مهارات القيادة والإدارة: كيف يمكن تطويرها من خلال التدريب؟

تتطلب الإدارة والقيادة الفعالة المرونة والقدرة على التكيف السريع مع المتغيرات واكتشاف الفرص الجديدة مع تطور احتياجات المنظمة، لذلك من الضروري أن تركز برامج التدريب والتطوير الإداري على تلبية هذه الاحتياجات المتنوعة والمتغيرة باستمرار للمديرين والقادة، يجب أن تركز هذه البرامج على تزويد المتدربين بالمهارات والأدوات اللازمة لتمكينهم من تحقيق أهداف أعمالهم بفعالية من خلال حلول إبداعية تركز على التعلم الفعال فالتركيز على الحلول والمرونة وسرعة التكيف في برامج التدريب الإداري أمر حاسم في عالم الأعمال المتسارع التغيرات.

جدول المحتويات

ما هو التدريب على القيادة ؟

التدريب على القيادة (باللغة الانجليزية:Training in leadership)عملية أساسية لتطوير المهارات اللازمة لقيادة الفرق وإدارة الموظفين بفعالية من خلال برامج تدريبية متخصصة، يتم تدريب المديرين والمشرفين على مهارات التواصل والتحفيز والإشراف وغيرها من المهارات القيادية، فالتدريب على القيادة لا يقتصر على المديرين فقط بل يفيد أي موظف تمت ترقيته إلى منصب إشرافي لذا فمع التدريب المناسب يمكن لأي موظف تطوير المهارات اللازمة لقيادة فريق العمل بفعالية.

كيف يمكن تطوير القيادة والإدارة من خلال التدريب؟

 تطوير المهارات القيادية أساسي للتقدم الوظيفي والنجاح على المدى الطويل، من خلال تعزيز مهارات عديدة مثل التواصل والتفويض ووضع الأهداف، يمكن لأي شخص أن ينمي قدراته الإدارية، إذ ان الاستثمار في النمو الذاتي يساعد على تتبع التقدم وتحقيق الطموحات. فالقيادة الفعالة تتطلب ممارسة مستمرة والعزم على النمو المهني الدائم فيما يلي بعض الاقتراحات التي ستساعدك على أن تصبح قائدًا أفضل:

  • حدد نقاط القوة والضعف لديك

تحديد نقاط القوة والضعف الخاصة بك ليس بالأمر السهل لكنه ضروري للنمو، قم بإعداد قائمة مفصلة واطلب آراء الآخرين للحصول على رؤية أكثر دقة، من المفيد أيضًا تتبع أدائك مع مرور الوقت في مذكرة فالتقييم المنتظم للنفس يساعد على فهم نقاط القوة والضعف بشكل أفضل والاستفادة منها للتطور القيادي.

  •  الحصول على دورات الإدارة والقيادة

إحدى أفضل الطرق لتنمية المهارات القيادية هي الالتحاق بدورات تدريبية متخصصة سواء عبر الإنترنت أو بشكل شخصي، من المهم اختيار برامج معتمدة وذات سمعة طيبة للحصول على معرفة عميقة وفرصة التواصل مع محترفين، وتقدم الدورات شهادات مفيدة بالإضافة إلى المرونة في الدراسة، فالتدريب المستمر أساسي لتطوير المهارات القيادية بما يتناسب مع أهدافك المهنية على المدى الطويل.

  • تطوير مهاراتك الصعبة 

من الضروري للقادة تطوير المهارات التقنية والمعرفة العميقة ذات الصلة بمجال عملهم وصناعتهم. فهذه المهارات الصعبة مثل التحليل المالي وإدارة المشاريع وصياغة العقود أصبحت ذات أهمية متزايدة في القيادة الفعّالة. على كل قائد أن يحدد المهارات التقنية الأساسية المرتبطة بدوره القيادي وصناعته، ومن ثم العمل على تطويرها وتعزيزها بشكل مستمر من خلال التدريب المستهدف، فالجمع بين الخبرة التقنية والمهارات القيادية الناعمة أمر ضروري لنجاح القادة في المستقبل.

اقرأ أيضاً: تطوير الموظفين: مامفهومه وما أهميته؟

  • البحث عن مرشد 

العثور على مرشد حكيم وذي خبرة يمكنه تقديم التوجيه والدعم اللازمين لتطوير مهاراتك القيادية أمر مهم جدًا، ابحث عن شخصية قيادية محترمة تستطيع أن تتعلم من أمثلتها وخبراتها، فالمرشد الجيد: هو من يقدم تغذية راجعة بناءة بصدق وصراحة مع الحفاظ على علاقة ثقة وراحة، كما أن الالتزام بالاجتماع المنتظم مع مرشدك والاستماع الجيد لنصائحه سيساعدك كثيرًا على تحقيق أهدافك القيادية.

  • تحديد أهدافك القيادية

تحديد الأهداف بوضوح أمر بالغ الأهمية لنجاح القائد وفريقه ابدأ بتحديد رؤيتك على المدى القريب والبعيد، ثم صُغ أهدافاً محددة وقابلة للقياس والتحقيق و ايضًا مرتبطة بالتوقيت الزمني، وضع في اعتبارك قدرات فريقك عند تحديد الأهداف وشارك رؤيتك مع فريقك لإلهامهم وتحفيزهم نحو تحقيق الهدف المشترك من خلال التواصل الفعال، فوضوح الرؤية والتوافق على الأهداف يمكّن القائد من قيادة فريقه نحو النجاح بكل ثقة وفاعلية.

  • اعترف عندما تفشل وامضِ قدمًا للأمام

من الضروري للقائد أن يتقبل مسؤولية أخطائه ويعترف بفشله أمام فريقه، فهذا يبني الثقة ويُظهر القائد كإنسان يتعلم من تجاربه كما ينبغي استغلال الأخطاء كفرص للتحسّن من خلال تحديد جوانب القصور وتكييف الاستراتيجيات، مشاركة الدروس المستفادة مع الفريق تخلق ثقافة النمو المستمر، فالقبول بالفشل والبناء عليه صفة أساسية للقادة الناجحين.

  • تطوير الوعي الظرفي

إن القدرة على النظرة الشمولية والتنبؤ بالمشكلات المحتملة قبل وقوعها من صفات القادة الفعالين، فالتنبؤ واقتراح الحلول الاستباقية يوفر الوقت والجهد ويساعد على تجنب المشكلات التي قد تعيق المشاريع ذات المواعيد النهائية المحددة، كما أن الرؤية الشمولية تمكّن القائد من اغتنام الفرص التي يغفل عنها الآخرون ورغم صعوبة تنمية تلك المهارات إلا أنها تتحسن مع الممارسة والخبرة، فالقادة الذين يملكون البداهة والبصيرة  قادرون على استشراف المستقبل وقيادة فرقهم نحو النجاح.

اقرأ أيضاً:HR Convas: أداة استراتيجية في الموارد البشرية 

الأسئلة الشائعة حول طرق تطوير القيادة والإدارة من خلال التدريب 

يتعين على الشخص القيادي أن يُنافس للوصول الى مكان على طاولة القيادة، خاصة إذا كان من الأشخاص الذين يتمتعون بالخبرة الكافية والقدرة العملية الفعالة ولديهم مواهب وقدرات قيادية، وهنا سنذكر أهم الاسئلة الشائعة التي تشغل عقول القياديين الذين يسعون إلى مناصب اكبراهمها مايلي:

ما هي المهارات التي يجب عليك صقلها للحصول على منصب تنفيذي؟

تتطلب المناصب التنفيذية مجموعة متنوعة من المهارات القيادية والإدارية والشخصية، فالقائد الناجح يجب أن يمتلك مهارات الإلهام والتواصل لقيادة فريقه، والقدرة على اتخاذ القرارات الصائبة وحل المشكلات، إلى جانب المرونة والتنظيم لإدارة الوقت والمشاريع بفعالية. كما يحتاج إلى المعرفة المالية والتجارية، ومهارات تطوير الذات للنمو المستمر كقائد. صقل هذه المهارات باستمرار أمر حاسم لتبوؤ المناصب التنفيذية.

كيفية تقييم مهاراتك القيادية؟

يمكن تقييم المهارات القيادية من خلال التقييم الذاتي وتحليل نقاط القوة والضعف، وجمع التغذية الراجعة من الزملاء والمشاركة في برامج التطوير القيادي واختبارات المهارات كما تساعد وضع خطط عمل ومراجعة التجارب والانفتاح على التغيير وفقًا للتغذية الراجعة، إلى جانب التطوير الذاتي المستمر على تقييم وتعزيز المهارات القيادية بشكل فعال.

كيف يمكن تفعيل أهدافك التنموية القيادية حقًا؟

لتفعيل أهدافك التنموية كقائد بفاعلية من المهم وضع خطة عمل واضحة مع جدول زمني، وتحديد المهارات المراد اكتسابها والالتحاق بالدورات التدريبية التي تهم الشركة كما يجب تطبيق ما تعلمته في مواقف حقيقية وتعيين مرشد لمتابعة تقدمك، وقراءة الكتب ذات الصلة باستمرار مراجعة الأهداف ومكافأة النفس عند الوصول إليها من العوامل المساعدة أيضًا التخطيط السليم والتنفيذ الفعال مفتاح تحقيق أهداف التطور القيادي.

الخاتمة 

تطوير المهارات القيادية مسار شخصي يتطلب التزامًا مستمرًا نحو النمو الذاتي من خلال الاستبطان والممارسة، فلا توجد وصفة جاهزة تناسب الجميع بل على كل قائد أن يجد نهجه الخاص في القيادة من خلال تحديد الأهداف وتقبل الفشل والاستفادة منه والسعي الدائم نحو التحسين، إنها رحلة شخصية نحو التميز القيادي تتطلب الالتزام والاستمرارية وتوفر الدورات التدريبية المتخصصة المساعدة لاكتساب المزيد من المهارات والمعارف على هذا الدرب.

المراجع

1.Management Skills Training: 6 Ways To Improve Your Skills

  1. . Leadership Training: 14 Skills All Managers MUST Know

   3.How to develop leadership skills in employees

 

Shares

مقالات ذات صلة

كيفية تحقيق الاستدامة من خلال تطوير الموظفين

تأثير الصفات الشخصية على تفوق القادة

الرضا الوظيفي: أساس السعادة في مكان العمل

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية

ملتقى الموارد البشرية بنسخته الثالثة

لمن الملتقى؟​

  • إذا ﻛﻨﺖ ﻣﻦ ﻣﺆﺳﺴﻲ أو ﻣﺪراء اﻟﺸﺮﻛﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت الإدارية والخدمية, الربحية منها وغير الربحية فهذا الملتقى هو لك
  • إذا ﻛﻨﺖ ﻣﻦ ﻣﺪراء أو ﻣﻈﻔﻲ إدارة اﻟﻤﻮارد اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ﻓﺴﺘﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﺨﺒﺮات ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﻤﻠﺘﻘﻰ.
  • إذا ﻛﻨﺖ ﻣﺴﺘﺸﺎرًا أو ﻣﺪرﺑًﺎ ﻣﺘﺨﺼﺼًﺎ ﻓﻲ اﻟﻤﻮارد اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ﻓﺤﻀﻮر ﻫﺬا اﻟﻤﻠﺘﻘﻰ ﻋﻠﻰ رأس اﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗﻚ
  • إذا ﻛﻨﺖ ﻣﻦ ﺻﺎﻧﻌﻲ اﻟﻘﺮار ﻓﻲ اﻟﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻓﻼ ﺗﻔﻮت ﻓﺮﺻﺔ ﺣﻀﻮر اﻟﻤﻠﺘﻘﻰ.
  • لا تفوت حضور الملتقى

المتحدثون

الكلمات الرئيسية

  1. العادات السيئة عند القادة وكيفية التخلص منها
  2. الذكاء الاصطناعي في إدارة الموارد البشرية
  3. مستقبل تحول القوى العاملة: إعادة اكتشاف استراتيجيات الأداء في المنظمات سريعة النمو
  4. قوة الصحة النفسية والإنتاجية
 
 

ورشات العمل

  1. ورشة تطبيقات مؤشرات الأداء الرئيسية في الموارد البشرية
  2. ورشة أدوات وتقنيات إدارة الضغوطات في بيئة العمل
  3. ورشة القيادة في عصر VUCA
  4. مناقشة مخرجات الورشات في الصالة الرئيسية