أسئلة مقابلات العمل الصعبة: كيف تجيب عنها؟

قد تتضمن مقابلات العمل أسئلةً غريبةً، تصعب الإجابة عنها، وأسئلة أخرى روتينية بسيطة، فأسئلة المقابلات منوعة تتضمن أمورًا شخصية وعملية؛ تهدف للتأكد من مهارات هذا الشخص وقدرته على العمل بكفاءة، وتمكنه من التعامل مع مختلف الظروف، وفي هذا المقال ستتعرف على أصعب الأسئلة وطريقة الإجابة عنها.

أسئلة مقابلات العمل الصعبة: كيف تجيب عنها؟
جدول المحتويات

كيفية الإجابة عن أسئلة مقابلات العمل الصعبة

من أسئلة المقابلات الصعبة ما يأتي:

ما هي نقطة ضعفك؟

إنّ هذا السؤال من أصعب الأسئلة في مقابلات العمل، ويحتاج إلى تقديم إجابة تقنع المدير أو مسؤول التوظيف، والابتعاد عن الإجابات السيئة، مثل:

    • “أنا متأخر طوال الوقت.”
    • “لقد تم فصلي من قبل، لهذا أخاف من الفصل.”
    • “أجد صعوبةً في العمل مع أشخاص مختلفين عني في طريقة التفكير.”وعليه، فإنّ الإجابات على هذا السؤال يجب أن تكون بشأن مجال التطور الوظيفي، والإضاءة على ذلك بشكل جيد، مثل الآتي:
  • “مهاراتي التحليلية قوية جدًا، ولكني أعمل على تحسين مهاراتي في الكتابة، حيث أجد أنّ هذا الجانب يحتاج إلى التطوير.”
  • “أواجه تحديًا في إدارة الوقت بشكل جيد، وأنا أعمل على ذلك بجد واجتهاد لتنظيم وقتي وجدولة أعمالي”.

لماذا يجب علينا توظيفك؟

إنّ جوهر هذا السؤال هو تحديد ما يُميزك عن باقي المرشحين، لذا اعمل على ربط إجابتك بالوصف الوظيفي، وهذا سيُثبت لمسؤول التوظيف أنّك جدير بالثقة، وتجنب الإجابات التي تتضمن الاستعلاء والثقة العالية بالنفس، مثل الآتي:

  • “لأنّني الأفضل.”
  • “لأنّني شغوف بذلك.”
  • “لأنّني سأكون موظفًا رائعًا.”

وعليه، يُمكن الإجابة عن السؤال بالطرق الآتية:

  • “يبدو أنّ امتلاك خبرة في إدارة المشاريع والمعرفة التقنية أمر بالغ الأهمية لهذا المنصب، اسمحوا لي أن أخبركم كيف طورت تلك المهارات في وظيفتي السابقة”.
  • “الإنجازات التي حققتها في وظيفتي الحالية تُظهر مدى التفاني في الأداء، حيث إنّها دليل على النتائج التي يُمكن أن تتوقعها مني”.

اقرأ أيضًا: أكثر الأخطاء شيوعاً في مقابلات التوظيف.

أسئلة مقابلات العمل الصعبة: كيف تجيب عنها؟

ما هو سبب تغيير وظيفتك؟

تجنب في أسئلة المقابلات الحديث عن العمل السابق بسوء؛ كأن تتحدث عن مديرك أو زملائك أو بيئة العمل بسوء، وتتهمهم ببعض الصفات، من قبيل:

  • “مديري كان سيئًا للغاية”.
  • “إنّ عملي السابق لم يُقدم لي أيّ شيء على الصعيد المهني”.
  • “أكره بيئة العمل التي كنت فيها”.

وعليه، يجب أن تُجيب عن هذا السؤال من خلال ربط الظروف والتحديات التي واجهتها دون الحديث بشكل مباشر بسوء على أحد، مثل الآتي:

  • “أحترم عملي السابق، فالمشاريع والمهام التي أُعطيت لي مكنتني من التعلم والنمو. ولكن كان أحد التحديات هو أنّ الجداول الزمنية والمواعيد النهائية والمعايير الخاصة بالمشاريع الرئيسية تتغير باستمرار دون إشعار، لذلك كان الإكمال بهذا العمل صعبًا”.
  • “لقد أُتيحت لي الفرصة للمساهمة بعدة طرق مختلفة، وعملت مع أشخاص في عدد من الأقسام الرئيسية، وتعلمت منهم الكثير، لكن مديري لم يكن الشخص الذي يُشرف على عملي، أو يُقدم ملاحظات وتغذية راجعة، أو يُوجهني، مما جعل الأمر صعبًا عليّ”.

لماذا تريد هذه الوظيفة؟

إنّ الإجابة على هذا السؤال بطريقة جيدة وملفتة يكون من خلال الحديث عن مدى توافق مهاراتك مع متطلبات الوظيفة، وكيف أنّ أهدافك تتناسب مع ثقافة الشركة، بالإضافة إلى مدى حماسك للانضمام إليهم، ومثال على الإجابات التي قد تكون سيئةً ما يأتي:

  • “لأنني بحاجة إلى راتب.”
  • “لأنني سمعت أنّكم تُقدمون حوافز للموظفين جيدة.”
  • “لأن الشركة قريبة من منزلي.”

وعليه، نموذج من الإجابات السليمة والجيدة فيما يأتي:

  • “إنّ العمل على بناء مهاراتي والتطور في الإدارة مع شركة متنامية لديها ثقافة عمل متأصلة أمر مهم بالنسبة لي، حيث يبدو أنّ هناك فرصًا طويلة الأجل أستطيع من خلال الإفادة والاستفادة”.
  • “أولويات هذه المنظمة فيما يتعلق بالأخلاق والعمل الجماعي والفعالية تتطابق مع أولوياتي، ومن خلال متابعتي لكم، فإنّكم تُقدرن العمل الجماعي، وهذ الأمر يُناسبني، فامتلاك نفس القيم والاهتمامات تقودني إلى الرغبة في أن أكون هنا أكثر من أيّ مكان آخر”.

اقرأ أيضًا: أسئلة مقابلات العمل الأكثر شيوعًا مع إجاباتها.

كيف تتعامل إذا وقع خلاف بينك وبين زميل لك؟

في بعض مقابلات العمل، قد يُفاجئك المدير بالسؤال عن طريقة تعاملك مع الخلافات في مكان العمل إذا وقعت بين الزملاء، لذلك حاول أثناء إجابتك عن هذا السؤال إثبات أن لديك مهارات استماع وحوار جيدة، وتسعى إلى فهم الآخرين، لذلك تجنب الإجابة بالصور الآتية:

  • “هناك أشخاص تستطيع التفاهم معهم وهناك أشخاص لا تستطيع”.
  • “سأُقدم شكوى بحقه للمدير”.

وعليه، حاول الإجابة عن أسئلة المقابلات المتعلقة بذلك بالصور الآتية:

  • “عندما يكون لدي خلاف مع زميل في العمل، أقوم دائمًا بالحديث مع الشخص جانبًا ومناقشته على انفراد، حيث أستمع إليه لأتأكد من فهمي لوجهة نظره، وأُحاول معه لإيجاد حل ما “.
  • “أتخذ نهجًا تعاونيًا لحل الخلافات في العمل، حيث إنّني أُؤمن بالتعاون والحوار، وعليه سأجد طريقة لتحسين نظام سير العمل وبناء قاعدة مشتركة يكون فيها جميع الأطراف متفاهمين”.

ما هي المهام التي لا تحبها؟

قد يرتبط هذا السؤال بالسؤال المتعلق بنقاط الضعف لديك، لذلك احرص خلال الإجابة عليه على ربطه مع قدرتك على التطور والتحسن، وتتجنب الإجابة المباشرة مثل الآتي:

  • “أكره العمل الجماعي”.
  • “لا أُحب التحدث أمام الناس”.

وعليه، فإنّ الصورة الجيدة للإجابة عن هذا السؤال تكون من خلال الآتي:

  • “لم أكن أُحب العمل الجماعي من قبل، ولكنني مع مرور الوقت بدأت أفهم أهميته، لذلك أسعى لتطوير هذه المهارة، وأُقدر مفهوم التعاون”.
  • كنت سابقًا أرتبك عند الحديث أمام الناس وشرح خطة ما، حيث لم أكن أشعر بالارتياح، ولكنني تغلبت على هذا الأمر شيئًا فشيئًا”.

ما هو الراتب الذي تريده؟

إنّ السؤال عن الراتب من أسئلة المقابلات التقليدية، ولكن البعض يجد صعوبةً في الإجابة عنه، لذلك يجب قبل الإجابة عنه التمهيد لتفسير سبب طلبك هذا الرقم، لذلك أجب عن هذا السؤال بالصور الآتية:

  • “بناءً على خبرتي في مجال التسويق والإدارة والتي تزيد عن 10 سنوات، بالإضافة إلى المهارات التي وضحتها لكم، فإنّني أتوقع أن يزيد الراتب عن 1000 دولار”.
  • “بعد اطلاعي على المهام المطلوبة مني، وبناءً على خبرتي في هذا المجال، فإنّني أتوقع أن يكون الراتب 500 دولار”.

اقرأ أيضًا: إدارة المواهب: سياسة مهمة في الموارد البشرية.

كيف تتعامل مع التوتر؟

بيئة العمل لا تخلو من المشكلات والتحديات على الصعيد الشخصي والنفسي، لذلك يُمكن في مقابلات العمل أن تسأل عن ذلك، خاصةً التوتر والإرهاق، لذلك حاول أن تربط ثقافة الشركة مع مثال للإجابة عن ذلك، ومثال عليه فيما يأتي:

  • “بعد اطلاعي على ثقافة الشركة ورؤيتها التي تسعى إليها، فإنّني لاحظت الاهتمام بالتواصل والاتصال مع الموظفين، وأنا أُقدر هذا الأمر، فمثلًا عملت سابقًا في مشروع تطلب إنجازه خلال فترة محددة، مما أدى إلى حدوث حالة من التوتر، وتم التعامل مع هذا الأمر من خلال التواصل مع الفريق وعرض وجهات النظر المختلفة للوصول إلى حل مشترك”.

الخاتمة

إنّ أسئلة المقابلات تتنوع وتختلف من مؤسسة إلى أُخرى، بناءً على نظام مقابلات العمل لديها، ولكن لا بد من أن يُسأل المرشح حول عدة أمور متعلقة بمهامه وحياته وخبراته وطريقة تعامله مع التحديات، وعليه يجب أن يربط ما بين أهداف ومسؤوليات الوظيفة ورؤية الشركة بذكاء، ليستطيع الإجابة عن الأسئلة بطريقة جيدة ومناسبة.

المراجع

Shares

مقالات ذات صلة

التوظيف في تركيا: ما هي أبرز المزايا؟

مقابلة العمل: كيف تضمن النجاح بها؟

أسئلة مقابلات العمل الأكثر شيوعًا مع إجاباتها

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية