الذكاء الاصطناعي والمونتاج: التحديات والفرص

مع تطور التكنولوجيا وظهور أدوات الذكاء الاصطناعي التي دخلت في معظم الإنتاجات الرقمية، كان لتحرير الفيديو أو المونتاج نصيب، وأصبح هناك حديث حول تأثير هذا الذكاء في صناعة الفيديوهات، لذلك سنُناقش في هذا المقال مستقبل هذه الصناعة في ظل الذكاء الاصطناعي والتحديات والفرص التي ترتبط بذلك.

الذكاء الاصطناعي والمونتاج

ما هو المونتاج بالذكاء الاصطناعي؟

يُعد المونتاج أو تحرير الفيديو بالذكاء الاصطناعي (AI) عملية استخدام الخوارزميات لتحرير مقاطع الفيديو تلقائيًا، إذ يُمكن أن يتضمن ذلك أيّ شيء من الأشياء البسيطة، مثل: تصحيح الألوان والقص إلى جانب المهام الأكثر تعقيدًا، مثل: إنشاء مونتاج كامل وإضافة تأثيرات خاصة.

تجدر الإشارة إلى أنّه على الرغم من أنّ الذكاء الاصطناعي يُمكنه تحرير مقطع فيديو كامل بمفرده، إلا أنّه لم يصل إلى كفاءة عالية بعد، لذلك يُمكن اعتبار هذا الذكاء كأداة مساعدة لتحسين تحرير الفيديو وتوفير الوقت الذي يقضيه في إنشاء الفيديو.

مع إدخال أدوات إنشاء اللغة الطبيعية (NLG)، يبدو مستقبل الذكاء الاصطناعي في إنشاء المحتوى وتحريره مشرقًا، فإنّ توليد اللغة الطبيعية NLG قادرة على إنتاج نصوص ومحتوى فيديو بطريقة مبتكرة، ويُمكن فهم بنية اللغة وإنشاء محتوى سريعًا بتنسيقات متعددة، بما في ذلك المقالات ومقاطع الفيديو المصغرة ومنشورات الوسائط الاجتماعية ومنشورات المدونات.

كيف يمكن للذكاء الاصطناعي المساعدة في المونتاج؟

يمكن للذكاء الاصطناعي أن يُساعد في عملية المونتاج بعدة طرق، أولها من خلال استخدام تقنيات التعلم العميق والتعرف على الصوت والصورة لتحليل المشاهد واكتشاف اللقطات الأكثر جاذبية وجودة للإبقاء عليها وحذف اللقطات غير الضرورية، بالإضافة إلى تحسين عمليات التحرير والتنقل بين اللقطات وإضفاء التدفق المناسب على الفيديو.

بالإضافة إلى تحسين جودة الصور والتلاعب بالألوان وتصحيح العيوب، وإضافة تأثيرات بصرية متقدمة وتوليد تأثيرات خاصة تُعزز جاذبية الفيديو، كما يستطيع هذا الذكاء تسهيل عملية الفهرسة والبحث في المواد المصورة، وتحليل المحتوى الصوتي والنصي للفيديوهات وتعيين علامات زمنية تلقائية وتصنيفات للمشاهد والأحداث المهمة، واسترجاع اللقطات المحددة بسهولة.

اقرأ أيضًا: المسارات الوظيفية بقسم إنتاج الفيديوهات الرقمية

إنّ استخدام تقنيات هذا الذكاء تُساعد أيضًا على الترجمة الآلية للغات المختلفة وإضافة ترجمات متوافقة مع الصورة على الفيديوهات، وهذا بدوره يُعزز إمكانية وصول المحتوى لجمهور أوسع وعالمي، فمن خلال استخدام تلك التقنيات، يُمكن للمحررين الاستفادة من قدرات هذا الذكاء لتحسين كفاءة عملية المونتاج وتوفير الوقت والجهد، وتحقيق نتائج مذهلة.

مزايا استخدام الذكاء الاصطناعي في المونتاج

إنّ تحرير الفيديو  عن طريق هذا الذكاء قادر على حل غالبية المشكلات المتعلقة بإنشاء الفيديو، فهو يُقدم حلولًا فورية، فأبرز المزايا التي يُقدمها ما يأتي:

  • توفير الوقت

تستهلك المهام الرتيبة، مثل عمليات التحرير اليدوية والانتقالات والفلاتر قدرًا كبيرًا من الوقت، ولكن مع تحرير الفيديو باستخدام أدوات الذكاء، يُمكن أتمتة مهام الإنتاج العادية والزائدة عن الحاجة، وبالتالي توفير ساعات العمل.

  • تلبية توقعات الجمهور المستهدف

ما الذي يمكن أن يكون أفضل من جعل المحتوى الخاص بك أكثر إرشادًا بناءً على قرارات تستند إلى المعلومات، إذ يُمكن أن يُساعدك محرر فيديو AI في ذلك، وذلك من خلال استخدام خوارزمية لتحديد احتياجات المستخدم، وهذا يعني أنّه يُمكنك تخصيص المحتوى الخاص بك ليلائم توقعات المشاهدين، ومع ذلك، يجب توجيه الأدوات الخاصة بهذا الذكاء بالبيانات لتكون قادرة على تحقيق نتائج فعالة.

  • إنشاء محتوى احترافي وإبداعي

باستخدام برنامج تحرير الفيديو، يُمكن إضافة تأثيرات الواقع المعزز إلى مقاطع الفيديو الخاصة بك لجعلها أكثر جاذبية، إذ يُستخدم محرر الفيديو AI أيضًا تحرير الفيديو القياسي، والذي يسمح لك بتحديد تسلسل الفيديو، ويُمكن أيضًا إضافة خدمات، مثل: التجميل، ومرشحات الوجه، وإضافة GIF، والنصوص، والتحضير لما بعد الفيديو.

اقرأ أيضًا: المسار الوظيفي المثالي لتصبح محرر فيديوهات

  • مواكبة الاتجاهات الناشئة

يُعد تحرير الفيديو المستند إلى الذكاء تقنيةً متطورةً ذات إمكانات هائلة للتطوير، إذ ستزداد قيمته في المستقبل، وبدأت العديد من الشركات بالفعل في دمج التعلم العميق، وهذا الذكاء في أداة تحرير الفيديو، لذا فإنّ الاستفادة من الأدوات المختلفة الخاص بذلك قبل اعتماده على نطاق واسع في الصناعة يُمكن أن يُساعد على اكتساب ميزة تنافسية.

  • الوصول إلى نتائج مذهلة

من خلال الاستفادة من إمكانات التحرير بالأدوات المختلفة من الذكاء، يُمكن جعل عملك أكثر كفاءة، فعلى سبيل المثال، يُمكن أن يعمل الفيديو الخاص بك بشكل أسرع مع تحديد الكائن أو الحصول على تصحيح أفضل للألوان، ويُمكن أن يُساعد محرر فيديو AI على تحديد اللقطات والزوايا والتعديلات المثلى للمحتوى الخاص بك، فعند دمجه مع الانتقالات والفلاتر، يُمكن أن يُؤدي إلى نتيجة تتجاوز توقعاتك.

أدوات المونتاج التي تعمل بالذكاء الاصطناعي

ما أفضل أدوات المونتاج التي تعمل بالذكاء الاصطناعي؟

من أفضل الأدوات الخاصة في المونتاج ما يأتي:

  • Adobe Premiere Rush CC

Adobe Premiere Rush CC هو تطبيق لتعديل الفيديو بتقنية الذكاء الاصطناعي، يُتيح لك إنشاء مقاطع الفيديو ومشاركتها بسرعة بتأثيرات مذهلة، إذ إنّه متاح لنظامي التشغيل Windows و Mac، ويُمكن استخدامه لإنشاء مقاطع فيديو لوسائل التواصل الاجتماعي ومواقع الويب ومشاريع أخرى، لكنه عبارة عن خدمة اشتراك، ولكن هناك نسخة تجريبية مجانية متاحة، لذا يُمكنك تجربتها قبل شرائها.

  • Final Cut Pro X

إنه برنامج لتحرير الفيديو تم تطويره بواسطة شركة Apple Inc، وقد تم إصداره لأول مرة في عام 2011 كخلف لبرنامج Final Cut Pro 7، وهو متاح فقط لأجهزة macOS و iOS، وتمت إعادة تصميمه من الألف إلى الياء بواجهة جديدة تم تحسينها لتحرير Multicam والسرعة، وقد أشاد كثيرون بتصميمه وميزاته الجديدة.

اقرأ أيضًا: كيف تصبح محرر أفلام

  • iMovie

iMovie هو تطبيق لتعديل الفيديو بتقنية الذكاء الاصطناعي على مستوى المستهلك، إذ إنّه سهل الاستخدام، ويُقدم مجموعة واسعة من الميزات، فمثلًا يحتوي على واجهة بسيطة تجعله سهل الاستخدام حتى للمبتدئين، ويتضمن عددًا من القوالب والسمات المضمنة التي يُمكن استخدامها لإضفاء مظهر احترافي على مقاطع الفيديو الخاصة بك.

  • Magisto

Magisto هو تطبيق لتعديل الفيديو بالذكاء الاصطناعي يجعل من السهل إنشاء ومشاركة مقاطع الفيديو بتأثيرات مذهلة، ويُمكن تنزيله على أجهزة iOS و Android.

  • WeVideo

WeVideo هو تطبيق لتعديل الفيديو بالذكاء الاصطناعي سهل الاستخدام ويُقدم مجموعةً واسعةً من الميزات، إذ يُتيح لك إنشاء مقاطع فيديو بدقة تصل إلى 1080 بكسل، ولكنه قد يكون استخدامه صعبًا على المبتدئين.

تحديات إنتاج الفيديو من خلال الذكاء الاصطناعي

من أبرز تحديات تحرير الفيديوهات وإنتاجها في هذا النوع من الذكاء ما يأتي:

  • فهم السياق والمعنى العميق للمشاهد والمحتوى المصور.
  • توليد الإبداع والابتكار في عملية المونتاج بنفس الطريقة التي يقوم بها المحرر البشري.
  • الحاجة إلى كمية كبيرة من البيانات بشكل صحيح لتحقيق دقة عالية في التحرير.
  • صعوبة فهم المشاعر الإنسانية والإحساس الفني.

الخاتمة

إنّ الذكاء الاصطناعي يُقدم فرصًا متعددةً في مجال المونتاج، بالرغم من التحديات التقنية والإبداعية التي يُواجهها في فهم السياق والتعبير الإنساني، فإنّه يُمكن أن يُسهم في تحسين كفاءة تحرير الفيديوهات، وتوفير الوقت والجهد، وتحقيق نتائج احترافية.

المراجع

  1. The Future of Video Editing: How AI is Transforming the Industry
  2. What is the Future of Video Editing?
  3. The Evolution of Video Editing: From the Moviola to Machine Learning
Shares

مسارات مهنية ذات صلة

التسويق العاطفي: كيف تستخدمه في تطوير خدماتك؟

أفضل طريقة لتبدأ مسيرتك المهنية في مجال التسويق بالمحتوى

المسار الوظيفي لمحرر الفيديوهات

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية