ما هو المسار الوظيفي لتطوير الأعمال

ماذا تريد أن تصبح عندما تكبر؟

هذا السؤال القديم الذي طُرح عليك منذ أن كنت في المدرسة الابتدائية بطريقة أو بأخرى، يصبح أكثر صعوبة مع تقدمك في السن. والحقيقة هي: الكثير منا لا يعرفون ما نريد أن يكونوا، ولا بأس في ذلك.

المسار الوظيفي لتطوير الأعمال

جزء من النضوج يتمثل في معرفة المزيد عن اهتماماتك، وتجربة أمور جديدة لمعرفة المهنة التي تناسبك. فمثلاً؛ عندما سُئِلتَ ماذا تريد أن تكون عندما كنت طفلاً، من غير المرجح أنَّ خيارك الأول كان تطوير الأعمال؛ فمعظمنا يكون أكثر رغبة بأن يكون رائد فضاء أو طبيباً.

لسوء الحظ، تلك المسميات الوظيفية قد لا تكون متاحة لمعظمنا، لسبب أو لآخر. ومع ذلك، إذا كنت متحمساً وحازماً ومهتماً بالعمل مع الآخرين، فقد تكون مهنة تطوير الأعمال مهنةً تناسبك.

المسار الوظيفي لتطوير الأعمال

يبدأ المسار الوظيفي النموذجي في تطوير الأعمال بوظيفة مبتدئ في منصب ممثل تطوير الأعمال “BDR”، ومن ثم يصعد المرء درجات السلم الوظيفي ليصبح مدير تطوير الأعمال، مع إمكانية حصوله على منصب قيادي في نهاية المطاف.

في هذا المقال، سنغطي كل ما تحتاج إلى معرفته بشأن العمل في مجال تطوير الأعمال؛ بما يشمل مساراً وظيفياً نموذجياً، ومهارات رئيسية ونصائح للنجاح.

ما هو المسار الوظيفي النموذجي لتطوير الأعمال؟

يعد العمل في مجال تطوير الأعمال أمراً صعباً، ولكن يمكن أن يكون مجزياً بشكل يفوق الوصف. في معظم الشركات، يعد الانضمام إلى فريق تطوير الأعمال خياراً رائعاً لخريجي الجامعات الجدد الذين يتطلعون إلى إيجاد موطئ قدم لأنفسهم للعمل في هذا المجال. 

لن تقوم معظم المنظمات بتوظيف مرشحين من مستوى المبتدئين دون أن يكونوا يتمتعون بخبرة سابقة في المبيعات، لذلك يعد البدء بتطوير الأعمال طريقة رائعة للوصول إلى طريق المبيعات. ومع ذلك، فإنَّ المبيعات ليست المسار المهني الوحيد على المدى الطويل لمحترفي تطوير الأعمال.

ممثل تطوير الأعمال

  • ممثل تطوير الأعمال “Business development representative”

باختصار، يعد ممثل تطوير الأعمال (BDR) منصباً وظيفياً على مستوى المبتدئين يتضمن البحث عن عملاء محتملين في مرحلة مبكرة، وإدخالهم في قمع المبيعات. كل يوم، يقوم ممثل تطوير الأعمال بإجراء اتصالات باردة “Cold calling”، وإرسال بريد إلكتروني للمشترين المحتملين على أمل حجز مواعيد لعقد الصفقات.

اقرأ أيضًا: ماذا تحتاج لبناء مسارك المهني؟

يعد الانضمام إلى شركة ما بصفتك ممثل تطوير أعمال طريقة رائعة للتعرف إلى عالم الأعمال بسرعة، واكتساب خبرة قيمة في التفاعل مع العملاء المحتملين؛ فإذا كنت مرتاحاً للعمل في بيئة سريعة الخطى تعتمد على المقاييس، فقد يكون هذا التخصص مناسباً لك.

بصفتك ممثل تطوير أعمال، ستكتسب أيضاً مهارات قيمة لدفعك إلى المرحلة التالية من حياتك المهنية، متى ما كنت جاهزاً. يعد الانتقال إلى دور إغلاق الصفقات بصفتك مديراً تنفيذياً للحسابات أو مدير حسابات، خطوة تالية شائعة لمعظم ممثلي تطوير الأعمال. 

على أي حال، هذا لَيسَ الطريقَ الوحيدَ. غالباً ما يعمل ممثلو تطوير المبيعات في فرق متداخلة الوظائف، ويكتسبون المهارات التي ينقلونها معهم إلى مناصب وظيفية تكون غير ذات صلة بالمبيعات. تشمل المسارات الشائعة لذلك التسويق أو خدمة العملاء.

إذا وجدت نفسك تبرع في تطوير الأعمال، فهناك أيضاً إمكانية للمضي قدماً لتصبح فريق أو مديراً.

  • مدير تطوير الأعمال

مدير تطوير الأعمال مسؤول عن قيادة فريق من ممثلي تطوير الأعمال، وعن البدء بعملية المبيعات التي تنطوي على عمليات تسويق ومبيعات. ويتولى من يعمل في هذا المنصب مسؤوليات إضافية مثل إدارة المساهمين الأفراد، والإشراف على جميع جوانب مسار المبيعات.

سيكون لدى الشخص المناسب لهذا المنصب خبرة وظيفية نتيجة عمله في السابق كممثل تطوير الأعمال، وذلك للتأكد من أن يكون على دراية بالمسؤوليات الرئيسية التي سيكون فريقه مسؤولاً عنها. 

في بعض الحالات، ستطلب الشركات أن يكون لدى مدير ممثلي تطوير الأعمال خبرة في العمل كمدير تنفيذي للحسابات، لأنَّ هذا يعني أنَّ لديه فهماً جيداً لجميع جوانب عملية المبيعات. تتمحور مقاييس الأداء لهذا الدور الوظيفي حول نجاح كل عضو من أعضاء الفريق، والقدرة العامة للفريق على تحقيق الأهداف الشهرية والفصلية والسنوية للمبيعات.

إذا كان مدير ممثلي تطوير الأعمال يلبي التوقعات، وقادراً على قيادة فريق ناجح؛ فهناك العديد من الفرص للنمو للعمل في مستويات قيادية أعلى.

اقرأ أيضًا: أفضل 15 وظيفة لذوي الياقات البيضاء

  • قيادة تطوير الأعمال

في مختلف الشركات والصناعات، توجد فرص لا تعد ولا تحصى لتوظيف مرشحين أكفاء للقيام بدور قيادي ضمن فرق تطوير الأعمال. وفي حين قد تختلف المسميات الوظيفية نفسها، ولكنَّ الأمثلة الشائعة تشمل نائب رئيس تطوير الأعمال “VP of Business Development” أو مشرف تطوير الأعمال “Director of Business Development”. عادة ما يشغل هذه الأدوار الوظيفية أشخاص عملوا في السابق في منصب مدير ممثلي تطوير الأعمال، أو ممن يمتلكون خبرة عملية في إدارة فريق يعمل أعضاؤه في منصب وظيفي يعتمد على مبدأ المحاصصة “Quota” (أي تحقيق متطلبات وظيفية محددة).

في أثناء صعودك درجات السلم الوظيفي، سيكون هنالك تحول كبير في المسؤوليات؛ فمن المرجح ألا يدير الشخص في هذه المرحلة من حياته المهنية المساهمين الأفراد، وأن يكون أقل انخراطاً في العمليات اليومية لفريقه. وبدلاً من ذلك، سينصب تركيزه على اتخاذ قرارات استراتيجية، وتتبع أهداف الشركة على مستوى أعلى بكثير.

  • إتقان مهارات تطوير الأعمال

سواء كنت تعمل في هذا المجال، أم تتطلع إلى العمل فيه، فلن يخفى عليك أنَّك لكي تنجح فيه، ستحتاج إلى امتلاك مهارات ذات صلة بالمبيعات. فإذا كنت قلقاً من أنَّك لست مندوب المبيعات الأكثر موهبة، فلا داعي للقلق؛ إذ لم يكن أفضل من عملوا في هذا التخصص ونجحوا فيه على دراية به قبل العمل فيه. وبدلاً من ذلك، لقد التزموا بتعلم شيء جديد كل يوم، وكافحوا لتطوير أنفسهم.

إنَّ المهارات التي ستتقنها في وقت مبكر من مسيرتك المهنية في تطوير الأعمال، ستبلور بقية مسارك المهني. مهارات المبيعات مثل الاتصال البارد “Cold calling” والتعامل مع الاعتراضات يمكن نقلها بسهولة إلى كل ما يتعين عليك القيام به عندما تصل إلى مستوى مسؤول الحسابات. 

إذا لم تكن مهتماً بالقيام بالمبيعات على المدى الطويل، فلا بأس بذلك أيضاً؛ فلحسن الحظ، إنَّ المهارات التي تكتسبها في تطوير الأعمال يمكن استثمارها في مجالات أخرى. على سبيل المثال، إدارة الوقت والإصغاء الفعَّال هما مفتاحا مهام وظيفية مثل التسويق وخدمة العملاء.

اقرأ أيضًا: المهام الأساسية للعاملين في مجال السكرتارية

  • الحفاظ على شغفك طوال رحلتك المهنية

ليس من السهل أن تبقى متحمساً في عملك على الدوام، وينطبق هذا بشكل خاص على المناصب الوظيفية التي تنطوي على نظام حصص، والتي تميل إلى أن تكون ذات مستوى أعلى من الضغوطات. في حين أنَّ العمل في مجال تطوير الأعمال قد يبدو خياراً شاقاً بسبب ذلك، فمن الهام امتلاك عادات إيجابية تساعدك على الحفاظ على الإنتاجية وتجنب الاحتراق الوظيفي.

إنَّه لمن السهل أن تنغمس في روتين حياتك العملية اليومية، ويغيب عن ناظريكَ مسار حياتك المهنية الذي ترغب فيه، فلقد مررنا بذلك جميعاً؛ لذا ابحث عن طرائق تذكر بها نفسك بأهدافك المهنية على الأمد القصير والطويل كل يوم. وعندما تتمهل لتنظر إلى الصورة الأكبر، يكون من السهل أن ترى كيف تساعدك المهام اليومية غير المثيرة جداً على دفعك قدماً في مسار حياتك المهنية.

  • اتَّبع طريقك الخاص

لا يعني وجود مسار وظيفي محدد لتطوير الأعمال أنَّك لن تمتلك القدرة على جعل تلك الرحلة خاصة بك؛ فإذا كنت ستخصص وقتاً لشحذ مهاراتك واهتماماتك، فلا شك أنَّك ستتخذ الخيار الصحيح عند تحديد ما إذا كان تطوير الأعمال هو المجال الذي سترغب في العمل فيه. يوجد شيء واحد مؤكد: فرص النمو في هذا المجال لا حصر لها.

المصدر

Shares

مسارات مهنية ذات صلة

المسار المهني لمهندسي البرمجيات

10 نصائح قد تُساعدك في تحديد المسار المهني

كيف تصبح مطوراً للواجهة الخلفية؟

error: Content is protected !!
We use cookies to improve your experience on our website. By browsing this website, you agree to our use of cookies.

تسجيل الدخول

إنشاء حساب

كلمة سر منسية