ما هي العوامل المؤثرة في المسار المهني؟

إنّ اختيار وتحديد المسار المهني (career path) مرتبط برغبة الشخص وتطلعاته نحو المستقبل، ويعتمد على شخصية الفرد وخبرته وتخصصه وقيمه الأساسية، ولكن قد يتأثر المسار بمجموعة من العوامل التي التي يجب إدراكها أثناء عملية الاختيار، وفي هذا المقال ستتعرف على أبرز هذه العوامل ومدى تأثيرها في تحديد المجال المهني.

ما هي العوامل المؤثرة في المسار المهني؟

تعرّف على العوامل المؤثرة في المسار المهني

المسار المهني (بالإنجليزية: Career Path)؛ هو سلسلة من الوظائف التي تُساعدك على التقدم نحو أهدافك وغاياتك، إذ يتضمن الوظائف التي ستحتاج إليها لتحقيق هدفك الوظيفي النهائي، وقد تكون بشكل عمودي أيّ التقدم إلى مناصب رفيعة أو شكل أفقي أيّ داخل الشركة أو عبر مهن متعددة، ويتأثر المسار المرتبط بالمهنة بمجموعة من العوامل، هي كالآتي:

الشخصية والاهتمامات

إنّ شخصية الفرد واهتماماته تُؤثر على اختياره وتحديده لمساره، حيث إنّ هناك شخصيات تنجذب إلى مهن تتطلب صفات معينة، مثلًا السياسيين ومندوبي المبيعات في الغالب يتمتعون بشخصية مقنعة وجذابة وثقة بالنفس عالية، وهناك شخصيات اجتماعية تُفضل التواجد في محيط فيه أشخاص كثيرون وبيئة عمل تقليدية، حيث قد تُصاب بالاكتئاب إذا كان نوع عملها عن بعد.

فيما يتميز البعض بشخصيات انطوائية تُحب البقاء بمفردها، ويكون خيار العمل عن بعد مناسبًا لها، وتبعًا لذلك عند تحديد المسار الوظيفي الذي ترغب به، افهم شخصيتك جيدًا وما تحتاجه، وما هي البيئة المناسبة لها، لتكون أكثر ثقةً في كل خطوة نحو تحقيق أحلامك وما تتطلع إليه.

التخصص الدراسي

إنّ اختيار التخصص الدراسي يُؤثر بشكل كبير على المسار المهني (Career Path)، لذلك يجب الحرص عند اختيار التخصص أن يكون مناسبًا مع الإمكانيات والقدرات والميول؛ لأنّه مجال العمل مستقبلًا، كما أنّه يُتيح التميز والإبداع، لذلك احرص قبل اختياره على ما يأتي:

  • الاطلاع على التخصصات الجامعية وقراءة نبذة عن كل تخصص.
  • دراسة سوق العمل ومتطلباته.
  • استشارة الأهل والأصدقاء والمتخصصين.
  • التفكير في التخصصات التي تتناسب مع الهوايات والاهتمامات.

اقرأ أيضًا: كيف تختار المسار المهني المناسب لك؟

القيم الشخصية والعملية

إنّ القيم التي يُؤمن بها الأفراد قد تُؤثر على اختياراتهم العملية في المستقبل، وقد تكون هذه القيم مكتسبةً أو غير مكتسبة، كما أنّها تكون شخصيةً وعمليةً، فالقيم الشخصية، مثل: الثقافة والتنشئة والتي تُؤثر فيهما الأسرة والدين والمجتمع، والقيم العملية، مثل: تحقيق الاستقرار الوظيفي، والراتب المرتفع، والتنقل الوظيفي.

في ضوء ما سبق، إنّ القيم الشخصية والعملية تلعب دورًا محوريًا في سعادة الفرد وقدرته على تحقيق أحلامه وثقته في نفسه، وتكون بمثابة رؤية واضحة ومفهوم نحو الحياة؛ لتحقيق السعادة والرضا الذي تطمح إليهما خلال مسيرتك المهنية.

ما هي العوامل المؤثرة في المسار المهني؟

المهارات والقدرات

وفقًا لنظرية التعلم الاجتماعي يتأثر المسار المهني (Career Path) للفرد بشكل أساسي بالكفاءة الذاتية، وتعتمد الكفاءة الذاتية على الإيمان بقدراتك وإمكاناتك للنجاح، إذ تُؤثر تصوراتك لمهاراتك وقدراتك على الوظائف التي تعتقد أنّه يُمكنك التعامل معها، وبناءً على نظرية التعلم الاجتماعي، يختار الناس المهن بناءً على قوتهم المتصورة ومعتقداتهم للحصول على نتائج إيجابية.

في ضوء ما سبق، إنّ فهم القدرات والمهارات عامل مهم لتحديد المسار المناسب، إذ يبتعد الناس عن الوظائف التي قد تكون صعبةً عليهم وفقًا لمهارات معينة، فمثلًا من الصعب ممارسة مهنة الهندسة إذا كان الشخص لديه مشكلة في الرياضيات.

كما يجب أيضًا لتحقيق مفهوم الكفاءة الذاتية بناءً على المهارات والقدرات توفر الثقة بالنفس واحترام الذات، وإذا كنت في مهنة معينة ولا تمتلك مهارة، فذكر نفسك دائمًا بأهمية التطور والسعي لذلك، فمثلًا لا تخجل من كونك ضعيفًا باللغة الإنجليزية، بل حدد هذه المشكلة لديك واعمل على حلها بأخذ دورة تدريبية أو قراءة الكتب أو غيره.

اقرأ أيضًا: 10 نصائح تساعد الشباب على اختيار المسار المهني الأفضل.

الدعم والتشجيع

إنّ النشأة في بيئة حاضنة وداعمة تُقدم الرعاية، ستُعزز لدى الفرد منذ الصغر فهم متطلباته واكتشاف مواهبه وتطوير مهاراته، وهذا يُعد تعزيزًا إيجابيًا، ويخلق لدى الأفراد دوافع جوهرية ونوعًا من أنواع الاستقرار النفسي والاتزان، بالإضافة إلى القدرة على تحديد الأهداف وفهم الذات.

يكون الدعم والتشجيع بتحفيز المقربين، فهذا يُعزز الإصرار والعزيمة للاستمرار، ويخلق نوعًا من التحفيز الذاتي، ويُحاول الفرد منافسة نفسه حتى يصل إلى أفضل نسخة من شخصيته، وكل هذا يُساهم في تحديد المستقبل المهني.

الخبرات السابقة

إنّ المهن التي شغلها الفرد وتجاربه، حتى لو كانت بعيدةً عن التخصص الدراسي، قد تُؤثر في المسار المهني (Career Path)، حيث تساهم في استكشاف المهن من خلال تجربة مكان العمل بشكل مباشر، حيث إذا كنت مثلًا قد تخرجت حديثًا يُمكن أن يُساعدك العمل التطوعي والتدريب الداخلي والعمل الجزئي على فهم طبيعة العمل وما يفعله الأشخاص في وظائفهم، مما يزيد خبرتك العملية.

كما أنّ الخبرات المهنية التي يكتسبها الفرد من التجارب المختلفة تُساعده في فهم متطلبات سوق العمل والمؤسسات المهنية المختلفة، والبحث عن أفضل الوظائف مستقبلًا، والتي تتلاءم مع قدراته ومواهبه، ولكن يحتاج ذلك إلى الصبر والمثابرة والاجتهاد.

الظروف الاقتصادية والاجتماعية

من العوامل المؤثرة في تحديد المستقبل المهني هو الظروف الاقتصادية والاجتماعية، وهذا أمر طبيعي، فالمجتمع له تأثير مباشر في القرارات التي يتخذها الفرد بشكل أو بآخر، إلى جانب الظروف المادية، إذ يطمح الفرد من وظيفته إلى الوصول للاستقرار المادي، فلكل شخص احتياجاته وأسلوب حياته الذي يختلف عن الآخرين.

لذلك، من المهم عند اختيار المسار فهم الاحتياجات المالية، وبناءً على ذلك تحديد الأهداف والتطلعات المستقبلية، والتي يُبنى عليها خطوات عديدة على المدى البعيد.

اقرأ أيضًا: 8 خطوات لاختيار المسار المهني المناسب.

زيادة التعقيد في مستقبل الأعمال

إنّ سوق العمل تزداد تعقيداته يومًا بعد يوم، نتيجة عدة عوامل مؤثرة فيه، مثل: تنوع الأجيال، التحول الرقمي، الذكاء الاصطناعي، العولمة، العمل عن بعد، وهذه التعقيدات المستمرة، بالرغم من إيجابياتها، إلا أنّ لها سلبيات عديدة، مثل: انعدام الاستقرار الوظيفي، خاصةً أنّه من المتوقع زيادة معدلات البطالة في السنوات القادمة.

في ضوء ما سبق، إنّ التحول الذي يشهده عالم الأعمال اليوم يحتاج إلى موظفين قادرين على فهم هذه التحولات والتكيف معها والمرونة، خاصةً أنّ التقدم التكنولوجي يُشكل تهديدًا على استمرارية بعض الوظائف، مما يتطلب مواكبته وفهم متطلباته والعمل على اكتساب مهارات جديدة.

الخاتمة

إنّ تحديد المسار المهني (Career Path) أمر مهم للفرد، ويجب التفكير والتخطيط له، إذ تُؤثر به مجموعة من العوامل التي يجب أن يعي لها الأفراد أثناء اختيار المسار المناسب لهم، وهي: الشخصية والاهتمامات، حيث تنجذب بعض أنواع الشخصيات إلى مهن معينة، بالإضافة إلى التخصص الدراسي الذي يُتيح الإبداع والتميز.

كما أنّ القيم الشخصية والعملية لها تأثيرها المباشر، إلى جانب المهارات والقدرات، حيث تعتمدان على الكفاءة الذاتية، والدعم والتشجيع اللذين يُشكلان حافزًا، والخبرات السابقة والظروف الاجتماعية والاقتصادية، والتعقيد في مستقبل الأعمال.

المراجع

  1. Which Factors Influence A Career Choice?
  2. Influences on Career Path Decisions
  3. Career Path
  4. What Is a Career Path?
  5. 8 Global Trends that are Influencing You and Your Career Choices
Shares

مسارات مهنية ذات صلة

المسميات الوظيفية في قسم التوظيف والموارد البشرية

10 خطوات أساسية لتطوير تطبيقات أندرويد Android

الوصف الوظيفي لمدير الموارد البشرية

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية