خيارات أسهم الموظفين

خيارات أسهم الموظفين (ESO) هي نوع من التعويضات التي تمنحها الشركات لموظفيها ومديريها التنفيذيين. فبدلاً من منحهم حصصاً من الأسهم مباشرة، تقدم الشركة خيارات بديلة؛ بحيث تأتي هذه الخيارات في شكل صيغ عقود شراء مؤجلة تمنح الموظف الحق في شراء أسهم الشركة بسعر محدد لفترة زمنية محدودة.

خيارات أسهم الموظفين
جدول المحتويات

بشكل عام، تتحقق أكبر فوائد خيارات الأسهم إذا ارتفع سهم الشركة فوق سعر التنفيذ. عادةً ما يتم إصدار خيارات أسهم الموظفين بواسطة الشركة ولا يمكن بيعها، وذلك على عكس الخيارات القياسية المدرجة أو المتداولة في البورصة. عندما يرتفع سعر السهم فوق سعر تنفيذ خيار الشراء، يتم تنفيذ خيارات الشراء ويحصل حامل الأسهم على أسهم الشركة بسعر مخفض. يجوز للمالك اختيار بيع الأسهم على الفور في السوق المفتوحة لتحقيق ربح أو الاحتفاظ بالأسهم مع مرور الوقت.

أهم نقاط المقال:

  • يمكن للشركات أن تقدم خيارات أسهم الموظفين كجزء من خطة تعويضات مدفوعة بصورة أسهم، والخيارات بصورة عامة عبارة عن منتج مالي يتيح لك التداول على القيمة المستقبلية للأسهم المشتراة. وعند شراء إحدى الخيارات، فإَّنك تقوم بالدفع للحصول على الحق في التداول في إحدى الأسواق المالية بـسعر محدد، وذلك قبل الموعد المحدد لانتهاء فترة تنفيذ الخيار.
  • تأتي خيارات أسهم الموظفين في شكل صيغ خيارات شراء تمنح الموظف الحق في شراء أسهم الشركة بسعر محدد لفترة زمنية محدودة.
  • يمكن أن يكون لخيارات أسهم الموظفين جداول استحقاق تحد من القدرة على تنفيذ خيار الشراء.
  • يتم فرض ضرائب على خيارات أسهم الموظفين عند التنفيذ، ويتم فرض ضريبة على ملاك الأسهم إذا قاموا ببيع أسهمهم في السوق المفتوحة.

غالباً ما تكون خيارات الأسهم ميزة مرتبطة بالشركات الناشئة، والتي قد تصدرها لمكافأة الموظفين الأوائل عندما تتيح الشركة أسهمها للاكتتاب العام؛ كما يتم منحها من قبل بعض الشركات سريعة النمو كحافز للموظفين للعمل من أجل زيادة قيمة أسهم الشركة. 

يمكن أن تكون خيارات الأسهم أيضاً بمثابة حافز للموظفين للبقاء مع الشركة؛ بحيث يتم إلغاء خيارات الأسهم إذا ترك الموظف الشركة قبل موعد استحقاقها. لا تتضمن خيارات أسهم الموظفين أي أرباح أو حقوق تصويت على سياسات الشركة.

فهم خيارات أسهم الموظفين

قد تتضمن مزايا الشركات لبعض الموظفين أو جميعهم خطط تعويضات مدفوعة بصورة سندات. تكون هذه الخطط عبارة عن تعويضات مالية بصورة أرصدة، والتي تكون بدورها عبارة عن أسهم. 

اقرأ أيضًا: 9 طرق لتعزيز تطوير الموظفين في بيئة العمل

خيارات أسهم الموظفين هي مجرد نوع واحد من التعويضات التي تأتي بصورة سندات قد تقدمها الشركة؛ إذ قد تشمل الأنواع الأخرى من هذه التعويضات ما يلي:

  1. مِنح الأسهم المقيدة “Restricted Stock Grants”: تمنحُ الموظفين حق امتلاك الأسهم بمجرد تحقيق معايير معينة، مثل العمل لعدد محدد من السنوات أو تحقيق أهداف الأداء.
  2. حقوق ارتفاع قيمة الأسهم “Stock Appreciation Rights”: توفر خطة التعويضات هذه الحق في زيادة قيمة عدد معين من الأسهم؛ بحيث يتم دفع هذه الزيادة في القيمة نقداً أو على شاكلة أسهم في الشركة.
  3. الأسهم الوهمية “Phantom Stocks”: تُدفع بصورة مكافأة نقدية مستقبلية تساوي قيمة عدد محدد من الأسهم. لا تتم في العادة عملية نقل قانوني لملكية الأسهم، وذلك على الرغم من أنَّ الأسهم الوهمية قد تكون قابلة للتحويل إلى أسهم فعلية في حالة تلبية شروط محددة.
  4. خطط شراء أسهم الموظفين “Employee Stock Purchase Plans”: تمنح هذه الخطط الموظفين الحقَّ في شراء أسهم الشركة بسعر مخفض.

بشكل عام، القاسم المشترك بين جميع خطط التعويضات المدفوعة بصورة أسهم هو أنَّها تمنح الموظفين وأصحاب المصلحة حوافز لبناء الشركة والمشاركة في نموها ونجاحها.

وبالنسبة للموظفين، الفوائد الرئيسية لأي نوع من خطط التعويض تعويض المدفوعة بصورة أسهم هي:

  • فرصة للمشاركة مباشرة في نجاح الشركة من خلال امتلاك الأسهم.
  • شعور بالملكية؛ إذ قد يشعر الموظفون بالحماسة بما يكفي ليعملوا بأكبر قدرٍ ممكنٍ من الإنتاجية، وذلك لأنَّهم باتوا يمتلكون حصة في الشركة.
  • تقديم مثالٍ حقيقي لمدى قيمة مساهمتهم بالنسبة لرب العمل.
  • اعتماداً على خطة التعويض، قد توفر إمكانية تحقيق وفورات ضريبية “tax savings” عند بيع الأسهم أو التخلص منها.

فوائد خطة التعويض المدفوع بصورة أسهم بالنسبة لأرباب العمل هي:

  • أداة رئيسية لتوظيف الموظفين الأفضل والأذكى في اقتصاد عالمي متكامل؛ والذي يتَّسم بوجود منافسة عالمية على أفضل المواهب.
  • تعزيز الرضا الوظيفي والرفاهية المالية للموظفين من خلال تقديم حوافز مالية مربحة.
  • تحفيز الموظفين لمساعدة الشركة على النمو والنجاح، وذلك لأنَّهم يستطيعون المشاركة في نجاحها.
  • يمكن استخدامها كاستراتيجية خروج “exit strategy” محتملة للمالكين (في بعض الحالات).

من حيث خيارات الأسهم، يوجد نوعان رئيسيان:

  1. خيارات الأسهم المحفزة (ISO)، والمعروفة أيضاً بالخيارات القانونية أو المؤهلة. يتم تقديمها بشكل عام للموظفين الرئيسيين والإدارة العليا فقط؛ حيث يتلقون معاملة ضريبية تفضيلية في كثير من الحالات، إذ تعامل مصلحة الضرائب المكاسب على مثل هذه الخيارات مثل مكاسب رأس المال طويلة الأجل.
  2. يمكن منح خيارات الأسهم غير المؤهلة (NSOs) للموظفين في جميع مستويات الشركة، وكذلك لأعضاء مجلس الإدارة والمستشارين. تُعرف أيضاً باسم خيارات الأسهم غير المؤهلة قانونياً “non-statutory stock options”، وتُعد الأرباح الناتجة عنها بمثابة دخل عادي وتخضع للضريبة على هذا النحو.

مفاهيم هامة

هناك طرفان رئيسيان في خيارات أسهم الموظفين، المستفيد (الموظف) والمانح (رب العمل)؛ والمستفيد يمكن أن يكون مسؤولاً تنفيذياً أو موظفاً عادياً، بينما المانح هو الشركة التي توظف المستفيد. يتم منح المستفيد تعويض خيارات أسهم الموظفين مع قيود معينة في العادة، من أهمها فترة الاستحقاق.

فترة الاستحقاق هي المدة التي يجب أن ينتظرها الموظف حتى يتمكن من تنفيذ خيارات أسهم الموظفين خاصته؛ لكن لماذا يتوجب على الموظف الانتظار؟ لأنَّ ذلك يعطي الموظف حافزاً لتقديم أداء جيد والبقاء مع الشركة. يتبع استحقاق الملكية جدولاً محدداً مسبقاً تم إعداده من قبل الشركة في وقت منح خيار التعويض.

الاستحقاق

تُعدُّ خيارات أسهم الموظفين مستحقة عندما يُسمح للموظف بتنفيذ الخيارات وشراء أسهم الشركة. لاحظ أنَّه في حالات معينة قد لا يكون السهم مستحقاً بالكامل عند منحه ضمن خطة التعويض، وذلك على الرغم من تنفيذ خيارات الأسهم، حيث قد لا ترغب الشركة في المخاطرة بأن يحقق الموظفون مكاسبَ سريعة من خلال تنفيذ خيارات أسهمهم وبيعهم على الفور، ليقوموا بترك الشركة بعد ذلك. 

إذا كنت قد تلقيت خطة تعويضات مشابهة، فيجب عليك مراجعة خطة خيارات الأسهم الخاصة بشركتك بعناية، بالإضافة إلى اتفاقية التعويض؛ وذلك لتحديد الحقوق المتاحة والقيود المطبقة على الموظفين. 

تتم صياغة خطة خيارات الأسهم من قبل مجلس إدارة الشركة، وتحتوي على تفاصيل تبين حقوق المستفيد. ستوفر اتفاقية الخيارات التفاصيل الرئيسية لخطة التعويض خاصتك، مثل جدول الاستحقاق، وكيف ستمتلك خيارات أسهم الموظفين، والأسهم التي تمثلها المنحة، وسعر التنفيذ. 

وإذا كنت موظفاً رئيسياً أو تنفيذياً، فقد يكون من الممكن التفاوض على جوانب معينة من هذه الاتفاقية، مثل جدول الاستحقاق؛ حيث تكون الأسهم مستحقة بشكل أسرع، أو يكون سعر التنفيذ أقل. 

عادةً ما يتم الاتفاق على القيام بتنفيذ جزئي للخيارات مع مرور الوقت في تواريخ محددة مسبقاً، على النحو المبين في جدول الاستحقاق المتفق عليه. على سبيل المثال؛ قد يتم منحك حق شراء 1000 سهم، مع استحقاق 25٪ منها سنوياً على مدار أربع سنوات؛ وبصلاحية تنفيذ أقصاها 10 سنوات؛ لذا فإنَّ 25٪ من خيارات أسهم الموظفين التي تمنح الحق في شراء 250 سهماً، ستتم منحها في سنة واحدة من تاريخ منح خيارات الأسهم، و25٪ أخرى ستكون مستحقة بعد عامين من تاريخ المنح، وهكذا دواليك.

إذا لم تُنفِّذ خيارات أسهم الموظفين المستحقة بنسبة 25٪ بعد عام واحد، فستحصل على زيادة تراكمية في الخيارات القابلة للتنفيذ؛ وبالتالي، بعد العام الثاني، سيكون لديك 50٪ من خيارات أسهم الموظفين المستحقة؛ أما إذا لم تُنفِّذ أياً من خيارات أسهم الموظفين في السنوات الأربع الأولى، فستحصل على 100٪ من خيارات أسهم الموظفين بعد تلك الفترة، والتي يمكنك بعد ذلك تنفيذها كلياً أو جزئياً. 

كما ذكرنا سابقاً، فقد افترضنا أنَّ مدة صلاحية تنفيذ خيارات أسهم الموظفين هي 10 سنوات؛ هذا يعني أنَّه بعد مرور 10 سنوات، لن يكون لديك الحق في شراء الأسهم؛ لذلك، يجب تنفيذ خيارات أسهم الموظفين قبل انتهاء فترة 10 سنوات (العد يبدأ من تاريخ منح خيارات التعويض).

اقرأ أيضًا: كيف تصبح مدير علاقات الموظفين؟

استلام الأسهم

استمراراً للمثال أعلاه، لنفترض أنَّك تُنفِّذ 25٪ من خيارات أسهم الموظفين عندما تكون مستحقة بعد عام واحد؛ هذا يعني أنَّك ستحصل على 250 سهماً من أسهم الشركة بسعر التنفيذ. يجب التأكيد على أنَّ السعر القياسي للأسهم هو سعر التنفيذ المحدد في اتفاقية الخيارات، بغض النظر عن السعر الفعلي للسهم في السوق.

إعادة تفعيل الخيارات

في بعض اتفاقيات خيارات أسهم الموظفين، قد تقدم الشركة خيار إعادة التفعيل “Reload Option”؛ وخيار إعادة التفعيل هو بند جيد يمكن الاستفادة منه؛ فمعه يمكن منح الموظف المزيد من خيارات أسهم الموظفين عند تنفيذ الخيارات المتاحة حالياً.

القيمة الجوهرية والقيمة الزمنية لخيارات أسهم الموظفين

تتكون قيمة الخيارات من القيمة الجوهرية والقيمة الزمنية. تعتمد القيمة الزمنية على مقدار الوقت المتبقي حتى تاريخ انتهاء صلاحية تنفيذ خيارات أسهم الموظفين، والعديد من المتغيرات الأخرى؛ وبالنظر إلى أنَّ معظم خيارات أسهم الموظفين لها تاريخ انتهاء صلاحية تنفيذ محدد يصل إلى 10 سنوات من تاريخ منح الخيارات، فيمكن أن تكون قيمتها الزمنية كبيرة جداً. 

وفي حين يمكن حساب القيمة الزمنية بسهولة للخيارات المتداولة في البورصة “exchange-traded options”، فإنَّه من الصعب حساب القيمة الزمنية للخيارات غير المتداولة مثل خيارات أسهم الموظفين، نظراً لأنَّ سعر السوق غير متاح لها.

لحساب القيمة الزمنية لخيارات أسهم الموظفين خاصتك، سيتعين عليك استخدام نموذج تسعير نظري – مثل نموذج بلاك-سكولز لتسعير خيارات التعويض – لحساب القيمة العادلة لخيارات أسهم الموظفين الخاصة بك. 

ستحتاج إلى إدخال مدخلات مثل سعر التنفيذ والوقت المتبقي وسعر السهم ومعدل الفائدة الخالي من المخاطر وتقلب الأسعار، وذلك من أجل الحصول على تقدير للقيمة العادلة لخيارات أسهم الموظفين خاصتك. 

من هنا، يتضح أنَّ حساب القيمة الزمنية عبارة عن تمرين رياضي بسيط؛ لكن تذكر أنَّ القيمة الجوهرية – التي لا يمكن أن تكون سالبة أبداً – هي صفر عندما تكون الخيارات “بسعر السوق” أي عندما تكون “عند نطاق المبلغ المستهدف (at the money)” أو “خارج نطاق المبلغ المستهدف (out of the money)”؛ لذا بالنسبة لهذه الخيارات، فإنَّ قيمتها الكاملة تتكون من قيمة الوقت فقط.

معلومات إضافية: قيم سعر الخيارات بالمقارنة مع سعر السوق

  • داخل نطاق المبلغ المستهدف (In the money): وذلك عندما يرتفع سعر السوق الأساسية عن سعر التنفيذ (خيار الشراء) أو ينخفض (خيار البيع)؛ مما يعني أنَّه يمكن للمشتري أن يستخدم الخيار بالإضافة إلى التداول بسعر أفضل من السعر الحالي للسوق.
  • خارج نطاق المبلغ المستهدف (out of the money): وذلك عندما ينخفض سعر السوق الأساسية عن سعر التنفيذ (خيار الشراء) أو يرتفع (خيار البيع)، مما يعني أنَّ استخدام الخيار سيؤدي إلى خسائر عند التداول في السوق.
  • عند نطاق المبلغ المستهدف (at the money): عندما يتساوى سعر السوق الأساسية مع سعر التنفيذ، أو يكون قريباً من سعر التنفيذ على نحو كبير.

إنَّ تنفيذ الخيارات سيشمل القيمة الجوهرية، ولكنَّه عادةً لا يشمل قيمة الوقت (بافتراض وجود أي شيء متبقي)، مما يؤدي إلى تكلفة فرصة بديلة كبيرة محتملة. 

فلنفترض أنَّ القيمة العادلة “fair value” المحسوبة لـخيارات أسهم الموظفين هي 40 دولار؛ حينها يؤدي طرح القيمة الجوهرية – فلنفترض أنَّها تبلغ 30 دولار – إلى منح خيارات أسهم الموظفين قيمة زمنية قدرها 10 دولارات؛ فإذا نفَّذت الخيارات في هذه الحالة، فستتخلى عن قيمة زمنية قدرها 10 دولارات لكل سهم، أو ما مجموعه 2500 دولار على أساس 250 سهماً.

قيمة خيارات أسهم الموظفين الخاصة بك ليست ثابتة، ولكنَّها ستتقلب بمرور الوقت بناءً على التغيرات في المدخلات الرئيسية مثل سعر السهم الأساسي، ووقت انتهاء الصلاحية؛ وقبل كل شيء، تقلُّب الأسعار (ضع في حسبانك الحالة التي تكون عليها خيارات أسهم الموظفين خاصتك عندما يكون سعر السوق للسهم أقل من سعر تنفيذ الخيارات).

مقارنات بالخيارات المتداولة في البورصة

يتمثل الاختلاف الأكبر والأكثر وضوحاً بين خيارات أسهم الموظفين والخيارات المتداولة في كون خيارات أسهم الموظفين لا يتم تداولها في البورصة، وبالتالي لا تتمتع بالعديد من الفوائد التي تتمتع بها الخيارات المتداولة في البورصة.

أبرز الحالات:

ليس من السهل التأكد من قيمة خيارات أسهم الموظفين خاصتك

تتمتع الخيارات المتداولة في البورصة بقدر كبير من السيولة وكثرة التداول، لذلك من السهل تقدير قيمة محفظة الخيارات؛ لكن لا ينطبق الأمر ذاته على خيارات أسهم الموظفين الخاصة بك، والتي ليس من السهل التأكد من قيمتها؛ وذلك لأنَّه لا توجد نقطة مرجعية لسعر السوق. 

يتم منح العديد من خيارات أسهم الموظفين لمدة 10 سنوات، ولكن لا توجد خيارات تقريباً يتم تداولها لهذه المدة الزمنية. 

تعد الأوراق المالية الخاصة بتوقع الأسهم طويلة الأجل من بين أكثر الخيارات المتاحة طولاً من حيث تاريخ انتهاء صلاحية التنفيذ، ولكنَّها قد تنتهي في غضون عامين؛ وهو ما قد يساعد فقط إذا كان لدى خياراتك عامين أو أقل حتى انتهاء صلاحيتها؛ لذلك، تعد نماذج تسعير الخيارات حاسمة بالنسبة لك لمعرفة قيمة خيارات أسهم الموظفين الخاصة بك. 

يتعيَّن على رب العمل تحديد السعر النظري لخيارات أسهم الموظفين في اتفاقية الخيارات الخاصة بك؛ لذا تأكد من طلب هذه المعلومات من شركتك، واكتشف أيضاً كيف يتم تحديد قيمة خيارات أسهم الموظفين الخاصة بك.

يمكن أن تختلف أسعار الخيارات على نطاق واسع، وذلك اعتماداً على الافتراضات الموضوعة في متغيرات الإدخال. على سبيل المثال، قد يضع رب العمل بعض الافتراضات حول المدة المتوقعة للعمل وفترة الاحتفاظ المقدرة قبل تنفيذ الخيارات، مما قد يقصر من وقت انتهاء صلاحية تنفيذ الخيارات؛ لكن مع الخيارات المتداولة في البورصة، يتم تحديد وقت انتهاء الصلاحية ولا يمكن تغييره بشكل تعسفي. 

يمكن أن يكون للافتراضات حول التقلبات تأثير كبير على أسعار الخيارات؛ فإذا افترضت شركتك مستويات تقلب أقل من المعتاد، فسيتم تسعير خيارات أسهم الموظفين بصورة أقل.

المواصفات غير الموحدة

تحتوي الخيارات المتداولة في البورصة على شروط عقد موحدة فيما يتعلق بعدد الأسهم الكامنة في عقد الخيارات، وتاريخ انتهاء الصلاحية، وما إلى ذلك؛ وهذا التوحيد يجعل من السهل تداول الخيارات في أي أسهم يمكن اختيارها، سواء كان آبل أو جوجل أو كوالكوم. 

فإذا كنت تتداول عقد خيار شراء؛ فيحق لك مثلاً شراء 199 سهماً من الأسهم الأساسية بسعر التنفيذ المحدد حتى انتهاء صلاحية التنفيذ؛ وبالمثل، يمنحك عقد خيار البيع الحق في بيع 100 سهم من الأسهم الأساسية حتى انتهاء الصلاحية؛ وفي حين أنَّ خيارات أسهم الموظفين لديها حقوق مماثلة، فإنَّ الحق في شراء الأسهم ليس موحداً، ويتم توضيحه في اتفاقية الخيارات.

لا وجود لتنفيذ تلقائي

بالنسبة لجميع الخيارات المتداولة في البورصة في الولايات المتحدة، فإنَّ آخر يوم للتداول هو الجمعة الثالثة من الشهر التقويمي المضمن في عقد الخيارات؛ فإذا جاء يوم الجمعة الثالث في يوم عطلة التداول، يتحرك تاريخ انتهاء الصلاحية بمقدار يوم واحد ليكون الخميس. 

عند إغلاق التداول في يوم الجمعة الثالث، تتوقف الخيارات المرتبطة بعقد ذلك الشهر عن التداول ويتم تنفيذها تلقائياً إذا كانت أكثر من 1 سنت أو أكثر؛ وبالتالي، إذا كنت تمتلك عقد خيار شراء واحد عند انتهاء تاريخ الأسهم، وكان سعر السوق للسهم أعلى من سعر التنفيذ بمقدار سنت واحد أو أكثر، فستمتلك 100 سهم من خلال ميزة التنفيذ التلقائي. 

وبالمثل، إذا كنت تمتلك خيار بيع عند انتهاء الصلاحية، وكان سعر السوق للسهم أقل من سعر التنفيذ بمقدار سنت واحد أو أكثر، فسينقصك 100 سهم من خلال ميزة التنفيذ التلقائي. 

لاحظ أنَّه على الرغم من مصطلح “التنفيذ التلقائي”، لا يزال بإمكانك التحكم في النتيجة النهائية، وذلك من خلال توفير تعليمات بديلة للوسيط الخاص بك، والتي لها الأسبقية على أي إجراءات تنفيذ تلقائية؛ لكن مع خيارات أسهم الموظفين، قد تختلف التفاصيل الدقيقة حول موعد انتهاء صلاحيتها من شركة إلى أخرى، ونظراً لعدم وجود ميزة تنفيذ تلقائي في خيارات أسهم الموظفين، يجب عليك إخطار رب العمل إذا كنت ترغب في تنفيذ خياراتك.

اقرأ أيضًا: تطوير الموظفين: ما مفهومه وأهميته؟

قيود الاستحقاق وقيود الأسهم المكتسبة

يؤدي استحقاق ملكية الأسهم إلى ظهور مشكلات تحكُّم غير موجودة في الخيارات المتداولة في البورصة. 

للحصول على الخيارات، قد يتطلب الأمر من الموظف بلوغ مستوى معيناً من الأقدمية، أو تحقيق أهداف أداء معينة قبل استحقاقها؛ فإذا لم تكن معايير الاستحقاق واضحة تماماً، فقد يؤدي ذلك إلى خلق حالة قانونية مبهمة، خاصة إذا توترت العلاقة بين الموظف ورب العمل. 

وبالإضافة إلى ذلك، مع الخيارات المتداولة في البورصة، وبمجرد تنفيذ عمليات الشراء والحصول على الأسهم؛ يمكنك التخلص منها في أقرب وقت تريده دون أي قيود. لكن مع الأسهم المكتسبة من خلال تنفيذ خيارات أسهم الموظفين، قد تكون هناك قيود تمنعك من بيع تلك الأسهم. وحتى إذا كانت خيارات أسهم الموظفين الخاصة بك مكتسبة ويمكنك تنفيذها، فقد لا تتمكن من تنفيذ تلك الأسهم. 

يمكن لهذا أن يشكل معضلة، نظراً لأنَّك ربما تكون قد دفعت بالفعل ضريبة على خيارات أسهم الموظفين، وتحتفظ الآن بأسهم لا يمكنك بيعها (وقد ينخفض سعر السهم). 

خطر تخلُف الطرف الآخر

نظراً لتسريح العشرات من الموظفين في أعقاب انهيار فقاعة الدوت كوم في التسعينيات عندما أفلست العديد من شركات التكنولوجيا، فإنَّ مخاطر تخلف الطرف الآخر هي مشكلة قائمة نادراً ما يتم أخذها في الحسبان من قبل من يتلقون خيارات أسهم الموظفين. 

من خلال الخيارات المتداولة في البورصة في الولايات المتحدة، تعمل مؤسسة مقاصة الخيارات “Options Clearing Corporation” عمل غرفة مقاصة لعقود الخيارات وتضمن أدائها؛ وبالتالي، لا يوجد خطر من ألا يلتزم الطرف الآخر بالالتزامات التي يفرضها عقد الخيارات؛ ولكن نظراً لأنَّ الطرف الآخر في هذه الحالة هو شركتك – مع عدم وجود وسيط بينكما – فسيكون من الحكمة مراقبة وضعها المالي لضمان عدم تركك تحتفظ بخيارات غير قابلة للتنفيذ؛ أو حتى أسوأ من ذلك، أسهم مكتسبة عديمة القيمة.

مخاطر التركيز

يمكنك تجميع محفظة خيارات متنوعة باستخدام الخيارات المتداولة في البورصة، ولكن مع خيارات أسهم الموظفين، يكون لديك مخاطر تركيز؛ بحيث تكون جميع خياراتك لها نفس الأسهم الأساسية. 

بالإضافة إلى خيارات أسهم الموظفين الخاصة بك، إذا كان لديك أيضاً كمية كبيرة من أسهم الشركة في خطة امتلاك الموظفين للأسهم (ESOP)، فقد تكون – عن غير قصد منك – مكشوفاً بشكل كبير لشركتك، وهو خطر تركيز سلطت هيئة تنظيم الصناعة المالية الأمريكية “FINRA” الضوء عليه.

التقييم والتسعير
التقييم والتسعير

مسائل التقييم والتسعير

المحددات الرئيسية لقيمة الخيار هي: التقلب، ووقت انتهاء صلاحية التنفيذ، وسعر الفائدة الخالي من المخاطر، وسعر التنفيذ، وسعر السهم الأساسي. 

إنَّ فهم العلاقة بين هذه المتغيرات – وخاصة التقلبات ووقت انتهاء الصلاحية – أمر بالغ الأهمية لاتخاذ قرارات مستنيرة حول قيمة خيارات أسهم الموظفين الخاصة بك.

في المثال التالي، نفترض أنَّ خيارات أسهم الموظفين تعطي – عند منحها – حق شراء 1000 سهم من الشركة بسعر تنفيذ قدره 50 دولار للسهم الواحد، وهو سعر إغلاق السهم في يوم منح الخيار (السعر الحاضر عند منح الخيار، أو كما يعرف “عند نطاق المبلغ المستهدف”).

كلما زاد وقت انتهاء صلاحية التنفيذ، زادت قيمة الخيار؛ ونظراً لأنَّنا نفترض أنَّ هذا خيار يكون عند السِّعر الحاضر، فإنَّ قيمته الكاملة تتكون من القيمة الزمنية. 

يوجد مبدأين أساسيين لتسعير الخيارات:

  1. تعد القيمة الزمنية عنصراً هاماً جداً في تسعير الخيارات؛ فإذا تم منحك خيارات أسهم الموظفين بالسعر الحاضر لمدة 10 سنوات، فإنَّ قيمتها الجوهرية هي صفر، ولكن لها قيمة زمنية كبيرة؛ 23.08 دولار لكل خيار في هذه الحالة، أو أكثر من 23000 دولار أمريكياً لخيارات الأسهم التي تمنحك حق شراء 1000 سهم.
  2. تضاؤل زمن الخيار ليس خطياً بطبيعته؛ إذ تنخفض قيمة الخيارات مع اقتراب تاريخ انتهاء صلاحية التنفيذ، وهي ظاهرة تُعرف باسم تضاؤل الوقت “time decay”، ولكنَّ هذا الوقت ليس خطياً بطبيعته ويتسارع مع اقتراب انتهاء صلاحية تنفيذ الخيار. 

إنَّ الخيار الذي هو من خارج السعر الحاضر – أو كما يعرف “خارج نطاق المبلغ المستهدف” – سوف يتلاشى بشكل أسرع من الخيار الموجود عند السعر الحاضر “at the money”، لأنَّ احتمالية أن يكون الأول مربحاً أقلُّ بكثير من احتمال الثاني.

الزيادة في التقلبات لها تأثير كبير على أسعار الخيارات؛ ففي مثالنا، مع بقاء 10 سنوات على انتهاء صلاحية التنفيذ، سيرتفع سعر خيارات أسهم الموظفين بنسبة 53٪ إلى 35.34 دولار؛ بينما مع بقاء عامين، يرتفع السعر بنسبة 80٪ إلى 17.45 دولار.

اقرأ أيضًا: 9 طرق فعالة لدعم موظفيك بعد وقوع الكوارث

يتم الحصول على نتائج مماثلة عن طريق تغيير المتغيرات إلى المستويات السائدة في الوقت الحاضر. مع التقلبات عند 10٪ وسعر الفائدة الخالي من المخاطر عند 2٪، سيتم تسعير خيارات أسهم الموظفين بسعر 11.36 دولار، 7.04 دولار، 5.01 دولار و3.86 دولار مع وقت انتهاء الصلاحية عند 10، 5، 3، وسنتين على التوالي.

الخلاصة الرئيسية من هذا الفقرة هي أنَّه ولمجرد عدم وجود قيمة جوهرية لخيارات أسهم الموظفين، فذلك لا يعني ألا قيمة لها؛ فنظراً لوقت انتهاء صلاحية التنفيذ طويل الأجل مقارنة بالخيارات المتداولة في البورصة، تتمتع خيارات أسهم الموظفين بقدر كبير من القيمة الزمنية التي لا ينبغي تبديدها من خلال التنفيذ المبكر.

المخاطر والمكافآت المرتبطة بامتلاك خيارات أسهم الموظفين

كما أسلفنا، يمكن أن يكون لخيارات أسهم الموظفين الخاصة بك قيمة زمنية كبيرة حتى لو كانت لها قيمة جوهرية صفرية أو قليلة (في هذا القسم، نستخدم مدة 10 سنوات حتى انتهاء الصلاحية لإظهار المخاطر والمكافآت المرتبطة بامتلاك خيارات أسهم الموظفين).

عندما تتلقى خيارات أسهم الموظفين في وقت المنح، فلن يكون لديك عادةً قيمة جوهرية لأنَّ سعر تنفيذ خيارات أسهم الموظفين سيساوي سعر إغلاق السهم في ذلك اليوم. 

ونظراً لأنَّ سعر التنفيذ وسعر السهم متماثلان، فهذا يقال عنه شراء عند السعر الحاضر (عند نطاق المبلغ المستهدف). وبمجرد أن يبدأ السهم في الارتفاع، يكون للخيار قيمة جوهرية، وهو أمر سهل الفهم وسهل الحساب؛ لكنَّ الخطأ الشائع هو عدم إدراك أهمية قيمة الوقت، حتى في يوم المنح، وحساب تكلفة الفرص البديلة للتنفيذ المبكر.

في الواقع، تمتلك خيارات أسهم الموظفين الخاصة بك أعلى قيمة للمدة الزمنية عند وقت المنح؛ وذلك بافتراض أنَّ التقلبات لا ترتفع بعد فترة وجيزة من حصولك على الخيارات. 

ومع هذا العنصر ذو القيمة الزمنية الكبيرة – كما هو موضح أعلاه – يكون لديك بالفعل قيمة معرضة للخطر.

التنفيذ المبكر أو السابق لأوانه

كطريقة لتقليل المخاطر وجني المكاسب، يجب النظر بعناية في التنفيذ المبكر لخيارات أسهم الموظفين، نظراً لوجود ضريبة محتملة كبيرة وتكلفة فرصة بديلة كبيرة تكون على شكل قيمة زمنية ضائعة. 

في هذا القسم، نناقش عملية التنفيذ المبكر ونشرح الأهداف والمخاطر المالية لها.

عندما يتم منح خيارات أسهم الموظفين، يكون لها قيمة افتراضية تكون عبارة عن قيمة زمنية خالصة. تتلاشى هذه القيمة الزمنية بمعدل يُعرف باسم “ثيتا”، وهي دالة الجذر التربيعي للوقت المتبقي.

افترض أنَّك تمتلك خيارات أسهم تبلغ قيمتها 35000 دولار في وقت المنح، وأنَّك تؤمن بالآفاق طويلة الأجل لشركتك وتخطط للاحتفاظ بـالخيارات حتى انتهاء الصلاحية؛ حتى إذا بدأت باكتساب قيمة جوهرية مع ارتفاع سعر السهم الأساسي، فسوف تتقلص القيمة الزمنية مع مرور الوقت (ليس بصورة متناسبة بالضرورة).

كلما ابتعد الخيار عن السعر الحاضر، قلت قيمته الزمنية، وذلك لأنَّ الاحتمالات بأن يصبح خياراً مربحاً تتضاءل بشكل متزايد. ونظراً لأنَّ الخيار يقترب من السعر الحاضر ويكتسب المزيد من القيمة الجوهرية، فإنَّ هذا يشكل نسبة أكبر من إجمالي قيمة الخيار. 

في الواقع، بالنسبة لخيار السعر الحاضر، تُعد القيمة الزمنية عنصراً غير هام في قيمته، مقارنةً بالقيمة الجوهرية. وعندما تصبح القيمة الجوهرية معرضة للخطر، يتطلع العديد من ملاك الخيارات إلى الاحتفاظ بكل هذه المكاسب أو جزء منها، لكنَّهم بذلك لا يتخلون عن القيمة الزمنية فحسب، بل يتكبدون أيضاً فاتورة ضريبية ضخمة.

الالتزامات الضريبية لخيارات أسهم الموظفين

لا يمكننا التأكيد على أهمية هذه النقطة بما فيه الكفاية؛ فإحدى أكبر سلبيات التنفيذ المبكر هو القيمة الضريبية الكبيرة الذي يتسبب به، بالإضافة إلى ضياع القيمة الزمنية؛ إذ إنَّك تخضع حينئذ للضريبة بمعدلات تصل إلى 40٪، كما أنَّها تكون مستحقة بالكامل في السنة الضريبية نفسها، ويتم دفعها عند التنفيذ، مع ضريبة أخرى محتملة عند البيع أو التصرف في الأسهم المكتسبة.

وبعد حصولك على الأسهم التي من المفترض أن تكون قد ارتفعت قيمتها، فإنَّك تواجه خيار تصفية الأسهم أو الاحتفاظ بها؛ فإذا قمت بالبيع بعد التنفيذ مباشرة، تكون قد قمت بتثبيت “مكاسب” التعويض الخاصة بك (الفرق بين سعر التنفيذ وسعر سوق الأسهم)؛ ولكن إذا أردت الاحتفاظ بالأسهم، ثم قررت أن تبيعها لاحقاً بعد ارتفاع قيمتها، سيكون لديك المزيد من الضرائب التي يتعين عليك دفعها (تذكَّر أنَّ سعر الأسهم في اليوم الذي نفَّذت فيه خيارات الأسهم الخاصة بك سيسمى الآن “السعر الأساسي”). 

إذا قمت ببيع السهم بعد أقل من عام من التنفيذ، فسيتعين عليك دفع ضريبة أرباح رأس المال قصيرة الأجل؛ وللحصول على معدل ضريبة رأس المال بقيمة أقل وأجل أطول، سيتعيَّن عليك الاحتفاظ بالأسهم لأكثر من عام؛ وهكذا ينتهي بك الأمر بدفع ضريبتين؛ التعويض ومكاسب رأس المال.

قد يجد العديد من حاملي خيارات الأسهم أنفسهم أيضاً في وضع مؤسف يتمثل في التمسك بالأسهم التي تعكس مكاسبهم الأولية بعد التنفيذ، كما يوضح المثال التالي. 

لنفترض أنَّ لديك خيارات أسهم تمنحك الحق في شراء 1000 سهم بسعر 50 دولار، ويتم تداول السهم بسعر 75 دولار مع تبقي خمس سنوات أخرى حتى انتهاء مدة التنفيذ. نظراً لأنَّك قلق بشأن توقعات السوق أو توقعات الشركة، فإنَّك تنفذ الخيارات لتأمين هامش الـ 25 دولار، وقررت بيع نصف أسهمك والاحتفاظ بالنصف الآخر لتحقيق مكاسب مستقبلية محتملة. 

إليك كيف تتراكم الحسابات:

  • نفذت الخيارات عند 75 دولار ودفعت ضريبة التعويض على الفارق الكامل البالغ 25 دولار × 1000 سهم بنسبة 40٪ = 10000 دولار.
  • بعت 500 سهم بسعر 75 دولار مقابل ربح قدره 12500 دولار.
  • مكاسبك بعد خصم الضرائب في هذه المرحلة: 12500 دولار – 10000 دولار = 2500 دولار.
  • أنت تمتلك الآن 500 سهم بسعر أساسي 75 دولار، مع أرباح غير محققة بقيمة 12500 دولار (ولكن تم دفع الضرائب بالفعل).
  • لنفترض أنَّ السَّهم قد انخفض الآن إلى 50 دولار قبل نهاية العام.

فقدت حيازتك لـ 500 سهم الآن 25 دولار للسهم الواحد أو 12500 دولار، منذ أن امتلكت الأسهم من خلال التنفيذ (ودفعت بالفعل ضريبة على 75 دولار للسهم الواحد).

  • إذا قمت الآن ببيع 500 سهم بسعر 50 دولار للسهم الواحد، فيمكنك فقط تطبيق 3000 دولار من هذه الخسائر في نفس السنة الضريبية، مع تطبيق الباقي في السنوات المقبلة بنفس الحد.

باختصار:

  • لقد دفعت 10000 دولار كضريبة تعويض عند التنفيذ.
  • حققت 2500 دولار مكاسب بعد خصم الضرائب على 500 سهم.
  • وبتَّ تمتلك 500 سهم، ولكن لديك خسائر قدرها 12500 دولار يمكنك شطبها سنوياً بمقدار 3000 دولار.

لاحظ أنَّ هذا لا يتضمن القيمة الزمنية المفقودة عند التنفيذ المبكر، والتي قد تكون هامة جداً مع بقاء خمس سنوات على انتهاء صلاحية التنفيذ؛ وبعد أن قمت ببيع أسهمك، لم يعد لديك أيضاً إمكانية للاستفادة من ارتفاع سعر السهم.

اقرأ أيضًا: لكل موظف: 11 طريقة لتطوير ذاتك في العمل

في حين أنَّه نادراً ما يكون من المنطقي تنفيذ الخيارات المتداولة في البورصة في وقت مبكر، فإنَّ الطبيعة غير القابلة للتداول والقيود الأخرى على خيارات أسهم الموظفين قد تجعل التنفيذ المبكر ضرورة في المواقف التالية:

  • الحاجة إلى التدفق النقدي: في كثير من الأحيان، قد تؤدي الحاجة إلى التدفق النقدي الفوري إلى تعويض تكلفة الفرصة البديلة لقيمة الوقت المفقودة وتبرير التأثير الضريبي.
  • التنويع في المحفظة المالية: كما ذكرنا سابقاً، فإنَّ الإفراط في تركيز أسهم الشركة سوف يستلزم تنفيذاً أو تصفية مبكرة من أجل تحقيق تنويع في المحفظة.
  • توقعات الأسهم أو السوق: بدلاً من رؤية جميع المكاسب تتبدد وتتحول إلى خسائر بسبب التوقعات المتدهورة لسوق الأسهم، قد يكون من الأفضل تأمين المكاسب من خلال التنفيذ المبكر.
  • التسليم لاستراتيجية التحوط: فلنفترض أنَّك تمتلك أسهماً في إحدى الشركات، وتساورك المخاوف بشأن تراجع أسعار هذه الأسهم في المستقبل القريب. يمكنك حينئذ تنفيذ الخيارات لبيع أسهمك بسعر يقترب من مستواه الحالي؛ وفي حال تراجعت أسعار الأسهم يمكنك تنفيذ الخيار الخاص بك والحد من خسائرك؛ وفي حال ارتفاع أسعار الأسهم، فلن تخسر سوى ما دفعته مقابل تنفيذ الخيار في بادئ الأمر.

في الختام

خيارات أسهم الموظفين هي شكل من أشكال التعويضات التي تمنحها الشركات لموظفيها والمديرين التنفيذيين. 

مثل عقد خيار الشراء العادي، تعطي خيارات أسهم الموظفين صاحب الحق شراءَ الأصل محل العقد “underlying asset” – أسهم الشركة في هذه الحالة – بسعر محدد لفترة زمنية محدودة. 

خيارات أسهم الموظفين ليست هي الشكل الوحيد للتعويضات المدفوعة بصورة أسهم، لكنَّها من بين أكثرها شيوعاً.

لخيارات الأسهم نوعين رئيسيين. خيارات الأسهم المحفزة، والتي يتم تقديمها بشكل عام للموظفين الرئيسيين والإدارة العليا؛ بحيث تتلقى معاملة ضريبية تفضيلية في كثير من الحالات، حيث تعامل مصلحة الضرائب الأمريكية المكاسب على مثل هذه الخيارات على أنَّها مكاسب طويلة الأجل على رأس المال. 

يمكن منح خيارات الأسهم غير المؤهلة (NSOs) للموظفين من جميع مستويات الشركة، وكذلك لأعضاء مجلس الإدارة والمستشارين. تُعرف أيضاً باسم خيارات الأسهم غير المؤهلة قانونياً، وتعد الأرباح الناتجة عنها بمثابة دخل عادي وتخضع للضريبة على هذا النحو.

في حين أنَّ منح الخيارات ليس ممارسة خاضعة للضريبة، إلا أنَّ الضرائب تبدأ في وقت التنفيذ، كما أنَّ بيع الأسهم المكتسبة يؤدي أيضاً إلى الخضوع لضريبة أخرى. تعد الضريبة المستحقة الدفع في وقت التنفيذ رادعاً رئيسياً ضد التنفيذ المبكر لخيارات أسهم الموظفين.

تختلف خيارات أسهم الموظفين عن الخيارات المتداولة في البورصة في نواح كثيرة؛ ومنها أنَّه نظراً لعدم تداولها، فليس من السهل التأكد من قيمتها. وبخلاف الخيارات المتداولة، لا تملك خيارات أسهم الموظفين مواصفات موحدة أو خياراً للتنفيذ التلقائي. 

مخاطر الطرف الآخر ومخاطر التركيز نوعان من المخاطر التي يجب على حاملي خيارات أسهم الموظفين الانتباه إليها.

رغم أنَّ خيارات أسهم الموظفين ليس لها قيمة جوهرية عند منح الخيارات، سيكون من السذاجة افتراض أنَّه لا قيمة لها؛ فنظراً لوقت انتهاء صلاحية التنفيذ طويل الأجل مقارنة بالخيارات المتداولة في البورصة، تتمتع خيارات أسهم الموظفين بقدر كبير من القيمة الزمنية التي لا ينبغي تبديدها من خلال التنفيذ المبكر.

على الرغم من الالتزامات الضريبية الكبيرة وضياع القيمة الزمنية المتكبدة من خلال التنفيذ المبكر، فقد يكون للتنفيذ المبكر ما يبرره في حالات معينة. على سبيل المثال: عندما تكون هناك حاجة إلى تدفق نقدي، أو عند الحاجة إلى تنويع المحفظة، أو تدهور أسعار الأسهم أو توقعات السوق.

يجب أن يكون حاملو خيارات أسهم الموظفين على دراية بخطة خيارات الأسهم الخاصة بشركاتهم، بالإضافة إلى اتفاقية الخيارات الخاصة بهم لفهم القيود والبنود الواردة فيها؛ كما يجب عليهم أيضاً استشارة مخططهم المالي لتحقيق أقصى استفادة من هذا الشكل المربح للتعويضات.

المصدر

Shares

مقالات ذات صلة

استراتيجيات ذهبية تحقق الميزة التنافسية لشركتك

HR Canvas: أداة استراتيجية في الموارد البشرية

كيفية جذب المواهب في الشركات الصغيرة والمتوسطة

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية