العميل: يقوم العميل بتنفيذ الاستراتيجيات اللازمة لتحقيق النتائج. في الاستشارة، يقوم المستشار بمعظم العمل وينفذ استراتيجيات لحل مشاكل العميل. ويتمثل دور العميل في دعم الاستشاري لتحقيق النتائج المرجوة.

أوجه التشابه بين التدريب والاستشارة

التشابه الرئيس بين التدريب والاستشارة هو أنّ كلاهما يُساعد الأشخاص على حل مشكلات محددة. على الرغم من أنّ الدورين مختلفان، إلا أنّهما غالبًا ما يستخدمان أساليب مماثلة لتحقيق النتائج. على سبيل المثال، يعتمد كل من المستشارين والمدربين على طرح الأسئلة للحصول على فهم متعمق لقضايا العميل، ويُتيح لهم القيام بذلك تحديد مشكلات العميل وتحليلها وإنشاء استراتيجيات توفر حلولاً دائمة.

تهدف الاستشارات والتدريب أيضًا إلى تحقيق نفس النتيجة، على الرغم من أن المدربين يعملون في الغالب مع الأفراد بينما يعمل المستشارون مع الشركات أو مجموعات من الأشخاص. يتم استثمار كلا الدورين في نجاح عملائهم، ويعمل المستشارون والمدربون الناجحون كمدافعين وشركاء لعملائهم، ويقدمون الدعم والخبرة بأي طريقة ممكنة.

ماذا تختار مستشارًا أو مدربًا؟

هناك العديد من الحالات التي يُمكن فيها للمدرب أو المستشار أن يُحدث فرقًا في حياة محترف أو عمل تجاري، ولكن من المفيد قياس الخيار الأكثر ملاءمة لموقفك. إذا كان التغيير الذي تريده على المستوى الفردي، فمن المرجح أن تستفيد من خدمات المدرب. قد تتطلب التغييرات على مستوى الشركة خبرة المستشار.

كما أنّ المستشارين مناسبون أيضًا للمشكلات التي تحدث لمرة واحدة، في حين أنّ المشكلات طويلة المدى المتعلقة بشخص معين أو نمط معين من الإدارة قد تتطلب التدريب.

قد ترغب أيضًا في التفكير في مقدار التأثير الذي ترغب في الحصول عليه بينما يساعد الخبير الذي تعمل معه في تنفيذ تغييراتك. غالبًا ما يتطلب العمل مع مستشار منح شخص آخر السيطرة على المشروع، بينما يعمل المدرب بشكل مختلف لأنه يعمل عادةً على أساس فردي.

إذا كنت مستعدًا للقيام بالعمل المطلوب لتحقيق التغييرات المطلوبة، فقد يكون التدريب خيارًا جيدًا. ومع ذلك، إذا كنت تريد خبيرًا لإكمال العمل وتحقيق النتائج، فقد يكون المستشار هو الاختيار الصحيح.

اقرأ أيضًا: رقمنة الموارد البشرية: نموذج التشغيل الجديد

الأسئلة الشائعة حول تدريب واستشارات الموارد البشرية

من الأسئلة الشائعة حول ذلك ما يأتي:

ما هي أهمية تدريب واستشارات الموارد البشرية؟

يُعزز تدريب واستشارات الموارد البشرية تطوير المهارات ورفع مستوى الأداء الوظيفي، مما يسهم في تحقيق الأهداف التنظيمية.

كيف يمكن للاستشاريين في الموارد البشرية دعم تحسين البيئة العملية؟

يقدمون استراتيجيات لتحسين العلاقات الفردية والجماعية، ويسهمون في تعزيز التواصل وفهم الاحتياجات الوظيفية والشخصية.

ما هي الخدمات الرئيسية التي تقدمها استشارات الموارد البشرية؟

تشمل الخدمات تحليل الوظائف، وتطوير البرامج التدريبية، وإدارة الأداء، وتحسين العلاقات العملية.

اقرأ أيضًا: HR Canvas: أداة استراتيجية في الموارد البشرية

الخاتمة

في الختام، يكمن جوهر تدريب واستشارات الموارد البشرية في تعزيز قدرات الفرق العاملة وتحسين أداء المؤسسات، وإنّ تركيز الاستشاريين على تطوير المهارات وتحسين البيئة العملية يُسهم في بناء منظومة قوية تدفع بالمؤسسات نحو النجاح والتميز.

المراجع

  1. Coaching vs. Consulting: Differences and Similarities
Shares

مقالات ذات صلة

استراتيجيات ذهبية تحقق الميزة التنافسية لشركتك

الاستثمار العاطفي: كيفية تأثيره في ثقافة الشركة

ازدهار الموظفين: تعريفه، خصائصه، أساليبه

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية